ابراهيم نصر الله يفوز بجائزة البوكر 2018 عن روايته حرب الكلب الثانية

البوكر 2018
0

تعرّفتُ على الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) عام 2012 عندما فازت رواية ساق البامبو بجدارة، وكان فوز الرواية أحد أهم أسباب انتشار الرواية، ثم صارت متابعة الجائزة والروايات التي تصل إلى القائمة الطويلة ثم القصيرة أمرًا هامًا، حتى فوجِئنا في السنوات التالية بفوز روايات أقل ما يمكن أن يقال عنها أنّها ليست الأفضل في القائمة.

وانتشر الحديث عن تسييس الجائزة وتوظيفها لأهداف سياسية بحيث تربح الرواية التي تخدم أو تتحدث عن القضية الأشهر على الساحة العربية، وأكدت روايات القائمة الطويلة هذه الأقاويل، حيث تضمنت تشكيلةً غريبةً من الأدباء، بعضهم له باع طويل بالأدب والرواية مثل: أمير تاج السر وابراهيم نصر الله وآخرون نسمع عنهم للمرة الأولى مثل: ديمة ونوس من سوريا وعزيز محمد من السعودية الذي وصلت روايته الأولى (الحالة الحرجة للمدعو ك) إلى القائمة القصيرة، والتي أشاد الكثيرون بها.

إعلان الفائز

ومساء البارحة الثلاثاء 24/4/2018 عشية اليوم العالمي للكتاب في أبو ظبي في حفل أقيم في فندق فيرمونت باب البحر، أعلن ابراهيم السعافين عن الفائز بالجائزة هذا العام، والتي كانت (وأخيرًا) من نصيب ابراهيم نصر الله الكاتب الفلسطيني عن روايته (حرب الكلب الثانية)، حيث حصل الكاتب على جائزة الرواية وقدرها 50 ألف دولار أمريكي إضافةً إلى ترجمة الرواية للغة الإنكليزية، بالإضافة إلى حصول الروايات التي وصلت للقائمة القصيرة على جائزة 10 آلاف دولار أمريكي.

وأخيرًا … فاز صاحب الملهاة الفلسطينية وصاحب الشرفات من خلال الشرفة السادسة بالجائزة التي استحقها منذ زمن، رغم تفاوت مستوى الروايات التي وصلت للقائمة القصيرة بين جيد جدًا، وأقل من عادي. لم يكن من السهل توقع من سيفوز بعد نتائج السنتين الماضيتين، ولكن فوز ابراهيم نصر الله أعاد لنا بعض التفاؤل في مصداقية الجائزة، وإذا كان سبب فوزه موضوع الرواية الذي يعالج بطريقة ديستوبية مستقبل العالم العربي، والحال الذي سيصلون إليه إن استمر الوضع بهذا الانحدار، فيمكن القول أنّها ليست المرة الأولى التي يكتب فيها عن القضايا العربية؛ لأنّ نصر الله كاتب فلسطيني حتى النخاع، وهو من النوع الذي أشهر كلماته في وجه الصهاينة والعرب أنفسهم حين تخاذلوا عن نصرة القضية الفلسطينية.

لماذا حرب الكلب الثانية دون غيرها؟

ورغم أنّ روايتيه قناديل ملك الجليل وشرفة الهاوية قد وصلتا إلى القائمة النهائية للبوكر عامي 2013 و2014، إلّا أنّ الجائزة لم تكن من نصيبه، ليحصل عليها هذا العام بجدارة بعد أن قدم نفسه للقارئ بوجه جديد لم يعهده منه، وقدم لنا روايةً هي مزيج من الفانتازيا والخيال العلمي والواقعية الشرسة، وكأنّه اكتفى من الحديث عن الماضي والحاضر ليأخذنا بنفسه ويضعنا في مواجهة مستقبلنا الذي أوصلنا إليه ذاك الماضي وهذا الحاضر الذي نعيشه، لتكون مرآةً للقارئ يرى من خلالها نفسه ويكتشف ذاته أكثر كما قال عنها نصر الله.

وبهذا الفوز، تعتبر رواية “حرب الكلب الثانية” أفضل عمل روائي نُشر خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، وجرى اختيارها من بين 124 رواية مرشحة تمثل 14 بلدًا عربيًا.

0

شاركنا رأيك حول "ابراهيم نصر الله يفوز بجائزة البوكر 2018 عن روايته حرب الكلب الثانية"

أضف تعليقًا