أفضل 10 ثلاثيات أفلام في تاريخ السينما العالمية

أفضل 10 ثلاثيات أفلام
2

على مدار سنوات أنتجت هوليوود مجموعةً كبيرةً من هذه النوعية من الأفلام التي أصبحت من الأنماط المُتكررة والمهمة جدًا في عالم السينما، وأصبحت صناعة وإنتاج هذا النمط من الأفلام وتحقيق نجاحها ليست بالمهمة السهلة للمُخرجين والمُنتجين والكُتّاب، حيث لابد من توفر قصة استثنائية والعمل لسنوات عديدة، بالإضافة إلى قدرة الكاتب والمخرج على ربط الأحداث، ومنذ الأزل قدمت هوليوود وغيرها ثلاثيات في قمة الروعة والإبداع التي تركت في داخلنا أثرًا عميقًا حقيقيًا.

وفيما يلي نتعرف على أفضل عشر ثلاثيات درامية عظيمة في تاريخ السينما الأمريكية والعالمية، حيث سنأخذك عبر سطور هذا المقال في جولة للتعرف على بعضٍ من الأفلام الكلاسيكية القديمة البارزة من القرن الماضي، التي ظهرت منذ بداية الخمسينيات وحتى نهاية القرن المنصرم من مخرجين أسطوريين عالميين تركوا بصمةً واضحةً في عالم السينما والفن.

ثلاثية Before

ثلاثية Before

الأفلام: (Before Sunrise (1995), Before Sunset (2004), Before Midnight (2013

واحدة من أجمل اللوحات السينمائية الرومانسية الناجحة التي أنتجتها هوليوود، مستند على قصة حقيقية تعرضَ لها مخرج الفيلم ريتشارد لينكليتر، عندما التقى في ليلة ما عام 1989 وعن طريق الصدقة بفتاةٍ جميلة في إحدى محل ألعاب فيديو في مدينة فيلادلفيا. تم عرض أول أجزاءه الذي كان بعنوان ”Before Sunrise“ عام 1995، وتلقى مراجعات ممتازة ورائعة من معظم النقاد في العالم.

وتدور أحداثه حول سائح أمريكي يدعى جيسي، وطالبة فرنسية تدعى سيلين، ينطلقان في إحدى القِطارات المُنطلِقة من بودابست، وبعد تجاذب أطراف الحديث بينهما، يعرض جيسي على سيلين أن تمضي معه الليلة في فيينا قبل مغادرتهما المدينة، فتوافق على طلبه، فيمضيان الليلة بالتجول في شوارع المدينة، ويتبادلان الحديث عن معتقدات واتجاهات كلٌ منهما عن الحياة والحب وأشياء أخرى، وعندما يحين موعد الفراق يذهبان إلى محطة القِطار ليودع أحدهما الآخر، بعد أن يتواعدا العودة واللقاء مجددًا في نفس المكان.

ثلاثة أفلام رائعة تأخذك في رحلة لاستكشاف رائع للشخصيات في لحظات مختلفة جدًا في حياة كل واحدٍ منهم، من أول اجتماع لهما في القِطار وحديثهم عن توقعات المستقبل، وبعدها بتسع سنوات عندما يلتقيان مجددًا ويتحدثان عن المشاكل والصعوبات التي يواجهانها بسن البلوغ، وصولًا إلى زواجهم في الجزء الأخير من السلسلة. من بطولة إثان هوك بدور جيسي، وجولي دلبي بدور الشابة سيلين، واللّذين شاركا في كِتابة نص الفيلم الثاني والثالث من السلسلة جنبًا إلى جنب مع المخرج ريتشارد لينكليتر.

ثلاثية Apu

ثلاثية Apu

الأفلام: (Pather Panchali (1955), Aparajito (1956), The World of Apu (1959

رائعة المخرج الهندي ساتيا جيت راي أحد أشهر المخرجين السينمائيين داخل الهند وخارجها، اعتبر عالم السينما بالنسبة إليه رسالةً فكريةً، ووسيلةً للتعبير عن موقف من الحياة وشؤونها، ويعتبر علامةً فارقةً في السينما الهندية والعالمية بفضل هذه الثلاثية الملحمية الفريدة من نوعها والمثيرة للاهتمام.

ثلاثية ”Apu“ تُعتبر العمل السينمائي الأكثر شهرةً على المستوى المحلي والدولي، تقوم على روايات الكاتب الهندي – البنغالي بيبوتيبوشان بانديويادهياي، حيث يُضيء راي في هذه الأفلام ملامح سياسية، ويتطرق إلى مشاغله الفنية وأفكاره التي تكمن وراء هذه الأفلام، يعتمد فيها على قوة إخراجه، وسلاسة السيناريو، وبراعة التصوير الموسيقي، وقوة التمثيل، وتطوير الشخصيات.

وتدور أحداثها حول الطفل الصغير آبو الذي يذهب مع والده للعيش في المدينة بعد موت أمه، ثم يموت والده أيضًا، وتنتقل الأسرة الصغيرة إلى قرية أخرى للعيش مع الخال، ويلتحق آبو الشاب بالدراسة في مدينة كلكوتا، وفي الجزء الثالث والأخير يُنهي آبو دراسته ولكنه يفشل في العثور على عملٍ مناسب، وبصحبة صديق له يذهب إلى الريف لحضور حفل زواج صديق لهما، لكن صديقه العريس يصاب أثناء الحفل بنوبة جنون، الأمر الذي يؤدي إلى زواج آبو من العروس.

ثلاثية Road

ثلاثية Road

الأفلام: (Alice in the Cities (1974), Wrong Move (1975), Kings of the Road (1976

من إخراج الأسطورة الألماني فيم فيندرز الذي أصبح نموذجًا للنجاح، ورمزًا لجيل من السينمائيين الألمان الذين أعادوا السينما الألمانية إلى دائرة الاهتمام بفضله. اهتم فيندرز بشخصيات أفلامه وخاصةً في هذه السلسلة اهتمامًا كبيرًا، فقد كانت شخصياته عصيّةً على القصص ذات النهايات، والنظرة التي تتخذها الكاميرا في هذه السلسلة، وهي تصوّر شخوص أفلامه وهم يسيرون في الطريق عبر المدن، والمناظر الطبيعية.

قدم لنا فيندرز في فترة السبعينات أفلامًا بسيطة ذات بناء سينمائي قوي وناضجة فكريًا، وعميقة في المفهوم السينمائي، وخاصةً في هذه الثلاثية، التي يتحدث فيها عن مصور صحفي يدعى فيليب وينتر كثير التأمل ضائعٌ في أمريكا في ”Alice in the Cities“، وكاتب يذهب في رحلة في جميع أنحاء ألمانيا الغربية، ويلتقي مع مجموعة من الناس على طول طريق رحلته في ”Wrong Move“، ووصولًا إلى الميكانيكي الذي يلتقي مع شاب فشل زواجه للتو، ويقرران السفر معًا في ”Kings of the Road“.

ثلاثية BRD

ثلاثية BRD

الأفلام: (The Marriage of Maria Braun (1979), Lola (1981), Veronika Voss (1982

تأتينا هذه الثلاثية من المخرج الألماني راينر فيرنر فاسبيندر الذي يعد أحد صُنّاع السينما الأكثر تأثيرًا في التاريخ، أخرج نحو أربعين فيلمًا في أقل من 20 عامًا، ناهيك عن إخراجه وصناعته لأكثر من 20 مسرحية ومسلسل تلفزيوني، وهذه الثلاثية تعد واحدةً من أكثر الأعمال نجاحًا للمخرج، وجاءت تسميتها من ”Bundesrepublik Deutschland“، وهو الاسم الرسمي لدولة ألمانيا الغربية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

يأخذنا فاسبيندر في هذه الثلاثية إلى استكشاف شخصيات عميقة ومعقدة، حيث تتبع قصته ثلاث نساء مختلفات يعشن في البلاد في السنوات التي تلت انتهاء الحرب، عن أرملة ذات طِباع قاسية وباردة ولكنها أمينة تتلاعب بالرجال، وتعمل بكل احترافية في ”The Marriage of Maria Braun“، وامرأة تعمل مغنية كاباريه، ونجمة استعراض في بيت دعارة تقع في غرام مفتش صارم في ”Lola“، وممثلة تعاني من زوال شهرتها وتجد صعوبات كثيرة في الحصول على الأدوار كسابق عهدها في ”Veronika Voss“.

ثلاثية The Faith

ثلاثية The Faith

الأفلام: (Through a Glass Darkly (1961), Winter Light (1963), The Silence (1963

العواطف هي واحدة من العناصر الأساسية والرئيسية لاستيعاب أفلام المخرج إنغمار برغمان، وخير مثال على ذلك ثلاثية ”The Faith“، حيث يهتم بتصوير المشاعر أكثر من العلاقات الإنسانية وخاصةً في هذه الثلاثية، وهي الميزة التي تجعل من أفلام هذا السويدي فريدةً من نوعها. يأخذنا برغمان في هذه الأفلام إلى الروح البشرية في مستوى جديد كليًا، يعتمد فيها على نهج الصمت والتمثيل الدقيق، ويتناول أكثر الأفكار الإنسانية ارتباطًا بالميتافيزيقا، كموضوعات الله والإحساس الإنساني بالعزلة والاغتراب، والصراع الدائم بين الشك والإيمان والموت.

على الرغم من أنّ هذا النوع من الأفلام للمخرج برغمان لم يحصل على الثناء الذي يستحقه، إلّا أنّه أثرَ من خلاله على خيال الكثير من الشباب الطامحين، والباحثين عن جوهر هذا الفن، وليس الانزلاق على سطحه اللامع من الخارج فقط، وترك لنا في هذه الثلاثية دروسًا قيّمةً في صناعة الأفلام من أحد أعظم الفنانين والمخرجين على الإطلاق.

ثلاثية Loneliness

ثلاثية Loneliness

الأفلام: (La Strada (1954), Il Bidone (1955), The Night of Cabiria (1957

من إخراج الإيطالي فيديريكو فيلليني الذي يُركز في هذه المجموعة المميزة من الأفلام على شخصيات غريبة ومختلفة عن المجتمع الإيطالي، ويستكشف رغبات وآمال هذه الشخصيات. اهتم بغرابة أطوار شخصياته وتعاطفه معهم، وولعه بالعبثية وأحيانًا بالسخرية التهريجية، وجعل فيلليني أفلامه تتأثر بأسلوب الواقعية الجديدة، التي تتميز عن بقية أفلام هذه الحركة منذ بداية مسيرته الفنية.

فيلليني كان يفضل في أفلامه أن يبرز شخصياته المنبوذة وغير المألوفة أكثر من أن يتعرض لقضايا اجتماعية، فقد اتُهِمَ بتجاوز قواعد الموجة الواقعية الجديدة جرّاء تشّرب أفلامه بمشاهد سيريالية عديدة، فهو يقدم المهرج الصلف زامبانو وزوجته الساذجة جيلسومينا في ”La Strada“، ثم مجموعة نصابين في ”Il Bidone“، وبعدها عاهرة سادجة صافية القلب تبحث عن الحب في شوارع روما في ”The Night of Cabiria“. من بطولة أنتوني كوين الذي شارك في الجزء الأول بدور زامبانو، وريتشارد بيزهارت، وبروديرك كراوفورد، وجيوليتا ماسينا.

ثلاثية The Dollars

ثلاثية The Dollars

الأفلام: A Fistful of Dollars (1964), For A Few Dollars More (1965), The Good, the Bad

(and the Ugly (1966

واحدة من أنجح الثلاثيات في تاريخ السينما الأمريكية، تعتبر علامةً بارزةً في فئة أفلام الغرب الأمريكي أو السباغيتي ويسترن، وسميت بهذه التسمية لأنّ مخرجي ومنتجي هذه النوع من الأفلام كانوا أوربيين إمّا إيطاليين أو إسبانيين. من إخراج العبقري سيرجيو ليون الذي يعتبر الأب الروحي لهذه النوعية من الأفلام.

تميزت السلسلة بجميع مقومات النجاح من تمثيل متقن ورائع من جميع الممثلين بدءًا من الأيقونة السينمائية كلينت إيستوود، الذي قام بدور شخصية ”الرجل بدون اسم“، ولي فان كليف الذي شارك في الجزأين الثاني والثالث بشخصيتين مختلفتين تمامًا، حيث جسد شخصية الكولونيل مورتيمر في الجزء الثاني، بينما قام بتجسيد شخصية المجرم آنجل آيز في الجزء الثالث، وجيان ماريا فولونت الذي جسد دور الشخصية الشريرة في الجزأين الأول والثاني، وإخراج متميز لسيرجيو ليون، وموسيقى تصويرية رائعة للغاية سرقت الأضواء بفضل الموسيقي الساحر اينو موريكون، الذي كان أحد الأعمدة الأساسية في نجاح هذه السلسلة.

ثلاثية The Godfather

ثلاثية The Godfather

الأفلام: The Godfather (1972), The Godfather Part II (1974), The Godfather Part III 1990

على الأرجح هذه واحدة من أفضل الثلاثيات في تاريخ السينما، والأفضل في تصنيف أفلام العِصابات، وحسب التصنيف الشهير للمعهد الأمريكي للسينما تعد ثلاثية العراب ثاني أعظم فيلم بعد فيلم ”Citizen Kane“، قصة خالدة عن أشهر عائلة في عالم السينما سطرت تاريخها بالدم. من إخراج العملاق فرانسيس فورد كوبولا بناءً على رواية الكاتب الإيطالي – الأمريكي ماريو بوزو، يتبع قصة عائلة كورليوني، العائلة الإيطالية – الأمريكية التي تصبح واحدةً من أهم العائلات المسؤولة عن الجرائم المنظمة في الولايات المتحدة.

فيلم متكامل بجميع تفاصيله وأحداثه، يملك نصًا فخمًا قويًا، وحوارات تاريخية خالدة، وقصة مميزة. فيلم يعد أساس الثقافة السينمائية، ويكرس مبادئ وأخلاقيات على الرغم من أنّه فيلم يتحدث عن المافيا الإيطالية في أمريكا، وتمثيل عظيم وأسطوري من ممثلين رائعين بدءًا من آل باتشينو، وروبرت دينيرو، ولا ننسى الأسطورة مارلون براندو، وجيمس كان وديان كيتون. يمكنك أيضاً قراءة مقال حقائق عن فيلم العرّاب – The Godfather … تحفة كوبولا السينمائية

ثلاثية Three Colors

ثلاثية Three Colors

الأفلام: (Blue (1993), White (1994), Red (1994

تعتبر من بين أفضل ثلاثية أفلام في تاريخ السينما من دون أدنى شك، أنهى بها المخرج البولندي الشهير كريستوف كيشلوفسكي مسيرته، الذي كان أحد أعظم المخرجين تأثيرًا في العالم. استند كيشلوفسكي في هذه الأفلام على ألوان العلم الفرنسي على التوالي، (الأزرق) الذي يمثل الحرية، و(الأبيض) المساواة، و(الأحمر) الإخاء، ثلاثة ألوان مختلفة تتبع ثلاث قصص مشتركة مع بعضها وفي اتصال مثير للاهتمام.

وقد يعتبر البعض من مشاهدي هذه الأفلام بأنّها ثلاثة أفلام مستقلة تمامًا، وليست ثلاثية خاصة، حيث تتداخل أحداثها مع بعضها البعض، ولكن مواضيع الأفلام واحدة وكلها تتكلم عن قصص أشخاص خاضوا الخسارة والحب والخوف والمرض، بدءًا من المرأة التي تفقد ابنتها وزوجتها بسبب حادث مأساوي في ”Blue“، والرجل الذي يخطط من أجل القيام بخطة انتقامية ضد زوجته السابقة بعد طلاقهم في ”White“، وصولًا إلى القاضي المتقاعد الذي يتجسس على جيرانه في ”Red“.

ثلاثية On Modernity and its Discontent

ثلاثية On Modernity and its Discontent

الأفلام: (L’Avventura (1960), La Notte (1961), L’Eclisse (1962

إذ لم تكن هذه الثلاثية الأفضل في عالم السينما، فبالتأكيد ستكون من بين أفضل خمس ثلاثيات في تاريخ السينما العالمية، مِن إخراج أحد أعظم المخرجين في جيله، وهو الإيطالي مايكل آنجلو آنطونيوني الذي ركز على الصورة والتصميم أكثر من الحبكة والشخصيات في هذه الثلاثية، وإهمال الحدث من أجل التأمل، واعتماده على إعادة تعريف مفهوم السرد السينمائي، واشتهر بتسارعه الحذر الذي يجعل المشاهد يُركز على التركيب المرئي وتطور الشخصيات.

ثلاثية عظيمة مع تمثيل استثنائي من طاقم تمثيل السلسلة. بدءًا من الإيطالية المرشحة لجائزة البافتا مونيكا فيتي، وجين موريو، ومارسيلو ماستروياني، وآلين ديون، وأداء لا يُستهان به من بقية الممثلين. تلقى العديد من الآراء الممتازة من معظم النقاد، وأشاد بعضهم بقدرة أنطونيوني على تطوير الدراما بمهارة خصبة ورقيقة إلى حدٍ مثير، واعتبر المخرج العظيم ستانلي كوبريك الجزء الثاني من هذه السلسلة الذي كان بعنوان ”La Notte“ واحدةً من أفلامه المفضلة.

 

2