النضج الفكري
0

يبلغ كل شخص تقريبًا مرحلة النضج الجسدي بعد سنٍّ معينة، مع وجود اختلافات جسدية واضحة. في المقابل، فإن النمو العقلي لا يحدث بنفس الطريقة. يصل بعض الأشخاص إلى مرحلة النضج الفكري في سن مبكرة، بينما يستغرق البعض الآخر وقتًا طويلًا.

بسبب عوامل داخلية وخارجية مختلفة، قد لا يكبر البعض عقليًا حتى بعد بلوغهم منتصف العمر. من المحتمل أن نواصل النمو فكريًا حتى نهاية العمر، اعتمادًا على اهتماماتنا وعاداتنا الشخصية. تتوقف خلايا دماغنا عن التكاثر بعد سن معينة، لكنها لا تعيق نمونا الفكري.

في فترة الحياة القصيرة التي نعيشها هنا، لا يمكن معرفة كل شيء. ومع ذلك، حتى في هذه الفترة القصيرة المحدودة، لا يوجد عمليًا حد لما يمكنك تعلمه واكتشافه. يمكنك الاستمرار في التعلم طالما كنت مهتمًا، وطالما أنك تتعلم يمكنك الاستمرار في النمو عقليًا وفكريًا.

النضج الفكري

النمو العقلي والنضج الفكري ليسا نفس الشيء. إن النمو العقلي في حد ذاته لا يضمن النضج الفكري. قد يكون لدى الشخص الكثير من المعرفة والقدرة على حل العديد من المشاكل والألغاز المعقدة، ولكن في حياته الشخصية يمكن أن يظهر نقص النضج الفكري والسلوك الطفولي.

يشير النمو العقلي إلى التطور الشامل للقدرات العقلية المختلفة، بينما يشير النضج الفكري إلى استخدام العقل والموضوعية والمنطق في التفكير والسلوك. كما يشير إلى ضبط النفس والعقلانية والنضج العاطفي. يأتي النضج من استخدام قدرات العقل القصوى والتحكم في الغرائز الأساسية للسلوك البشري.

يصل بعض الأشخاص إلى مرحلة النضج الفكري في سن مبكرة، بينما يظل البعض غير ناضج في الغالب حتى بعد أن يصبحوا بالغين. من الصعب العثور على أشخاص ناضجين دائمًا وبشكلٍ كامل. في بعض الأحيان، يرتد الجميع إلى السلوك الطفولي من دون وعي. فاعتمادًا على تربيتهم وعوامل أخرى، يظهر الناس مستويات مختلفة من النضج الفكري في أوقات مختلفة.

على سبيل المثال، قد يتصرف نفس الشخص الذي يُظهر الكثير من النضج في تفكيره وسلوكه مع زملائه في العمل كمراهق بحضور أصدقائه وعائلته، حيث ينفتح في حضورهم ويشعر بالراحة مع طبيعته الخفية. بسبب الضغوط الاجتماعية، يخفي عدد من الناس طبيعتهم الحقيقية في الأماكن العامة ويتصرفون بشكلٍ مختلف. وبالتالي، من الصعب تحديد مستوى نضج الشخص ومعرفة متى وما إذا كان قد وصل إلى عتبة النضج الفكري.

اقرأ أيضًا:  قبل الحاجة للطبيب النفسي: خطوات للحفاظ على صحتنا النفسية وسط عالم من الفوضى والكوارث😊

ما هو النضج الفكري بالتفصيل؟

النضج الفكري

النضج لا يزيد بالضرورة مع تقدم العمر. ينشأ من التفكير والمعرفة والإدراك والفهم والتحليل وحسن التقدير والعملية والواقعية. يعتمد الشخص الناضج على تصوراته وخبرته في تقييم الحقيقة والمواقف. يحافظ على عقله خاليًا من الأوهام والافتراضات غير الواقعية والمعتقدات غير العقلانية.

يتطور النضج إلى الحد الذي ننظم فيه وعينا، وفقًا لتجاربنا وتصوراتنا، وإلى الحد الذي نحافظ فيه على أذهاننا خالية من الأفكار والمعتقدات والتحيزات والمفاهيم والعواطف غير العقلانية، التي نراكمها بسبب الأوهام العقلية التي نخلقها. لا يوجد أيضًا ارتباط ثابت بين النمو البدني والنضج الفكري.

في بعض الأحيان، قد يظهر الشاب البالغ نضجًا أكثر من الشخص الكبير في السن. قد يكون لدى شخصين في نفس الفئة العمرية مستويات مختلفة من النضج. لأن النضج الفكري ينشأ من عدة عوامل مثل العمر والوعي والذكاء والتعليم والتربية. ونظرًا لأنها تختلف من فرد إلى آخر، يختلف الأشخاص في مستويات نضجهم.

علامات النضج الفكري

النضج الفكري
  • أن يتحمل الفرد المسؤولية عن تصرفاته وسلوكه.
  • معرفة ما هو ممكن وقابل للتحقيق حسب الظروف، مع قبول القيود.
  • الواقعية، أي أن يكون الفرد على تواصل مع الواقع، وأن يسترشد بالحقائق.
  • أن يكون على استعداد لتحليل المعتقدات والأحكام المسبقة والافتراضات والتحقق منها ضد الحقائق والتجارب الشخصية، وتغيير تفكير الفرد ووعيه وحكمه وسلوكه وفهمه بشكل كبير.
  • الاسترشاد بالعقل بدلًا من العواطف، مع القدرة على التمييز بين الاثنين وفي نفس الوقت استيعاب مشاعر الفرد وعواطفه بشكلٍ مناسب وذكي في حياته.
  • أن بكون حازمًا بعيدًا عن العدوانية؛ وأن يكون ودودًا بعيدًا عن الأنانية؛ وأن يسأل دون خوف من الرفض؛ والتصرف بلا خوف أو قلق.
  • أن يكون الفرد مرنًا ومنفتح الذهن، بدلًا من أن يكون جامدًا ومنغلقًا؛ لكي يتقبل التجارب الجديدة والأشخاص الجدد؛ وأن يكون على استعداد لتعلم مهارات جديدة واكتساب معرفة جديدة.
  • أن يكون فضوليًا، ومحبًا للاستكشاف، وساعيًا للحصول على إجابات، وتجميع المعلومات، ووزن الخيارات، قبل الوصول إلى الاستنتاجات.
  • أن يكون منفتح الذهن، وخالٍ من التشبث العقلي، والتصرف بشكل عفوي وفقًا لواقع الموقف، دون تحيز ومفاهيم مسبقة، دون إكراه على أن يكون مثاليًا أو صحيحًا، وبعيدًا عن الانغماس في الأفعال والاستجابات المعتادة.

اقرأ أيضًا: قل وداعًا لدائرة التفكير المفرط وابدأ باتخاذ خطوات فعلية نحو الأهداف والأفكار الكبرى

متى نصل إلى النضج الفكري؟

  • عندما تهتم بالحقائق.
  • وتعتمد على التجربة الشخصية بدلًا من المعتقدات.
  • وتتبع العقل وليس العواطف، وعندما تفكر قبل التصرف.
  • وتستخدم الموارد بحكمة، وفقًا للاحتياجات الواقعية ومتطلبات الموقف.
  • وعندما تزن كل موقف بعناية، قبل استخلاص النتائج.
  • عندما تكون مرنًا، وعفويًا، وأن تعرف القيود في نفس الوقت.
  • عندما تتخذ قرارات عملية حسب الحالة، وتعرف كيف تتعامل مع القلق والخوف والهموم.
  • عندما تؤمن بالكرامة الإنسانية، وتحترم نفسك والآخرين، وتستمع وتنتبه وتتعلم من التجربة.
  • وعندما تركز على ما يمكنك التحكم فيه والقيام به في حدود قدراتك، بدلًا من التركيز على ما قد تكسبه أو تخسره.
  • عندما تعيش في الواقع، وتكون منفتح الذهن، ومستعدًا للتعلم واستكشاف الاحتمالات الأخرى، ووجهات النظر والبدائل.

النضج هو أن تكون على استعداد لتغيير ما يمكن أن يكون والتخلي عما لا يمكن أن يكون. إنه أن تصنع السلام مع نفسك، من خلال الموافقة على اتباع العقل، والاعتراف بالمشاعر والاعتماد على تجربتك الخاصة. الأشخاص الناضجون يحررون أنفسهم من دوافع ماضيهم وقلق المستقبل، ويبقون في الحاضر ويتصرفون بشكلٍ عفوي. إنهم يزرعون نظرة متوازنة للحياة عن طريق فصل عقولهم عن الأشياء والتوقعات والاستمتاع بالحياة كما تحدث. فاجعل من نضجك الفكري القوة الموجهة لحياتك!

النضج الفكري


عدم النضج لا يقتصر على الأفراد وحدهم. غالبًا ما تتصرف الجماعات وحتى الدول بشكلٍ غير ناضج، ما يؤدي إلى البؤس والمعاناة لملايين الناس. لقد حدث عدة مرات في الماضي، ولا يزال يحدث حتى اليوم في بعض أنحاء العالم، ويسبب الكثير من المعاناة وسفك الدماء لملايين الأشخاص.

نرى أو نسمع عن حوادث تُظهر فيها الشخصيات العامة سلوكًا غير ناضج أمام الآخرين عن غير قصد، أثناء ممارسة الألعاب أو إجراء مقابلات مع الصحافة أو المناظرة مع السياسيين أو المشاركة في المنافسات أو حضور الاجتماعات والمنتديات العامة التي تنظمها الهيئات الحكومية وحتى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة. يظهر عدم النضج نفسه في الطريقة التي يتفاعل بها الناس مع الأشياء والمواقف، والأفلام التي يشاهدونها، والكلمات التي يستخدمونها، وخيارات أسلوب الحياة التي يتخذونها، والعواطف التي يعبرون عنها، والأسباب التي يدعمونها، والطريقة التي يديرون بها صحتهم وعلاقاتهم وأموالهم.

في الحقيقة على المستوى الكوني، لا تزال حضارتنا غير ناضجة. نحن لم نتحكم بشكلٍ كاملٍ بعد في تفكيرنا وسلوكنا. قد نحتاج إلى بضعة قرون أخرى على الأقل للتفكير والتصرف بموضوعية ونضج فكري والتعامل مع عواطفنا وصراعاتنا بطرق صحية.

اقرأ أيضًا:  توقع السلوك الإجرامي لدى الأطفال.. كيف يمكن للأهل أن يمنعوا جرائم أبنائهم المستقبلية؟

0

شاركنا رأيك حول "النضج الفكري بعيدًا عن النمو العقلي: كيف تحكم على نفسك بأنك ناضج فكريًّا؟"