أنظمةُ النوم والإنتاجية في حياتنا… هل من مشكلة في كونك “بومة ليل”؟!

الساعة البيولوجية - أنظمة النوم
3

يدورُ معظم ما نعتقده عن النوم في فلك العبارة الشهيرة “الطيرُ المبكر يلتقط الدودة أولًا”، بالطبع اعتدنا العبارة حتى غدت شبه قانون يعزز لدينا شعورًا بخطبٍ ما إن كنّا من المخالفين لذلك.

إن تمعنا قليلًا في هذه المقولة ستراود ذهننا تساؤلاتٌ كثيرةٌ من قبيل: هل سينخفض إنتاجي إن لم أكن من هذه الطيور المبكرة؟ ماذا لو أنّني لا أستطيع التركيز سوى ليلًا؟ كيف تحيا كائنات كالخفافيش والبوم وهي التي (اعتادت) حياة الليل، وهنا أتحفظ بالكامل على ما بين قوسين؟ هل الليل للنوم فقط؟ ألم يُحي أولئك الشعراء والعلماء ليالٍ بطولها سحرتهم خلالها نجوم الليل، فتغنوا بها أو كانت هدفًا لدراساتهم، وغيرها الكثير.

انتقل بتساؤلك إلى مستوى آخر، أطرحه على الملأ، لمّح مجرد تلميح إلى أنّك كائنٌ ليلي. ستنهال عليك النصائح من كلِّ حدبٍ وصوبٍ، سيجمع الجميع على أنَّ الأمرَ برمته خطأٌ وهو خطؤك. سيسدي لك البعض نصائحًا من قبيل: اذهب إلى سريرك يوميًّا في الوقت ذاته، تجنّب الشاشات الرقمية مساءً، لا تجبر نفسك على الإغفاء، نعم الأمر بأكمله ملقى على عاتقك.

ولكنّ الحقيقة هي أنَّ عدم قدرتك على النوم ليست بسببك دومًا، وأجرؤ على القول (غالبًا). تذكّر البومة التي نجحت عبر تاريخٍ طويل من وجودها على الأرض في البقاء، وحمت أعشاشها وصغارها من الدخلاء والمفترسين. خلاصة القول لقد نجحت كصنفٍ حيّ في البقاء، ولو كانت حياتها الليلية خطأً لأقصاها منطق الاصطفاء الطبيعي.

إنّ للبومة الليلية ساعة داخلية تختلف تمامًا وظيفيًّا، ولإجبارها على الاستيقاظ المبكر آثارٌ خطيرة على حالتها الصحية. إنّنا إذ نقيّم جميع المخلوقات استنادًا إلى المقولة الشهيرة آنفة الذكر، كأننا نحكم على سمكةٍ في سباقٍ للجري أو الطيران.

لإنهاء ذلك وللخروج من الإطار الذي أحاطتنا به هذه المقولة علينا أن ندرك أنَّ داخلَ كلّ كائنٍ حي ساعةٌ تحفظ نظامه وتُعرف بإيقاع الساعة البيولوجية Circadian Rhythm. وبالنسبة للبشر، تتوضع هذه الساعة في جزءٍ من دماغنا يُدعى الغدة النخامية Hypothalamus، وتُعرف بأنّها تنظم دورات نومنا، لكنّها تشتهر كذلك بمسؤوليتها عن مساعدة أعضاء الجسم الأساسية كالدماغ والقلب والرئتين للعمل بتناغم، ويختلف إيقاع الساعة البيولوجية من شخصٍ لآخر ومن نوع لآخر. فعلى سبيل المثال، تشعر البومة الليلية بالتعب في وقتٍ متأخر عن شعور نظيرتها الطيور التي تستيقظ باكرًا به، ويعود ذلك لإنتاجها كمياتٍ كبيرة من هرمون النوم، الميلاتونين، في وقتٍ متأخر من الليل.

اختلاف أنظمة النوم… هل هو ظاهرة اجتماعية؟

لِمَ لا ندع البومة وشأنها، ما الجديد حولها… وهي التي سبقتنا في الوجود على سطح البسيطة. ببساطة، لا تكمن المشكلة في البومة، فالبومة على ما يرام ما دمنا لا نحشر أنوفنا في أنظمتها، بل هي في أنظمتنا الحياتية كبشر، والتي استندت معظمها على نموذج الطائر المبكر، لقد جعل المجتمع من ذلك مشكلةً في العقود الأخيرة، إذ تشير الإحصائيات إلى أنّ يوم عمل الأمريكيين يتركز بين الساعة السادسة صباحًا والسادسة مساءً، ولدى سؤالهم عن تصنيفهم أنفسهم، سيجيب ثلثهم بأنَّهم كائنات (بومات) ليلية، ما يعني أنّهم سيكونون أعلى إنتاجيةً ليلًا من العمل بين الساعتين السابقتين. تُدعى هذه الظاهرة اختلاف التوقيت Jetlag، ويشبه ذلك اختلاف التوقيت الذي تشعر به بعد رحلةٍ جويةٍ لكنّه أسوأ، فهو لا يزول بعد عدّة أيام.

يعني ذلك أنَّ معرفتك المكان الذي تقف فيه بالنسبة للنوم لن يحلّ المشكلة، أي أنّك لن تكون بمنأى عن اختلاف التوقيت، فلاختلاف التوقيت الاجتماعي آثاره على بومات الليل في العالم؛ لأنّه حتى لو حصلت على المقدار المناسب من النوم، فإنَّ عملَ ساعتك البيولوجية خارج السرب أمرٌ له عواقبه. فعلى سبيل المثال، لقد وجدت إحدى الدراسات أنَّ مقابل كلّ ساعة يخرج فيها إيقاع ساعتك البيولوجية عن السيطرة، تزداد مخاطر إصابتك بالبدانة بنسبة 33%، كما تزداد مخاطر تعقيدات صحية أُخرى ترافق البدانة، ولا تقف المشكلة عند حدودها الجسدية، ففي دراسةٍ أُخرى سُجِّلت أعراض اكتئاب حاد لدى الأشخاص الذين يسجلون فارقًا في إيقاع ساعتهم البيولوجية بمقدار ساعتين.

ما هي الفئات العمرية التي يظهر لديها ذلك؟

بالطبع لن نلحظ ذلك عند الأطفال (الأصحاء) الذين يغطون في نومٍ عميق معظم وقتهم في عامهم الأول، وسيفرض عليهم النظام المدرسي لاحقًا نمطًا معينًا مألوفًا من النوم والاستيقاظ، ولن نلحظه كذلك عند من تقدم بهم العمر، والذين تقل ساعات نومهم كثيرًا. سيبدو ذلك جليًّا لدى المراهقين والشباب، فقد حذّر مركز السيطرة على الأوبئة الأمريكي CDC من الآثار الجسيمة المترتبة على ذلك، حيثُ تبدأ معظم المدارس الحكومية في أمريكا يومها في وقتٍ مبكرٍ جدًا قبل 8:30 صباحًا، ما يعني وفقًا للمؤسسة غير الحكومية “Rand Corporation” تكلفة للبلاد أكثر من 9 مليارات دولار سنويًا سببها التدريس الذي لا طائل منه، والحوادث المرورية التي يسببها مراهقون متعبون يقودون سياراتهم.

لحسن الحظ، هذا الإيقاع ليس بالأمر الجامد، فقد تبيّن أنَّ الإشارات الضوئية يمكن أن تحفزه حين يضرب الضوء أعيننا. لذا، عليك عندما تستيقظ أن تأخذ حمامًا صباحيًّا قوامه أشعة شمس الصباح، وإن كان ذلك بعيد المنال، تأكّد من الإضاءة الجيدة لمنزلك فقد يضفي ذلك مزيدًا من البهجة على صباحك حتى وإن كنت من أولئك الذين يستيقظون ليلًا، ولا تجعل من ذلك مصدرًا لمزيدٍ من القلق حول إنتاجيتك، فمعظم عباقرة هذا العالم كائناتٌ ليلية يغريها الليل بهدوئه ويحفزها على الإبداع.

راجع أيضًا: حقائق علمية عن النوم عليك معرفتها

3

شاركنا رأيك حول "أنظمةُ النوم والإنتاجية في حياتنا… هل من مشكلة في كونك “بومة ليل”؟!"