اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية

اهم القادة الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية
أسامة ربيع
أسامة ربيع

6 د

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Gerd von Rundstedt
بزغ في القرن الماضي قادةٌ عسكريون غيروا باستراتيجياتهم وخططهم العسكرية مفاهيم الحروب الحديثة، سنذكر البارزين منهم هنا في حقبةٍ تاريخيةٍ شهيرةٍ وهي الحرب العالمية الثانية.

القاده الألمان

هانز جودريان – Heinz Guderian

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Heinz GuderianHeinz Guderian

وهو أحد القادة الألمان الذين ساهموا في انتصارات الرايخ الثالث، وُلد عام 1888 في بولندا والتحق بالجيش الألماني عام 1907، طور هانز نظرية عمل المدرعات وكذلك نظرية الهجوم الصاعق أو “blitzkrieg” باستخدام المدرعات والمدفعية في هجومٍ مفاجئٍ صاعقٍ يشل العدو ويربكه، وهو بالمناسبة نفس التكتيك الذي تتبعه الدوله العبرية.

طور هانز أيضًا نظام الاتصالات بين المدرعات في الحرب، وقاد دبابات البانزر الألمانية في فرنسا وبولندا وروسيا، إلا أن خلافًا وقع بينه وبين هتلر مما اضطر هتلر إلى إعفائه من منصبه على الجبهة السوفيتية، وإعادته إلى ألمانيا وبقي هناك حتى الهزيمة ووفاته عام 1954.

معارك مثلت نقاط فاصلة في مسار الحرب العالمية الثانية

ايريش فون مانشتاين-  Erich von Manstein

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Erich von Manstein

وهو قائدٌ ومخططٌ ألمانيٌّ رفيع المستوى، وُلد في برلين لعائلةٍ ذات طابعٍ عسكريٍّ عام 1887، وخدم في عدة جبهاتٍ أثناء الحرب العالمية الأولى ووضع استراتيجية غزو فرنسا العبقرية، والتي اعتمدها هتلر وتمت ترقيته إلى رتبة “جنرال”بعدها، اعتبره هتلر بمثابة الملاك المنقذ في عدة  مواقفَ، وكلما وقع الجيش الألماني في فخٍ استدعاه هتلر لينجيه منه حتي بزغت واقعة “ستالينجراد” والتي مثلت أول خلافٍ يقع بينهما.

أراد “فون مانشتاين” أن يسحب الجيش السادس الألماني المحاصر ليضمه إلى باقي القوات المتحركة في الجبهة الشرقيه لوضع حدٍّ للزحف السوفيتي، إلا أن هتلر رفض رفضًا قاطعًا للإبقاء على مكاسبه مهما كلف الأمر، وعزله هتلر أخيرًا في مارس عام 1944 بعد خلافاتٍ عدةٍ، ولم يتولَ “مانشتاين” أي قيادةٍ بعدها.

بعد الحرب أدانته نورمبيرج وقضي 4 سنواتٍ في السجن ثم خرج ليعمل مستشارًا عسكريًّا لألمانيا الغربية، وساهم في إعاده بناء الجيش وتوفي عام 1973.

جيرد فون روندشتيت – Gerd von Rundstedt

وهو قائدٌ ألمانيٌّ بارز، ينتمي إلى عائلةٍ عسكريةٍ تعود بأصلها إلى نبلاء القرن الثاني عشر، وُلد عام 1875 والتحق بالجيش عام 1892، شارك في الحرب العالمية الأولى ضمن قوات الاحتياط، وأخذ حظه من معارضة النظام النازي الجديد في الخفاء، وحاول بعض الضباط ضمه إليهم في محاولةٍ للانقلاب على هتلر، ولكنه أصر على فصل الجيش عن السياسة.

عام 1939 عينه هتلر قائدًا لمجموعة الجيوش الجنوبية لاحتلال بولندا، وكان رئيس أركانه هو “إيريك فون مانشتاين”، وأنهى تلك المهمة بنجاحٍ في وقتٍ قصيرٍ.

بعدها بأيامٍ عينه هتلر قائدًا لمجموعة الجيوش””A في الجبهة الغربية لغزو فرنسا من جهة غابة الأردين.

في مارس عام 1941 أخبر روندشتيت ضباطه في مؤتمرٍ أن “الحرب القادمة هي حرب إبادةٍ “نسبة إلى عملية “باربروسا” لغزو الاتحاد السوفيتي، وبعد غزو كييف الأوكرانية أراد روندشتيت لقواته أن تستريح، وتستبدل معداتها وأن يتأجل الغزو قليلًا، مما أورثه غضب هتلر فعزله ثم أعاده مرةً أخرى ليقود القوات الألمانية في الهجوم اليائس الأخير في غابة الأردين لفصل قوات الحلفاء عام 1944، وتدمير القوات الأمريكية، والتي انتهت بهزيمةٍ ماحقةٍ للألمان وأُسّر لاحقًا بعد الحرب ومات عام 1953.

فالتر فون بروخيتش – Walther von Brauchitsch

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Walther von Brauchitsch

كمعظم قادة الجيش السابقين، وُلد فالتر لعائلةٍ عسكريةٍ عام 1981 فقد كان والده جنرالًا “لواءا” في سلاح الفرسان، انضم فالتر لأكاديميةٍ عسكريةٍ بمدينة “بوتسدام”، وتخرج منها بتفوقٍ برتبة ملازم ثان في سلاح المشاة ثم تركه للمدفعية.

شارك فالتر في الحرب العالمية الأولى برتبة نقيب في معاركَ عدة في فرنسا ضد الجيوش الفرنسية والبريطانية، ومُنح وسام الصليب الحديدي تقديرًا لمجهوداته.

في سنوات ما بعد الحرب طور فالتر نظرية عمل المدفعية وأضاف لها تحسيناتٍ في الجيوش الألمانية مكنت النازية من الانتصار في معاركَ عدة في السنوات اللاحقة.

خطط هتلر لإزاحة قائد الجيش الأرستقراطي فالتر فون فريتز بتهمة الشذوذ، وحل محله فالتر فون بروخيتش، عمل فالتر كمشرفٍ على الخطط الموضوعة لغزو بولندا، كذلك خطط غزو فرنسا العبقرية التي ابتكرها إريك فون مانشتاين لم تبرز موافقته عليها سوى بعد موافقة هتلر شخصيًّا، لم يكن يؤمن حقًا بإمكانية غزو فرنسا.

حل عليه غضب هتلر أخيرًا كما حل على من قبله نتيجة فشل احتلال موسكو، وأحيل إلى الاستيداع، ومات عام 1948.

نقاط مُضيئة من الجبهـة المصرية – السورية في حرب العاشر من رمضان

القاده السوفيت

جورجي جوكوف – Georgy Zhukov

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية -Georgy Zhukov

وهو أحد أهم القادة السوفيت على الإطلاق، وُلد عام 1896 لعائلةٍ فقيرةٍ، عمل لفترةٍ في تجارة الفراء ثم انضم للجيش عام 1915، وخدم في سلاح الفرسان، شارك في الحرب العالمية الأولى، ونال عدة أوسمةٍ لشجاعته في أرض المعركة.

بحلول عام 1941 أصبح جوكوف رئيس الأركان العامة للجيش الأحمر، وبدأ يدرس مدى احتمالية الهجوم الألماني وكيفية التصدي له، أدرك جوكوف أن المواجهة قادمةٌ، وحث القيادة على اتخاذ تدابيرَ عسكريةٍ وقائية خصوصًا بعد تواصل الحشد العسكري الألماني على الحدود وذهبت نصائحه أدراج الرياح.

بدأ الغزو الألماني في 22 يونيو عام 1941مخلفًا أعدادًا ضخمةً من القتلى والأسرى في صفوف السوفيت، حينها كان جوكوف قائدًا للجبهة الجنوبية وتمكن من إيقاف الهجوم الألماني قليلًا، أراد جوكوف التخلي عن كييف لتدعيم الجبهة السوفيتية الوسطى شرق نهر الدنيبر حمايةً لموسكو، إلا أن ستالين رفض، واستطاع جوكوف التصدي للألمان في معركة “يلنيا”.

أصبح جوكوف مسؤولًا عن جبهة لينيجراد وأمر بإعدام بعض الضباط الغير أكفاء، وأمر كذلك بإعدام أي جنديٍّ منسحبٍ وإعّداد الهجمات المضادة، نفس الشيء حدث بالنسبة لمعركة موسكو وتم صد الألمان نتيجة أخطائهم التكتيكية، وطول خطوط الإمداد، وفي 6 ديسمبر أمر جوكوف بإطلاق الهجوم المضاد على القوات الألمانية حول موسكو ونجح في إبعادهم.

في 19 نوفمبر أطاح جوكوف بالقوات الألمانية من أمام ستالنيجراد ليدفن الثلج عشرات الآلاف من الألمان وكذا روحهم المعنوية.

ظهرت براعة جوكوف أيضًا في معركة كورسك، أكبر معركة دبابات في التاريخ حيث تقابلت T34 السوفيتية مع البانزر والتايجر الألمانية ليخسر اريش فون مانشتاين الجولة أمام جوكوف.

استمر جوكوف في انتصاراته حتى دخل برلين في 2 مايو عام 1945، وكان حاضرًا عندما وقّع القادة الألمان وثيقة الاستسلام ليصبح رجل الشعب والقائد والمنقذ.

الحروب الدينية في اوروبا .. وواقعنا العربي – تقرير

ايفان كونيف – Ivan konev

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Ivan konev

وهو قائدٌ عسكريٌّ سوفيتيٌّ وُلد عام 1897 لأسرةٍ ريفيةٍ وانضم للجيش الأحمر عام 1919 ليخدم في سلاح المدفعية، كان قائدًا للجيش 19 السوفيتي المنسحب عندما اندفع الألمان كالسكين في الزبد يقطعون الأراضي السوفيتية.

دافع عن موسكو بشجاعةٍ تحت قيادة جوكوف وترأس عدة جبهاتٍ، ثم شارك في معركة كورسك وساهم بحنكته في تضليل الألمان حول العدد الحقيقي للجيش السوفيتي المقابل، أمر إيفان بقتل الأسرى الألمان دون ذرة من الرحمة فقد عاثوا في بلاده خرابًا.

استرجع إيفان كييف ثم بيلاروسيا وبولندا وشارك مع جوكوف في الهجوم الأخير عام 1945، والذي انتهى في قلب عاصمة الرايخ، في برلين.

ألكسندر فاسيليفسكي – Aleksander vasilevsky

اهم الجنرالات العسكريين الذين شكلوا مسار الحرب العالمية الثانية - Aleksander vasilevsky

هو أحد القادة السوفيت الأفذاذ الذين أنيطت بهم دفع الفرق الألمانية عن أراضي الآباء، وتدمير حلم الرايخ الثالث، وُلد عام 1895 لعائلةٍ معدمةٍ، أراد الدراسة ليصبح مهندسًا زراعيًّا إلا أن الحرب العالمية الأولى دفعته للانضمام للجيش ليخوض غمارها، ويقرر الاستمرار في الجيش.

شارك ألكسندر في إخماد الاحتجاجات في الحرب الأهلية، وبفضل اتصالاته ومعارفه استطاع الحصول على منصب مدير أكاديمية لتدريب الضباط، فمسؤولًا عن قطاع نهر الفولجا العسكري، ثم عضوًا بهيئة الأركان العامة وأضحى مقربًا من ستالين.

بعد بدء الحرب، وبعد احتدام الوضع وقرب الألمان من العاصمة، أخليت القيادة العامة ورحل المسؤولون بينما بقي ألكسندر في مدينة موجايسك لتنظيم الدفاع حول موسكو، وليبقي حلقة الوصل بين القادة، وبين الجنود على الأرض في ظروفٍ قاسيةٍ للغاية.

عام 1942 تولى ألكسندر منصب نائب وزير الدفاع وأُرسل إلى ستالينجراد كممثلٍ للقيادة العامة للقوات المسلحة السوفيتية ” Stavka “، وقدم هو وجوكوف خطة تخليص ستالينجراد من الحصار الألماني والتي تمت بنجاحٍ كبيرٍ.

خطط ألكسندر بعدها لتحرير القرم وبيلاروسيا، في 29 يوليو عام 1949 سُمي “بطل الاتحاد السوفيتي”، ونظم عملية طرد المواطنين من أصولٍ ألمانيةٍ من بولندا.

تولى ألكسندر منصب وزير الدفاع في عهد ستالين حتى وفاته، ثم أبعده خروتشوف عن سلطاته وتوفي عام 1977.

يتبع..

 

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة