أفضل أفلام عن الهولوكست في السينما العالمية.. كيف نقلت الشاشة الكبيرة المأساة؟

أفلام عن الهولوكست
0

تعد صفحات التاريخ من أهم المصادر التي تستقي منها السينما موضوعاتها وقصصها ويكون التركيز بشكل خاص على الصفحات الأكثر نصوعاً والصفحات الأكثر دموية، وقد يكون النوع الثاني أكثر جذباً لصُنّاع الأفلام، وقد نتج عن ذلك تقديم مئات الأفلام التي تستعرض ذات الحدث التاريخي أو تدور أحداثها بالتزامن معه، وتأتي محرقة اليهود أو الهولوكوست في مرتبة متقدمة بين الأحداث التاريخية الأكثر تكراراً على شاشة السينما، وتشير بعض المصادر إلى أن عدد الأفلام التي تناولت تلك القضية يُقارب الـ 200 فيلماً حول العالم.

يُشير مصطلح الهولوكوست إلى الإبادة الجماعية الممنهجة التي قام بها النظام النازي لخصومه بصفة عامة واليهود بشكل خاص خلال أربعينات القرن الماضي، وكان يتم استخدام أفران الغاز في تنفيذ أحكام الإعدام، كما ذكر بعض المؤرخين بأن نظام هتلر قد استغل المعتقلين كعينات اختبار للعديد من الأبحاث والتجارب العلمية.

أفلام الهولوكوست بين الانتصار للإنسانية وتمجيد الصهيونية

الهولوكوست

يصعب القول بأن نوايا السينما تكون بريئة تماماً حال تطرقها لأحد أمرين التاريخ والسياسة، حيث أنها لا تكون أمينة بنسبة 100% -وغير مُطالبة بذلك- عند تناول الوقائع التاريخية، فكثيراً ما يتم تغافل بعض التفاصيل وإضافة أخرى لخدمة السياق الدرامي أو خلق حالة من التشويق، فضلاً عن أن الأفلام لا يمكن الاعتداد بها كأداة تأريخية بالمعنى الحرفي لافتقادها الموضوعية؛ إذ أن العمل الفني في النهاية يأتي مُحملاً بآراء وميول ووجهات نظر صُنّاعه وموافقهم المُتباينة إزاء الوقائع والشخصيات.

أما فيما يتعلق بالعنصر الثاني -أي السياسة- فالأمر أكثر تعقيداً مما قد يبدو، حيث أن المُنتج الفني هنا لا يكون فقط انعكاساً للعقيدة الفكرية والسياسية لمُبدعيه، إنما قد تؤثر فيه عدة مُتغيرات أخرى مثل العصر الذي قُدم به ومدى اتساع الحريات -وبالأخص حرية الرأي والإبداع- في البلد الذي أُنتج به، يُضاف إلى كل ما سبق انتماءات رءوس الأموال باعتبار السينما -أولاً وأخيراً- صناعة.

تجمع أفلام الهولوكست بين الأمرين السابق ذكرهما أو بالأحرى يمكن القول بأنها أفلام سياسية مُغلفة بالتاريخ أو أنها أفلام تاريخية تُستغل سياسياً، فلا يمكن إنكار تأثير السينما وإسهامها المباشر في تشكيل الوعي، وعليه فإن عدد غير قليل من الأفلام التي تطرقت للمحرقة أو -دارت أحداثها في زمنها- لم تركز على معاناة اليهود في ظل الحكم النازي بقدر اهتمامها بتضخيم بطولات وتضحيات اليهود والفارق شاسع بين “الضحية” و”البطل”، كما أن أغلب تلك الأفلام تغفل حقيقة أن اليهود لم يكونوا الفئة الوحيدة التي اُستهدفت من قبل النظام النازي، وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن حملات الإبادة الجماعية للنازيين شملت غير اليهود.

تعد المحرقة -أو الهولوكست- كارثة عظمى وإحدى أفظع الوقائع في التاريخ الإنساني وذلك لا يحتمل أدنى شك أو جدال ولا يُمكن تقبله إلا من قلب ميت ونفس مريضة، إلا أن الكيان الصهيوني اعتاد منذ النكبة وعلى مدار أكثر من 70 عاماً المتاجرة بتلك الواقعة بمناسبة وبدون، ولا شك أن السينما إحدى الوسائل الدعائية التي يعتمد عليها بل قد تكون الوسيلة الأكثر فعالية، خاصة أن نسبة غير قليلة من أسهم العديد من كبرى استوديوهات الإنتاج العالمية مملوكة لهم، لعل ذلك ما يجعل الأفلام الأوروبية التي تناولت نفس الموضوع أقل حِدة وأكثر منطقية وموضوعية مقارنة بالأمريكية.

تدعى أفلام الهولوكوست أنها تنتصر للإنسانية بشكل عام إلا أنها في الواقع تغفل ضحايا النازية من مختلف الأعراق والجنسيات وتركز على اليهود وحدهم، هذا على نقيض عدد من الأفلام الحربية كمثال والتي يمكن القول بالفعل أنها تنتصر للإنسانية نظراً لأنها لا تضع ضمن أولوياتها تمجيد المنتصر أو التنكيل بالمعتدي، إنما غايتها الأساسية تكون إدانة الحرب نفسها إيا كانت الأسباب التي قادت إليها أو الأهداف المرجوة منها.

أفضل أفلام عن الهولوكست  

عند التطرق للحديث عن أفلام الهولوكوست لا بد أن نقر بأن ليست جميعها سيئة بل أن من بينها العديد من التجارب المميز من الناحية الفنية على الأقل، خاصة أن بعض تلك الأفلام حملت توقيع نخبة من مُخرجي هوليوود وضم طاقم بطولتها مجموعة من ألمع الأسماء، وفيما يلي نستعرض أبرز وأشهر تلك الأفلام.

The Boy in the Stripe Pajamas

فيلم The Boy in the Stripe Pajamas هو أحد أشهر الأفلام التي تطرقت إلى معاناة اليهود؛ إذ تدور أحداثه حول صداقة تنشأ بين صبي يهودي ونجل أحد قادة المعسكرات النازية البالغ من العمر 8 سنوات، إلا أن تلك العلاقة البريئة تتسبب في قلب الأحداث عند اكتشافها من قبل الكبار. الفيلم من إنتاج عام 2008 وأخرجه مارك هيرمان وقد تلقى الفيلم عند عرضه العديد من المراجعات الإيجابية وسجل تقييمات تتفاوت ما بين متوسطة ومرتفعة على أشهر المواقع السينمائية.

Defiance

تدور أحداث فيلم Defiance في إطار من الحرقة والإثارة حول اليهودي البولندي تيوفا بيلسكي الذي يتحد مع شقيقه من أجل مقاومة القوات النازية، ويتمكن الثنائي من إقامة قرية كاملة وتحويلها إلى ملاذ لليهود الناجين من معسكرات التعذيب. صدر الفيلم في عام 2008 وهو تأليف وإخراج إدوارد زويك وبطولة دانيال كريج وبيف شرايبر.

Europa Europa

تدور أحداث الفيلم الألماني Europa Europa حول الصبي اليهودي سولومون الذي يقرر الاختباء من القوات النازية عن طريق الالتحاق بصفوفهم، بالفعل يتمكن من إخفاء هويته وأصوله وينضم إلى شباب هتلر تحت اسم سوليك ومن ثم تتوالى الأحداث. تستند أحداث الفيلم إلى قصة حقيقية وتم عرضه في عام 1990 وهو من إخراج آقنييسكا هولاند، تلقى الفيلم عند عرضه العديد من المراجعات النقدية الإيجابية ورُشح لجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مُقتبس.

اقرأ أيضاً: قبل فيلم Parasite.. أفلام غير ناطقة بالإنجليزية رُشحت لأوسكار لأفضل فيلم

Son of Saul

تجري أحداث الفيلم المجري Son of Saul على مدار يومين داخل معسكر أوشوفيتز الذي يُعرف بأنه الأسوأ سمعة بين مختلف المعسكرات النازية، وتدور حول المُعتقل اليهودي ساول أوسلاندر الذي يتم إجباره على إحراق جثث القتلى من بني قومه، لكنه يقرر مخالفة الأوامر حين يعثر على جثة صبي ويرغب في تكريمه من خلال دفنه بطريقة مناسبة ومن ثم تتوالى الأحداث. الفيلم إنتاج 2015 وأخرجه لازلو نيميس وقد فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بغير الإنجليزية.

Sophie’s Choice

يعتبر فيلم Sophie’s Choice -إنتاج 1983- أحد أبرز الأعمال التي ساهمت في صناعة أسطورة ميريل ستريب، وتدور أحداثه حول صوفي اليهودية التي تمكنت من الفرار من المعسكرات النازية، والتي تجاهد للعودة إلى الحياة الطبيعية برفقة يهودي أمريكي يدعى ناثان، لكن يعيق تقدم علاقتهما شعورهما الدائم بعدم الإمان وما يرواد ناثان من هواجس حول الهولوكوست. الفيلم من إخراج آلان جيه. باكولا وقد كان له حضور قوي بموسم الجوائز في عام إنتاجه وقد فاز بجائزة أوسكار واحدة من أصل 5 ترشيحات.

Ida

يروي الفيلم الدرامي البولندي Ida قصة الفتاة اليتيمة إيدا ليبنستين التي نشأت داخل أحد الأديرة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، لكن تنقلب حياتها حين تسعى للتواصل مع من تبقى من أقاربها لتكتشف العديد من الأسرار حول ماضي عائلتها. الفيلم من إخراج باول باوليكوسكي وتم تقديمه في عام 2013 وتم استقباله آنذاك بحفاوة كبيرة من قبل النقاد في العديد من المحافل السينمائية وفاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بغير الإنجليزية.

اقرأ أيضاً: 25 فيلمًا من أفلام القرن الحادي والعشرين قدمت صورةً سينمائيةً متميزةً

Life is Beautiful

يُصنف فيلم Life is Beautiful كأحد أشهر وأفضل إنتاجات السينما الإيطالية، يدور الفيلم في إطار كوميدي درامي حول أمين المكتبة اليهودي غيدو أورفيتشي الذي يستغل خياله الخصب في مساعدة عائلته في تجاوز الأزمة وتخطي المعاناة عقب اعتقالهم من قبل الجيش النازي. الفيلم من إنتاج 1997 وهو بطولة وإخراج روبرت بينيني ويأتي بالمرتبة 22 ضمن قائمة الأفلام الأعلى تقييماً على موقع IMDB وفاز بـ 3 جوائز أوسكار من أصل 7 ترشيحات.

Chindler’s List

يُعد فيلم Chindler’s List أشهر الأفلام التي تطرقت إلى الهولوكوست وهو يروي قصة رجل الأعمال أوسكار شندلر الذي يكرس كل إمكانياته لحماية اليهود والبولنديين من بطش القوات النازية ويخوض العديد من الصراعات في سبيل تحقيق ذلك. الفيلم من إخراج ستيفين سبيلبرج وإنتاج عام 1993، وقد تم تصنيفه من قبل المعهد السينمائي الأمريكي ضمن أفضل 100 فيلم في التاريخ، كما فاز بـ 7 جوائز أوسكار من بينها جوائز أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو مُقتبس.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 أفلام خالدة من خارج هوليود عليك مشاهدتها

0

شاركنا رأيك حول "أفضل أفلام عن الهولوكست في السينما العالمية.. كيف نقلت الشاشة الكبيرة المأساة؟"