دراما مراهقين مملة وكثير من المخدرات والجنس.. مراجعة مسلسل Ginny and Georgia النسخة المظلمة من فتيات غيلمور

Ginny and Georgia
ساندي ليلى
ساندي ليلى

8 د

كثيرة هي الأعمال التي تناولت عالم المراهقين المعقد الشائك، وحاولت استعراض مشكلاتهم وتقديم حلول لها.
إن هذه المرحلة من حياة الإنسان مخيفة حقًا، مرحلة التطورات الجسدية واكتشاف الذات وصنع الشخصية التي سترافقك طيلة حياتك، وبالطبع فإن علاقة المراهقين بآبائهم هي الأمر الأكثر درامية وإثارة وأهمية.

كل هذه التعقيدات، جعلت من عالم المراهقين منجمًا لأفكار متجددة دائمة لكتاب المسلسلات والأفلام، ولم تغفل منصة نتفلكس الشهيرة عن أهمية ومدى شهرة أعمال كهذه، لتقدم في موسمين قصة مميزة مختلفة غريبة عن علاقة مضطربة بين مراهقة وأمها، لكنه ليس كأي عمل آخر، إنه مزيج من الإثارة والكوميديا والجريمة والألغاز، لذا سنقوم هنا في أراجيك بتقديم مراجعة شاملة لمسلسل نتفلكس الذي أطلقت موسمه الثاني منذ أيام قليلة Ginny and Georgia


معلومات العمل

فيديو يوتيوب
  • إخراج: سارة لامبرت
  • كتابة: سارة لامبرت
  • طاقم العمل: أنطونيا غينتري، برايين هوايي
  • عدد المواسم: 2
  • عدد الحلقات: 20
  • التقييم على IMDb هو: 7.4/10
  • التقييم على Rotten tomato هو: 68%

قصة العمل، بحث عن الاستقرار بعد سنوات الهروب والتنقل

ذو صلة

يتحدث العمل بشكل عام عن جيني "فيرجينيا" ميلر، المراهقة داكنة البشرة ذات الـ 15 عامًا، التي تنتقل مع أمها البيضاء ذات اللكنة الجنوبية المميزة جورجيا ميلر وأخيها الأبيض بدوره أوستن من تكساس إلى مدينة روزبيري الصغيرة في ولاية ماساشوستس، وذلك بعد وفاة زوج جورجيا الثري كيني، ومع مرور الأحداث نكتشف أن جورجيا أنجبت جيني من صديقها ذي البشرة الداكنة والفاحش الثراء زيون، عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، لكن رفض عائلة زيون لها ومحاولتهم التحكم بها دفعاها إلى الهرب مع طفلتها، لتشق طريقها وحيدة مع طفلة رضيعة في عالم متوحش جعل منها شخصًا خطيرًا.

تبدأ حياة العائلة في مدينة روزبيري الجميلة في بيت جميل لطالما حلمت جورجيا بامتلاكه، وطوال حلقات العمل تعود الأحداث بالزمن إلى الماضي لتكشف حقائق مظلمة عن تاريخ جورجيا الجميلة، فنكتشف أنها ليست جورجيا في الواقع بل ماري، وأنها هربت من بيتها عندما كانت مراهقة بسبب زوج أمها المسيء، فتبدأ حياة معقدة مرعبة غريبة تزداد تعقيدًا مع وجود طفلتها جيني ونعرف بعدها أن جورجيا في الواقع قاتلة ذات دم بارد، وأنها قتلت زوجها كيني بالسم لكنه لم يكن أول ضحاياها.

تتقاطع أحداث العمل بين قصة جيني ومحاولتها التأقلم مع المجتمع الجديد الذي تشعر أنها أقلية ضمنه وللمرة الأولى في حياتها تمتلك جيني صديقات في المدرسة وتعيش حياتها كمراهقة طبيعية، وبين قصة جورجيا التي تحاول جاهدة تحقيق حلمها بالاستقرار في عالم يناسب تطلعاتها وأحلامها بعد أعوام طويلة من الفقر والجوع والهرب، فتبدأ بمحاولة عقد صداقات مع أهالي روزبيري، بل حتى إنها تقع في حب عمدة روزبيري الوسيم لكن حياتها المثالية تصبح مهددة عندما تعلم أن زوجة كيني الأولى تطعن في وصيته، وأنها قد أرسلت محققًا خاصًا وراء جورجيا كي يحاول كشف جريمتها، لتستمر أحداث العمل في مزيج من الإثارة والتشويق والأسرار المخفية، وبالطبع الكثير من الدراما المؤلمة.
ومع إصدار نتفلكس للموسم الثاني من العمل عاد اسم جيني وجورجيا للتداول مجددًا، خاصة أن الموسم الثاني كشف المزيد والمزيد من أسرار جورجيا المخفية.

قد يبدو جيني وجورجيا للوهلة الأولى عملًا تقليديًا عن عالم المراهقين أو عن أم وابنتها لكنه أكثر من ذلك بكثير، إنه عمل عن الماضي وتأثيره على الحاضر، عن العلاقات الإنسانية المتوترة وعن صعوبة شعورك بالغربة وأنت وسط عائلتك، يمكن القول إن هذا العمل هو واحد من أبرز أعمال نتفلكس لهذا العام.


تاريخ مظلم للشقراء الجنوبية الحسناء التي يصعب أن تكرهها

إن أول ما يلفت نظرك في العمل هو جورجيا نفسها، الشقراء الحسناء الأنيقة، والتي تتكلم بلهجة تذكرنا بسكارليت أوهارا بطلة فيلم ذهب مع الريح الأيقوني، من الصعب الظن أنه تحت هذا الجمال كله قاتلة باردة وطفلة مذعورة تريد أن تشعر بالأمان والانتماء لا أكثر، حيث إن الأحداث تظهر للمشاهد مدى سوء حياة جورجيا وطفولتها المؤسفة، التي جعلت منها كاذبة محترفة ذلك لأن الكذب والنصب والسرقة كانت الطريقة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة منذ مراهقتها، إنها لا تعرف طريقة أخرى للحياة، ولو كان على حساب الآخرين.

لتبني حياتها وحياة أطفالها على كومة كبيرة من الأسرار والأكاذيب والغموض، حتى إنه أصبح من الصعب عليها الاستمرار دون خداع وكذب بدءًا من استخراج بطاقات ائتمان باسم الأولاد إلى ارتكاب سرقات ومخالفات متعددة تصل إلى حد القتل، كل هذا كي تحمي نفسها وعائلتها وتصون هذا المنزل الذي استطاعت امتلاكه أخيرًا، لكن في الواقع من الصعب عليك أن تكره جورجيا ميلر، فهي إضافة إلى جمالها تمتلك شخصية ساحرة كوميدية مرحة، إنها جذابة حقًا حتى إنها تطغى بوجودها على أي شخصية أخرى معها، كل هذه الأمور تدفعك إلى التغاضي عن جرائمها الفظيعة والتعاطف معها.


النسخة المظلمة من فتيات غيلمور

يعد مسلسل فتيات غيلمور من أنجح وأبرز المسلسلات الدرامية الأمريكية، لقد جسد المسلسل خلال مواسمه وحلقاته العديدة، علاقة مميزة جميلة بين لورلاي وروري، ولربما جعل هذا العمل كل امرأة تتمنى إنجاب فتاة كي تمتلك علاقة مميزة معها كما كانت علاقة لورلاي مع ابنتها.

لكن جيني وجورجيا حكاية مختلفة، فالعالم المثالي الآمن الذي توفر لفتيات غيلمور في أحضان ستارز هولو الدافئة وسكانها المحبين الطيبين، حرمت منه جيني التي عاشت طفولتها متنقلة بين الأماكن وفي فقر مدقع مع أم مراهقة لا تمتلك أي فكرة عن كيفية الأمومة، ونتيجة لذلك تولد تباعد شاسع بين جيني وجورجيا، إضافة إلى أن كون جيني داكنة البشرة جعلها أكثر بعدًا عن أمها الفخورة بأصولها الجنوبية والمعمية عن الأذية النفسية التي تنال من طفلتها نتيجة لهذه الحياة المتقلبة، إن جيني وجورجيا هما لورلاي وروري المعاصرتان، لكن مع الكثير من الدمار والكراهية والعقد النفسية. هنا يمكن لنا أن نطرح سؤالًا مهمًا


هل كانت جورجيا أمًا سيئة في واقع الأمر؟

لربما كانت علاقة جورجيا بجيني وأوستن علاقة غير صحية فهي علاقة مبنية بشكل أساسي على كثير من الأسرار والأكاذيب، كما قامت جورجيا بالكثير من الأمور السيئة في حقهما، كحرمان جيني من حياة مرفهة في أحضان جديها الثريين أو عدم استيعابها لوضعها كطفلة سوداء في عالم البيض، وكذلك حرمان أوستن من التواصل مع أبيه في السجن، الأمر الذي تم التركيز عليه أكثر في الموسم الثاني، حيث نكتشف حقيقة والد أوستن وتاريخه مع جورجيا، لكن عند النظر إلى الأمور من منظور آخر، سنجد أن جورجيا فعلت كل ما فعلته لتمنح طفليها ما حرمت هي منه، بيتًا آمنًا وحياة جميلة وحبًا حقيقيًا كبيرًا، ربما كان ذلك بطرق غير تقليدية، لكن جورجيا كانت أمًا طيبة لا ترغب في شيء إلا سعادة أولادها.


ماذا قدم الموسم الثاني من العمل؟ أداء مبهر من البطلتين والمزيد من الأسرار المثيرة وتركيز أكثر على الشخصيات الثانوية

يمكن القول إن أهم عنصر في أي عمل تلفزيوني أو سينمائي أو حتى مسرحي هو طاقم العمل، فهو الأساس الذي يبنى عليه تقييم المشاهد وانجذابه للعمل ككل، ولا ريب أن الممثلتين اللتين قامتا بدور جيني وجورجيا كانتا رائعتين بشكل لا يصدق، فقد جسدتا دور الأم والابنة ببراعة، حتى لتشك أنهما حقًا أم وابنة، فالتناغم بينهما كان واضحًا جدًا حتى في فترة التباعد الحاصل بينهما وقدمتا معًا مشاهد درامية مؤثرة أحيانًا وكوميدية غريبة أحيانًا أخرى بفضل العلاقة الغريبة التي تجمعهما.

لقد جاء الموسم الثاني بعد نهاية غامضة مثيرة للجزء الأول، حيث تزايد التباعد بين جورجيا وأولادها الذين ضاقوا ذرعاً بها وبأكاذيبها، خاصة بعد أن اكتشفت جيني عن طريق المحقق الخاص غابريال، أن جورجيا قد قتلت زوجها كيني، وشهد الموسم الثاني مفاجآت جديدة وكشف حقائق كثيرة عن حياة جورجيا السابقة، حيث كشف لنا قصة والد أوستن غيل وحقيقة سبب دخوله السجن إذ إنه لم يكن ملاكًا.
كما شهد هذا الموسم تركيزًا أكثر على الشخصيات الثانوية، وليس فقط على جيني وجورجيا، فتعمق في حياة صديقات جيني وحياتهن العاطفية كفتيات مراهقات، كذلك في حياة ماركوس صديق جيني الكئيب، الذي يتكلم كرجل في الأربعين على الرغم من كونه مراهقًا، كذلك على شخصيات البلدة الأخرى وعائلة راندولف التي بالطبع ترفض وجود جورجيا كزوجة لابنها.
لو أردنا عقد مقارنة بين الموسمين لوجدنا الأمر صعبًا بعض الشيء فهما مكملان لبعضهما، وكل موسم تفرد فيما قدمه، فالموسم الأول كان تعريفًا عامًا للشخصيات، والموسم الثاني كان أكثر تركيزًا عليها وشهد تطورًا ملموسًا لشخصية جيني خاصة، لكن ما يشترك به كلا الموسمين هو النهاية الحماسية المشوقة بكل تأكيد.


انتقادات طالت العمل، دراما مراهقين مملة وكثير من مشاهد المخدرات والجنس

يتطرق العمل بشكل خاص إلى عوالم المراهقين المعقدة، لكن بعض القصص كانت مملة ومكررة، الغيرة وشجار الأصدقاء وجروح الحب الأول، كل هذا أصبح معتادًا في أي عمل يقدم عن المراهقين، لكن الأمر الذي وجده البعض مزعجاً، هو التركيز الشديد على مشاهد تدخين الحشيش، سواء كان من المراهقين أو من جورجيا نفسها التي قامت في أكثر من مشهد بمشاركة ماركوس المخدرات الأمر الذي كان بالقطع غريبًا، كذلك كان هناك الكثير والكثير من مشاهد الجنس غير الضرورية غالبًا، الأمر الذي لربما يعطي فكرة سلبية للمشاهدين ذوي الأعمار الصغيرة.

لكن هذه الانتقادات لا تلغي حقيقة أن المسلسل سلط الضوء على مشاكل أخرى مهمة، مثل الاكتئاب والتأثير السلبي للوالدين وظروفهما على الأطفال، وبالطبع صعوبة أن تكون مراهقاً أصلًا.


ما الذي ينتظرنا في الموسم الثالث؟

انتهى الموسم الثاني نهاية حماسية بالقبض على جورجيا في أثناء حفل زفافها بعد أن ظننا أنها قد حققت أحلامها، وبعد أن تعمقت الصلات بينها وبين أطفالها، لذا يمكننا أن نتوقع كشف أسرار أكثر في الموسم الثالث ومحاولات لإثبات البراءة والكثير من الدراما العائلية.

في الختام يمكن أن نقول إن جيني وجورجيا ليس مسلسلًا دراميًا عاديًا،
لقد قدم علاقة غير تقليدية بين الأم والابنة، كذلك قدم لنا تصورًا مهمًا عن حياة المراهقين، والخطر المحدق بهم من كل النواحي، إنه عمل متقن سلس ممتع لا ينبغي عليك تفويته.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات