تريند 🔥

🤖 AI

10 أسرار للسعادة الحقيقية

10 أسرار للسعادة الحقيقيـة 1
حـازم ســويلم
حـازم ســويلم

4 د

لا أحد يستطيع ان يجعلك سعيدا، فالسعادة قرار داخلى وإرادة مفعلة. ان كل ما بإستطاعتنا ان نجعل الناس تشاهد ما هو مهم لهم ليروه، ان نشير الى الأشياء ونأمل ان يروا ما أشرنا إليه. وها انا أشير الى بعض أسرار السعادة، لعلك ترى ما آراه..


منظور الرؤية

الأشخاص السعداء ليسوا أناس ينتقلون من نجاح لآخر، بقدر ما ان التعساء لا يتحولون عن خسارة أو فشل لآخر. الحقيقة هى ان كلا الشخصين يواجه فى حياته مواقف سعيدة/مفرحة ومواقف محزنة/أليمة، لكن بينهما فارق جوهرى. فالشخص التعيس منهم يركز كل تفكيره وحاضره لتذكر لحظاته المؤلمة والتحسر عليها، بينما الشخص السعيد يختار ان يدع الحياة تمض مركزا ومستعيدا لحظاته الحلوة ومتطلعا الى تجارب جديدة تثرى حياته. الأمر بأكمله يعتمد على منظورك الخاص للرؤية..


توافق الأهداف

كما تتراص إطارات السيارة الأربع فى نفس الإتجاه، فلابد ان تتناغم أهدافك فى الحياة بالمثل. فأن تريد ان تكون رب الأسرة المثالى قد يتعارض مع كونك تريد الثراء الفاحش، فالثراء العميم سيمنعك بكل تأكيد من لعب دور “الزوج المثالى” لأنك تنفق وقتك كله فعليا فى العمل. كذلك فالعمل الأكاديمى لنيل الدكتوراة سيتعارض مع رغبتك فى السفر حول العالم، أو المشاركة فى فعاليات الحرب والسلام. حدد أهدافك ووازن بينها لتحقيق أكبر إستفادة..


70% من السعادة

نتيجة للعديد من الدراسات والأبحاث فقد تبين ان 70% من عناصر السعادة تكمن فى التالى، الدفء الأسرى وتعاطف الأصدقاء، والعلاقات الطيبة مع زملاء العمل والجيران. وكلها كما ترى عناصر لا دخل للمادة فيها، وكلها تستطيع ان تنالها بقليل من الإهتمام والسؤال..


كن واقعياً

أغلب الأشخاص التعساء على وجه الأرض هم أناس، يضعون لأنفسهم أهدافا خيالية وغير واقعية بالمرة مما يولد لديهم الأحباط والغضب، لعدم تحقق هذه الأحلام. فلا تضع فى عقلك صور من قبيل أغنى رجل فى العالم، أو العائلة النموذجية، أو مدرسة كلهم ناجحون، فعدم تحقق هذا سيتركك فريسة للقلق. الأوفق والأجدى والأكثر ملائمة هو ان تقبل حقيقة الوضع الحال كما هو، وتعمل جاهدا لتحسين الأمور فلو لم تبلغ منتهاك فقد حاولت..


افتح عقلك

اذا كنت على قدر يسير من الفهم والذكاء، فلابد من انك لاحظت آلية التغيير المستمر والمتواصل التى تحكم عالمنا. الآلية التى تدعم تطورنا كعرق إنسانى على هذه الأرض، فدوام الحال من المحال كما يقال. فأجعل من نفسك شخص منفتح على كل جديد، فى الفكر والعمل والحياة، لا تكن ممن يعادون الجديد لأنه جديد، لا تمش مع القطيع الذى يعادى كل ما يجهل. واصل التعلم والتعامل والتكيف مع العالم وواكب تطوره، حتى لا تدهسك الحياة..


ليكن تفكيرك إيجابى

للمرة المليون نحث على التفكير قدر المستطاع بإيجابية، حتى لا يظهر لك “العفريت” الذى تخشاه. اذا كنت فى سبيل التقدم لعمل أو وظيفة ففرصتك الإحتمالية هى 50% – 50% ان يقبلوك أو يرفضوك، آى ان الإحتمالات متساوية ففكر دوما على أنهم سيقبلوك. التفكير بهذا الشكل ربما لن يفيدك، لكن التفكير فى النتائج والأسباب السلبية سيضرك بكل تأكيد وهذه نصيحة شخص مجرب..


جوهرك الروحى

آى ما كان معتقدك الدينى، فاستخدمه بيقين وخشوع وتأمل. الدين مكون أساس من مكونات الحياة وإهماله يتركك خواء من الداخل، فارغ. خاصة اذا ماكنت تستعمله بصيغة شكلية أو كلام يردده لسانك، دون ان يتسرب معناه الى باطنك. فبقدر ما تعتنى بجسدك ومظهرك، أظهر بعض الأهتمام بالجانب الإيمانى والروحانى منك، بجوهرك الفرد. هذا سيحسن كثيرا من سعادتك، داخليا وخارجيا..


انضم الى كيان أكبر

هل تذكر شعورك وأنت جالس فى المدرجات، وسط مشجعى فريقك، هل تذكر هذا الشعور الجارف بالبهجة والإنتصار؟. جميعنا نحب ان نكون جزء من شئ أكبر، نادى رياضى، مؤسسة، جامعة، بل ان البعض يتباهى بأسم المقهى الذى أعتاد الجلوس عليه!. فحاول دوما ان تنضم لكيان أكبر فى ذات مجالات إهتمامك، فستتعرف مؤكدا بأشخاص يشبهونك فى التفكير الى حد بعيد، وستقض بينهم أوقاتا ممتعه وسعيدة بلا شك، وسترتفع معنوياتك الى القمة..


لا تخلط بين المادة والعاطفة

فى استبيان وبحث ميدانى ثبت ان وجود الموارد المالية والممتلكات الخاصة فى حياة الإنسان، أقل فى الأهمية 9 مرات من وفرة الموارد الإنسانية كالأسرة والأصدقاء. فموديل سيارتك الحالى، وحجم المنزل الذى تعيش فيه ومقدار أموالك فى البنك لن يجلبا لك السعادة كما تتخيل، اذا ما كنت خاوي الوفاض من العلاقات الحميمية الإنسانية. طالما أخبرتنا الأفلام والمسلسلات الرديئة بان المال لا يجلب السعادة المنشودة، أتضح ان هذا -للأسف- حقيقة.


تمرّن

يبدو ان تمارين الرياضة البدنية لا تساعد فى مرونة وتقوية عضلات الجسم فقط، ولكن الروح كذلك. فالرياضة لها أثر فعال فى زيادة ثقة المرء بنفسه وبقدراته، وبالتالى حصوله على مزيد من الإستقرار النفسى والسعادة المحتملة. كما ان ممارسة الرياضة بإنتظام تغير من نمط حياتك فعلا، أو هذا ما نأمل فيه بالمواظبة عليها فهل أنت جاهز للإحماء؟!…

لم تنته أسرار السعادة بعد، فهذا نزر يسير منها  ربما نكمله فيما بعد. أنا أريدكم ان تشاركونا رأيكم فى هذه الأسرار واذا ما كنتم تنبهتوا لها من قبل أم لا؟ وماذا بجعبتكم أنتم للحصول على السعادة فى الحياة؟..

ذو صلة

 اقرأ أيضـاً :

لغـز غامض آخر بلا حل: حُـرّاس الجزيـرة !

أحلي ماعندنا،واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

فعلا اكيد هذا يتفاوت من شخص لآخر وكل هذه الحلول تكمن في التوحيد الخالص لله تعالي فل انسان خلق لعبادة الله وحده

ومن أهم أسرار السعادة أن يتذكر الإنسان ما لديه من نِعَمْ قبل أن يتذكر ما لديه من مشاكل وهموم…وقل للذي ملأ التشاؤم قلبه…سر السعادة حُسن ظنك بالذي خلق الحياة وقسم الأرزاق….

كلام درر

مقتول الأمل لايستطيع صاحب الأمل هو من يستطيع

مقتول الأمل لايستطيع صاحب الأمل هو من يستطيع

هاري غيلمان البروفيسور الكبير الذي قال “لا أحد يستطيع ان يجعل شخصاً ما سعيداً بمجرد فرقعة الأصابع ان ما يمكنك ان تفعله هو ان تساعد الناس كي ترى ما هو مفيد لهم ان يروه ,ان ما يمكنك ان تفعله هو ان تشير الى الاشياء وان تأمل ان يروا ما تشير اليه”
هي كانت بداية مقال بعتو لاراجيك من زمان كتير ، عن اسرار السعادة كمان !
شو زغيرة الدنيا ..
😀

جميل جدا ومفايح قويةياليت نقدر نطبقها

عقد تتكالب المشاكل في حياتنا لدرجه ان الحلول الناجعة تهرب منا لكن مع التأني لكل عقدة هناك حلول

لقد إستفدت . معلومات مهمة ..شكرا !

شكرا جزيلا لك وعلى مقالتك الرائعة نتمنى بالمزيد للتثقف والتعلم

اسرار افشيتها لنا جزاك الله خيرا عليها اعجبني المقال جدا شكرا

مفاتيح عميقة اخي حازم، سر آخر اظن انه يستحق ان يكون ضمن القائمة ، هو ان يبحث الشخص عن العمل الدي يحب ويميل اليه اكثر من غيره فهدا سيجعله اكثر سعادة وهو يقوم به واكثر انجازا.

كافر

نقاط مهمه ، شكراًً لك

مقالة رائعة جدا

“1- منظور الرؤية”
أحسنت فعلا بجعل منظور الرؤية بالمركز الأول
لأن العديد من الأمور نسبة و لا يصح النظر لها بالقيمة المطلقة
مع تحياتي

ذو صلة