طفولة مأساوية جعلتهُ مقاتلاً شرساً.. لماذا ليڤاي أكرمان شخصية محبوبة وذات شعبية؟

ليفاي أكرمان
ساندي ليلى
ساندي ليلى

7 د

لا ريب أنك سمعت بأنمي هجوم العمالقة، إنه الأنمي الأشهر عالمياً في السنوات الماضية وقد احتلّ الترند العالمي لفترة أطول من أي أنمي آخر، وبالأخص اسم القائد ليڤاي أكرمان ضمنهُ. ففي الواقع يرى كثير من عشاق الأنمي أن هجوم العمالقة كان بوابتهم الحقيقة للدخول إلى هذا العالم الساحر. بقصة ذكية مبتكرة وشخصيات جذابة و موسيقى خيالية، استطاع هجوم العمالقة تحقيق أرقام مشاهدات مرتفعة منذ صدوره عام 2013 وحتى الآن، وذلك بوصفهِ ملحمة حقيقية من الدراما والقتال والألغاز والصدمات.

من المنصف القول، إن شخصيات الأنمي المكتوبة باحترافية وعمق حقيقيين من أبرز أسباب نجاح العمل في اليابان والعالم أجمع، ولعل شخصية القائد ليڤاي هي أكثر شخصية محبوبة بين المشاهدين حتى أكثر من بطل الأنمي نفسه لعدد من الأسباب سنتطرق إليها في هذا المقال

لكن في البداية لا بد من الحديث عن الأنمي بشكل عام..

اقرأ أيضاً: أفضل شخصيات ون بيس.. الأنمي المحبوب في جميع أنحاء العالم!


قصة أنمي هجوم العمالقة

فيديو يوتيوب
ذو صلة

تدور الأحداث في عالم صغير محصور بين ثلاثة أسوار خوفًا من كائنات مرعبة ضخمة تأكل البشر تدعى العمالقة، لا يدري أي شخص من أين أتوا، كل ما يعلمونه أنهم في أمان داخل أسوارهم القوية منذ قرن كامل، لا يغادرها إلا مجموعة منتقاة من الجنود يعرفون باسم فيلق الاستطلاع، مهمته مغادرة الأسوار وقتال العمالقة وجمع كل المعلومات الممكنة عنهم ولو كلفهم ذلك حياتهم.

ايرين وميكاسا وآرمين أصدقاء يعيشون داخل واحد من الأسوار، فجأة تنقلب حياة ثلاثتهم رأسًا على عقب حينما يقتحم العمالقة الأسوار الحصينة، ويبدؤون في التهام البشر، ينجح الثلاثة في النجاة بحياتهم وينضمون إلى فيلق الاستطلاع ليحاولوا القضاء على العمالقة وكشف لغز وجودهم، وهناك يتعرفون على القائد ليڤاي أكرمان الذي سنتناول في مقالنا أسباب كونه أكثر الشخصيات شعبية وشهرة في أنمي هجوم العمالقة.


لماذا ليڤاي أكرمان شخصية محبوبة ذات شعبية؟

يعدّ ليڤاي أعظم جنود البشرية وقد أثبت ذلك مرارًا وتكرارًا منذ بداية العمل، قد يكون إيرين ييغر هو بطل الأنمي، لكن ليڤاي يتفوق عليه على عدة مستويات، إن هناك العديد من الأسباب التي تجعله قائدًا عظيمًا وشخصية ذات شعبية وهذه أبرزها.

اقرأ أيضاً: خيانة لإرث تولكين.. لماذا فشل الموسم الأول من مسلسل خواتم القوة؟


1- طفولة مأساوية جعلت منه مقاتلًا فذًّا

لم تكن حياة القائد ليڤاي سهلة، فقد أمضى سنوات طفولته الأولى يحارب الجوع في مدينة تقع تحت الأرض، يمكنك توقع كمية الكآبة التي تكتنفها، توفيت أمه في طفولته تاركة إياه فريسة للموت جوعًا، ليتولى كيني أكرمان القاتل المأجور تربيته وتعليمه القتال بالسكين والأسلحة المختلفة.

كبر ليڤاي ليصبح رجلًا مكتفيًا بنفسه، حاملًا ندوب ماضيه في شخصيته الصارمة الحادة التي نادرًا ما تعرف السعادة أو الراحة.


2- علاقته مع قائده إيروين سميث

علاقة إيروين وليڤاي من أبرز العلاقات الإنسانية في الأنمي. إيروين هو القائد العام لفريق الاستطلاع، وليڤاي هو نائبه وصديقه الموثوق الدائم الذي شاركه إيروين حلم حياته بأن يكشف حقيقة عالمهم وحقيقة وجود العمالقة. تعارف الاثنان بطريقة غريبة لكن تعارفهما هذا أنبأ عن صداقة متينة تقوم على الثقة المتبادلة والتضحية بأي شيء وكل شيء لأجل تحقيق النصر للبشرية.

حتى بعد موته بقي ليڤاي مخلصًا لقائده الراحل وحاول جهده أن يحقق حلمه الذي قضى نحبه لأجله. ليڤاي ليس فقط جنديًا شجاعًا بل أيضًا صديقًا وفيًا لوعوده.


3- سريع وقويّ بشكل لا يصدق

بما أن الأنمي يدور أساسًا حول معارك ملحمية بين البشر والعمالقة، فإن قتالات ليڤاي ومهاراته في استخدام الشفرة لتقطيع العمالقة رفعت من شعبيته وجاذبيته. مقاتل مرعب وذكي، يمتلك غرائز قتالية استثنائية، يعرف كيف يحد من الخسائر ومتى ينبغي عليه التراجع كي يمنع وقوع كارثة محققة.

كان أول المستجيبين حينما حاول راينر الخروج من السور وكاد أن يقطع رأسه قبل أن يتحول حتى. كذلك كان قريبًا من قتل العملاق الوحش على الرغم من قوته الكبيرة وذكائه الاستراتيجي لكن ذكاء القائد ليڤاي وثقته العالية بنفسه كادا أن يوديا به إلى حتفه.


4- كان من أوائل الأشخاص الذين وثقوا بإيرين رغم خطورته وعدم وضوح قدرته

لربما كان تصرف ليڤاي في أثناء محاكمة إيرين قاسيًا ووحشيًا في نظر البعض، حينما ضربه بقسوة حتى إن قادة الشرطة العسكرية طلبوا منه التوقف، لكن في الواقع ليڤاي فعل ما فعله كي يثبت أنه قادر على التحكم بإيرين، وأنه قادر تحمل مسؤوليته ومسؤولية قواه الغريبة غير المفهومة وضمه إلى فيلق الاستطلاع.

في ذلك الوقت لم يكن معروفًا كيف يمكن لإيرين أن يتحول إلى عملاق ثم يعود إلى هيئته البشرية، كما أنه كان خطيرًا لأنه غير قادر على التحكم بنفسه، لكن ليڤاي كان على قدر المسؤولية، وضم إيرين ييغر تحت جناحه وساعده مع هانجي على فهم قوته وقدراته حتى أصبح سلاحًا مهمًا للفيلق والبشرية.


5- يحب أفراد فيلقه ورفاقه ويحاول دومًا حمايتهم

بملامحه الجامدة ونظراته المميتة يبدو ليڤاي شخصية باردة مجرّدة من المشاعر، لكنه في الواقع متعلق بجنوده ويحاول جهده أن يحد من خسائر الأرواح في ساحة المعركة، حتى لو اضطر إلى المخاطرة بروحه شخصيًا. فقد رأينا حزنه وألمه حين قتلت العملاقة الأنثى رفاقه، وكيف حمى ميكاسا من الموت عندما هاجمت بحماقة العملاقة الأنثى، ما أدى إلى إصابته شخصيًا.

كما رأينا حزنه وألمه وغضبه حين اضطر إلى قتل جنوده بعدما حولهم زيك ييغر إلى عمالقة. لعل أبرز مواقفه كان موت قائده ورفيقه إيروين سميث، فعلى الرغم من صلابته وقوته إلا أن حزن ليڤاي على موت إيروين هو واحد من أبرز مشاهد الأنمي.


6- ذكي جداً واستراتيجي بارع

ليڤاي ليس مجرد مقاتل عادي، إنه جندي ذكي وماكر كما أنه مقاتل استراتيجي من الطراز الأول وقد أثبت ذلك في قتاله مع كيني حينما استخدم كل الأدوات الممكنة لقتاله. إنه قادر على قتل ثلاثة عمالقة، في الوقت الذي يكافح فيه الآخرون لقتل عملاق واحد.

وكذلك ظهر ذكاؤه عند قتاله مع العملاق الوحش حين اقترب من القضاء عليه بفضل خطته البارعة باستخدام جثث العمالقة المرافقين له إضافة إلى حركاته الرشيقة السريعة التي تجعله يبدو كالنسر المحلق. لا بد من القول إن مشاهدة ليڤاي يقاتل هو أمر ممتع بصريًا ويزيد من شعبيته ومحبتنا له.


7- ليڤاي هو أقوى منافس لإيرين ييغر

كما ذكرنا سابقًا، على الرغم من كون إيرين بطل الأنمي إلا أن ليڤاي هو منافسه ونقيضه ودافع الأحداث الموازي للشخصية الرئيسية. إن هذا النمط يتكرر في كثير من مسلسلات الشونين مثل غوكو وڤيجيتا من أنمي دراغون بول أو ناروتو وساسكي من أنمي ناروتو. في حين أن إيرين هو العملاق المهاجم ذو القوى الجبارة، فإن ليڤاي هو البشري العادي الذي يحارب العمالقة بشفرته وأدواته وسرعته الخاطفة، قد يكون ليڤاي أكرمان الوحيد القادر على إيقاف إيرين عند الحاجة.

مع تقدم أحداث الأنمي يبدو أن كلًّا من ليڤاي وإيرين قد اتخذ مسارًا مختلفًا لربما يدفعهما للتصادم قريبًا.


8- مهووس بالنظافة

على الرغم من القسوة والصلابة التي يبدو عليها القائد ليڤاي بعينيه الباردتين وقصة شعره الأنيقة، إلا أنه يمتلك جانبًا آخر في شخصيته يمكننا القول إنه جانب كوميدي ظريف، فهو مهووس بالنظافة إلى درجة غير طبيعية على عكس معظم الجنود، وبالطبع على عكس صديقته هانجي.
يبدو ليڤاي دائمًا أنيقًا مهندمًا بمنديل موضوع عند عنقه وبدلته القتالية وأدواته اللامعة النظيفة. حتى إنه أجبر فيلق الاستطلاع على تنظيف مقرهم تنظيفًا شاملًا دون أن يسمح بوجود أي أثر للغبار في أي مكان أو على أية أسطح، وتعدّ مشاهد تنظيف ليڤاي لمقر فريق الاستطلاع بكمامته وغطاء رأسه من الأحداث الكوميدية القليلة التي ظهرت في الأنمي الذي امتلأ بالمشاهد الدرامية المؤلمة والقتالات الدموية العنيفة.


9- يمتلك أعصاباً من حديد

ليڤاي ليس قائدًا شجاعًا ومحاربًا بارعًا فحسب، بل إنه شخص صلب لا يهتز في وجه الخطر. لا بد أن هذا مثير للإعجاب عند مشاهدته، كما أنه يبث القوة والثقة في نفوس أتباعه.
فالقائد ليڤاي لا يتراجع ولا يخيفه أي موقف كان حتى لو كان مهددًا لحياته، سيقوم بواجبه القتالي أولًا ثم سيقلق على سلامته لاحقًا. إنه أمر مثير جدًا للإعجاب.


10- نجا من الموت مرات عديدة

لو أننا قمنا بإحصائية لعدد الشخصيات التي قتلت في أنمي هجوم العمالقة لوجدناها أكثر عددًا من الشخصيات التي بقيت على قيد الحياة. لكن نجاة ليڤاي لم تكن عائدة لشعبيته أو لحب الكاتب له، بل لحنكته وقدرته على تخطي كل المواقف المميتة التي لا تعد ولا تحصى، ما يثبت أنه جندي متمرس، قادر على تخطي أي مصاعب أو معارك قد تودي بحياته، وهي كثيرة جدًا سواء في المدينة تحت الأرض التي شهدت طفولته أو معاركه المميتة ضد العمالقة، القائد ليڤاي لن يموت بسهولة.

لقد كُتبت شخصية ليڤاي أكرمان بعناية فهي مزيج من الصلابة والذكاء والشجاعة إضافة إلى قليل من القسوة والتعقيد والطفولة البائسة، إن هذا النوع من الشخصيات المعقدة العميقة هو ما يمنح أي عمل كان تميزًا وتفردًا يجعله مختلفًا عن بقية الأعمال الأخرى المماثلة.

لقد أصبح أنمي هجوم العمالقة أشهر من نار على علم في كافة أنحاء العالم، خاصة مع اقتراب عرض الموسم الأخير وانتظار المشاهدين لكيفية نهاية هذه الحكاية، وأنت عزيزي القارئ هل شاهدت هذا الأنمي؟ هل أعجبتك شخصية القائد ليڤاي؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة