كيف أصبح جروب “جت في السوستة” الأكثر شهرة في مصر في وقت قصير؟

جروب جت في السوستة
0

من مجرد “جروب” على فيسبوك، قام بإنشائه أحد الشباب للمزاح مع أصدقائه، إلى تجمع الرجال الأكثر شهرة في مصر في وقت قصير جدًا، حتى أنّ عدد الأعضاء تجاوز حاجز المليون وربع، والرقم في زيادة مهولة حاليًا.

هذا التجمع لم يحصل على شهرته فقط من العدد الكبير، لكن بسبب الأنشطة التي يقوم بها الأفراد، وحجم المساعدات التي يقدمونها إلى بعضهم البعض.

في هذا المقال نحاول الحديث أكثر عن “جروب جت في السوستة” وكيف يختلف عن أي جروب آخر على الفيسبوك.

شهرة الجروب

ما الذي يمكن أن يحدث في حالة وجود تجمع يضم الشباب من الرجال فقط؟ في الأغلب قد يظن البعض أنّه سوف يأخذ منحنى واحد، وهو الأحاديث الشبابية القائمة على التلميحات والسخرية من كل شيء.

ربما كانت بداية الجروب الحقيقية من هذه النقطة، لكن الأمر تجاوز مجرد كونه تجمع رجالي بلا غرض، إلى مجموعة كل هدفها هو تقديم خدمات ومساعدات للآخرين.

تنص قاعدة الجروب الأساسية على عدم إضافة أي بنت مهما كانت الأسباب، الأمر الذي بالتأكيد يدفع البعض إلى التساؤل حول طبيعته، مع السعي إلى معرفة المحتوى الذي يتضمنه بالضبط، لكن تظل هذه القاعدة ثابتة لا تتغير منذ اللحظة الأولى لتأسيسه.

الآن أن تكون أحد أفراد جروب “جت في السوستة” قد يساعدك للتخلص من أزمات مختلفة تواجهك أثناء التعامل مع الناس، فمجرد أن يدرك الطرف الآخر أثناء تعامله معك أنّك أحد أفراد الجروب، فإنّ هذا يؤدي إلى حل المشكلة للأبد.

كما ذكرنا في المقدمة فإنّ الشهرة التي اكتسبها الجروب لم تكن فقط بسبب العدد، لكن أيضًا بسبب الأنشطة المختلفة التي يقوم بها الأعضاء. ترى ما هي الأنشطة؟

ما الذي يقدمه جروب “جت في السوستة” للمجتمع؟

لا يوجد تصنيف محدد يمكن تقديمه عن خدمات جروب “جت في السوستة” للمجتمع؛ لأنّها ببساطة تشمل أي شيء يحتاج إليه أي شخص على الجروب، مجرد أن يقدم طلبه، فإنّه يجد الآلاف يستجيبون لما يريد.

في هذه الفقرة نقدم لكم بعض الخدمات التي يقدمها الأعضاء لبعضهم البعض:

1- توفير وظائف: يسعى الأفراد إلى توفير الوظائف في حالة الطلب، سواءً داخل أو خارج مصر.

2- الدعم: يأخذ الدعم أشكالًا مختلفة في الجروب، يأتي على قائمة أشكال الدعم المشاركة في حضور الفاعليات، فمثلًا أحد الأعضاء لديه فرح في مكان بعيد، ويحتاج إلى من يسانده، فإنّ العديد من الأشخاص يذهبون إليه ويشاركونه الفرحة.

3- مساعدات مالية وخصومات: في حالة وجود أزمة مادية لدى أي شخص، مثلًا حالة مرضية عاجلة، فإنّ الأعضاء يجمعون المال اللازم لمساعدته.

وفي بعض الأحيان فإنّ من يملك متجرًا معينًا، فإنّه يقدم خصومات للأفراد من الجروب.

4- حلول مشاكل: يقوم الشخص بطرح مشكلته، ثم يبدأ الناس مشاركته بالحلول المناسبة لها، سواءً بالدعم المعنوي أو المادي.

5- تقديم استشارات ونصائح: كل من يعمل في وظيفة معينة، أو لديه مجموعة من الخبرات، فإنّه يقدم نصائح إلى من يريدها، أو يأخذ من الأشخاص أسئلتهم، ثم يجيبهم عنها في إطار خبرته.

على سبيل المثال: الشخص الذي يسافر إلى أماكن متعددة، فإنّه يقدم للناس نصائحه حول كيف يمكنهم السفر، والإجراءات وكيفية التعامل معها.

والآن أصبحت هناك لجان “سوستجية” مهمتها الاعتناء بهذه الأقسام التي تحدثنا عنها، وحتى أنّ هناك تفكير في عمل كارنيه “جت في السوستة”، ليستخدمه الأعضاء أثناء تعاملهم في الحياة اليومية.

أي أنّ ما يحدث في الجروب هو عبارة عن مجتمع متماسك فيما بين أفراده، يقدمون سويًا مجموعة من الخدمات المتكاملة.

الأمر الذي يدفعنا بالتأكيد إلى التفكير حول الأسباب وراء تكوّن هذا المجتمع من الرجال، والتفاعل الشديد رغم صغر الوقت نسبيًا، وأحيانًا صعوبة الطلبات المعروضة في الجروب. هذا ما سوف نتحدث عنه في الفقرة التالية.

ما السبب وراء التفاعل في جروب “جت في السوستة”؟

بالتأكيد من الضروري التفكير حول الأسباب التي أدت إلى نجاح هذا الجروب، فهي في رأيي تجربة تستحق تسليط الضوء عليها، وبلا أي مبالغة يمكن الاستفادة منها في فهم الشخصيات من حولنا وطريقة التفكير الخاصة بهم.

وبصفتي شاب مصري، فإنّني ظللت أفكر لفترة طويلة في السر وراء هذا التفاعل، لا سيما مع رؤيتي للوضع الحالي، وكيف أن معنوياتنا في تراجع مستمر. ربما كانت هذه النقطة هي البداية؛ لأنّ الجروب منح الشباب من الرجال الفرصة للتنفيس عمّا يحدث حولهم من صعوبات في الحياة.

فأنا أؤمن في داخلي أنّنا جميعًا في حاجة إلى فرصة لنعبر فيها عن ذاتنا بالشكل الصحيح، أن نظهر الجانب الجيد الموجود في شخصياتنا دون الخوف من أي ردود فعل، بل إنّ كل شخص يجد أنّ هناك اهتمام بما يقول أيًا كان محتوى الكلام، مما يجعله يدرك قيمته بالنسبة للمجتمع الموجود به.

كل هذه الأشياء تعزز من وجود الشخص في مجتمعه، ويجعل ارتباطه بالأفراد الموجودين معه ارتباطًا وثيقًا.

بالطبع كل هذا لا يعني أنّ الجروب خالي من المشاكل، أو أنّه مجتمع مثالي، فهناك العديد من النقد الموجه إلى الجروب وفكرته، وحتى نوعية المنشورات التي يتم كتابتها.

على سبيل المثال: من المشاكل التي تواجه الجروب حاليًا مع الانتشار الكبير، هو حجم الاختلاف بين آراء أفراده، بالشكل الذي يؤدي إلى نشأة مشاكل أخرى.

فإن لم يكن هناك قدرة على التحكم في هذا الاختلاف، فمن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى أزمة ويؤثر على الترابط بين الأفراد.

لكن رغم كل ذلك، ورغم التفكير حول مستقبل الجروب، فإنّه لا يسعني سوى الشعور بالفرحة بوجود مثل هذا التجمع، وكل الخدمات الرائعة التي يقدمونها، وأنا أرى بأنّ هذه التجربة يمكن الاستفادة منها في معرفة كيف أنّ الإنسان يمكنه أن يظهر أفضل ما لديه، فقط إن حصل على الفرصة ليفعل ذلك حقًا.

كيف تنضم إلى جروب “جت في السوستة”؟

يؤسفني أن أخبرك أنّه لا توجد طريقة مباشرة للانضمام إلى الجروب، فهو جروب سري تمامًا، أي أنّه لن يظهر في خانة البحث إذا أردت الوصول إليه، وتبقى هناك طريقة واحدة فقط حاليًا، وهي أن تبحث عن شخص من قائمة أصدقائك يكون متواجد حاليًا كعضو في الجروب، وتطلب منه أن يبعث بطلب إضافتك إلى المجموعة. قد يستغرق الأمر قليلًا من الوقت، نظرًا لحجم الطلبات التي يتلقاها الجروب بشكل يومي، لكن في النهاية سوف يصبح بإمكانك أن تصبح جزءًا من الجروب.

0

شاركنا رأيك حول "كيف أصبح جروب “جت في السوستة” الأكثر شهرة في مصر في وقت قصير؟"