أفضل الأفلام الفرنسية على مر التاريخ.. كنوز سينمائية لا تفوت

أفلام فرنسية
0

تعد الأفلام الفرنسية من أجمل ما زينت الفن السابع على مدى التاريخ، فقد اشتهرت هذه الأفلام بالعاطفة والرومانسية المؤثرة، فأنت بكل تأكيد تعرف فلم (إيميلي) على سبيل المثال، الحب والهدوء والطابع الفرنسي الرقيق والمؤئر الغالب على كل شيء، هو خير مثال حي جديد عن تلك السينما المذهلة.

لم يكن إيميلي هو الفيلم الوحيد الذي يتذكره الفن السابع، هناك قائمة طولة جداً عن أجمل ما قدمته السينما الفرنسة، وفي هذا المقال لا نستطيع التكلم عن كل ما بتلك القائمة، ولكن سنتكلم عن أبرز الأفلام الفرنسية على مر التاريخ، والتي لاقت جمهوراً واسعاً وأحدثت جللاً في الوسط الفني.

Amélie

فيلم Amélie

التقييم 8.3 من 10 في IMDb، و 89% في Rotten Tomatos.

هو فيلم كوميدي رومانسي فرنسي من إخراج جان بيير جيونيت، الفيلم من تأليف جيونيت مع غيوم لوريانت، وهو فيلم غريب الأطوار للحياة الباريسية المعاصرة.

قصة عن فتاة تدعى إيميلي التي تم قمع طفولتها بسبب مخاوف أبيها الغير صحيحة، ومع هذه المخاوف، أصبحت أميلي انطوائية تبتعد عن الأشخاص الآخرين، وهذا الذي قاد اميلي إلى اللجوء إلى عالمها الخيالي وأحلام الحب والجمال، لتصبح فيما بعد امرأة شابة وتنتقل إلى الجزء المركزي من باريس كنادلة، وتتعرف على ذلك الحب بطريقة استثنائية جداً.

كان الفيلم إنتاجاً مشتركاً بين شركات فرنسا وألمانيا، مع حصول أكثر من 33 مليون دولار في الإصدار المسرحي، يعد حتى الآن الفيلم الأكثر ربحاً باللغة الفرنسية الذي تم إصداره في الولايات المتحدة، وأحد أكبر النجاحات الدولية كفيلم فرنسي.

تلقى الفيلم إشادة من النقاد وكان نجاح باهر في شباك التذاكر، وقد فاز الفلم  بجائزة أفضل فيلم في حفل توزيع جوائز الفيلم الأوروبي، كما فاز بأربع جوائز سيزار في عام 2002 (بما في ذلك أفضل فيلم وأفضل مخرج) وجائزتي بافتا (بما في ذلك أفضل سيناريو أصلي)، وتم ترشيحه لخمس جوائز أكاديمية.

The 400 Blows

فيلم The 400 Blows

التقييم 8.1 من 10 في IMDb، و 100%  في Rotten Tomatos

هو فيلم درامي من الموجة الفرنسية الجديدة عام 1959، من إخراج فرانسوا تروفو، تم تصويره في DyaliScope، من بطولة جان بيير لاود، ألبرت ريمي، وكلير مورييه، من تأليف تروفوت ومارسيل موسي، تم تصويره في باريس وهونفلور، وهو الأول في سلسلة من خمسة أفلام يلعب فيها لاود شخصية شبه سيرة ذاتية.

تدور قصة الفلم حول أنطوان دوينيل، وهو مراهق يبلغ من العمر 14 عاماً، ودوماً ما يساء فهمه، إذ يعاني من مشاكل دائمة في مدرسته، ليعود إلى منزل مملوء بالتوتر والغضب وخاصة بعد اكتشاف علاقة غرامية لأمه مع رجل آخر، لينتهي الأمر به بالسرقة والأكاذيب وافتعال العديد من المشاكل.

حاز الفيلم على العديد من الجوائز والترشيحات، بما في ذلك جائزة مهرجان كان السينمائي لأفضل مخرج، وجائزة OCIC، وترشيح Palme d’Or في عام 1959، وتم ترشيحه أيضاً لجائزة الأوسكار لأفضل كتاب في عام 1960، وحاز على 4.1 مليون إعجاباً في فرنسا مما جعله الفلم الأكثر نجاحاً في فرنسا.

يعتبر الفيلم على نطاق واسع واحد من أفضل الأفلام الفرنسية في تاريخ السينما، في استطلاع الرأي الذي أجراه نقاد Sight & Sound لعام 2012 لأعظم الأفلام التي تم إنتاجها على الإطلاق، إذ احتل المركز 39.

The Artist

فيلم The Artist

التقييم 7.9 من 10 في IMDb، و 95% في Rotten Tomatos.

هو فيلم فرنسي درامي كوميدي لعام 2011، وهو بأسلوب فيلم صامت بالأبيض والأسود أكأفلام تشارلي تشابلن، كتبه وأخرجه وشارك في تحريره ميشال هازانافيسيوس، وأنتجه توماس لانجمان،حيث أن السينما الصامتة أصبحت عتيقة الطراز وتحل محلها الأفلام الكلامية التي نعهدها اليوم.

تدور أحداث القصة في هوليوود بين عامي 1927 و 1932، وتركز على علاقة نجم سينمائي صامت وممثلة شابة صاعدة، وقد تلقى الفنان تعليقات إيجابية للغاية من النقاد وفاز بالعديد من الجوائز، إذ فاز دوجاردان بجائزة أفضل ممثل في مهرجان كان السينمائي لعام 2011، حيث تم عرض الفيلم للمرة الأولى، من ثم تم ترشيح الفيلم لستة جوائز غولدن غلوب، وفاز بثلاثة: أفضل فيلم موسيقي، أفضل نتيجة أصلية، وأفضل ممثل دوجاردين.

في يناير 2012، تم ترشيح الفيلم لاثني عشر جائزة BAFTAs، أكثر من أي فيلم من عام 2011، وفاز بسبعة، بما في ذلك أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو أصلي لهزانافيسيوس، وأفضل ممثل عن دوجاردين.

تم ترشيحه لـ 10 جوائز أوسكار وفاز بخمس جوائز، بما في ذلك أفضل صورة لـ لانجمان، وأفضل مخرج عن هازانافيسيوس، وأفضل ممثل عن دوجاردين، مما جعله أول ممثل فرنسي يفوز بكل ذلك، كان أيضًا أول فيلم فرنسي منتج يفوز بجائزة أفضل صورة، وأول فيلم صامت يفوز بجوائز الأوسكار عام 1929.

في فرنسا تم ترشيحه لعشر جوائز سيزار، وفاز بستة، بما في ذلك أفضل فيلم، وأفضل مخرج عن هازانافيسيوس وأفضل ممثلة عن بيجو.

Three Colors: Red

التقييم 8.1 من 10 في IMDb، و 100% في Rotten Tomatos.

هو فيلم رومانسي غامض عام 1994 شارك في كتابته وإنتاجه وإخراجه المخرج البولندي كرزيستوف كيلوفسكي، إنه الجزء الأخير من ثلاثية الألوان الثلاثة، التي تمثل ألوان العلم الفرنسي (الأزرق، الأبيض، والأحمر)، وقد أعلن المخرج أن هذا سيكون فيلمه النهائي، وقد أثبت ثبت صدقه مع وفاة المدير المفاجئة في عام 1996.

الفيلم هو قصة العلاقات بين بعض البشر، بين أشخاص قد لا يكونون على دراية بالعلاقة التي تربطهم مثل علاقة البطل والبطلة هنا، كالفداء، المغفرة والرحمة.

تم ترشيحه لثلاث جوائز أوسكار، بما في ذلك أفضل مخرج، تم اختياره أيضاً في مهرجان سويسري لأفضل فيلم بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 67.

Blue Is the Warmest Colour

Blue Is the Warmest Colour

التقييم 7.8 من 10 IMDb، و 89% في Rotten Tomatoes.

هو فيلم رومانسي فرنسي لعام 2013 شارك في تأليفه وإنتاجه وإخراجه عبد اللطيف كشيش وبطولة لايا سيدو وأديل إكسارشوبولوس.

يتبع الفيلم أديل (إكسارشوبولوس)، مراهقة فرنسية تكتشف الرغبة والحرية عندما تدخل رسامتها الطموحة (سيدو) حياتها، يرسم الفيلم علاقتهم من سنوات المدرسة الثانوية ودخول أديل إلى حياتها المبكرة في حياتها المهنية والمدرسية، تستند فرضية Blue Is the Warmest Color إلى رواية رسومية لعام 2010 تحمل نفس الاسم لجولي مارو.

بدأ الإنتاج في مارس 2012، واستمر ستة أشهر، وتم تصوير ما يقرب من 800 ساعة، حيث قام المخرج في النهاية بخفض الجزء الأخير من الفيلم إلى 179 دقيقة.

أثار الفيلم جدلاً حول العرض الأول في مهرجان كان السينمائي 2013، وتركز الكثير من الجدل على ادعاءات أن ظروف العمل كانت سيئة، عدا اعتماد تصوير الفيلم أكثر على المشاهد الجنسية.

في مهرجان كان السينمائي 2013، فاز الفيلم بالإجماع على جائزة السعفة الذهبية من لجنة التحكيم الرسمية وجائزة FIPRESCI، إنه أول فيلم يحصل على جائزة Palme d’Or للمخرج والممثلة الرئيسية، مع انضمام سيدوكس وإكشاركوبولوس إلى جين كامبيون باعتبارها النساء الوحيدات اللاتي فازن بالجائزة.

تلقى الفيلم إشادة من النقاد وتم ترشيحه لجائزة جولدن جلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية وجائزة BAFTA لأفضل فيلم ليس في اللغة الإنجليزية، أعلن العديد من النقاد أنها واحدة من أفضل الأفلام لعام 2013.

The Diving Bell and the Butterfly

فيلم The Diving Bell and the Butterfly

التقييم 8 من 10 IMDb، و 94% في Rotten Tomatoes.

هو فيلم درامي لعام 2007 عن قصة حقيقية، وهو من إخراج جوليان شنابل وكتبه رونالد هاروود، ومن بطولة ماتيو أمالريك، إيمانويل سينر، ماري جوزيه كروز، آن كونسيني، ماكس فون سيدو.

ويستند إلى مذكرات جان دومينيك بوبي التي تحمل الاسم نفسه، ويصور الفيلم حياة بوبي بعد تعرضه لجلطة دماغية كبيرة تركته بحالة تُعرف باسم متلازمة الحبس.

حاز الفلم على جوائز في مهرجان كان السينمائي والجولدن غلوب و BAFTAs وجوائز سيزار، وحصل على أربعة ترشيحات لجوائز الأوسكار، أدرج العديد من النقاد في وقت لاحق كواحد من أفضل الأفلام، حيث احتل المرتبة 100 من أفلام BBC للقرن الحادي والعشرين.

The Grand Illusion

فيلم The Grand Illusion

التقييم 8.1 من 10 IMDb، و 79% في Rotten Tomatoes.

هو فيلم حربي لعام 1937 من إخراج جان رينوار، والذي شاركه في كتابة السيناريو تشارلز سباك، إذ تتعلق القصة بالعلاقات الطبقية بين مجموعة صغيرة من الضباط الفرنسيين وهم أسرى حرب خلال الحرب العالمية الأولى والذين يخططون للهروب.

يعتبر La Grande Illusion من قبل النقاد ومؤرخي الأفلام أحد روائع السينما الفرنسية، وكان هذا الفلم من بين أعظم الأفلام التي تم إنتاجها على الإطلاق.

وهو من بطولة جان غابين في دور الملازم مارشال، الضابط فرنسي ذو خلفية اجتماعية متواضعة، مارسيل داليو في دور الملازم روزنتال الضابط فرنسي من أصول يهودية حديثة العهد، بيير فريسني في دور النقيب دي بويلديو الضابط فرنسي الأرستقراطي، إريك فون ستروهيم في دور النقيب فون روفنشتاين الضابط الألماني الأرستقراطي، ديتا بارلو في دور إلسا الامرأة الأرملة الألمانية، جوليان كاريت في دور كارتييه، غاستون مودوت المهندس، ويرنر فلوريان في دور الرقيب، آرثر جان داستيه المدرس، سيلفان إيكين بصفته ملازم أول

وقد فاز الفيلم بعدة جوائز منها جائزة NYFCC كأفضل فلم أجنبي المعتمدة من نقاد السينما في نيويورك، وجائزة OFTA Film Hall of Fame، وجائزة Best Overall Artistic Contribution في مهرجان فيينس السينمائي.

The Wages of Fear

التقييم 8.1 على IMDb، و 100% على Rotten Tomatos.

هو فيلم فرنسي إيطالي لعام 1953 من إخراج هنري جورج كلوزوت، وإنتاج ريموند بوردي أشهر منتج فرنسي والذي قام بإنتاج 39 فلم بين عامي 1934 و1968، ويستند هذا الفلم في قصته إلى الرواية الفرنسية Le salaire de la peur لجورج أرنو.

تدور قصته عندما اشتعلت النيران في بئر نفط تملكه شركة أمريكية، لذا استأجرت أربعة رجال أوروبيين  لقيادة شاحنتين على الطرق الترابية الجبلية، محملة بالنيتروجلسرين اللازم لإطفاء النيران، إلا إن الأمور لم تكن على ما يرام، تنشب خلافات على تلك الطرق الوعرة والتي قد تسبب بموتهم.

الفلم من بطولة إيف مونتاند في دور ماريو، تشارلز فانيل في دور جو، فولكو لولي في دور لويجي، بيتر فان إيك في دور بيمبا، فيرا كلوزوت بدور ليندا.

حصل الفيلم على شهرة واسعة، حيث فاز بجائزة الدب الذهبي وجائزة السعفة الذهبية في مهرجان برلين السينمائي عام 1953 ومهرجان كان السينمائي على التوالي، وجائزة BAFTA كأفضل فلم عام 1954.

Eyes Without a Face

فيلم Eyes Without a Face

التقييم 7.7 من 10 في IMDb، و 98%  في Rotten Tomatos.

هو فيلم رعب فرنسي إيطالي عام 1960 اشترك في تأليفه وإخراجه جورج فرانجو، ويستندا إلى رواية تحمل نفس الاسم لجون ريدون.

يحكي الفلم قصة جراح تجميل مصمم على إجراء عملية زرع الوجه على ابنته بعد تشوه وجهها تشوهاً كبيراً، لذا يعمل الجراح اللامع الدكتور غينير بلا كلل لإعطاء ابنته وجهاً جديداً، وهو يفعل ذلك عن طريق خطف الشابات الجميلات وسرقة وجوههن، ولكن بدأت محاولاته غير مجدية وكارثية عنما علمت ابنته ماذا يفعل.

أثناء إنتاج الفيلم، تم الأخذ بالاعتبار لمعايير الرقابة الأوروبية من خلال تحديد الطريق الأمثل للتصوير وتقليل  الدموية بجانب إعطاء كامل المواصفات المطلوبة من هذا العمل، على الرغم من ذلك ومن أن الفيلم مر بسلام عبر الرقابة الأوروبية، إلا أن إصدار الفيلم في أوروبا أثار جدلاً واسعاً، تراوحت ردود الفعل الحرجة من الثناء إلى الاشمئزاز، لم يكن الاستقبال المبدئي للفيلم إيجابياً بشكل واضح، لكن إعادة عرض المسرحيات والفيديوات المنزلية اللاحقة حسنت من سمعته، يشيد النقاد المعاصرون بالفيلم اليوم بسبب طبيعته الشعرية بالإضافة إلى كونه له تأثير ملحوظ على صانعي الأفلام الآخرين.

الفيلم من بطولة بيير برايور بدور الطبيب جينير، إديث سكوب في دور كريستيان جينيسييه، أليدا فالي بدور لويز، جولييت ماينيل في دور إدنا جروبر.

أشهر الأفلام الأمريكية المقتبسة من أفلام فرنسية

The Rules of the Game

فيلم The Rules of the Game

التقييم 8.1 من 10 في IMDb، و 98% في Rotten Tomatos.

هو فيلم درامي كوميدي لعام 1939 من إخراج جان رينوار، يضم مجموعة من الممثلين نورا جريجور، بوليت دوبوست، ميلا باري، مارسيل داليو، جوليان كاريت، رولاند توتين، جاستون مودوت، بيير ماجنير وجان رينوار نفسه.

يرسم تصوير رينوار لأوكتاف الحزن  القاتل ضمن هذه الكوميديا، إذ يصور الفيلم أفراد المجتمع الفرنسي من الطبقة العليا وخدمهم قبل بداية الحرب العالمية الثانية مباشرة، ويظهرون قسوتهم الأخلاقية عشية الدمار الوشيك.

كان فيلم The Rules of the Game أغلى فيلم فرنسي في ذلك الوقت، حيث زادت ميزانيته الأصلية التي بلغت 2.5 مليون فرنك إلى أكثر من خمسة ملايين، وعند إخراج الفيلم، استخدم رينوار والمصور السينمائي جان باتشيليت التصوير السينمائي العميق  واللقطات الطويلة التي تتحرك خلالها الكاميرا باستمرار، وكلاهما من التقنيات السينمائية المتطورة في عام 1939.

كانت مسيرة رينوار في فرنسا في ذروتها في عام 1939، وكانت نتائج الفلم متوقعة بشغف، ومع ذلك، قوبل العرض الأول بالازدراء والاستنكار من قبل كل من النقاد والجماهير، لذا خفض رينوار مدة تشغيل الفيلم من 113 دقيقة إلى 85، ولكن حتى ذلك الحين كان الفيلم يعتبر كارثة حرجة مالياً.

في أكتوبر 1939، تم حظره من قبل الحكومة الفرنسية في زمن الحرب بسبب “وجود تأثير غير مرغوب فيه على الشباب”، ولسنوات طويلة، كانت النسخة التي مدتها 85 دقيقة هي النسخة الوحيدة المتاحة، ولكن على الرغم من هذا، نمت سمعته ببطء، إذ في عام 1956، تمت إعادة اظهار الفيلم، وتم عرض نسخة أعيد بناؤها من الفيلم في ذلك العام في مهرجان البندقية السينمائي، ولم يتبق سوى مشهد بسيط من فيلم رينوار الأول.

منذ ذلك الحين، غالبًا ما يطلق على الفلم واحدة من أعظم الأفلام في تاريخ السينما، وقد أشاد به العديد من النقاد والمخرجين السينمائيين بشدة، مشيرين إلى ذلك باعتباره مصدر إلهام لعملهم.

فاز الفلم بجائزتين، هما جائزة Bodil كأفضل فلم أوروبي في عام 1966، وجائزة OFTA كأفضل تصوير.

Diabolique

Diabolique فيلم

التقييم 8.1 من 10 في IMDb، و 95% في Rotten Tomatos.

وهو فيلم مثير للرعب النفسي لعام 1955 من إخراج هنري جورج كلوزوت، وبطولة سيمون سيجنوريت، وفيرا كلوزوت، وبول ميزوريس وتشارلز فانيل، وهي تستند إلى رواية (Celle qui n’était plus) لبيير بويلو وتوماس نارسجاك.

تمزج القصة بين عناصر من الإثارة والرعب، حيث ترتكز الحكاية على امرأة وعشيقة زوجها الذين يتآمران على قتل الزوج ضمن مدرسة داخلية بعيداً عن الأنظار، حيث قاموا بإغراقه في حوض استحمام قذر لتلك المدرسة، ولكن عندما تم تجفيف ذلك الحوض، تختفي الجثة وتحدث عدة أحداث غريبة.

حصد هذا الفلم المرتبة العاشرة من حيث إجمالي الأرباح لذاك العام حيث بلغ إجمالي عدد المعجبين به في فرنسا وحدها 3767380.

كما حصد الفلم على أربعة جوائز، وهم:

جائزة Special Edgar في مهرجان Edgar Allan Poe Awards  كأفضل فلم أجنبي عام 1956، وجائزة NBR Award كمن أفضل الأفلام الأجنبية في مهرجان National Board of Review في الولايات المتحدة في عام 1955، وجائزة NYFCC Award كواحد من أفضل الأفلام أجنبية في مهرجان New York Film Critics Circle Awards عام 1955، وجائزة Prix Louis Delluc   للمخرج كلوزوت في مهرجان Prix Louis Delluc في عام 1954.

Belle de Jour

فيلم Belle de Jour

التقييم 7.8 من 10 في IMDb، و 96% في Rotten Tomatos

هو فيلم درامي فرنسي لعام 1967 من إخراج لويس بونويل، وبطولة كاثرين دينوف وجان سوريل وميشيل بيكولي، بناءً على رواية “Belle de jour” لعام 1928 التي كتبها جوزيف كيسيل، يدور الفيلم حول امرأة شابة تقضي فترة ما بعد الظهيرة عند ذهاب زوجها إلى عمله كعاهرة من الطراز الثقيل، أما في الليل تعود تلك الزوجة العفيفة الخجولة.

أخذ عنوان الفيلم من الكلمات الفرنسية التالية “belle de nuit” (“سيدة الليل”، أو العاهرة) ، لكن تم تغييره تحت اسم مستعار “Belle de Jour”. لإعطاء تفسير آخر ألا وهو إشارة إلى الاسم الفرنسي (Hemerocallis)، وهي زهرة تزهر فقط خلال اليوم.

يعد Belle de Jour أحد أكثر أفلام بونيل نجاحاً وشهرة، إذ فازت بجائزة الأسد الذهبي وجائزة Pasinetti كأفضل فيلم في مهرجان البندقية السينمائي في عام 1967، وبجائزة Bodil كأفضل فلم أجنبي في مهرجان Bodil السينمائي لعام 1968، وفاز بجائزة النقاد كأفضل فلم في النقابة الفرنسية لنقاد السينما عام 1968، وأيضاً بجائزة OFTA كأفضل تصوير لـ Online Film & Television Association لعام 2007.

The Piano Teacher

فيلم The Piano Teacher

التقييم 7.5 من 10 في IMDb، و 75% في Rotten Tomatos.

هو فيلم إثارة نفسي شهير لعام 2001، من تأليف وإخراج مايكل هانيك، وبطولة كل من إيزابيل هوبرت، بينوا ماجيميل، وهو مبني على رواية لعام  1983 التي تحمل نفس الاسم للفيلدي جيلينيك، وهو من إنتاج مشترك بين النمسا وفرنسا، حيث أتيحت لهانيك الفرصة لتصوير الرواية بعد محاولات باءت بالفشل لكن من المخرجين فالي اكسبورت وبولوس مانكر لأسباب مالية.

إنه يروي قصة معلمة بيانو غير متزوجة في معهد شتوي في فيينا، تعيش مع والدتها في حالة من عدم التوازن العاطفي والجنسي، لذا تدخل في علاقة ساداسوشيستيكية مع أحد طلابها.

فاز الفيلم بـ 18 جائزة، منها في مهرجان كان السينمائي عام 2001، فاز كل من بطلي الفلم إيزابيل هوبرت وبنويت ماجيميل بجائزة أفضل ممثلة وأفضل ممثل، وجائزة BAFTA كأفضل فلم غير ناطق بالإنجليزية لعام 2002، عدا تلقيه للعديد من المراجعات الإيجابية وغيرها من الجوائز والترشيحات.

The Hole

فيلم The Hole

التقييم 8.5 من 10 في IMDb، و 100% في Rotten Tomatos

هو فيلم جريمة لعام 1960 من إخراج جاك بيكر، وهو مقتبس من كتاب خوزيه جيوفاني لعام 1957 الذي يدعى The Break.

يعتمد الفيلم على حادثة حقيقية تتعلق بخمسة سجناء في سجن لا سانتيه بفرنسا في عام 1947، حيث قام المخرج بيكر والذي توفي بعد أسابيع قليلة من انتهاء التصوير، بجلب أشخاص عاديين للتمثيل بدلاً من ممثلين حقيقيين لتأدية أدوار الفيلم الرئيسية، بما في ذلك رجل واحد (جان كيرودي) الذي كان بالفعل في الحادثة وحاول الهروب أيضاً عام 1947، وفهو من حكى قصة تلك الحادثة.

وهو من بطولة ميشيل كونستانتين في دور جيو كاسين، مارك ميشيل في دور كلود جاسبارد، جان كيرودي في دور رولاند دربانت، فيليب ليروي في دور مانو بوريلي (خوسيه جيوفاني)، ريمون منير في دور فوسيلين / مونسيجنور.

وقد حصد الفلم على جائزتين، هما جائزة النقاد كأفضل فلم للنقابة الفرنسية لنقاد السينما لعام 1961، وجائزة Diploma of Merit  كأفضل فلم أجنبي لعام 1962.

أفضل الأفلام الكوميدية الفرنسية التي على كل عاشق للكوميديا مشاهدتها

من الأفلام الأخرى التي حققت نجاحات باهرة ومنها من ترشح وفاز بالأوسكار:

0

شاركنا رأيك حول "أفضل الأفلام الفرنسية على مر التاريخ.. كنوز سينمائية لا تفوت"