قصة مسلسل The knick: عن الطب والأطباء في بدايات القرن العشرين

مشهد من مسلسل The Knick
3

دراما طبية أخرى لكنها مختلفة تمامًا عن كل مسلسلات الدراما الطبية التي شاهدتها من قبل، فهنا لا توجد أجهزة طبية حديثة، ولا أجهزة أشعة متطورة، ولا أجهزة تحاليل، ما زال علم الجراحة يحبو خطواته الأولى، نحن في العام 1900 حيث ما زالت العنصرية ضد السود والنساء في أوجها، ويُباع الكوكايين في الصيدليات كعلاج، إنه عالم طبي مختلف تمامًا.

قصة المسلسل

مشهد من مسلسل The Knick

تدور أحداث المسلسل حول الحياة المهنية والشخصية للعاملين في مستشفى “Knickerbocker” في نيويورك خلال أوائل القرن العشرين، خاصة رئيس قسم الجراحة في المستشفى الطبيب “John W. Thackery” وهو طبيب يتميز بجرأته وتفكيره بشكل مغاير عما اعتاد عليه الأطباء، حيث يكسر الحواجز ويتخطى الحدود الحمراء ويستخدم طرق وأساليب غير معتاد لعلاج العديد من المشاكل الطبية التي كانت تؤرق الأطباء في ذلك الوقت.

يعرض المسلسل الحياة اليومية في المستشفى ونرى التمييز العنصري ضد السود، ومحاولات الأطباء والحكومة للتعامل مع تفشي مرض التيفويد والبحث عن علاج له، كما يعرض المسلسل بداية عصر النهضة الطبية والاختراعات التي بدأ تطويرها في تلك الحقبة، ووضعت اللبنة الأولى في التطور الهائل الذي نشهده حاليًا في عالم الطب.

أهم شخصيات المسلسل

أبطال مسلسل The Knick

  • John W. Thackery

كبير الجراحين بالمستشفى، طبيب موهوب للغاية يسعى لتقليل معدل الوفيات بالمستشفى، ويُجرب كل ما هو جديد أو مبتكر في عالم الاختراعات الطبية، يحاول الموازنة بين إدمانه للكوكايين والأفيون وطموحه الطبي والمحافظة على سمعته بين زملائه، يحارب القيود الطبية المفروضة ويحاول مجاراة كل تقدم اِلمي وطبي متاح في تلك الحقبة.

  • Algernon C. Edwards

طبيب من أصل إفريقي يعمل كنائب كبير الجراحين في المستشفى، ويواجه عنصرية مستمرة من الأطباء والمرضى البيض، يدير عيادة سرية بعد ساعات العمل يساعد فيها المرضى ذوي الأصول الإفريقية والذين يتم إبعادهم عادةً عن المستشفى، يحاول إثبات جدارته ونفسه في ظل الصعوبات والعنصرية التي يواجهها.

  • Herman Barrow

مدير المستشفى الذي يحاول طوال الوقت تمويلها عن طريق إيجاد رعاة أثرياء ومرضى أثرياء حتى لو على حساب الفقراء من المرضى، مدين لأحد أشرس رجال العصابات بالمال، توجد علامات استفهام حول طريقة إدارته للمستشفى التي أدت إلى إساءة استخدام مواردها وأموالها.

  • Everett Gallinger

أحد أكبر أعداء الطبيب “Algernon C. Edwards”، فقد كان أكبر المرشحين للترقية وتولي منصب نائب كبير الجراحين لكن “Thackery” فَضّل ترقية “Edwards” بدلًا منه، “Gallinger” أحمق ومغرور ومتغطرس ويرتكب العديد من الأخطاء التي تؤدي لوفاة المرضى أحيانًا.

  • Bertram Chickering

جراح شاب وهو ابن أحد كبار الأطباء، مُعجب للغاية بأسلوب الطبيب “Thackery”، وهو الأمر الذي لا يعجب والده الذي يرفض أسلوب “Thackery”، متحمس دائمًا ويحاول تعلم كل ما يمكنه تعلمه.

حقائق طريفة قد لا تعرفها عن المسلسل

حقائق عن مسلسل The Knick

  • شخصية “Thackery” مستوحاة من شخصية حقيقية هي الطبيب “William Stewart Halsted” وهو جراح شهير ومبتكر عاش في الفترة من 1852 إلى 1922 وكان مدمنًا للكوكايين والأفيون، أما شخصية “Edwards” فهي مستوحاة من الطبيب “Louis T. Wright” وهو جراح أمريكي من أصل إفريقي لامع كان ناشطًا في نيويورك خلال النصف الأول من القرن العشرين وهو أول جراح من أصل إفريقي يعمل في مستشفى هارلم عام 1921.
  • لم يتم تجريم تجارة وتعاطي الكوكايين والهيرويين إلا بداية من 1922 للأول و1924 للثاني.
  • حرصًا من الإنتاج على صحة المعلومات الطبية التي يتم ذكرها في المسلسل وتماشيها مع الحقبة الزمنية، تم الاستعانة بالطبيب “Stanley B. Burns” كمستشار فني في المسلسل وهو خبير في التاريخ الطبي.

ولمزيد من الحقائق الطريفة المتعلقة بالمسلسل يُمكنكم الرجوع لهذه الصفحة.

طاقم العمل وردود أفعال الجمهور والنقاد

the-knick

المسلسل من تأليف كل من “Jack Amiel”، و”Michael Begler”، وإخراج “Steven Soderbergh”، بينما كانت البطولة لكل من النجم “Clive Owen” الذي ترشح عن دوره لجائزة “Golden Globes” كأفضل ممثل رئيسي في مسلسل درامي، وشاركه كل من “André Holland”، و”Jeremy Bobb”، و”Michael Angarano”، و”Eric Johnson”.

عُرض من المسلسل موسمين ثم انتهى، وهو واحد من أعلى المسلسلات جماهيرية وتقييمًا على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” حيث يحتل المركز 197 على الموقع بتقييم 8.5/10، وقام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 92%، وترشح المسلسل لأكثر من 30 جائزة، منهم تسع جوائز “Emmy” فاز منهم بواحدة.

وأخيرًا أرشح لك المسلسل إن كنت تحب أن تشاهد دراما طبية تاريخية مختلفة ومميزة.

3

شاركنا رأيك حول "قصة مسلسل The knick: عن الطب والأطباء في بدايات القرن العشرين"