أهم أفلام الرعب في 2017

افضل أفلام الرعب لعام 2017
3

لطالما كان تصنيف الرعب أحد أكثر التصنيفات المنتظرة من طرف الجماهير، كيف لا وهو التصنيف الوحيد الذي يقصدون أفلامه باحثين عن متعة مختلفة تمامًا عن جميع التصنيفات الأخرى، نتحدث هنا عن متعة الرعب القادر على ضخ جرعات من هرمون الأدرينالين في عروقهم وجعلهم غير قادرين على النوم بهناء من جراء الكوابيس التي ستطاردهم.
لكن الحقيقة أنّ أفلام الرعب قد بدأت تفقد رونقها في السنين الأخيرة؛ بسبب تكرار نفس القصص والمشاهد لدرجة شديدة الابتذال، وفي هذا المقال، نقدم لكم أهم أفلام الرعب التي تم إصدارها في 2017.

أفلام شهر أكتوبر

Jigsaw

بوستر فيلم jigsaw

على الرغم من الإنتقادات اللاذعة التي تلقاها هذا الفيلم والتي وصلت إلى الاستغراب من سبب وجوده في الأساس، إلا أنه قام بحصد إيرادات ممتازة تجاوزت عشرة أضعاف ميزانيته، حيث بلغت إيراداته أكثر من مائة مليون دولار مقابل ميزانية قدرها عشرة ملايين دولار فقط، ويعود هذا النجاح التجاري بالدرجة الأولى إلى الشعبية الكبيرة التي تحظى بها سلسلة الرعب Saw الشهيرة والتي امتدت منذ سنة 2004 إلى سنة 2010 التي شهدنا خلالها نهاية السلسلة، أو هكذا ظننا على الأقل، قبل أن يظهر فيلم جديد من العدم بعد 7 سنوات من الغياب ليعيد إحياء حب السلسلة في قلوبنا ويشعل فينا نار الترقب والحماس.

شخصيا، لا أظن أن الفيلم سيء لهذه الدرجة، لكنني أرجح أن التقييمات التي حاز عليها راجعة بالأساس إلى خيبة الأمل التي خلفها لكونه لم يقدم أي جديد يذكر ولم يمثل سوى وسيلة رخيصة لجمع الأموال من جيوب محبي أفلام Saw.

الفيلم من بطولة مات باسمور وكالوم كيث ريني ومن إخراج الأخوين سبيريغ، وتدور أحداثه بعد عشر سنوات من وفاة القاتل المتسلسل جيغساو، حيث تبدأ الشرطة بالتحقيق في سلسلة جرائم قتل جديدة يتم تنفيذها بنفس طريقة جيغساو.

The Babysitter

بوستر فيلم the baby sitter

نعود إلى نيتفليكس مرة أخرى وهذه المرة مع فيلم يجمع بين الكوميديا والرعب في آن واحد، وهو صنف قد يبدو مزعجاً للكثيرين إلا أن هذا لا يمنع كونه يتمتع بمعجبينوتدور قصة هذا الفيلم التي تلقى تقييمات إيجابية حول طفل في الثانية عشر من عمره، يكتشف أن مربيته الجميلة اللطيفة ليست سوى قاتلة منتمية إلى مجموعة من عبدة الشيطان الذين يقومون بقتل عدة أشخاص بين الحين والآخر، ليجد نفسه أمام خيار التبليغ عنها وتعريض حياته للخطر أو التزام الصمت إلى الأبد.

الفيلم من بطولة سامارا ويفين وجودا لويس ومن إخراج إم سي جي.

Happy Death Day

صورة فيلم Happy Death Day

جميعنا نعرف فيلم Groundhog Day، وفي حالة لم تتعرف عليه فقد تتعرف على فيلم ألف مبروك المصري، أما إذا لم تتعرف على أي منهما فدعني أشرح لك : تخيل أن تستفيق من النوم، أن تعيش يومك بشكل عادي وفي الصباح التالي ستستفيق لتجد أن تعيش نفس اليوم بتفاصيله، وسيستمر اليوم بالتكرار دون توقف، هذه هي فكرة الفيلمين وفكرة فيلم Happy Death Day كذلك الذي تدور أحداثه حول مراهقة تقتل في آخر اليوم، لتستيقظ اليوم التالي وتقتل في نهايته أيضاً، ويستمر اليوم بالتكرار إلى حين تمكنها من التعرف على هوية القاتل ومنعه من قتلها مجدداً.

تم إصدار الفيلم في الثالث عشر من أكتوبر وقد تمكن بسرعة من تحقيق إيرادات تكاد تصل إلى عشرة أضعاف ميزانيته، وهو من بطولة جيسيكا روث وشارلز إيتكن، ومن إخراج كريستوفر لاندون.

أفلام شهر سبتمبر

1922

صورة فيلم 1922

حظيت روايات ستيفن كينغ هذه السنة باهتمام كبير جداً تترجم بتحويل ثلاثة منها إلى أفلام عالية الجودة خلال سنة واحدة فقط، آخرها فيلم 1922 الذي تم اقتباس أحداثه عن رواية تحمل نفس الإسم لكاتب الرعب الشهير، وكفيلم Gerald’s Game الذي تحدثنا عنه سابقاً، تم عرض فيلم 1922 على شبكة نيتفليكس كذلك، وتدور أحداثه خلال سنة 1922 حول رجل يعاني مشاكل مادية خانقة تؤثر على علاقته الزوجية مما يدفع بزوجته إلى التهديد بالطلاق وخطف ابنها من أحضان والده، مما يدفع بهذا الأخير الذي لا يريد فراق فلذة كبده بالتخطيط إلى قتل زوجته مستعيناً بابنه، إلا أن القصة تأخذ منحى مختلفاً تماماً عن ما كان مخططاً له.

الفيلم من بطولة توماس جين، مولي باركر وديلان شميد.

Gerald’s Game

Gerald’s Game فيلم

ننتقل إلى آخر إنتاجات نيتفليكس، وتحديداً إلى فيلم Gerald’s Game الذي تم اقتباس أحداثه عن رواية تحمل نفس الإسم لستيفن كينغ، تم إصداره في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر وهو من بطولة بروس غرينوود وكارلا غوجينو ومن إخراج مايك فلاناغان، وتدور أحداثه حول زوجين يقرران تمضية العطلة الأسبوعية في منزلهما الصيفي النائي، بغرض إعادة ضخ الدماء في علاقتهما الزوجية وتمضية بعض اللحظات الرومانسي مع بعضهما البعض، إلا أن الزوج يصاب بسكتة قلبية بعد أن قيد زوجته إلى أطراف السرير، لتصبح مهددة بالموت عطشاَ أو أسوأ، أن تلتهم من طرف كلب يتضور جوعاً خارج المنزل الذي تم نسيان بابه مفتوحاً.

فيلم Gerald’s Game … المثلث السحري للتحرر

 

IT

صورة فيلم IT

تم إصدار فيلم IT في الثامن من سبتمبر ليتحول في أقل من شهر إلى الفيلم الأكثر تحقيقاً للإيرادات المحلية بالولايات المتحدة الأمريكية على الإطلاق، متفوقاً بذلك على فيلم The Sixth Sense الذي حافظ على هذا اللقب لما يقارب عقدين من الزمن، بالإضافة إلى كونه أكثر فيلم رعب تحقيقاً للإيرادات خلال سنة 2017.

يعتبر الفيلم نسخة محدثة عن المسلسل القصير الذي يحمل نفس الإسم والذي تم إصداره سنة 1990، والذي يعتبر بالأساس مقتبساً عن رواية تحول نفس الإسم لستيفن كينغ، وتدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأطفال الذين يحاولون النجاة من قبضة مخلوق يظهر كل سبعة وعشرين سنة ليختطف الأطفال ويتغذى عليهم.

الفيلم من بطولة بيل سكارغارد، صوفيا ليليس، فين وولفهارد، جايدن لايبرهير وجاك ديلان، ومن إخراج أندريس موشيتي.

فيلم IT … تجسيد الرعب كما يجب أن يكون

أفلام شهر أغسطس

Annabelle: Creation

صورة فيلم Annabelle: Creation

شكل هذا الفيلم مفاجأة سارة لعشاق أفلام الرعب نظراً للجودة التي قدمها مقارنة مع فيلم Annabelle الرديء الذي تم إصداره سنة 2014، وتدور أحداث الفيلم قبل أحداث هذا الأخير، حيث نتعرف على أصول الدمية المسكونة والكيفية التي أصبحت بها كذلك، وقد حقق الفيلم إيرادات ممتازة تمثلت في ما يقارب ثلاثمائة مليون دولار مقابل ميزانية لم تتجاوز خمسة عشر مليون دولار.

الفيلم من بطولة ستيفاني سيغمان وأنتوني لاباغليا ومن إخراج دافيد إف. ساندبيرغ، وقد تم إصداره في الحادي عشر من أغسطس الماضي.

فيلم Annabelle: Creation … عندما تُستغل دمية الشيطان بصورة سيئة جدًا

أفلام شهر يونيو

47 Meters Down

فيلم 47 Meters Down

بعد نجاح فيلم The Shallows السنة الماضية، انتبه القائمون على فيلم 47 MetersDown الذي تم إنتاجه السنة الماضية تحت إسم In The Deep وكان من المقرر بيعه على الإنترنت حسب الطلب أو في المحلات التجارية على شكل أقراص الدي في دي، إلى أن أفلام أسماك القرش قد عادت لتجذب انتباه الجماهير من جديد، وهو الأمر الذي جعلهم يتراجعون عن هذه الفكرة وأن يقوموا بعرض الفيلم في القاعات السينمائية وهو الأمر الذي استغرق القيام به سنة كاملة ليتم تقرير عرضه في بداية الصيف الجاري بعد تغيير عنوانه، وبالفعل، فقد جاء هذا القرار صائباً جداً.

على الرغم من أن الفيلم قد خلف آراءاً متذبذبة بين الإيجابية والسلبية، إلا أنه قد حقق إيرادات مهمة بحيث أنه تمكن من حصد 34 مليون دولار في أقل من أسبوعين من إصداره، مقابل ميزانية قدرها 5 ملايين دولارات، وتدور أحداث الفيلم حول أختين تقرران النزول إلى البحر داخل قفص من أجل مشاهدة أسماك القرش لمدة خمس دقائق، إلا أن خللا يتسبب في غرق القفص إلى مسافة تقدر ب47 متراً مما يجعلهما أمام خطرين، إما الغرق وإما الوقوع فريسة لأسماك القرش.

فيلم 47 Meters Down … فكرة رائعة ولكنه وقع في فخ التنفيذ السيّئ

It Comes at Night

فيلم It Comes at Night

تم إصدار الفيلم في التاسع من شهر يونيو، وهو من إخراج تري إدوارد شالتز ومن بطولة جويل إدغرتون، كريستوفر أبوت وكارمن إيجوغو، وتدور قصته حول أسرة تتجأ لمنزل منعزل بهدف حماية نفسها من داء معدٍ قاتل، مع محاولة هذه الأسرة منع أي شخص مصاب من الاقتراب من منزلهم.

خلف الفيلم آراء إيجابية عموماً لكن إيراداته جاءت متواضعة جداً بالمقارنة مع النجاح الذي عرفته أفلام الرعب هذه السنة، خصوصاً أن تاريخ عرضه قد تزامن مع عرض فيلم The Mummy، حيث حصد 14 مليون دولار مقابل ميزانية قدرها 5 ملايين دولار.

أفلام شهر مارس

The Belko Experiment

صورة فيلم The Belko Experiment

تم إصدار هذا الفيلم في السابع عشر من مارس الجاري ليلتحق بسباق شباك التذاكر لهذا الأسبوع وليتمكن في ظرف لم يتجاوز الثلاثثة أيام من حصد 4 ملايين دولار مقابل ميزانية قدرها 5 ملايين دولار وهي بالتأكيد إيرادات قابلة للزيادة خلال الأيام القادمة، مما يدل على نجاح هذا الفيلم على المستوى التجاري، أما على المستوى الجودة فإننا لم نخرج بعد من دائرة الأفلام السيئة ليبقى كل من فيلمي Split وGet Out هما أفضل الأعمال المتواجدة في هذه اللائحة،  حيث تلقى هذا الفيلم آراءً سلبية من طرف النقاد بينما وجده الجمهور متوسط الجودة.

أما أحداث فيلم The Belko Experiment فتدور حول عدة موظفين يتم احتجازهم داخل أحد المكاتب ثم مطالبتهم بقتل عدد معين منهم على أن يتم قتل عدد أكبر إذا قاموا بتجاهل أو رفض هذا الأمر.

الفيلم من بطولة جون غالاغر جونيور الذي شاهدناه السنة الماضية في كل من فيلمي Hush و10 Cloverfield Lane، توني غولدوين وآدريا أرجونا، ومن إخراج غريغ ماكلين.

 

أفلام شهر فبراير

Get Out

صورة فيلم Get Out

يتنافس هذا الفيلم الرائع مع Split من حيث النجاح ومستوى ضخامة الإيرادات، ومن المتوقع أن يتفوق عليه نظرًا لكونه لم يصدر إلاّ حديثًا في صالات السينما، حيث تم إصداره في نهاية شهر فبراير ليحقق نجاحًا ساحقًا تمكن على إثره في أقل من شهر من حصد إيرادات فاقت مائة وثلاثة عشر مليون دولار مقابل ميزانية ضئيلة لم تتجاوز أربعة ملايين وخمسمائة ألف دولار، كما تمكن من التفوق على فيلم Split من حيث التقييمات الممتازة التي حققها والتي نذكر من بين أهمها تقييم 8،3 من أصل عشر نقاط على موقع IMDB، وتقييم 99 في المائة على موقع الطماطم الفاسدة الشهير.

وعلى عكس الفيلم السابق الذي يبدأ التشويق منذ أول لحظة به، يقوم هذا الفيلم بإضفاء جو الإثارة على الأحداث شيئًا فشيئًا، وبوتيرة بطيئة تقوم بجذب المتفرج الذي يجد نفسه غارقًا داخل أحداث يسودها الغموض بعد أن كان يشاهد أحداثًا عادية لا تتعدى مجال الكوميديا والدراما في بداية الفيلم.

وتدور أحداث Get Out حول شاب أسود البشرة يتنقل مع حبيبته الشقراء إلى منزل والديها للقائهما أول مرة، قبل أن يبدأ بالانتباه إلى أن هناك أشياء مريبة غير عادية تحدث هناك، وهو من بطولة “دانييل كالويا”، و “أليسون ويليامز”، ومن إخراج “جوردان بيل”.

فيلم Get Out … فيلم ذكي يعالج ظاهرة العنصرية بشكل لم تشاهده من قبل

Rings

صورة فيلم Rings

نتقل إلى فيلم منتظر آخر، تم صفعه بانتقادات لاذعة مستحقة من طرف النقاد والجماهير، لكنه استطاع على كل حال تحقيق إيرادات ممتازة بالمقارنة بجودته السيئة، حيث تجاوزت الثمانين مليون دولار مقابل ميزانية قدرها خمسة وعشرون مليون دولار.
ويعد فيلم Rings ثالث فيلم ضمن سلسلة الأفلام الأميركية المقتبسة عن فيلم Ring الياباني الذي تم إصداره سنة 1998، والذي تم اقتباسه بدوره عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتب يوجي سوزوكي، وتدور أحداث هذه الأفلام حول شريط ملعون يقتل كل من يشاهده بعد سبعة أيام، حيث تم إصدار كل من فيلم The Ring سنة 2002، ويعتبر إعادة إنتاج للفيلم الياباني المذكور، ثم فيلم The Ring Two سنة ،2005 الذي تجري أحداثه بعد سنة من الفيلم الأول، أمّا فيلم Rings فتجري أحداثه بعد ثلاث عشرة سنة من الفيلم الأول.

أفلام شهر يناير

Underworld : Blood Wars

ننتقل إلى فيلم لا يرقى إلى التقييمات العالية التي حاز عليها كل من الفيلمين السابقين، لكنه يعتبر من بين أهم الأفلام التي تم إصدارها بداية هذه السنة؛ نظرًا لكونه يعد أجدد جزء من سلسلة أفلام التشويق والإثارة Underworld، والتي تحظى بعدد كبير من المتابعين والمعجبين حول العالم، وهو الأمر الذي يمكن استنتاجه عند التعرف على الإيرادات الجيدة التي حققها الفيلم بحصاده لأكثر من ثمانين مليون دولار مقابل ميزانية خمسة وثلاثين مليون دولار.

وتدور أحداث هذا الفيلم الذي يعد تتمة لفيلم Underworld: Awakening (إصدار سنة 2012)، حول قصة سيلين بعد ابتعادها عن ابنتها بهدف حمايتها من الخطر، حيث نتابع رحلتها للبحث عن مايكل، لكنها هذه المرة بدل أن تفر وتهرب من مصاصي الدماء، تجد نفسها مجبرة على تدريبهم على القتال حتى يتمكنوا من مواجهة الخطر الذي يحدق بهم، وهو من إخراج “آنا فويرستر” في أول تجربة إخراجية لها، وبطولة “كيت بيكينسيل”، و “ثيو جيمس”.

3

شاركنا رأيك حول "أهم أفلام الرعب في 2017"