أجمل أفلام إنجريد بريجمان الجميلة السويدية التي اقتحمت أسوار هوليود

0

إنجريد برجمان، الأكثر أناقة بين نجمات هوليود، والتي امتلكت قدرًا غير عادي من الموهبة والسحر ساعداها على أن تصبح واحدة من أعظم ممثلات جيلها، حتى أنها نافست الرجال البطولة.

بعد خروجها من مسقط رأسها، السويد، في أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، سرعان ما صعدت إلى القمة بجمالها النوردي غير المألوف لمعايير الجمال في هوليوود في الأربعينيات، وسرعان ما أصبحت نموذجًا للمرأة الأمريكية من خلال عدد من الكلاسيكيات، ومن المُفضلات لدى هيتشكوك، حتى أنها عملت معه في ثلاثة من أشهر أفلامه.

وعلى الرغم من تأثر صورتها لدى الجمهور في أوائل الخمسينيات، بعد فضيحة أخلاقية بسبب علاقتها غير الشرعية مع المخرج الإيطالي روبرتو روسيليني، ورحيلها عن أمريكا وهجرها لعائلتها، تستمر برجمان في تحقيق نجاحات متتالية في مجموعة من أفلام الواقعية الجديدة في السينما الإيطالية التي إخراج روسيليني، تُشكل علامة فارقة في تاريخها الفني، ولاحقًا مع عودتها إلى هوليوود مرة أخرى تظل برجمان، التي عُرف عنها إلتزامها الشديد بعملها وإخلاصها له، ممثلة رائدة لها مكانتها في قلب الجمهور، رغم التحفظ على أرائها الأخلاقية التقدمية.

في هذة المقالة نستعرض معكم مجموعة من أشهر أفلام الجميلة إنجريد بيرجمان ..

1. (Casablanca (1942

فيلم دراما رومانسي تدور أحداثه عام 1941 أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث الأمريكي ريك بلاين (هامفري بوجارت) الذي يمتلك ملهى ليلي ونادي للقمار في الدار البيضاء بالمغرب، يرتاده مجموعة متنوعة الشخصيات، من بينهم مسؤولين ألمان، وفرنسيين، وأيضًا لاجئين يائسين ممن يسعون للحصول على تأشيرات مزيفة من أجل السفر إلى الولايات المتحدة هربًا من جحيم النازي.

يظهر ريك في البداية كشخص قاس وبارد، يلعب دور المحايد غير المُكترث سوى لملهاه الليلي، إلا أن ذلك القناع يسقط لحظة أن تخطو حبيبته السابقة إلسا _تلعب دورها إنجريد بيرجمان_ إلى الملهى الليلي بصحبة زوجها فيكتور لازلو المناضل الفرنسي المُلاحق من قِبل النازي، ليكشف لنا كيف كان ريك هو الآخر مناضلاً سابقًا قام بتهريب السلاح لإثيوبيا خلال حربها مع إيطاليا، وقاتل إلى جانب الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية، لتتعقد الأحداث داخل ملهى ريك الليلي، ويصبح الخيار أمامه صعبًا ما بين استعادته لحبيبته السابقة وواجبه تجاه وطنه والإنسانية.

الفيلم من بطولة هامفري بوجارت، إنجريد بيرجمان، وبول هينريد، وهو مقتبس عن مسرحية كتبها موري برونيت وجوان أليسون بعنوان “الجميع يأتي إلى ريك” Everybody Comes to Rick’s، ومن إخراج مايكل كورتيز.

2. (For Whom the Bell Tolls (1943

فيلم “لمن تقرع الأجراس” For Whom The Bell Tolls هو فيلم حربي أمريكي من إنتاج وإخراج سام وود، ومن بطولة جاري كوبر، إنجريد بيرجمان، أكيم تاميروف، كاتينا باكسينو وجوزيف كاليا، ومُستنده أحداثه على رواية تحمل نفس الاسم للروائي الأمريكي إرنست همنجواي صدرت عام 1940، وقد كاتب له السيناريو دودلي نيكولز.

تدور أحداث الفيلم حول المتطوع في الكتائب الأمريكية الدولية روبرت جوردن (جاري كوبر)، الذي يقاتل في الحرب الأهلية الإسبانية في صفوف الجمهوريين ضد الفاشية، وخلال مهمته لتفجير جسر له أهمية استراتيجية يقع  في حب فتاة شابة ضمن صفوف المقاتلين تُدعى ماريا، تلعب دورها إنجريد برجمان.

يُعد فيلم For Whom The Bell Tolls هو أول فيلم بالألوان تُشارك به إنجريد برجمان، وقد رشحها همنجواي لدور بنفسه، ليحقق الفيلم بعدها نجاحًا كبيرًا عند عرضه، وينال تسع ترشيحات لجوائز أوسكار، ويفوز بجائزة واحدة، هي جائزة أفضل ممثلة مساعدة ذهبت إلى كاتينا باكسينو. وتُعد الموسيقى التصويرية لفيلت يونج هي أول موسيقي تصويرية لفيلم أمريكي يتم إصدارها على أسطوانات بشكل مستقل.

3. (Gaslight (1944

فيلم “ضوء الغاز” Gaslight هي فيلم أمريكي ينتمي إلى نوعية أفلام الغموض والتشويق، وهو مقتبس عن مسرحية “Gas Light” التي كتبها باتريك هاملتون عام 1938، وتدور أحداثه حول امرأة يتلاعب بها زوجها عقليًا حتى يجعلها تعتقد أنها مصابة بالجنون ليصرفها عن أنشطته الإجرامية. رُشح الفيلم وقتها لسبعة جوائز أوسكار، من ضمنها ترشيحات لجوائز أفضل فيلم وأفضل ممثل وأفضل سيناريو، وقد حصلت أنجريد برجمان عن دورها في الفيلم على جائزة أوسكار أفضل ممثلة.

كانت نسخة عام 1944 هي النسخة الثانية التي يتم إصدارها للفيلم في أعقاب الفيلم البريطاني Gaslight من إخراج ثورولد ديكينسون الصادر عام 1940، بينما أخرج نسخة عام 1944 جورج كوكور ولعبت فيه برجمان دور الزوجة أمام تشارلز بوير، ولتجنب الارتباك مع الفيلم الأول، صدرت النسخة الثانية من الفيلم في بريطانيا بعنوان “جريمة قتل في ميدان ثورنتون” The Murder in Thornton Square.

يُشير مصطلح “Gaslighting” إلى شكل من أشكال التلاعب النفسي الذي يسعى فيه شخص إلى زرع بذور الشك في فرد مستهدف أو مجموعة مستهدفة، مما يجعلهم يشككون في ذاكرتهم، وإدراكهم الحسي، وسلامة قواهم العقلية، وذلك عن طريق الإنكار المستمر والتضليل والتناقض والكذب، بغرض زعزعة استقرار الضحية وتشكيكها في معتقداتها، وتكشف أغلب الحالات عن تعرضها لحوادث مسيئة من قبل المعتدي بنية الإهانة، وقد نشأ هذا المصطلح عقب صدور الفيلم، حيث تكون الأنوار بمنزل الضحية والتي تعمل بالغاز خافته، عندما يضيء زوجها الأنوار بجانب آخر من المنزل ليُقنع بعدها زوجته بأنها تتوهم ذلك.

4. (Spellbound (1945

فيلم “المسحور” Spellbound هو فيلم غموض وجريمة من أفلام النوار قام بإخراجه ألفريد هيتشكوك، بينما كتب له السيناريو كل من أنجوس ماكفيل وبن هيتشت، عن رواية “منزل الدكتور إدواردز” The House of Dr. Edwardes الصادرة عام 1927 من تأليف هيلاري سانت جورج سانيرز وجون بالمر، والفيلم من بطولة جريجوري بيك وإنجريد برجمان.

الفيلم قائم على حبكة نفسية، حيث طبيب شاب يتسلم إدارة مصحة نفسية، لتكشف عدة حوادث أنه ليس الشخص الذي يدعي، وعندما تكتشف طبيبة نفسية بالمصحة، هى الدكتورة كونستانس التي تلعب دورها إنجريد برجمان، أنه يعاني حالة أشبه بفقدان للذاكرة تتولى مهمة مساعدة على استعادة ذاكرته، خاصة بعد أن يجد الشاب نفسه متورط في جريمة قتل ومطارد من الشرطة.

5. (Notorious (1946

فيلم “سيئة السمعة” Notorious هو فيلم جاسوسية أمريكي من أفلام النوار، قام بإخراجه وإنتاجه ألفريد هيتشكوك، بينما كتب له السيناريو بن هيتشيت، وهو من بطولة كاري غرانت وإنجريد برجمان وكلود راينز. الفيلم يتناول حكاية فتاة أمريكية عابثة، تلعب دورها إنجريد برجمان، يتم تجنيدها من قبل رجال مكتب التحقيقات الأمريكي فترة الحرب العالمية الثانية، بعد تورط والدها في قضية جاسوسية لحساب ألمانيا النازية، وذلك للإيقاع بشبكة العملاء التي كان والدها على اتصال بها ومعرفة مخططاتها، لتجد الفتاة نفسها واقعة في مثلث للحب بين الضابط المتولي للعملية، الذي يلعب دوره كاري جرانت، ورجل الأعمال الأمريكي الذي كانت على علاقة سابقة به ويعمل لحساب النازي.

الفيلم يُعتبر من قِبل النقاد علامة فاصلة في تاريخ هيتشكوك، وقد تم اختياره في عام 2006 ليدرج في سجلات مكتبة الكونجرس باعتباره إرث ثقافي وتاريخي.

6. (Arch of Triumph (1948

فيلم “قوس النصر” Arch of Triumph هو فيلم رومانسي حربى أمريكي من بطولة إنجريد برجمان وتشارلز بوير وتشارلز لوجتون، قام بإخراجه لويس ميلستون، وهو مأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم صدرت عام 1945 من تأليف إريك ماريا ريمارك، الذي كتبها في منفاه الذي دام لتسع سنوات في الولايات المتحدة.

تبدأ أحداث الفيلم قبل الحرب العالمية الثانية حيث باريس المزدحمة باللاجئين غير الشرعيين ممن يحاولون التهرب من الترحيل، وأحدهم هو الدكتور رافيتش (تشارلز بوير)، الذي يمارس الطب بشكل غير قانوني تحت اسم مزيف، بينما يُساعد غيره من اللاجئين. يقوم رافيتش بانقاذ جوان مادو (إنجريد بيرجمان) من الانتحار بعد الموت المفاجئ لحبيبها، لتربط علاقة عاطفيه بينهما إلا أن السلطات الفرنسية تكشف أمره وتصدر أمرًا بترحيله، لتصبح بعدها جوان عشيقة لرجل ثري يُدعى أليكس، ومع تطور الأحداث يجد رافيتش نفسه في صراع من ضابط نازي يُدعى هاكي (تشارلز لوجتون)، يحاول رافيتش الانتقام منه وينزامن ذلك مع إعلان الحرب بين فرنسا وألمانيا النازية.

7. (Joan of Arc (1948

فيلم “جان دارك” Joan of Arc هو فيلم سيرة ذاتية ملحمي من إخراج فيكتور فليمنج، لعبت فيه إنجريد برجمان دور الأيقونة الدينية الفرنسية وبطلة الحرب جان دارك، التي قادت جيش فرنسا أثناء حرب المائة عام مع إنجلترا لتتم محاكمتها في النهاية وحرقها حية بتهمة الهرطقة.

الفيلم تم إنتاجه بواسطة والتر وانجر، وتستند أغلب أحداثه إلى مسرحية ماكسويل أندرسون الناجحة التي حملت اسم “Joan of Lorraine”، والتي تم عرضها على مسرح بودواي وقامت ببطولتها برجمان أيضًا، وقد نقلها أندرسون نفسه بعد ذلك إلى الشاشة بالتعاون مع أندرو سولت. الفيلم هو المسرحية الوحيدة التى تم نقلها إلى السينما من كتابات أندرسون، وهو أيضًا الفيلم الأخير الذي قام بإخراجه فليمينج قبل وفاته عام 1949.

8. (Europe ’51 (1952

فيلم Europe ’51 هو فيلم إيطالي من إخراج روبرتو روسيليني، ومن بطولة ألكساندر نوكس وإنجريد برجمان التي تلعب خلال الفيلم دور امرأة تتهم بالجنون بعد انتحار ابنها.

يبدأ الفيلم حيث زوجين من الأثرياء، هما رجل الصناعة جورج جيرارد (ألكساندر نوكس) وزوجته إيرين (إنجريد برجمان) اللذين يحيين في روما بعد الحرب مع ابنهما ميشيل، ويستضيفان العديد من الحفلات في منزلهما، الأمر الذي يجعل ميشيل ابنهما يشعر بالإهمال.

أثناء حفل عشاء، يحاول ميشيل باستمرار جذب انتباه والدته، لكن إيرين تهتم أكثر بلعب دور المضيفة الجيدة لضيوفها بدلاً من الأم المهتمة بطفلها، ونتيجة لذلك يحاول ميشيل الانتحار. يُنقل ميشيل للمستشفى، وهناك تعده إيرين أنها لن تتركه أبدًا وأن تكون أكثر انتباهًا، لكنه يموت بعد فترة وجيزة. تمرض إيرين وتعاني من الاكتئاب، ولتجاوز محنتها تطلبت المساعدة من ابن عمها أندريا، وهو ناشط شيوعي يُساعدها على التغلب على أحزانها، ويجعلها ترى روما أخرى غير التي تعرفها فيصطحبها في عدة جولات في المناطق الأكثر فقرًا في المدينة، وهناك تجد إيرين سعادتها في مد يد العون لأبناء الطبقات الأدنى في مجتمعها.

9. (Journey to Italy (1954

فيلم “رحلة إلى إيطاليا” هو فيلم دراما إيطالي من إخراج روبرتو روسيليني، يلعب فيه جورج ساندرز وإنجريد برجمان دور زوجين إنجليزيين هما أليكس وكاثرين جويس، اللذين يقومان برحلة إلى إيطاليا تكشف لهما عن خلل في علاقتهما وتقوض زواجهما بشكل غير متوقع، وقد كتب له السيناريو روسيليني نفسه بالتعاون مع فيتاليانو برانشاتي.

على الرغم من أن الفيلم إنتاج إيطالي إلا أن حواره باللغة الإنجليزية، وقد صدر في إيطاليا بعنوان “Viaggio in Italia”، وتمت دبلجته إلى اللغة الإيطالية. الفيلم يعتبر إحدى روائع روسيليني، بالإضافة إلى كونه من الأعمال البارزة في سينما الواقعية الإيطالية، وفي عام 2012، صنفته مجلة Sight & Sound كواحد من أفضل 50 فيلمًا في تاريخ السينما.

10. (Anastasia (1956

فيلم “أناستازيا” Anastasia هو فيلم دراما تاريخي، من إخراج أناتول ليتفك وقد كتب له السيناريو آرثر لورنتس. تدور أحداث الفيلم في فرنسا ما بين الحربين العالميتين، ويتناول قصة فتاة شابة فاقدة للذاكرة وناجية من محاولة للانتحار تلعب دورها إنجريد برجمان، وتُشبه إلى حد كبير الدوقة أناستازيا نيكولاييفنا الروسية _الابنة الصغرى للقيصر الراحل نيكولاس الثاني والإمبراطورة الكسندرا فيودوروفنا_ التي نجت من إعدام عائلتها.

تتورط الفتاة في مؤامرة يحيكها جنرال سابق يُدعى بونين، يلعب دوره يول برينر، للتحايل على الإمبراطورة السابقة ماريا فيدوروفينا، جدة أناستازيا، وإيهامها أن الفتاة هي حفيدتها، وذلك للاستيلاء على ميراثها المقدر قيمته بـ10 ملايين جنيه إسترليني. وقد حصلت برجمان على جائزة أوسكار كأفضل ممثلة عن دورها في الفيلم.

11. (Indiscreet (1958

فيلم “طائش” Indiscreet هو كوميديا رومانسية من إنتاج بريطاني، قام بإخراجه ستانلي دونن، ومن بطولة كاري جرانت وإنجريد بيرجمان، وتستند أحداثه إلى مسرحية “سيد لطيف” Kind Sir من تأليف نورمان كراسنا، ويُعد الفيلم هو التعاون الثاني بين جرانت وبرجمان، بعد فيلم “Notorious” الذي قدماه مع هيتشكوك عام 1946.

الفيلم يتناول حكاية ممثلة مسرحية شهيرة تقع في حب رجل سياسة، ورغم علمها بأنه متزوج لا تتوقف عن لقائه والتورط فيه، إلى أن تحدث مفاجأة تقلب الأحداث رأسًا على عقب.

12. (The Inn of the Sixth Happiness (1958

فيلم “نزل السعادة السادسة” The Inn of the Sixth Happiness هو فيلم دراما يستند إلى قصة حقيقة حول البريطانية جلاديس أيلوارد، التي عملت كمبشرة في الصين ما قبل الحرب العالمية الثانية، وهو من بطولة إنجريد برجمان وكورت يورجنز، وإخراج مارك روبسون.

في الثلاثينيات من القرن الماضي، تُغادر الإنجليزية جلاديس أيلوارد، وهي امرأة من الطبقة العاملة، ليفربول وتصل إلى لندن، على أمل الانضمام إلى جمعية التبشير الصينية ليتم بعدها إرسالها إلى الصين، إلا أنه يتم رفضها بحجة أنها لم تحظى بتعليم كافي وتفتقر ما يؤهلها لهذا المنصب. تعمل جلاديس بجد كخادمة وتستخدم جميع أرباحها لشراء تذكرة قطار إلى تيانجين الصينية، لتسافر بعد ذلك على ظهر بغال إلى مقاطعة وانجتشنج النائية، حيث تعمل مع الإنجليزية جيني لاوسون والطاهي الصيني يانج في (نزل السعادة السادسة).

عندما تواجه السيدة لوسون حادثة وتموت، لا تملك جلاديس أموالاً لإدارة النزل فتقبل بمنصب “مفتش القدم”، وهي وظيفة امرأة  مكلفة بزيارة الريف لتعزيز وتطبيق قانون الحكومة ضد الفتيات الصينيات الملتزمات بالعادة القديمة المرتبطة بربط قدم الفتيات لتعديل شكل وحجم أقدامهن، مما ينتج عنها تشوهات وإعاقة تحد من حركتهن. تنجح جلاديس وتنال شهرة، حتى أنها تتحول إلى صينية وتغير اسمها إلى جين-إي، وتعني “الشخص الذي المُحب للآخرين”، وهو ما يفاجئ الكابتن لين نان الضابط الصيني من أب ألماني المشكوك في ولائه، الذي يصبح مهتمًا بجين وشغوفًا بها، ولكن عندما تغزو اليابان مقاطعة وانج تشينج، تسافر جين-إي عبر الجبال مع 100 طفل لإنقاذهم من الموت.

13. (The Human Voice (1966

فيلم “صوت إنسان” The Human Voice، هو فيلم تلفزيوني مقتبس عن مسرحية مونودراما لجين كوكتو، حيث ممثل واحد وحوار فردي، فتلعب خلال الأحداث إنجريد بيرجمان دور امرأة باكية تتواصل مع حبيبها السابق خلال محادثة تليفونية تنقطع عدة مرات بسبب خطوط الاتصال السيئة، تفقد هي من تحادثه على الطرف الآخر من الخط ويصبح صوته غير مسموع بالنسبة لها، لتظهر هي وكأنها في حوار مع نفسها، والفيلم من إخراج تيد كوتشيف.

14. (Cactus Flower (1969

فيلم “زهرة الصبار” Cactus Flower هو فيلم كوميدي أمريكي من إخراج جين ساكس، ومن بطولة والتر ماتاو، إنجريد بيرجمان، وجولدي هاون، التي حازت جائزة أوسكار عن دورها بالفيلم. كتب سيناريو الفيلم آي. إل. دياموند عن مسرحية عُرضت على برودواي تحمل نفس الاسم كتبها آبي بوروز، وهى بدورها مبنية على مسرحية فرنسية من تأليف بيير باريليت وجان بيير جريدي.

تدور أحداث الفيلم حول طبيب أسنان يتظاهر بأنه متزوج لتفادي الالتزام، ولكن عندما يقع في غرام الفتاة التي يُواعدها يطلب من الممرضة التي تعمل بعيادته، وهي إنجريد بيرجمان، أن تلعب دور زوجته حتى لا يُكشف كذبه أمام حبيبته، إلا أن القصة تزداد تعقيدًا خاصة وأن الممرضة واقعه هى الأخرى في حبه. الفيلم عُرض في نسخة مصرية باسم “نص ساعة جواز” ولعب فيه أدوار البطولة كل من شادية ورشدي أباظة وماجدة الخطيب، ومن إخراج فطين عبد الوهاب.

15. (Autumn Sonata (1978

فيلم “سوناتا الخريف” هو فيلم دراما سويدي من تأليف وإخراج إنجمار بيرجمان، وتلعب فيه أدوار البطولة كل من إنجريد بيرجمان في أخر أدوارها السينمائية، وليف أولمان ولينا نيمان، ويتناول الفيلم حكاية عازفة بيانو كلاسيكية شهيرة وابنتها، تجتمعان معًا لأول مرة منذ سنوات، ويكشف الحوار عن اضطراب العلاقة بينهما، فتحاول كل منهما من خلال المناقشات إيذاء الأخرى.

أقرأ أيضًا: فيلم خريف سوناتا 1978… البحثُ عن الأمومة في وقتٍ متأخر جدًا!

0

شاركنا رأيك حول "أجمل أفلام إنجريد بريجمان الجميلة السويدية التي اقتحمت أسوار هوليود"