العلماء واختراعاتهم المستلهمة من أحلام غير متوقعة بالمرة!
0

يقضي العلماء والباحثون كامل وقتهم في التعلم والتحليل، لتحديد المشكلات وتصميم المشاريع وإنشاء التجارب وجمع البيانات وإجراء المراجعات المطلوبة وحساب وتحليل وتوليد الإحصائيات وتقرير النتائج. هناك تركيز على الأشكال التقنية والتجريبية والعقلانية للمعرفة. ومع ذلك، غالبًا ما ينشأ الابتكار والاختراع والاكتشاف العلمي من حدس التخيل والأحلام وومضات من البصيرة خلال المنامات.

هذا النوع من المعالجة المعرفية غير مقبول جيدًا في المجال العلمي، لكن الحقيقة هي أن العقل يتطلب النوم والحدس وأنماط اللاوعي للمعالجة المعرفية لحل المشكلات وتوليد الأفكار المبتكرة. وغالبًا ما تأتي الأفكار والحدس عندما يكون العقل مسترخيًا ولا يركز بشكل متعمد على المشكلات. عندما يعمل عالم ما على حل مشكلة ما، تُجمع البيانات والملاحظات بالعقل الواعي أثناء الاستيقاظ.

أما أثناء النوم، يقوم العقل اللاواعي بتوليف وتنظيم وربط الملاحظات الحديثة والمعلومات المخزنة. فإن الأحلام والنوم أساسيان في التفكير؛ لأنهما يسمحان للعقل بإعادة تكوين البيانات إلى صيغ ذات مغزى. يمكن أن يساعد ذلك في تصور مشكلة أو مسألة ما بطريقة أكثر شمولية وتكاملًا. ويمكن أن يساعد في تنسيق البيانات من أجل تكوين صورة موحدة، ويمكن أن يوفر الأساس لحل المشكلة. وكذلك يمكن أن يولد هذا أفكارًا جديدة، والتي يمكن بعد ذلك اختبارها من خلال التجارب والأسلوب العلمي.

حتى أنه قضى بعض أشهر العلماء والمخترعين في العالم لحظات اكتشافاتهم واختراعاتهم في منتصف نومهم. تخيّل أن أعظم الاكتشافات العلمية والتقنية بدأت من مجرّد منام؟ بينما ننام، تستمر عقولنا الباطنية في العمل على حل المشكلات التي فشلت عقولنا الواعية في حلها، هذا ما أدى إلى اكتشافات علمية كبرى، مثل الأمثلة التالية.

جوجل – Google

العلماء واكتشافات من المنام - جوجل

لم يكن لاري بيدج عالمًا من العلماء البارزين، لكن كان لديه خوف غير منطقي بصفته طالبًا؛ من قبوله في جامعة ستانفورد عن طريق الخطأ، ما تسبب في رؤيته منامًا نتيجة كثرة القلق. لقد رأى أنه يمكنه تنزيل الويب بالكامل على بعض أجهزة الكمبيوتر القديمة الموجودة حوله، لذلك استيقظ في منتصف الليل لإجراء بعض العمليات الحسابية. عندما أدرك أنه أمرٌ معقول، استغرق عامين من الدراسة لإنشاء ما أصبح عليه الآن Google.

تخيل مدى اختلاف حياتك اليومية، بل العالم الحديث بالكامل، لو لم يكن لديه هذا الحلم!

ماكينة الخياطة

العلماء واكتشافات من المنام - ماكينة خياطة

غالبًا ما يعود الفضل إلى إلياس هاو (1819-1867) في اختراع ماكينة الخياطة، على الرغم من أنه في الواقع قام بتحسين التصميمات السابقة بشكل كبير وحصل على أول براءة اختراع أمريكية لآلة الخياطة باستخدام تصميم الغرز المتشابك. كان تطورًا كبيرًا في إنشاء ماكينة الخياطة الحديثة. لكنه كان عالقًا في مشكلة مكان وضع عين الإبرة.

أدى الكابوس العنيف إلى تطوير ماكينة الخياطة المتواضعة. في عام 1845، حلم إلياس هاو بأن آكلي لحوم البشر قد أسروه والذين أعطوه إنذارًا نهائيًا، حيث كان عليه أن يخترع ماكينة خياطة في غضون 24 ساعة أو يعاني من موت مؤلم. لقد فشل، ثم اعتقد أنه نُقل لكي يُعدم، ولاحظ أن المحاربين كانوا يحملون رماحًا مثقوبة في رأسها. أدرك هاو حل المشكلة على الفور لإنشاء ماكينة الخياطة ذات الغرز المتشابكة التي كان يكافح دائمًا لاختراعها، وبينما كان المخترع يتوسل لكي لا يعدموه، استيقظ!

كانت الساعة الرابعة صباحًا. قفز من السرير، وركض إلى ورشته، وبحلول التاسعة، تم تشكيل عينًا في الإبرة عند رأسها. بعد ذلك كان الأمر سهلًا. فلذلك لم يقدم إسهامات في مضمار العلم والعلماء كما تتخيل، لكن ما قدمه كفيل بحل مشاكل كثيرة في هذا المجال تحديدًا.

الحمض النووي المزدوج – DNA

العلماء واكتشافات من المنام - الحمض النووي

رأى الدكتور جيمس واتسون سلّمًا حلزونيًا في المنام في عام 1953، لم يطور أحد فكرة التركيب اللولبي المزدوج للحمض النووي. في الواقع، بفضل النوم في تلك الليلة المشؤومة، فاز واتسون بجائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب عام 1962.

فخر العلماء الفيزيائيين: النظرية النسبية لأينشتاين

النسبية أينشتاين

قال ألبرت أينشتاين، أحد العلماء الفيزيائيين الأكثر شهرة في التاريخ، بأنه رأى في منامه أنه كان يسير في مزرعة حيث وجد قطيعًا من الأبقار متجمعين على سياج كهربائي. عندما شغّل المزارع السياج الكهربائي فجأةً، رأى الأبقار تقفز عائدة في نفس الوقت؛ على الرغم من أن المزارع رآها تقفز واحدة تلو الأخرى على شكل موجة.

هذا ما ألهم بالنظرية النسبية لأينشتاين: أن تبدو الأحداث مختلفة اعتمادًا على المكان الذي تقف فيه، نظرًا للوقت الذي يستغرقه الضوء للوصول إلى عينيك. كما حلم أنه كان يركب زلاجة أسفل منحدر ثلجي شديد الانحدار، وعندما اقترب من سرعة الضوء في حلمه، اختلطت الألوان كلها في لونٍ واحد. لقد أمضى معظم حياته المهنية، مستوحيًا إياها من هذا الحلم، حيث كان شغله الشاغل هو التفكير فيما يحدث بسرعة الضوء.

صيغة البنزين

العلماء واكتشافات من المنام - حلقة البنزين

اكتُشفت بنية البنزين بواسطة أوغست كيكوله في أواخر القرن الثامن عشر بعد حلم حول الثعابين. في حين أن الكثير منا يربط الثعابين بمعنى أكثر شرًا، أدرك كيكوله أن الثعابين في حلمه كانت بمثابة تمثيل للبنزين وهيكله، والتي كانت في ذلك الوقت مختلفة عن أي شيء آخر في الكيمياء.

الجدول الدوري

الجدول الدوري مندليف

أراد الكيميائي الرائد ديمتري مندلييف (1834-1907) تنظيم 65 عنصرًا معروفًا بطريقةٍ ما، حيث قضى 10 سنوات في محاولة لإنشاء نمط يربط العناصر الكيميائية معًا. كان يعلم أن هناك نمطًا يجب الالتزام به، وكانت له علاقة بالوزن الذري، لكن النمط ظل بعيد المنال. وبالرغم من جهود العلماء من قبله، كان الأمر صعبًا للأسف.

بعد ذلك، ذكر مندلييف في وقتٍ لاحقٍ، أنه ذات ليلة من ليالي فبراير، بينما كان على وشك تحقيق تقدم كبير، غلبه النعاس وحلم بالفكرة التي كان يبحث عنها. رأى في المنام جدولًا، حيث وُضعت جميع العناصر في مكانها كما هو مطلوب. وبمجرد استيقاظه، كتبتها على الفور على قطعة من الورق.

هكذا جرى تشكيل الجدول الدوري كان الترتيب الذي رآه في حلمه دقيقًا للغاية. حتى أنه كشف أن بعض العناصر قد تم قياسها بشكلٍ غير صحيح؛ وُضعت في جدوله الدوري وفقًا لوزنها الذري، والذي لم يكن معروفًا بعد.

بنية الذرة

تركيب الذرة

الذرة كانت وما زالت واحدة من المواضيع المثيرة جدًا بالنسبة لجميع العلماء في مختلف المجالات، وبالطبع نيلز بور من ضمنهم. رأى نيلز بور في المنام نواة الذرة مع الإلكترونات تدور حولها، مثل الكواكب التي تدور حول الشمس. كان لديه شعور غريزي بأنها دقيقة، لهذا السبب كرّس بحثه لإثبات نظريته. وقد فاز بجائزة نوبل للفيزياء لهذا الاكتشاف!

هل تعتقد أن كل هذا يبدو بعيد المنال؟ تذكر أن الأحلام تنظم وتدمج الأفكار والصور والذكريات وأجزاء من المعلومات التي تجمعها عندما تكون مستيقظًا طوال اليوم. لذلك إذا تركت ذهنك يتجول أثناء النوم يمكن أن يؤدي إلى قدر أكبر من الإبداع!

الآن، ربما لن تفوز بجائزة نوبل أو تحقق إنجازًا تاريخيًا خلال أحلامك، لكن النوم الجيد لا يزال حاسمًا إذا كنت تريد البقاء في أفضل حالاتك؛ لذا استثمر تختًا مريحًا في مكانٍ مريح، ليمنحك أفضل ليلة نوم ممكنة.

0

شاركنا رأيك حول "العلماء واختراعاتهم المستلهمة من أحلام غير متوقعة أبدًا!"