أرشح لك كُتّاب شباب يستحقون أن تقرأ لهم

3

زاد عدد دور النشر بشكل ملحوظ بعد ثورة يناير، وأصبحت الفرصة مُتاحة وسهلة للشباب لنشر وطباعة أعمالهم، وبالتالي تبع هذه الزيادة في دور النشر زيادة كبيرة في كم الكتب والروايات المنشورة، ولكن كان لسهولة النشر جانب سلبي، حيث أنتج الكثير من الأعمال الرديئة بعدما أصبح كل شخص قادرًا على أن ينشر ما يكتبه سواء أكان جيدًا أم رديئًا، وفي وسط هذا الكم المعروض قابل مُحبي القراءة منذ الصِغر أمثالي مشكلة اختيار كتاب جيد، ولحل هذه المشكلة لجأنا للقراءة لكِبار الكتّاب وابتعدنا تمامًا عن أدب الشباب بعد خيبات متعددة.

لكن من آن لآخر كنت أقابل كاتب شاب مُتمكن من اللغة ويُقدم فكرة وحبكة جيدين ويستحق أن تقرأ له، اخترت أن ابتعد عن الكُتّاب المشاهير في أوساط الشباب، وفضلت أن اكتب عن الأقل شهرة وربما الأحق بالشهرة كذلك من وجهة نظري كقارئة.

حسن كمال

هو طبيب بشري متخصص في الطب الرياضي ويعمل في المركز القومي للبحوث طبيب باحث في مجال الطب الرياضي وإصابات الملاعب، وكذلك هو طبيب منتخبات مصر للتايكوندو، أمّا السبب الأهم لحديثي عنه فهو أنّه أيضًا قاص وروائي ما إن أرى اسمه على أي كتاب حتى أشتريه فورًا.

عرفت كتابات “حسن كمال” في نهايات عام 2014 عندما قرأت روايته “المرحوم”، وقبلها لم أكن قد سمعت عنه ولا مرة، وأبهرني أنّ هذه هي الرواية الأولى له، وعلمت وقتها أنّني أقرأ لكاتب سيكون له مستقبل واعد أكيد، فهو متمكن من لغته ويُقدم فكرة وحبكة ممتازين، صدر لـ “حسن كمال” حتى الآن أربع مجموعات قصصية وروايتين هم:

  • كشري مصر، عام 2008 مع دار نشر “بوك هاوس”، ثم عام 2014 مع “دار الشروق”.
  • لدغات عقارب الساعة، عام 2010 مع دار نشر “بوك هاوس” .
  • وكان فرعون طيبًا، عام 2013 مع “دار الشروق”.
  • الذين لبسوا البالطو الأبيض، عام 2016 مع “دار الشروق”
  • رواية “المرحوم”، عام 2013 مع “دار الشروق”
  • رواية “الأسياد”، عام 2015 مع “دار الشروق”

أرشح لك منهم:

المرحوم

غلاف رواية المرحوم

 

تصنيف الرواية: غموض وتشويق

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 3.52/5

ويمكنك شراء الكتاب من هنا

رواية مشوقة جدًا فما إن تبدأها حتى لا تكاد تتركها؛ لأنّك ترغب في أن تعرف “وماذا بعد؟”. تدور حول طالب في كلية الطب يكتب الروايات ويقابل “المرحوم” عامل المشرحة المسؤول عن حفظ الجثث، والذي يرى أنّ عمله في المشرحة هو رسالة كُلف بها ليعمل على استكمال أعمال خاصة بهؤلاء الموتى الذين ماتوا قبل أن يقوموا بها، ويؤمن أنّه يملك القدرة على أن يتلبس أجساد هؤلاء الموتى ويتحرك بها ليُتم تلك الأعمال.

يظن الطبيب الشاب أنّ “المرحوم” مريض نفسيًا ولكن يدفعه فضوله ورغبته لاستكمال قصته الجديدة إلى أن يتماشى معه . ليجد نفسه طرفًا في عالم غامض وقاسي شبيه بعالم الأموات، ومع الوقت يكتشف أنّ كل ما يحدث يؤكد أنّ “المرحوم” ليس مجنونًا بل مرتبط فعليًا بهؤلاء الموتى، الذين تركوا حياتهم خلفهم لينغمس فيها هو و “المرحوم”.

رواية “المرحوم” هي حبكة مُثيرة للاهتمام ومُبتكرة، تعيش فيها صراعات السلطة، والدين، والسياسة، والفساد، والفقر، والمرض، إلى أن تصل إلى النهاية المفاجِئة وغير المتوقعة.

الأسياد

غلاف رواية الأسياد

تصنيف الرواية: رمزية واقعية

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 3.88/5

ويمكنك شراء الكتاب من هنا

عندما قرأت الأسياد أدركت أنّ توقعي لـ “حسن كمال” بمستقبل واعد كان حقيقيًا، فالفارق بين “المرحوم” و “الأسياد” لصالح الأخيرة يؤكد مدى تطوره واشتغاله على نفسه. الأسياد رواية خيالية من حيث المكان والأحداث والأشخاص ولا تمت للواقع بصلة، ومع ذلك فالرواية واقعية جدًا ويمكنك أن ترى واقعنا من خلالها بسهولة.

تدور الرواية حول “بشير” الذي غادر قريته “دجا”، وسافر إلي القاهرة ليبحث عن مصير مُختلف عن الذي ينتظره في قريته، “دجا” قرية خيالية تقع في النوبة يؤمن أهلها بالخرافات، ويتناوب على حكمها أفراد عائلة واحدة يظنون أنّهم – أفراد العائلة – من سلالة شيطانية، أصحاب دماء نقيه.

العائلة المقصودة هي عائلة “بشير”، وحان الدور عليه الآن ليتولى مقاليد حُكم قريته الغريبة، ولا يُمكنه الرفض، فمصير من يرفض بحسب الوثيقة الحاكمة للقرية هو الموت.

يأخذنا “حسن كمال” مع “بشير” بطل روايته في رحلة غير عادية داخل “دجا” القرية و عقول أهلها وأفكارهم الغريبة، رحلة ممتعة لأقصى حد ومشوقة تجعلك غير راغب في ترك الرواية إلاّ مع نهاية صفحاتها.

روايـة الأسياد.. وقـرية “دجا” التي تسكن داخل كل عـربي!

إبراهيم أحمد عيسى

إن كنت من مُحبي التاريخ والروايات المبنية على وقائع تاريخية حقيقة، إذن ستُحب كتابات “إبراهيم أحمد عيسى”، الكاتب الشاب عاشق التاريخ، قادتني الصدفة لقراءة أحدث رواياته “ابق حيًا” العام الماضي لأبحث فورًا عن باقي أعماله وأقرأها ولم يُخِيب ظني فكانت رواياته الثلاث شديدة الإتقان، فلُغته قوية وشديدة السلاسة وحبكة الروايات تجذبك من البداية للنهاية، وتمكن “إبراهيم أحمد عيسى” من بناء روايات متماسكة وجيدة جدًا.

“إبراهيم أحمد عيسى” شاب اسكندري من مواليد 1984، قد تظن أنّه خريج قسم التاريخ عندما تقرأ رواياته لكنك ستفاجأ أنّه خريج “نظم المعلومات”، أي أنّ مجال دراسته لا علاقه له بالتاريخ، صدرت له ثلاث روايات هي:

  • طريق الحرير، عام 2014 مع دار نشر “ذات”.
  • البُشرات، عام 2015 مع دار  نشر “إبداع”.
  • ابق حيًا، عام 2016 مع دار نشر “تويا”.

أرشح لك منهم:

البُشرات

غلاف رواية البشرات

 

تصنيف الرواية: تاريخية

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 4.16/5

“ومم أخاف يا ولدى؟ إنّهم يفتشون الدور، وغدًا يفعلون ما هو أسوأ؛ لأنّ الثورة فى البُشرات تُوجِعهم، وكلما أوجعتهم أكثر تزعزعوا وهاجوا كالثور الذبيح ”

هذا الاقتباس من رواية “ثلاثية غرناطة” للعظيمة “رضوى عاشور”، جملة استوقفت “إبراهيم أحمد عيسى” ليبحث ويقرأ أكثر عن “البُشرات” وثورتها، ويخرج من بين أحداثها بروايته “البُشرات” وأهداها لروح “رضوى عاشور” التي رحلت عن دنيانا قبل أن ترى الرواية النور.

“البُشرات” رواية رائعة تبدأها بشيء من الأمل وتنهيها بغصة وكثير من الدموع، تأخذك الأحداث منذ اللحظة الأولى بعد سنوات من سقوط الأندلس لتنغمس كليًا مع الأبطال وتتماهى معهم، وتحلم حتى وإن كنت تعلم يقينًا أنّه حلم مستحيل لأنّك تعلم ما حدث بالفعل.

تبدأ الرواية بالجنود القشتاليين في غرناطة، يُذيعون القرارات الجديدة للملك “فيليب الثاني”، فأصبح التحدث والقراءة باللغة العربية أمرًا محظورًا، يجب أن تُسلم الكتب المكتوبة باللغة العربية، لا توقير ليوم الجمعة، لا أسماء عربية، هدم الحمامات العربية وغيرها من عشرات الأوامر التي تهدف لطمس آثار كل ما عربي في الأندلس.

ثم نتعرف على “عبد الرحمن بن عمر” أو “غارسيا” اسمه القشتالي، شاب أندلسي يكره الظلم الواقع على الأندلسيين، يعيش مع والده المُسن، ويعني بأمور عمته العجوز التي سافر ولدها للجهاد ضد القشتاليين، وليلًا يخرج “عبد الرحمن” ليقتل جنود قشتالة.

وعن طريق “عبد الرحمن” نتعرف على “مأمون” و “محمد ابن أمية” و “ابن عبو” و “عائشة” وغيرهم من عشرات المجهولين، بعضهم شخصيات خيالية وبعضهم شخصيات حقيقية، عشرات شكلوا النبضة الأندلسية الأخيرة، الثورة التي انطلقت في مدن الأندلس في محاولة أخيرة للحفاظ على وجودهم وحقهم في الحياة.

ابق حيًا

غلاف رواية ابق حيا

 

تصنيف الرواية: تاريخية

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 4.21/5

رواية تتناول أيام المجاعات في عصر الخليفة الفاطمي “المستنصر” والتي عُرفت بـ “الشِدة المُستنصرية”، تبدأ الرواية بالقافلة التي خرجت من غزه في طريقها إلى مصر، وفي الطريق تقابل القافلة جسدًا ملقي في الصحراء ليجدوا شخصًا على وشك الموت، معه رسالة تقول أنّه خرج من مصر وحقيبة تحوي كتابين.

يدفع الفضول قائد القافلة ليعرف ما المكتوب في الكتابين، ويبدأ القراءة ويأخذنا معه لنعيش الهول، الشخص الملقي في الصحراء هو “حسن الدمشقي” بطل الرواية، والكتابين هما مُذكراته وأيامه التي قضاها في محاولات البقاء حيًا بينما يأكل الجميع الجميع بعدما قضوا على الأخضر واليابس.

الرواية مُشوقه لأقصى درجة، ومُرعبة عندما تُسقطها على واقعنا الحالي، أكبر ميزة في الرواية من وجهة نظري هو أنّ أسلوب السرد لم يحوي جملة واحدة لا داعٍ لها، وأعتقد أنّني قرأت الرواية كلمة كلمة دون تجاهل أي سطور مثلما أفعل عادة فتجري عيني على السطور التي أراها مملة دون قراءة حقيقية. أرشح الرواية بشدة فقط يجب ألاّ تكون من ذوي القلوب الضعيفة.

تامر إبراهيم

عندما يطلب أحد أصدقائي أن أُرشح له روايات رعب عربية، يكون اسم “تامر إبراهيم” هو الاسم الثاني بعد العراب “د. أحمد خالد توفيق“، فهو بالفعل واحد من أفضل كُتّاب الرعب في العالم العربي.

“تامر إبراهيم” هو طبيب تخرج في كلية الطب بجامعة عين شمس عام 2003، وبدأت رحلته في عالم الكتابة مع “المؤسسة العربية الحديثة” حيث كان يكتب عدة سلاسل منها “سلة الروايات”، و “ميجا”، و”عالم آخر”. دخل “تامر إبراهيم” عالم السناريو والحوار حيث قدم أول أعماله عام 2007 وهو مسلسل “لحظات حرجة”، وكتب فيلم “على جثتي”عام 2013، وفي عام 2014 كتب سيناريو و حوار مسلسل “عد تنازلي”، وفي رمضان القادم سيكون له مسلسلان هما “عشم إبليس” و “ريح المدام”.

بعيدًا عن عالم السيناريو والحوار فكتابات “تامر إبراهيم” كلها روايات وقصص رعب، وهو أحد أبناء مدرسة “د. أحمد خالد توفيق” الشهيرة، بل إنّه شاركه كتابة مجموعة قصصية عنوانها “قوس قزح” سيصعُب عليك أن تفرق القصص التي كتبها “د. أحمد” من القصص التي كتبها هو، ولا يعني هذا أنّه يُقلده بل له أسلوبه الخاص المميز للغاية، ولكنه يعني أنّه قادر على أن يتماشي مع عبقرية “د. أحمد خالد توفيق” فلا تفرق بين كتاباتهم.

صدر له عدة روايات ومجموعات قصصية أشهرها:

  • قوس قزح، عام 2005 بالمشاركة مع “د. أحمد خالد توفيق”.
  • حكايات القبو، عام 2008.
  • الذي لم يمت، عام 2010 (وهي جزء أول من ثلاثية لم تكتمل بعد).
  • حكايات الموتى، 2010.
  • صانع الظلام، صدرت على جزأين عام 2012 ثم جمعتهم دار “الكرمة” في كتاب واحد عام 2016.
  • منزل السيدة البدينة، عام 2015 مع دار نشر “الكرمة”.

أرشح لك منهم:

حكايات الموتى

غلاف مجموعة حكايات الموتى

 

التصنيف: رعب

التقييم على موقع الجودريدز: 3.71/5

وهي المجموعة القصصية التي قال عنها  “د. أحمد خالد توفيق”:

“أفكار كثيرة طازجة، وحبكات لا يمكن التنبؤ بها… دعك من صفة تروق لي كثيرًا وهي الجرعة الأدبية العالية… لا يمكن أن تقارن هذه القصص بالأسلوب الخبري المسطح لكتّاب رعب كثيرين. بهذا احتفظ بسحر الرعب وإثارته، لكنه كذلك أعطى القارئ سحر الأدب وتعبيرات يتوقف عندها كثيرًا… “

مجموعة مكونة من 10 قصص كلها متميزة، نهايات مفاجِئة، وأحداث مشوقة وأفكار وتيمات جديدة ومتنوعة ومختلفة، أرشح المجموعة بشدة لمُحبي كتابات الرعب.

صانع الظلام

غلاف رواية صانع الظلام

تصنيف الرواية: رعب

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 3.75/5

أفضل ما كتب “تامر إبراهيم” في رأيي، فهي رواية شديدة التشويق تنغمس في أحداثها كُليًا وأنت تقرأها، تدور الرواية حول “يوسف” الصحفي بقسم الحوادث الذي يتم تكليفه بإجراء حوار صحفي مع أستاذ جامعي مُتهم بقتل ابنه، ليجد “يوسف” نفسه متورطًا في لعبة مليئة بالأسرار والأهوال التي تفوق أسوأ كوابيسه، لعبة لا ترحم، ولا يستطيع النجاة منها، فيحارب في محاولة منه لينجو بحياته. الرواية أكثر من رائعة وأرشحها لكل من يحب الرعب والغموض.

منتصر أمين

منتصر أمين هو كاتب و روائي مصري، تخرج في كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية عام 1995، يعمل كمحام و مستشار قانوني، وهو شاب سكندري آخر يهوى التاريخ وكتابة الروايات التاريخية بأسلوب ممتع ومشوق. قرأت له لأول مرة العام الماضي رواية “الطواف” لأجد فكرة ممتازة ولغة قوية وحبكة متماسكة فأدركت أنّه كاتب مميز وسيكون له مستقبل واعد قريبًا، وبما أنّه لم ينل ما يستحقه من شهرة، فقد استحق أن يكون ضمن هذه القائمة.
صدر له حتى الآن ثلاث روايات هي:
  • الطواف، عام 2014 مع دار نشر “إبداع” وحاليًا مع دار نشر “تويا”
  • يحيى، عام 2016 مع دار نشر “تويا”
  • شتاء أخير، عام 2017 مع دار نشر “تويا”

أرشح لك منهم:

الطواف

غلاف رواية الطواف

تصنيف الرواية: تاريخية

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 3.87/5

تدور الرواية حول “شحاتة” نزيل إحدي المستشفيات النفسية، والذي يأخذنا معه إلى رحلة في التاريخ من وجهة نظر مختلفة،
أعجبتني تقنية السرد واللغة وكذلك الحبكة حيث اختار “منتصر أمين” ثلاث شخصيات تاريخية ليروي لنا جزء من حكايتها، ولكن من وجهة نظر مغايرة لما اعتدنا عليه مع خط أساسي معاصر كرابط بين الثلاث حكايات، ما بين واقع ثورة يناير ومحطات تاريخية مع “صلاح الدين الأيوبي” و “قطز” و “محمد علي” تنتقل الرواية بسلاسة ومتعة.

شتاء أخير

غلاف رواية شتاء أخير

تصنيف الرواية: جريمة وغموض

تقييم الرواية على موقع الجودريدز: 4.16/5

تدور أحداث الرواية حول جريمة قتل غامضة ضحيتها ممثلة شهيرة، يقوم بالتحقيق في الجريمة ضابط شاب ليكتشف عالم متشعب من الفساد والجنون، فعلاقات الضحية المتعددة تأخذه لآخرين يجمع بينهم رابط من الجنون، لنعيش معه مغامرة مشوقة في محاولة منه لحل لغز الجريمة.

وأخيرًا، كانت هذه ترشيحاتي من روايات الكُتّاب الشباب عزيزي القارئ، أتمنى أن تنال إعجابك.

3

شاركنا رأيك حول "أرشح لك كُتّاب شباب يستحقون أن تقرأ لهم"

أضف تعليقًا