الحدس
1

غالبًا ما تسمع الناس يقولون: “ثق بحدسك” و “اتبع حدسك” و “استمع إلى صوتك الداخلي”. كل هذا يبدو رائعًا، أليس كذلك؟ إلاّ أنّه ليس بتلك السُّهولة.

مع كلّ الضجيج الخارجي والصِّراع الداخلي، كيف نستمع إلى حِكمتنا الداخلية؟

عندما يمكنك الاستماع إلى هذا الصوت الداخلي، يمكنك اتخاذ قراراتٍ أفضل وأسرع، وحلّ المشكلات بسهولةٍ أكبر، وعيش حياةٍ أكثر إشباعًا وسعادة.

ولكن كيف؟

بينما يظهر هذا الصَّوت الداخلي بطرقٍ متنوعة لكلِّ واحدٍ منا، إلا أننا جميعًا نمتلكه.

في هذه المقالة، سأوجز بعض النصائح والاستراتيجيات حول كيفية التعرف على صوتك الداخلي والاستماعِ إليه. إذا استطعت العثور على هذا الصوت والاستماعِ إليه حقًا، فقد يوفّر لك الكثير من الوقت والطّاقة والقَلق.

أفهم أن هذا قد يكون أسهَلَ للبعضِ من الآخرين. ولكن بغضِّ النظر عن طبيعتك وطريقة تفكيرك، فأنا أعلم أن شيئًا ما سيفيدك فعلًا.

ما هو صوتك الداخلي؟

يطلق عليه الحدس. التبصر. الحكمة الفطرية.. هذا هو الصوت الذي نبحث عنه في هذه المقالة.

يعرفُ الحدس على أنه: “القدرة على فهم شيء ما على الفور، دون الحاجة إلى التفكير الواعي“.

هل تعلم أنّ 95% من نشاطِ دماغنا يحدث على مُستوَى اللاّوعي؟ تظهر الدراسات التي قام بها العديد من علماء الأعصاب الإدراكيين أنّ 5% فقط من نشاطنا المعرفي (القرارات، العواطف، الأفعال، السّلوك) تأتي من عقلِنا الواعي.

نحن نأخذ المعلومات من جميع حواسِنا طوال الوقت، ونعالجُها بسرعةٍ لا تصدق. لذا فإنّ الحدس، يأتي من مجموعات من المعلومات التي لا يمكننا معالجتها بوعي.

ثمّ هناك الإدراك وهو: “العملُ العقلي أو عملية اكتسابِ المعرفة والفهم من خلال الفكر والخِبرة والحواس“.

هذا هو الجزءُ المنطقي والتفكير في عقلك. هو الذي يزنُ الإيجابيات والسلبيات، للوُصُول إلى استنتاجاتٍ عقلانية تستندُ إلى البياناتِ أو عوامل أخرى. هذه هي أصواتُ العقل التي تحاول غالبًا تجاوز غرائزك.

ماذا لو لم تسمع أي صوت؟

توجيهك الداخلي وحكمتك ليست دائمًا صوتًا في رأسك. غالبًا ما يكون شعورًا أو إحساسًا أو صورة أو طاقة أو عاطفة. لا يوجد أفضل شيء أو طريقة لتجربة صوتك الداخلي. الشيء المهم هو تحديد متى وأين تشعر به.

هل هو شعور في أمعائك؟

ربما سمعتَ أنّ القناة الهضمية تسمى “دماغنا الثاني”، هذا بسبب الجهاز العصبي المعوي. يمكن أن يعمل بشكلٍ مستقلٍّ عن الدّماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي المركزي. يمكننا حقًا التفكير بأمعائنا!

ربما يكون في قلبك..

معظم الناس لا يعرفون ذلك، لكن القلب يمكن أن يشعُرَ ويفكّر ويقرِّر بنفسه. لديه حوالي 40،000 خلية عصبية وشبكة كاملة من النّاقلات العصبية بوظائف محدّدة للغاية، مما يجعله امتدادًا مثاليًا للدّماغ. إنه تلقائي، غريزي تقريبًا، كما لو كان صوتًا أساسيًا غامضًا يخبرنا أنّه مركز كياننا الحقيقي.

ربما يكون الصّوت في رأسك..

وهناك من يقول أنّ صوته الدّاخلي يأتي من رأسه.

جرّب هذا: انظر، استمع، اشعر.

إذا، نحن نختبر الحِكمة الداخلية بطرقٍ مختلفة. ربما ترى صورة تظهر في رأسك. ربما تشعر بأحاسيس في جسمك: طاقة أو عواطف أو مشاعر. بينما نراجع أمثلة حول كيفية الاستماع، انتبه إلى كيفية ومكان ظهورها.

50 مهارة شخصية تضمن لك سعادة طويلة المدى (الجزء الثاني)

لماذا لا نستمعُ إلى صوتنا الداخلي؟

إذا كان هذا الصّوت الداخلي قويًا جدًا وفعالًا، فلماذا لا نستمعُ إليه؟

المنطق أو العقل يسيطر

غالبًا ما يكون لدينا شعورٌ بشيءٍ ما، ولكن بسرعةٍ كبيرة، يبدأُ عقلنا المنطقي في محاولة لفهم ما نشعر به. يحدث هذا بشكلٍ خاص عندما لا يكون لدينا بياناتٌ أو معلومات لعمل نسخةٍ احتياطية من حدسنا أو صوتنا الداخلي. نحن، وبالطبع نعتقد أنّ هذا غير صالح إذا لم نستطع تبريره أو شرحهُ لأنفسنا. لذا ندفع حدسَنا جانبًا.

أو أننا لا نعرف كيف نميزه أو كيف نسمعه.

هذا هو الغرضُ من الاستراتيجيات التالية! دعونا نتعمق.

كيفية الاستماع إلى صوتك الداخلي

فيما يلي 5 طرق مختلفة فعالة لضبط صوتك الداخلي:

 ابحث عن الهدوء

هناك الكثير من الطُّرق لإيجاد الهدوء في ازدحامِ الحياة. أغلق الهاتف وأغلق التلفزيون. احصل على بعض الوقت لنفسك.

أنت تعرفُ ما سيأتي بعد ذلك، أليس كذلك؟ نعم، سأوصِيكم بالتأمل. إعلم أنّ التأمل يبدو أنه العلاج النّاجع لكل شيء يزعجك، وهناك سبب وجيه لذلك: إنه يعمل فعلًا. إنها واحدة من أسرع الطُّرق وأسهلها وأكثرها فعالية للوُصُول إلى صوتك الداخلي. يساعدنا التأمل على التواصل مع أنفسنا الحقيقية.

هناك طريقة أخرى رائعة لإيجاد الهدوءِ هي أن تكون في الطبيعة. لماذا؟ لأنّ هناك اتصال. يمكنك الاستفادة من “طبيعية” كل شيء. هذا يمكن أن يغيّر الأشياء بقوة. تريد الضربة المزدوجة؟ تأمّل في الطبيعة.

توقّف مؤقّتًا

مُعظمنا يركضُ 100 ميل في الساعة في كلّ اتجاه. من الصَّعب سماع أي شيء بهذه السرعة. هل سبق لك أن كنت تقود سيارتك على الطَّريق السريع والنوافذ لأسفل، وتستمِعُ إلى الموسيقى، عندما يبدأ الشخص بجانبك في التحدث. هل يمكنُك أن تسمعه؟ بالطّبع لا. إنّه مرتفعٌ للغاية. هناك الكثير ممَّا يحدث. تحتاج إلى غلقِ النوافذ، وإيقافِ الموسيقى مؤقتًا.

صوتنا الداخلي يتحدث إلينا طوال الوقت، لكن في بعض الأحيان يكون الصوت الخارجي مرتفعًا جدًا. لذلك، يسمحُ لنا الضغط على “توقف مؤقتًا” من الاستفادة من حكمتنا الفطرية.

في المرة القادِمة التي يكون لديك شعور، إحساس، حدس، اتبع هذا البروتوكول.

  1. المعرفة: انتبه لما تشعر به. انتبه وانتبه.
  2. التوقُّف: هذا هو زر الإيقافِ المؤقّت. فكّر في الطرق التي يمكنك من خلالها الرد على ما تسمعه أو تُلاحظه. يمكنك الاستماعُ إلى صوتك الداخلي، وطرح المزيد من الأسئلة والسعي إلى سماعها أكثر. أو يمكنك اختيار تجاهُلِها تمامًا وترك عقلك المعرفي يتولى الأمر ويقنِعك أنه بخير.
  3. الفعل: الآن لديك خيارات، حدِّد الإجراء الذي ستّتخذه.

دعِ الحكمة الداخلية الخاصة بك لِتظهر

إذا كنت تريد أن يأتي شخصٌ ما إلى منزلك، فعليك دعوته، أليس كذلك؟ حاول أن تأخذ هذا النّهج بصوتك الداخلي. سيتحدث معك كثيرًا عندما يعلم أنك منفتح ومستمِع. خذ لحظة الآن وادع حكمتك الداخلية لتظهر. دعها تعرف أنك على استعداد للاستماع. انتظر لترى ما يحدث.

اسأل جسدك

أجسادنا ذكيّة للغاية. ستُخبرُنا إذا طلبنا واستمعنا.

جرّب هذا في المَنزِل. في المرة القادِمة التي تحصُلُ فيها على شيء يزعجك جسديًا، توقف وابق ساكنًا للحظة. اسأل جسدك: ماذا تحتاجُ مني؟ ما هذا؟ أو ما الذي يحدث؟ ثم انتظر واستمع إلى إجابة. قد يبدو هذا قليلًا، لكن ثق بي، إنه يعمل.

فكّر في الأمرِ قبل النوم. أنا أدرك أنّ هذا قد يتعارضُ مع جميع النَّصائح المتعلقة بالتفكير في الأشياء المجهدة قبل النوم، ولكنّه شيءٌ جيّد. وفي الحمام في صباح اليوم التالي، تبدأ الحلول في الظهور. عادة ما تكون إجابة بسيطة للغاية لم تفكر فيها بعد.

يعود هذا إلى الجزء اللاواعي الذي يعمل في الخلفية. عندما تتوقف عن التفكير، يتوقف عقلك عن التفكير ويضع المشكلة في الجزء الخلفي من عقلك، ويأتي الجزء اللاواعي منه بجميع أنواع الحلولِ الرائعة.

تناول “قرارك”

أعلم أنّ هذا قد يبدو غريبًا بعض الشيء، ولكن تابع معي. قبل سنوات، قرأتُ عن الرئيس التنفيذي الذي اتخذ جميع قراراته الكبيرة بهذه الطريقة. كان يفترض أنه كان يفكر في الاستحواذ على شركة أخرى. كان يجلس ويتخيل أنه كان يأكُل هذا القرار. ثم يتوقف وينتظر ليرى كيف يشعر. هل يشعر بالحيوية والنشاط أو يشعُر المرض في معدته؟ أنا أحب هذه الفكرة. يسمح لك هذا بالخروج من رأسك والدخول إلى جسمك لاتخاذ القرار. قد لا يكون هذا متاحًا للجميع، ولكن ربما يكون مُتاحًا لك!

وفي بعض الأحيان لا تعرفه حتى تكون “فيه”. عندما تواجه خيارين، اتخذ أفضل خيار بالمعلومات التي لديك وما تشعُر أنه الأفضل، ثم ابدأ في التحرك. ستعرف ما إذا كان هذا الخيار مناسبًا لك حقًا حيث ستشعر بالرضا أثناء تقدُّمك. وستعرف أنه خطأ إذا استمريت الشعور بالثقل أو المقاومة. كلما تقدمت أكثر كلّما أصبحت الإشارة أكثر وضوحًا.

وأخيرًا.. الممارسة مثل أي شيء في الحياة. يستغرق الأمر وقتًا لتنمية صوتك الداخلي ورعايته، وكلما استمعت وشحذت مهاراتك، كلما أصبحت أفضل وأسرع في الاستماع إلى حدسك وحكمتك الفطرية.

أثناء قراءتك للاستراتيجيات في الأعلى، حدد الأفكار التي شعرت بأنها جيدة لتجربتها. جرّبها أولًا.

تدرّب على الأشياء الصغيرة أولًا، مثل ما تريد أن تأكله، أو ما ترتديه أو ما إذا كنت ترغب في حضور تلك الحفلة.

ثم:

  • لاحظ متى وأين تشعر بحكمتك الداخلية.
  • لاحظ عندما تشعر بالجاذبية، من غريزتِك لشيءٍ ما.
  • لاحظ عندما يكون لديك هذا الإحساس ويحاول عقلك تجاوزه.
  • لاحظ عندما تبدأ في التحدّث إلى نفسك عن شيء ما.

انتبه. في المرة القادمة التي تشعر فيها بشعورٍ سيئ، إحساسٌ بأنّ شيئًا ما ليسَ على ما يرام، انتبه.

سيقودُك اتباع صوتِك الداخلي إلى حقيقة ما هو الأفضلُ بالنّسبة لك. سيُساعدك التوفيق في قراءة حكمتك الفطرية على اتخاذ قراراتٍ أفضل وأسرع في الحياة، وحل المشكلات بسهولةٍ أكبر، وعيش حياة ذات سعادة ونجاحٍ أكبر.

1

شاركنا رأيك حول "لا تعرف كيف تستمع إلى حدسك؟ إليك هذه الاستراتيجيات الفعالة"