كبسـولات ثقافية متنوّعـة سريعـة البلع – الجزء الأوّل

كبسـولات ثقافية متنوّعـة سريعـة البلع - الجزء الأوّل 8
59

ربما لم يعد أغلبنــا لديه الوقت أو المزاج الرائق لقــراءة عدد كبير من المقالات مثل الماضي. وتيـرة الحياة أصبحت إمـا مُتســارعة، وإمــا مُحبطــة، وإما بها من التشعّب والتعقيــد ما يجعلك تتساءل: من أين تبدأ، وماذا تقــرأ، وماذا تشاهد؟

في هذه السلسلة من المقالات، سأحاول أن أكون مُلتـزماً بمشاركة كـل شيء مُفيــد عرفته في حياتي .. مُلخص كتاب جيد قرأته، معلومة أعجبتني، فيــلماً أنصحك بمشاهدته، كتــاباً أرشّحه لك أرى أنه سيضيف كثيراً إلى معارفك وخبراتك في الحياة، وحتى أغنية لها بُعـد رأيت أنه جيّد ومُلهم..

كل ما أعتقد أنه سيفيد قارئ أراجيك، سأشاركه هنا على شكـل فقــرات مُركّــزة، يمكنك أن تعتبـرها رؤوس عنــاوين يساعدك على البحث أكثــر والاستفـادة والاستــزادة فيما بعد ..

لا داعي للمقدّمـات المُطوّلة، ولنبدأ مباشرة بالكبسولة الأولى..

أن تعيـش بعقليـة ( فعلها الأقـزام ) !

سبب جوهري من أسباب الانحطاط العربي في هذا العصـر أنهم يعيشون بعقلية ( ما قبل العلم ) في طريقة التفكيـر، وإن كانوا يستخدمون العلم – بشكل عفوي – في حياتهم اليومية كأمر واقع..

هذه العقلية ( عقلية التفكيـر بأسلوب غير علمي ) أظهرها وندل جونسون في قصـة خياليـة بسيطة عن أهل تلك البلدة البسيطة الذين حيّرهم لغز طويل، هو أنهم كلمـا بحثوا عن ( قلم رصاص ) لم يجدوه، وكلمـا بحثوا عن ( مبــراة ) وجدوها محشوّة بنفايات بري الأقلام!

leprecaun

زاد الامر عن حده، وتكرر بشكل يومي .. فبدأ الناس ينزعجون وتشكّلت بدايات ثورة، فانعقدت لجنة من المفكرين والفلاسفة لبحث لغز اختفاء الأقلام الغامض، المتزامن مع المبراة التي تكون دائماً محشوّة .. الناس في ثورة وصبرهم نفذ، وطالبوا اللجنة بالإعلان عن النتائج، التي خرجت سريعاً لتعلن للناس الأسباب، التي كانت بسيطة للغاية:

تحت الأرض أعداد كبيرة من الأقزام غير المرئيين اسمهم ( بلوغلايز )، يخرجون في المساء والناس نيام وينتشرون في البلدة لجمع الأقلام الرصاص، ثم يسرعون الى ( البرّايات ) ويقومون ببري الأفلام حتى آخرها، ثم يعودون الى باطن الأرض ..

فهدأت ثورة الجماهير، وانصرفوا راضين مرضيين، بعد أن عرفوا السبب من خلال نظريـة سريعة قائمة على مجموعة من المعطيات تبدو مُرضيـة لأهل القـرية وكافية لتهدئة ثورتهم وغضبهم .. وفي نفس الوقت يستحيــل التحقق منها!

لماذا يستحيل التحقق منها؟ .. لأن كلمة ( بلوغلايز ) في حد ذاتها تعني ( مخلوقات لا يمكن مراقبتها ) .. وبالتالي ربط هذه المخلوقات بظـاهرة جمـاعية مقلقة للمجتمع ( اختفاء الأقلام وامتلاء البرّايات ) لن يكون صعباً .. وسيكون مُرضياً .. والأهم : لن تتمكـّن من نفيــه او إثباته أبداً ..

وقتئذ الناس – بعقيلة التفكيـر البسيطة – سيألفون البلـوغلايز .. سيفسّرون أغلب مشاكلهم بوجود البلوغلايز .. سيخافون البـلوغلايز .. ربما يحبّون البلوغلايز أيضاً .. سيجعلون البلوغلايز جزءاً من حياتهم لا يمكن التشكيك فيه ..

رأيي الشخصي أن عقليـة ( فعلها الأقزام غير المرئيين) هي تحديداً السبب وراء 80% من مشاكل المجتمع والفِكــر والحيـاة العربية، حتى وإن كنّا جميعاً ننفي ذلك طول الوقت!

كيــف تعــرف أنك تعيش بعقليــة القــرون الوُسطــى ؟!

***************

أسطورة اسمها ” جورج كارلين

george_carlin_comedian_performance

جورج كارلين يمكن وصفه بالتعبيـر العربي الشائع أنه مَعــلِّم .. بعض الناس – غير المتابعين له – قد يعتبـرونه انه مجرد Stand up comedian، وهذا ظلم هائل لرجـل عبارة عن فــن وأفكـار تمشي على قدمين، ناقش تقريباً كافة الموضوعات في الحيــاة، وقدّمها – عن قصـد – بشكل كوميدي ساخـر ليتـرك أثرها..

يمكنك أن تقوم بعمـل جولة كاملة على فيديوهات جورج كارلين المترجمـة بالعربية على يوتيـوب، والتي سيزعجك بعضها جداً، وسيضحـكك بعضها الآخر جداً، وستهتـم ببعضهـا جداً، وستتهمه بالسخافة في بعضها أيضاً .. إلا أنه سيبقى دائماً حاضراً في ذهنك بتعليقاته وطريقـة حديثه العصبية طوال الوقت ..

اختـرت لكم هذا المقطـع ( أشخاص يستوجب قتلهم )؛ لأننـي أعاني بشكل شخصي معاناة حقيقية دائمة من هذا الموضوع بالتحديد!

ملحوظة:

طريقـة عرض جورج كارلين للموضوعات يتخللها غالباً كمّ هائل من العصبية والسباب.. إذا كان هذا النوع من النقــد العنيف يضايقك أو ينتهـك معاييرك القيميــة، فتجـاوز هذه الفقــرة وانتقـل الى الفقرة التاليـة!

**************

اُعـلُ ( هـابــل ) !

كان العرب في الجاهلية يقولون: اُعلُ هُــبَــل، كعبادة لصنـم رديء صنعوه من الحجر.. ربمـا العالم كله في العصر الحديث يقول: اعلُ ( هابل )، كاحترام وتقدير لتليسكوب عظيم فتـح آفاقاً هائلة للبشر.

nasa-hubble-telescope1

منذ بدأ وعيي في التشكّــل، وأنا أشعر برهبـة كلمـا سمعت كلمة ( هابل Hubble ) .. رهبة حقيقية صادقة، واحترام عميـق  للتليسكـوب الضخم العملاق المُعلق خارج الغلاف الجوي، الذي أطلقه البشر سنة 1990 على اسم العالم الفلكي ( إدوين هابل ) ، ليرصـد الكـون البعيد ..

هابل شيء عظيم في حياتنـا لا يمثّل مجرد تليسكوب عابر، بقدر ما يمثّــل عين القبطـان الذي يرصد السفن البعيدة في البحر، ويقف وراءه البحّـارة ينتظـرون ما سوف يعلنه من نتائج .. يمثـل تجمع عيـون الـ 7 مليــار بشــري على الأرض، الذين يقفون وراءه في احترام ينتظــرون أن يخبـرهم بالجديد دائماً من خلال عينه الثـاقبة التي ترصد حافة الكـون..

10 صور خيـاليـة مُذهلـة للكــون التقطها مرصد هابل الفضائي

هابل شيء عظيم يحق للبشــر أن يفتخروا به .. وكان يستحق أن يتم إنتاج وثائقي باسمه عام 2010، كاحتفال بمرور 20 عاماً على إطلاقه، يشارك فيه بالتعليق الصوتي النجم الأمريكي ليوناردو ديكـابريو، مُعلّقــاً على رصد عين هابــل لسديم أورايـون البديع ..

*****************

مرِّن عضلات عقلك !

Brain

في برنامج ( لا نأسف على الإزعاج ) الذي يقدّمه الطبيب والكاتب العراقي ( أحمد خيري العمـري )، والذي تم إطـلاقه في رمضـان الماضي ( رمضـان 2015 )، استوقفتنـي عدد من الحلقات المميــزة، خصوصاً كونها سريعة ومركّــزة وواضحـة ( 10 دقائق على الأكثـر ) ..

لكن هذه الحلقة تحديداً أكثـر ما شاركتهـا بشكل شخصي مع عدد كبيـر من قراء أراجيك، أو حتى معارفي الشخصية، الذين دائماً يعتبـرون أن ( القراءة ) و ( الثقافة ) مجرّد كماليات، في عالم سريع لا يرحم .. وأن الأمر ليس أبداً بهذه الأهميّة التي يتحدث بها الجميع ..

ولأن الرد على هذه الأسئلة يحتاج وقتاً مُطوّلاً، فكنت دائماً ألجأ الى هذه الحلقة البديعة التي تختصـر كل شيء .. وتغنـي عن كلام كثير، ومحاولات إقنـاع طويلة ..

من فضلك، إذا كان لديك مشكلة مع القراءة أو الثقافة بشكـل عام، أو لديك مشكلة في إقناع من هم حولك بمفاهيم القراءة .. شاهد، وشارك هذه الحلقة ..

****************

القـرن الـ 15 .. مفصـل في التاريخ

كولومبوس يضع قدمه في شاطئ العالم الجديد 1492 م
كولومبوس يضع قدمه في شاطئ العالم الجديد 1492

لسنا جميعاً لدينا البال أو المزاج الرائق لنقرأ التاريخ بتعمّق .. فضلاً عن أن معظمنـا الآن يشكك في التاريخ طوال الوقت، ويعتبــره مجالاً للتفاخر بأمجاد وانتصارات لم تتحقق أصلاً، وأن كل تفصيلة من تفاصيل التاريخ مُسيّسة .. وهذا صحيح الى حد كبير ..

لكن ثمة وقائع حقيقية قلبت حياة البشر رأساً على عقــب .. ولا يمكن تسييسها أو فبركتها .. فقط يكفي أن تخرج من هذا المقال وأنت لديك علم بأن القرن الخامس عشر الميلادي، يعد من أهم القرون في تاريخ البشر على الإطلاق، لأنه يعد الفتـرة الانتقالية الأوّلية من عالم القــرون الوسطى، إلى عصر النهضة الأوروبي، ثم التنوير فيما بعد ..

حقـائق ووقائع مُدهشة لا تعرفهــا عن التاريــخ العــربي

في القرن الخامس عشـر الميلادي ( 1401 – 1500 )، استخدم إيرل وارويـك الإنجليزي البارود والمدافع بشكل نظـامي كامل في إحدى المعارك الأهلية لدك الحصون، سنة 1464 .. وبذلك تغيّــر وجه الحــرب الى الأبد، وانتهى عصـر المنجنيـق والأسهم إلى عصــر المدافع والرصاص ..

في العام 1450 شهد البشـر أعظم اختراع على الإطلاق الذي غير مجرى الحياة الثقافية ، دخول اختراع ( مطبعة غوتنبـرج ) حيز التطبيق، والبدء في طباعة الكتــب التي كانت تُنسخ باليد ومقصورة على العلماء والساسة ورجال الدين على مدار التاريخ البشري كله..

مطبعة غوتنبرج.. الإختراع العظيم الذي غيّر مجرى الحياة العلمية والثقافية في أوروبا ، وجعل الكتاب متاحاً للعوام
مطبعة غوتنبرج.. الاختراع العظيم الذي غيّر مجرى الحياة العلمية والثقافية في أوروبا، وجعل الكتاب متاحاً للعوام

في العام 1453 سقطت القسطنطينية للأبد في أيدي المسلمين في الشرق، وردّ المسيحيـون بإسقاط الأندلس للأبد في الغرب في نهاية القرن سنة 1492 .. ما يعتبر من أهم الأحداث السياسيـة التي شكّلت تاريخ المنطقتين حتى الآن ..

في 1492 – نفس عام سقوط الأندلس – اكتشف كولمبــوس أمريكا ، مُعلنــاً عن فصـل جديد كامل من الحياة على الأرض للأبد .. وفي نفس القــرن ولد ( كوبـرنيكـوس ) الذي صدم العالم كله بحقيقة أن الأرض كوكب يدور حول الشمس، وأن الأرض ليست مركز الكون، معلنـاً بدء عصـر العلم .. وربمـا بدء عصر الصدام بين العلم والدين وقتها ..

وصل تأثير كوبرنيكوس الهائل في العالم تلك الفترة ، لدرجة إطلاق مصطلح ( ثورة كوبرنيكوسيّة ) على أي إنجاز بشري ضخم تلاها
وصل تأثير كوبرنيكوس الهائل في العالم تلك الفترة، لدرجة إطلاق مصطلح ( ثورة كوبرنيكوسيّة ) كاصطـلاح أدبي على أي إنجاز بشري كبير لاحقاً

وفي نفس القـرن بدأ تأسيس ( البنوك العامة ) بصورتها الأوّلية للبنوك الحالية، كبداية للاقتصاد الحديث ..

باختصار، ضع في معلوماتك التاريخية أن القرن الخامس عشـر تحديداً هو الجسـر العظيم بين نهاية العصور الوسطى، وبدايـة عصـر النهضة التي كانت السبب في تأسيس كــل شيء في حيــاتنا الحالية!

***************

أن تصنع فيلماً عبقرياً في غـرفة صغيـرة ؟!

المعتـاد أنه لتصنـع فيلماً جيداً، فأنت في حاجة ماسّة لميزانيـة كبيــرة، تعتمد فيها على الإبهــار وزوايا التصــوير .. خصوصاً لو كـان فيلماً في بلد هوليـوود، التي تبلغ بعض ميزانيات الأفلام فيها مئات الملاييـن..

الفيلم كله تقريباً تمّ تصويره في هذه الغرفة .. ومع ذللك نسبة الملل فيه 0 % !
الفيلم كله تقريباً تمّ تصويره في هذه الغرفة .. ومع ذللك نسبة الملل فيه 0% !

لكن عندما تصنـع فيلمـاً بميزانية 200 ألف دولار فقط، ويكون 90% من مشاهد الفيلم عبارة عن ( حوار ) بين عدد من العلمـاء، يناقشــون قضايا علمية ودينية شديدة التعقيــد، بأسلوب تشويقي مُبهر .. وبفكــرة خيال علمي أيضاً..

ويحصل هذا الفيلم على تقييم عالٍ جداً ( 8 على تقييم IMDB )، وتعليقات إيجـابية من اغلب النقاد .. فهذا هو الإبداع الحقيقي ..

رجـل من الأرض The man from earth.. فيلم مثير مميز حقيقي، سيجعـلك تتابعه حتى النهاية، خصوصاً لو كنتَ مهتماً بربط العلم بالدين بالتراث بالتاريخ، مع مسحة خيال عاليــة، وفرضيّــات عجيبة!

للشبـاب: 10 أفــلام يجـب أن تشاهدها قبل بدء رحلــة الحيـاة

طبيعي أن تشعر بكل هذه المشاعر عندما تفاجأ أن ثمّـة رجل يعيش معنا عمره 14 ألف سنة .. وأنه عاصر بوذا، والنبي موسى .. ويفجّر المكافأة الكبيرة في النهايـة بأن يدّعي أنه شخصيــة شديدة الأهمية في التاريخ الإنساني قامت على أكتافها معتقدات مليارات البشر!

*******************

الصـراع بين الهمجـي الذي بداخلك، والمتحضّر الذي تحاول ان تبدو عليـه !

في انتظار البـرابرة .. واحدة من أكثر الروايات العالمية عمقاً وإثارة للجدل، كتبها جون ماكسـويل كوتزي – الجنوب إفريقي – الذي حصل على جائزة نوبل للآداب للعام 2003، وهو ما يعطيـك فكـرة مبدئيـة لتعــرف مدى ثقل الرجل وعمق كتاباته ..

book-1

الرواية من أفضـل الروايات التي يمكن أن تقرأها على الإطلاق، تحكي عن إمبراطـورية يعيش على أطرافها قبائل من البرابرة، وتمنحك مناخاً وجودياً في تمثيــل ما هو بربري بدائي بداخلك، في مواجهـة ما يبدو لك أنه متحضرٌ قاسٍ بداخلك أيضاً ..

روعة هذه الرواية أنها من الممكن أن تتماشى مع أي اسقاطات تأتي في عقلك .. يمكن أن تسقطها على واقعك، على شخصيتك، على طبيعة الوجود .. يمكن أن تسقطها على طبيعة المجتمع الذي تعيش فيه .. رواية وجودية بامتياز بها معـانٍ تستطيع استيعاب كل ما يدور حولك تقريباً ..

عادة لا أحبّ فرض نوعية معينة من القراءة والثقافة، ولكن في حالة رواية كوتزي ( في انتظـار البرابرة )، أعتقد أنك ينبغـي أن تقرأها أيضاً .. أن تخصص وقتاً في يومك لقراءتها .. أن تضع فى جدول أعمالك لهذا الشهر ضرورة أن تقــرأها ..

الرواية تمّت ترجمتها بالعربية ومتوافرة في معظم مكتبات الدول العربية تقريباً .. ابحث عن نسختها الورقية .. إن لم تجدها متوافرة في المكتبــات القريبة منك، يمكنك تحميلها من هنــا

*****************

عندمـا يشارك الجمهـور في عزف مقطوعة موسيقية !

الموسيقار المصري عمـر خيـرت
الموسيقار المصري عمـر خيـرت

أنت تتفق معي بشكـل كامل أننا نعيش في زمـن انهيار الذوق الفني بشكل كامل، وأن الأغنيـة العربية أصبحت مُختزلة في راقصة عارية في حفــل شعبي .. أو راقصة عارية في فيديو كليب .. إلى جانب كلمـات غير مفهـومة ، وموسيقى رديئـة لا علاقة لها لا بعقل ولا مشاعر ..

كنت أشرت في أكثر من مقال سابق أن الموسيقى والأغنيـة جزء من حركة الفن في كل الشعوب والمجتمعات .. وأن جزءاً من تكوين الرقــي / الهمجيــة داخل كل انســان، له طابع مُستمد من نوعيــة ما يسمعه.. وأن الموضوع ليس بسيطاً أو عابراً كما يتصوّر الكثيرون في تعاملهم مع الفنون..

موسيقى ساحرة وأغاني راقيــة لا تُسمَع إلا في الشتـاء ! – تقــرير

هنـا لدينا حفل أوبرا عربيـة خالصة .. فرقة موسيقيــة يقودها المايستـرو المصـري ( نادر عبّاسي ) والموسيقار الشهيـر ( عمر خيـرت )، يقابلهمـا جمهــور عربي في دار أوبـرا العاصمة القطـرية ( الدوحة ) في العام 2011، يتم من خلالها عزف المقطـوعة الكلاسيكية ( قضية عم أحمد )، لكــن بشكـل مختلف قليلاً .. هو أن الجمهور بنفسـه يُشــارك في عزف الموسيقى مع الفرقة الموسيقية ..

هذا الفيـديو تمّ التقـاطه بكاميرا تصويـر عاديــة ، ومع ذلك أصبـح من أكثــر الفيديوهات شهــرة، بل وتم تداوله في موقع يوتيــوب بلغــات مختلفة، وحـاز على عدد كبيــر من المُشــاهدات..

ماذا تستفيـد من هذا المقطـع الغنائي – إلى جانب الاستمتاع – ؟ .. تستفيـد أن العرب لديهم الأدوات كلها لصناعة فن راقٍ وممتع وغير ممل في نفس الوقت، بعيـداً عن متلازمة ( أغنية شبابية – فخــذ عاري – رقصة شعبية – كلمات حمقاء ) الكـريهة!

*************

الحيــاة الحقيقة لن تجدها إلا ” خارج الحدود ” !

Emy purdy

واحدة من أهم وأعظم المحاضرات التي من الممكن أن تشاهدها في حياتك عبر محاضرات TED ..

أعتقد أن هذه المحاضرة تحديداً ( 10 دقائق ) تغنيــك عن شراء 10 كتب تنمية بشرية، والاستماع الى عشرات المحاضرات التي تستخدم عـادة مصطلحـات متحذلقة، وتُلقــى أمام جمهور معد سلفاً من المُصفّقيــن ..

إيمي بوردي، قصة كفــاح حقيقية كمـا ينبغي لقصة الكفـاح أن تكون .. ليست قصة كفاح عادية ، أو رمــزية .. بل هي قصة كفاح كل منا بشكل أو بآخر، بظـروف مختلفة، وآلام مختلفة .. وإرادة مختلفة؟!

الحيـاة خارج الحدود .. حتى اختيــار عنــوان المحاضرة في Ted كـان مُختلفاً ومُلهمـا إلى أقصى درجة .. وكان صحيحاً أيضاً ومُطابقاً لتوصيف هذه الحياة التي تحياها إيمي بوردي ..

في تمنّي اللحظـة التي نقرر جميعاً أن نعيش خارج الحدود!

رجاء خاص، لا تغلق هذه الصفحـة قبل ان تشـاهد هذه المحاضـرة تحديداً!

*******************

المجــد للغــربــاء !

strange

أخيراً، رأيت أن أضع في نهاية المقال هذا الفيديو القصيـر الذي أعتبره رغم بساطته، إلا أن فائدته عظيمة .. قد يغيّـر طريقة ومجرى تفكيـرك للأبد ..

كونك غريبـاً عن المحيطين بك، سواءً في مظهــرك أو طريقة تفكيـرك أو طريقة حياتك، ليس أبداً شيئاً يستدعي منك الخجـل أو الانطواء .. الواقع أنك – لو كنت فعلاً غريباً– فأنت مشـروع إنسـان عظيم، وإنجاز أعظم ..

إيّــاك أن تعيش كجندي تابع، ينفذ الأوامر ويتلقاها طول الوقت .. إذا كنتَ غريباً، فلا تكتم هذا الشعور بداخلك، أو تحـاول إخمـاده بأن تنضمّ إلى القطيـع وتسمع وتنفّـذ الأوامر .. ولكن اخدمه .. اخدم غرابتك حتى الرمـق الأخيـر، والنتيجـة ستكون مُبهــرة حتماً..

المجد دائماً للغــرباء .. حتى وإن كــان يرافقه الألم دائماً، ولكنها الحقيقة على مرّ العصور!

***************

هذه السلسلة هدفها الأول والأخير – كما ذكـرت في المقدمة – مشاركة أمور مختلفة متنوّعة من كافة المجالات في مقال واحد مركّــز .. كبسولات ثقافية متنوّعة، شاملة ترشيحات روايات وأفلام وفيديوهات وآراء ومعلومات تحتفظ بها في ذاكـرتك ..

أنتظر رأيك أولاً الذي سأبني عليه قرار استمرار هذه النوعية من التدوينات الفترة المُقبلة أم التوقّف .. وأنتظـر أن تشارك ما تراه مناسباً أن ينضم إلى هذه القائمة في التعليقات، ليستفيد الجميع!

اقرأ أيضاً:

59

شاركنا رأيك حول "كبسـولات ثقافية متنوّعـة سريعـة البلع – الجزء الأوّل"

  1. Molham Mahmoud

    تجربة رائعة و تتناسب تماما مع الأوقات التي تشعر فيها أنك تريد قراءه شيئ ما ولكن لا تعرف عم تبحث
    أنا أول المترقبين للكبسولات التالية

  2. رضو ان

    شكرا أستاد عماد على هده الكبسولات القيمة. كما أنتمنى منك ألا تبخل علينا بالمزيد …

  3. Yazid Oukit

    المقال ممتع وأتمنى أن تكتب مقالات أخرى من هذا النوع٠ 🙂

  4. Mohammad Alnatour

    مقال ممتع جدا …. طبعا مقالاتك جميعها ممتعة لكن هاد الاسلوب افضل من الاسلوب القديم
    الله يعطيك العافية وبتمنى تستمر بهاد الاسلوب

  5. ساره عادل

    احببت الفكره واستمتعت بتنوع المواضيع وادعم استمراريه الفكره.

  6. Adnane GX

    من أفضل ما قرأت تابع هاته السلسلة التي من بدايتها رائع

  7. Hosam Smsm

    دى لازم الفكره دى فى كتابة المقالات هى اللى تكون سائده هنا , مقال رائع جدا بصراحه
    والاروع انه جاى فى الوقت المناسب فشكرا لك 🙂

  8. Sami Baroudy

    المواضيع جميلة جداً والفكرة أيضاً.. ولكن هذا التنوع في مقال واحد يسبب التشتت والضياع.. كنت في بداية الكلام قد فهمت أن القصد هو تخصيص زاوية صغيرة في أراجيك لهذه الطريقة من التدوين.. أي مقال صغير فيه رابط لفيديو أو عن رواية أو شرح فكرة إلى ما هنالك ولكن كل مقال مصغر من هذه المقالات يكون مستقلا لوحده.. ربما هذا يحل مشكلة عدم الصبر على قراءة المقالات المطولة

  9. Mohamed Kareem Albasheer

    سقطت القسطنطينيه للابد وسقطت الاندلس للابد يا اخي الايام دول رغم اختلافي البسيط معك في بعض ما طرحت لكن تجميعه رائعه ومفيده جدا استمر جزا الله خيرا

  10. Omar Arsenal

    كل شيئ يكتبه عماد أبو الفتوح هو ممتع
    أي مقال أقرأ عليه أسم عماد أبو الفتوح اكون متيقنا
    من أني سأقرأ موضوعا سأستمتع به وسأستفاد منه
    ألى أبعد حد
    أستمر صديقي

  11. Manel Ben Mabrouk

    مبدع كالعادة عماد ..أرجوك إستمر و لا تفكر أبدا أبدا في قطع سلسلة كهذه ..سأعود لمشاركتكم بعض ما يمكن أن يضاف إلى هذه القائمة ..تحياتي لك عماد و دمت متميّزا متألقا

  12. Mahmoud E Zzat

    كان فين ده من زمان
    كان نفسي بجد في حاجه زي كده

    بارك الله فيك

  13. Araby Alhomsi

    من أروع المقالات التي قرأتها في حياتي، حقاً كبسولات ثقافية رائعة، طريقة عرض الأفكار والمواضيع رائعة، ومسلية، بعكس المقالات العادية، والتي تصيب القارئ بالملل، إذا لم تكن محكمة البنيان.

    تابع أرجوك، مقال أسبوعي من هذا النوع، كاف لتغيير حياة الكثيرين، وتسليتنا قليلاً 🙂

  14. Khadija Ibrahim

    أعشق ما تكتب دائماً.. مقال رائع بكل معنى الكلمة .. بالتأكيد استمر ..شكرا جزيلا

  15. Abdoo Ahdc

    ابتعدت منذ اشهر عن اراجيك … وها انا اعود ثانية اتمنى ان تستمر فانت من الاشخاص القليلة الذي اقرأ لهم باللغة العربية

  16. Mona Farah

    هذه جرعة أو الأصح باقة من أجمل الورود علمي/اجتماعي/إنساني… حقيقة شكرا جزيلا وبالتقدم ونحن ننتظر المزيد لننعم به

  17. Mostafa Abo Taloza

    رائع جدا وفي انتظار باقي السلسلة وربنا يجعلهل في ميزان حسناتك ورزقنا وأياك الجنة

  18. Ahmed Aref Harhrah

    أ. عماد انصحك بالاستماع الى الدكتور عدنان ابراهيم اكثر .. هناك العديد من المواضيع الذي تحدث فيها الدكتور عدنان .. هناك محاضرة اسمها لماذا لانقرا وهناك اخرى عن العبقريه والجنون وهناك الكثير والكثيرررر من المواضيع هناك خطبه اسمها اللغز وهناك اخرى اسمها الاكوان المتعدده عدنان ابراهيم رجل موسوعي بامتياز ..

  19. Ghassan Kher ALdeen

    من أجمل ما يكون أن يشارك الإنسان تجاربه الخاصة بصدق شكرا لكم

  20. Manel Ben Mabrouk

    أعود إلى الإضافة ,بالنّسبة للأفلام أريد أن أقترح فيلم the 12 angy man هذا الفيلم من أروع ما تشاهدون و قد تم تصويره في غرفةواحدة ميزانيته في حدود 340 ألف دولار وتقيّيمه 8.9على IMDB. قصته عبارة حوار بين أعضاء اللجنة المحلفة في قضية طفل متهم بقتل والده ..حقيقة فلم رااائع أنصحكم به و بالنّسبة للتاريخ أنصح القراا بقراءة كل من كتاب الذاكرة التاريخية و فلسفة التاريخ للدكتور جاسم سلطان ..هذا ما أستطيع إضافته و شكرا لك عماد مجدّدا في إنتظار بقية السلسلة

  21. Hussien Eteil

    مقال رائع جداُ بكل ما تعنيه الكلمة ومن نفس المبدأ اللذي أدرجته في مقالتك (اخدم غرابتك) واستمر

  22. Mahmood EL-Sayed

    مقال ممتاز كنز حقيقي شكرا ليك وأتمنى تستمر باقي السلسله.

  23. Khaled Mabrouk

    من أجمل واروع المقالات اللى قريتها فى حياتى جزاك الله كل خير والى مزيد من التوفيق

  24. Abdelghani Djebaili

    أريد جرعة زائدة من هذه الكبسولات يا صديق , شكرا لك

  25. Asem Abdulhakim

    السهل الممتنع .. الخلاصة المركزة
    والابداع في الأفكار والطرح

    رائع ككل مرة أستاذ عماد 🙂

  26. Rami Japa

    المقال مدهش صراحة الفكرة عبقرية و مفيدة جدا لكن لو أمكنني النقض أتمنى ان يكون المقال قصيرا بعض الشيئ لكي لا يمل القارئ
    في ما عدا هذا أرجوا المواصلة و شكراا 😀

  27. احمد نعيم

    ان هذه الكبسولة تركت فى اثر اكثر مما تركته صيدلية بأكملها…انتظر الباقى بشدة وبشغف

  28. Hanaa Rajab

    اكثر من رائعه لا تتأخر علينا بالكبسجولة القادمه فنرجع للالم

  29. Mahmoud Abd El Hamed

    احسنت وابداعت استمر وفى انتظار الكبسولة القادمة والافكار المتنوعة للحياة وطروق العيش بها وكيف اكون ابن زمانى

  30. Roleno K

    مقالة رائعة جدا جدا جدا أتمنى أن تستمر بتقديم هذه المعلومات وأن تحافظ على نفس المستوى الراقي الملهم

  31. Ameer Ganeem

    لقد ابتلعت الكبسوله في ما يقارب ساعتين…ساعه ونصف للفيلم..والباقي للفيديوهات والمقال عينه…كلها بالترتيب الذي وضعته…لقد نخدّر عقلي وجسدي…احسنت…لقد ابتدعت ما هو اشد من المخدرات ادماناً

  32. محمد خالد المشهراوي

    راااااااائع ,, كانت جولة جميلة بانتظار مثيلاتها

  33. أحمد مجدي

    هههههههههه مستني رأي..الحاجات دي مش محتاجة رأي طير

  34. Soo U Ood

    انا بنتظر مقالاتك يا عبقري استمر
    انت استثنائي ولك تفكيرك ورأيك المختلف وغريب
    والمجد للغرباء ههههههههه

  35. Ahmad Alshanawani

    الحقيقه كل ما قراته جميل واكثر من رائع لكنني لم استطع ان اعرف نفسي هل انا من القونوسطيه لاوروبا ام لا ؟

  36. Saed Al Ali

    شكرا للمعلومات الجميله، معجب ومتابع لمقالاتك.
    يا ريت ما يضل بلوغلايز 🙂

  37. Amer Mgarbh

    مقالة جدا جدا جميله أتمنى ان تستمر هذة السلسلة الي عشرات لاجزاء القادمة …. اقترح اضافة جزء/قسم اضافة عادة ايجابية الى حياتنا اليومية ..

  38. Őśámá Śhábán

    لا اوافقك فى مقطع عدنان ابراهيم 🙂 ارجو مراجعه سيرته وجزاكم الله عنا خير موضوع شيق وجميل

  39. ‫ايمان الصوفيّ‬‎

    يااخي شكرا اكثر من شكرا اتمنى تستمر انا انسانه حريصه اتابع مقالااتك

  40. DA7OM_8

    مقال جميل جداً ومن أفضل المقالات التي قرأتها واستفدت منها، بانتظار الجزء الثاني على أحر من الجمر.

  41. شعيب شيخاوي

    جميل جدا، مقال هادف ومميز ومركز .. أؤيد هذا النسق من المقالات 🙂 لكن أظن أن هناك مشكل في كلمة كبسولات :p ربما لو كان اللفظ أقراص ثقافية أحسن (مش راح تفرق عموما طالما المقال حلو :3 ههه )

  42. Mustapha Wazzani

    كما العادة مثميز بمقالاتك المفيدة . اتمنى لك المزيد من التالق و الابداع

  43. Hamza Mohamed

    اخدموا غرابتكم جدير بالذكر ان غرابتنا من المفترض ان تكون السائد كما نرى الشعوب المتحضرة ،مقال ممتاز استمر فى مثل هذه المقالات ولكننى اختلف معك فى فيديوهات جورج كارلين لسبب واحد هو ان السب واللعن والشتم اشياء لا تمت بصلة لثقافتنا واصالتنا وقيمنا العربية .

  44. موسى وسعيد عمر

    ابداع ممتاز، أحسنت يا أستاذ عماد، استفدت كثيرا من مقالك في انتظار جديدك * شكرا

  45. Aya Adnan Kilani

    كبسولة ثقافية رائعة وممتعة و مفيدة الى أبعد الحدود .. 🙂

  46. Mahmood Ez

    أرجو أن تستمر هذه الكبسولات الثقافية,, للفائدة الكبيرة التي تحملها. مشكور مجهودك أستاذ عماد

  47. Abdulaziz Burghal

    جورج كارلين كبسولة سريعة من الانحطاط الثقافي والاخلاقي 🙂

  48. Ahmed Alkady

    مقال رائع رائع بمعنى الكلمة وتم حفظ الصفحة دي لان مقال مميز …وياريت الجزء الثاني وشكراً <3 ^_^

  49. Nojoom Najem

    جميل كل ماتنشره من كلمات تحفيزيه محتاجين جدا لهذا النوع من الطرح الهادف والاكثر جمالا اسلوبك المشوق جدا يجذب القارئ لمتابعة المقال حرفا حرفا واعادة قراءته مرات اخرى ، تمت مشاركة المقال وحفظه
    شكرا لك

أضف تعليقًا