لماذا يجب عليك قراءة مائة عام من العزلة
0

إذا كانت المشاعر دائمًا في نزاع مستمر حول ماهيتها ومعناها، فكيف يمكن لمجموعة من الأفراد تواجدوا على بعد زمني ليس بقليل أن يتفقوا على نفس المعاني حتى وإن كانت تلك المعاني ذات مغزى ثقافي؟ لنغير صيغة السؤال؛ كيف يمكن للكلاسيكيات الأدبية التي تتغير معانيها الثقافية بلا هوادة، أن يتفق مجموعة من الأشخاص في بلدان وفترات تاريخية مختلفة على أن المشاعر التي يقدمها هذا العمل ذات أهمية ما؟ باستخدام رواية مائة عام من العزلة – One Hundred Years of Solitude، رواية الكاتب الكولومبي غابريل غارسيا ماركيز – Gabriel García Márquez وأحدى أشهر أعماله الأدبية، سنحاول أن نجيب على هذا السؤال عبر تقديم قراءة وتحليل للأجزاء الأساسية في الرواية.

رواية ماركيز الأشهر مائة عام من العزلة

نُشرت رواية مائة عام من العزلة للكاتب الكولومبي غابريل غارسيا ماركيز لأول مرة في عام 1967 بمدينة بوينس آيرس بالأرجنتين، لتصبح الرواية الإسبانية الأكثر مبيعًا على الإطلاق في سبعينيات القرن الماضي، في غضون ثلاث سنوات ونصف فقط باع الكتاب ما يقرب من نصف مليون نسخة (بشكل رسمي فقط)، نتيجة لذلك أُعيد طبع جميع أعمال ماركيز القديمة بأعداد كبيرة في مناطق العالم الناطقة بالإسبانية، وحتى الآن كانت هذه المناطق هي المستقبلة الأساسية فقط لأدب ماركيز.

منذ نشر رواية جوستاف فلوبير الشهيرة، مدام بوفاري، لم يتلقى كتابًا شعبيًا نجاحًا متزامنًا وترحيبًا نقديًا كما تلقت رواية مائة عام من العزلة” – روبين بيلايو، Gabriel García Márquez: A Critical Companion 

حتى عام 1969 حينما نُشرت مجموعة ترجمات من الرواية، كما حصلت على عدد لا بأس به من الجوائز، من ضمنها جائزة Premio Chianchiano الإيطالية عام 1969، وفي العام نفسه فازت بجائزة Prix du meilleur livre e ́tranger (جائزة أفضل كتاب أجنبي) بفرنسا.

وفي عام 1970 اختيرت كواحدة من أفضل اثنى عشر كتابًا لهذا العام من قبل مجلة التايم، وعلى الرغم من صعوبة قراءتها على القارئ الأجنبي بسبب طبيعتها الشعبية الأمريكي-لاتينية، وكذلك بسب تداخل التسمية العائلية في اللغة الإسبانية؛ ما جعل مجموعة من دور النشر تضع في مقدمة الرواية كتالوجًا يوضح شجرة عائلة خوسيه أركاديو بونديا كي لا تتداخل الأسماء على القارئ.

شجرة عائلة خوسيه أركاديو بونديا من رواية مائة عام من العزلة للكاتب ماركيز
شجرة عائلة خوسيه أركاديو بونديا من رواية مائة عام من العزلة

وعلى الرغم من ذلك، استمرت جاذبية الرواية حتى رسخت نفسها في كلاسيكيات الأدب العالمي، أو كما يصفها خورخي لويس بورخيس: “مائة عام من العزلة، كتاب عميق كالكون وقادر على إعطاء تأويلات لا متناهية”.

مثلما لاحظ العديد من النُقاد، كُتبت رواية مائة عام من العزلة في ثمانية عشر شهرًا بعد أن عانى ماركيز من فترة فتور من الكتابة، على الرغم من ذلك، يمكننا القول أن مائة عام من العزلة كانت في مرحلة المسودة منذ أربعينيات القرن الماضي.

عندما كان ماركيز في أوائل العشرين من عمره، ظهرت أفكار مثل ماكوندو والعقيد أوريليانو بوينديا، والتي قد نذكر فيما بعد أنها -إذ حاولنا أن نقرأ الرواية من ناحية سياسية- كانت ترمز بشكل أساسي للصراع السياسي بأمريكا اللاتينية، وقد درس العديد من النُقاد هذا الجانب “fiction as a history” في قراءة ماركيز، في ذلك الوقت أيضًا ظهرت “الواقعية السحرية” والعالم السفلي لماركيز، ولكن كل هذا حتى الآن كان أشبه بقطع البازل المتفرقة.

حاول ماركيز أن يخرج جميع هذه الأفكار في أعمال أدبية سابقة لمائة عام من العزلة مثل Leaf Storm، وNo One Writes to the Colonel، كانت تظهر شخصيات موازية لملحمة ماكوندو في جميع هذه الأعمال، إلا أنها لم تظهر من البداية إلى النهاية إلا في مائة عامٍ من العزلة.

اقرأ أيضًا:

كلارا والشمس: رواية كازو إيشيغورو الأكثر تفاؤلًا بشأن مستقبل الذكاء الاصطناعي

تطور الحبكة والشخصيات في رواية مائة عام من العزلة

حاول العديد من النقاد، كما ذكرت مسبقًا، قراءة الرواية في سياقها السياسي، تحدثت الرواية عن الإضراب العمالي ضد شركة United Fruit Company في عام 1928، تعمد ماركيز بالفعل أن يجعل روايته تاريخية بشكل من الأشكال، إلا أنه لم يفعل ذلك تمامًا، على سبيل المثال، كان من مات في الإضراب الشهير حوالي ثلاثة أو خمسة أشخاص، على عكس ما تحكيه الرواية بأن هناك 3,000 مضربٍ قد لقي حتفه:

“الأحداث السياسية في الرواية ربما تكون أقدم ما أذكره في حياتي، لقد كانوا اسطوريين بالنسبة لي لدرجة أنني عندما كتبت مائة عام من العزلة أردت أن أعرف حقيقة ما حدث والعدد الحقيقي للوفيات، عندما اكتشفت انني قد بالغت بذكر أن هناك 3,000 اضراب كنت بحاجة لملء سكة حديدية كاملة بمجموعات من الجثث. وفيما بعد ذلك لم أستطع أن اتمسك بالسرد التاريخي للرواية، وفيما بعد، تم اعتماد الخيال كتاريخ”§ – غابريل غارسيا ماركيز

لا ينفي ذلك القراءة السياسية تمامًا للرواية، ولكنه على الأقل ينفي لنا السرد التاريخي، على كلٍ فإن حبكة الرواية لا تبدأ أو تنتهي عند الصراع السياسي بل عند المكان الذي ينتظر القارئ أن يجد الحبكة فيه والذي قد يكون الاستكشاف، الاستعمار الإسباني، الحروب بين الأحزاب الليبرالية والمحافظة، الاستعمار الأمريكي الحديث، الحب، الإثارة الجنسية، زواج الأقارب، أو حتى عزل المدينة وسكانها.

اقرأ أيضًا:

رغم موقفه الرافض للرواية: إدوارد سعيد كتب أدبًا ظلّ طيلة حياته خافيًا إياه!

الأسرة كحبكة رئيسية لجميع الأحداث

يمكن النظر إلى نسب عائلة بوينديا على أنها القصة الرئيسية في السرد، لا يجعل هذا أنه من السهل تتبع هذه القصة دون غيرها، فجميع الحبكات تحتوي على كم كبير جدًا من المعلومات يجعل تتبعها شبه مستحيل على القارئ، في الواقع، يمكن أن تُعزي صعوبة فهم القصة إلى الكم الهائل من المعلومات الواردة في كل فصل وفي كل صفحة.

كتب الناقد الأدبي هارلود بلوم Harold Bloom أن انطباعه الأول، عند قراءة مائة عام من العزلة كان “إجهاد حرب جمالي aesthetic battle fatigue” لأن كل صفحة مليئة بالحياة لدرجة تفوق قدرة أي قارئ على استيعابها، كان يقول الناقد المكسيكي كارلوس فوينتس Carlos Fuentes§، أنه يجب قراءة مائة عام من العزلة مرتين على الأقل قبل أن يبدأ المرء بفهمها. يجد معظم القراء أنفسهم غارقين في عدد كبير من الأحداث والشخصيات ويصبحون غير قادرين على استذكار الحبكة.

تبدأ رواية مائة عام من العزلة بدون أي تقديم أو ديباجة في منتصف الأحداث، تأخذ الرواية تركيزًا واسعًا في بدايتها حين توجه للقارئ صورة عنيفة: الكولونيل أوريليانو بوينديا على وشك أن يقتل رميًا بالرصاص. يعرف السارد الرئيسي للأحداث كل ما يحدث للشخصيات وكيف يفكرون، ينتهي الفصل الأول دون حصول القارئ على معلومات كافية حول تأسيس ماكوندو، كذلك لا تضح أي أسباب حول مقتل العقيد أوريليانو بوينديا، في الحقيقة فإن العقيد لا يموت على الإطلاق، بينما يعلم القُراء المزيد عنه في الفصول اللاحقة، سينقذ خوسيه أركاديو شقيقه الأصغر (العقيد) من فرقة الإعدام.

مائة عامٍ من العزلة
الكاتب الكولومبي غابريل غارسيا ماركيز

في الفصل الافتتاحي يعود القارئ بالزمن مع الذاكرة التي تفتح بها الرواية، في ذلك الوقت الذي دفع فيه الأب المؤسس، خوسيه أركاديو بوينديا، مبلغًا كبيرًا من المال كي يرى كرة من الجليد مع ولدية، قد يفشل القارئ المعاصر في تخيل رؤية كرة من الجليد على أنها اختراع عظيم ومدهش، ولكن بالنسبة لرجل ريفي كولومبي عاش في نهاية القرن التاسع عشر، كان هذا اختراعًا لا يمكن تخيله، خوسيه أركاديو بوينيدا لم يكن ساذجًا، بل عبقري من نوع خاص، هو فقط لم يكن يعرف أي شيء مما يحدث خارج ماكوندو، مثله كمثل باقي سكان بلده.

تتوالى الفصول في تقديم خوسيه أركاديو وتعطي المزيد من المعلومات عن شقيقه، أوريليانو، الذي يكبر ليصبح عقيدًا ويتزوج من ريميديوس موسكوت، ويحصل على سبعة عشر ابنًا، جميعهم يحملون اسم أوريليانو، ولكن لكل واحدٍ منهم أمُ مختلفة. أمارانتا، الابنة الوحيدة لأورسولا وخوسيه أركاديو بوينديا، لا تتزوج أبدًا، تفضل البقاء في المنزل والمساعدة في أعمال المنزل. حتى هذه النقطة قد يصل للقارئ المبرر الذي جعل دور النشر ترسم شجرة عائلة ماكوندو، لن تنظر أمارانتا في الرواية إلا في نهاية الرواية في اسم امارانتا أورسولا، والتي ستلد ابنًا خارج إطار الزواج، وهذا الابن الذي يسمى أوريليانو بابلونيا سيكون آخر أفراد سلالة بابلونيا على الإطلاق، وهو الذي سيحقق النبوءة التي مفادها أن بويندياس سيولد جاء بذيل خنزير نتيجة لزواج الأقارب.

بيلار تيرنيرا، هي ابنة إحدى العائلات المؤسسة، ولكن وضعها الاجتماعي أقل من معظمهم، تعيش حياة بلا قيود غير مرتبطة وخالية من الهموم، ولكنها ستدخل لأمور جنسية فيما بعد مع العقيد الأسطوري وينتهي بهما الأمر بأن يكون لهما أبن هو أوريليانو خوسيه، رأى أحفاد بويندياس (المولدون لتيرنيرا) أن سقوط اسرتهم جاء في الأصل بسب زواج المحارم الذي فعله أجدادهم.

على الرغم من أن آباء العقيد سبعة عشر ابنًا، بالإضافة إلى أوريليانو خوسيه، إلا أن حياتهم جميعهم تساهم بشكل ضئيل جدًا في الحبكات الرئيسية لمائة عام من العزلة.

لأكثر من نصف مائة عام من العزلة، كانت حياة العقيد أوريليانو بوينديا بمثابة الخيط الرئيسي للحبكة، قد يختاره بعض القُراء كبطل أساسي للرواية، على الرغم من أنه سيموت في عزلة تامة وفي تجاهل تام من الحشود ومن سارد الرواية ذاته، لا تعلم عائلته بموته حتى اليوم التالي، لتبدو حياته لهم كفشل كبير. خسر جميع الحروب التي خاضها، ولا يواصل أي أحد من أبناءه الثمانية عشر سلالته.

ستستمر السلالة من خلال أركاديو، مع حبيبته سانتا ويحصلون على ثلاثة أطفال: ريمدوس الجميلة، أوريليانو سيجوندو وخوسيه أركاديو سيجوندو، يواصل الأحفاد الثلاثة دفع دف حبكات الرواية، سُميت ريمدوس الجميلة على اسم ريمدوس موسكوت، زوجة الكولونيل، ستظل ريمدوس غير مدركة لإثارتها القاتلة لكل الرجال، ستفضل العزلة دائمًا، وستأكل التراب في أحيانٍ كثيرة كما ستتجول عارية، في النهاية يؤدي جمالها المشوب بالمأساة لموت جميع الذين ينجذبون إليها.

مثل جدهما، خوسيه أركاديو، وعمهما، العقيد أوريليانو، قبلهما، سيتشارك أوريليانو سيجوندو وخوسيه سيجوندو نفس المرأة (بترا كوتس) لكن لن تنجب لهم أي أطفال، سيتزوج أوريليانو سيجوندو فيما بعد من فيرناندا دي كاربيو، وسيكون لديهم ثلاثة أطفال سيستكملون بهم اسم العائلة.

ستشعر فيرناندا ديل كاربيو، والتي تلقت تعليمها لتكون ملكة، بأنها مضطرة بسبب المشكلات الاجتماعية أن تخفي حمل ابنتها ميمي، وعندما يولد الطفل الناتج عن الحب بين ميمي وموريسيو بابلونيا، ستخفي فرناندا ديل كاربيو هوية حفيدها، هذا الطفل (المسمى أوريليانو) هو أفضل وصف ممكن للعزلة التي عانت منها العائلة على مر جميع الأجيال.

من خلال عزلته وحبسته، تمكن الطفل أوريليانو من ترجمة الرقوق التي كتبها ملكياديس فيما سبق باللغة السنسكريتية، عندما يبدأ أوريليانو في فك الرموز [وهو كما يصفه السارد “القارئ الخيالي” ونحن “القُراء الحقيقيون”] نفهم السبب الرئيسي لصعوبة فهم تطور الحبكات: “لم يضع ملكشياد الأحداث في ترتيب الزمن التقليدي للإنسان، ولكنه مزج قرونًا من الحلقات اليومية بطريقة تجعلهم يتعايشون معًا جميعًا في لحظة واحدة”، بينما كان أوريليانو بابيلونيا يقرأ الرق، سيقرأ في نفس الوقت عن حياته الخاصة، سيعلم بشأن حبه هو وعمته، والطفل الرضيع الذي كان من المفترض أن يولد بذيل خنزير يأكله النمل، وهكذا يقوم أوريليانو بابيلونيا بفك رموز اللحظة التي يعيش فيها.

لك أيضًا:

هاملت وماكبث: عندما نخضع الشخصيات الفنية للتحليل النفسي

الواقعية السحرية والسرد التاريخي للأحداث

الواقعية السحرية عند ماركيز
الواقعية السحرية

كان بورخيس من أشد المعجبين برواية مائة عام من العزلة كأحد أهم الأعمال الكلاسيكية، يرتبط هذا بشكلٍ أساسي بالواقعية السحرية التي كان كلٍ من بورخيس وماركيز عمودان لها في القرن العشرين، قار ماركيز في إحدى اللقاءات أنه تعلم الكثير من جدته:

“الطريقة التي استخدمها في نهاية مائة عام من العزلة كانت مبنية على الطريقة التي اعتادت جدتي أن تروي لي بها القصص، لقد أخبرتني بأشياء كثيرة بدت خارقة للطبيعة ومدهشة، ولكنها تحدثت عنها طبيعتها الكاملة”.

واحدة من أشهر الأمثلة لهذه التقنية التي ورثها ماركيز عن جدته تحدث عند نقل ريمدوس الجميلة إلى الجنة أثناء تعليق الملاءات حتى تجف، يقدم ماركيز المزيد من التفاصيل عن عملية صعود ريمدوس للسماء برقة شديدة تحقق الواقعية في تصوير هذا الحدث الاستثنائي كأنه شيء عادي من الحياة اليومية لسكان ماكوندو؛ تلوح ريمدوس لأخوتها على الأرض، وتصلي أختها بأن يعيد الله ملاءتاها.

يمكننا أن نجزم أن جدة ماركيز كانت سببًا أساسيًا في تبلور الواقعية السحرية عنده، على سبيل المثال، حكى ماركيز في إحدى المقابلات أنه في إحدى المرات اصطحبته جدته إلى السرك كي تريه الجمل العربي، كما اصطحبته إلى مستوطنة شركة موز وجعلتهم يفتحون الصندوق المجمد ليضع يده فيه، هذه كذلك هي إحدى صور تأسيس عائلة ماكوندو في مائة عامٍ من العزلة.

في نفس المقابلة، علمنا أن الحوادث الغريبة مثل الصعود للجنة والفراشات التي تلحق بموريسيو بابيلون، وغير ذلك، هي خيالات مبنية على “حقائق” أيضًا، وضح ماركيز أنه عندما كان في الخامسة عشر من عمره اعتاد كهربائي أن يأتي لمنزلهم في أراكاتاكا لتغيير العداد، وفقًا لماركيز، فإن جدته كانت في إحدى المرات تتبع الفراشات الصفراء بمنفضة الغبار قائلة: “عندما يأتي هذا الرجل للمنزل تتبعه الفراشة الصفراء”، هذا هو ماوريسيو بالونيا في الحياة الواقعية.

أما فيما يتعلق برميدوس الجميلة، قال ماركيز أنه خطط أصلًا لجعلها تختفي أثناء وجودها في المنزل مع ريبيكيا وأمارانتا، لكن هذه الحيلة السينمائية لم تكن قابلة للتطبيق بالنسبة له، ففكر في جعلها تصعد للسماء، ما الحقيقة وراء ذلك؟ قال ماركيز بأنها امرأة هربت حفيدتها من المنزل في الساعات الأولى من الصباح، وعندما حاولت أن تخفي الحقيقة أمام أُناس القرية نشرت كلمة مفادها أنها صعدت إلى الجنة.

“لقد كتبتُ مائة عامٍ من العزلة مستخدمًا طريقة جدتي” – غابريل غارسيا ماركيز.

ماركيز وكولومبيا والواقعية السحرية

بصرف النظر عن ذكريات الطفولة الملونة، فإن ماركيز مدين بشكل كبير للتاريخ الاجتماعي والسياسي لكولومبيا لينتج رائعة من الواقعية السحرية في عمله، على سبيل المثال، الحرب الأهلية بين الليبراليين والمحافظين في القصة تعكس مباشرةً -كما ذكرنا- أحداثًا مشابهة للأحداث التاريخية في كولومبيا. يقول مايكل وود في كتابه Gabriel Garcia Marquez: One Hundred Years of Solitude:

“كولومبيا لديها تقليد طويل من الديموقراطية، الليبراليون والمحافظون، الذين هيمنوا على سياسات القرن التاسع عشر ومعظم سياسات القرن العشرين، دافعوا عن أشياء مختلفة تمامًا؛ الإصلاح، التجارة الحرة أو المحمية، الانفصال أو الاقتران بين الحكومة والكنيسة؛ تحولت كل تلك الجماعات في النهاية إلى مجموعات ضيقة تهدف لمصالح طبقية”.

هناك إشارة ذكية ومضحكة لهذه الحالة المزرية التي وصل إليها سياسي كولومبيا في مناقشة الدراما في الرواية، لم يكن يريد خوسيه أركاديو بوينديا اللعب مع القس، الأب نيكانور، لأنه “لا يستطيع أن يرى الهدف من المنافسة التي يتفق فيها الخصوم على المبادئ” الأب نيكانور، الذي لم يكفر أبدًا في اللعبة من هذا المصار، لم يكن قادرًا على اللعب أصلًا، هذا يعني أن الكثير من القتال في العالم يتعلق بأي شيء عدا المبادئ، التي إما متفق عليها أو غير متعلقة بالقتال، على سبيل المثال، اكتشف الكولونيل أوريليانو بوينديا أن كلا من الليبراليين والمحافظين يقاتلون من أجل السلطة فقط، ومستعدون للتضحية بأي مطالب أساسية لأجل تحقيق ذلك.

إذا قمنا بالبحث في اسم “ماكوندو” يمكننا بسهولة أن نفهم كيف ارتقى التاريخ الكولومبي وتجربة حياة ماركيز الشخصية للأدب الكلاسيكي باستخدام “الواقعية السحرية” في رواية مائة عام من العزلة الشهيرة، في شمال كولومبيا، توجد مدينة قديمة تسمى ريوهاتشا، ماكوندو هو اسم مزرعة بالقرب من Aracataca (مسقط رأس ماركيز). يمكن فقط للقراء الحريصين أن يفهموا أن جغرافيا وتاريخ ماكوندو لا يختلفان وأن العالم المتخيل لماكوندو له وضع حقيقي في المكان والزمان.

 

0

شاركنا رأيك حول "لماذا عليك قراءة رواية مائة عام من العزلة كواحدة من أهم كلاسيكيات الواقعية السحرية؟"