هوليود وبوليود
0

مشاهدة فيلم جميل في يوم العطلة مع الأصدقاء أمر جميل، فهناك من يفضل الأفلام الرومانسية، وهناك من يفضل أفلام الأكشن والحركة، وهناك من يفضل أفلام المغامرات، طبعًا تتعد الأنواع وتختلف فهناك ما يشدنا على متابعتها دون تفويت أي دقيقة منها، وهناك ما يشعرنا ببرودتها ويدفعنا على البحث عن فيلم آخر لمشاهدته. على أي حال، عند اجتماع الأصدقاء لمشاهدة فيلم ما لعل أبرز المناقشات التي ستحدث لتقرير ما هو الفيلم هو أن يكون إنتاج هوليوود أم بوليوود، فطبعًا من منا لم يشاهد على الأقل فيلمًا هنديًا واحدًا، ولا يمكن إنكار مدى نجاح أفلام بوليوود ومضاهاتها لهوليوود، في هذا المقال سنتحدث عما هي بوليوود وما هي هوليوود وكيف يختلفان عن بعضهما البعض.

أقرأ أيضًا: أفضل 100 فيلم في التاريخ تبعًا لأراء صناع الأفلام في هوليود

مشاهدة أفلام

ما هي بوليوود وما يميزها؟

بوليوود هي شركة إنتاج للأفلام الهندية اسمها مُشتق من بومباي (مومباي حاليًا) أما هوليوود فهي شركة إنتاج الأفلام الأمريكية، بدأت بوليوود بفيلم قصير في عام 1899، وفي عام 1913 ظهر الفيلم الصامت راجا هاريشاندرا، ليُنتج بعد ذلك أول فيلم ناطق عام 1931 بعنوان أضواء الدنيا، وبسبب النجاح الكبير الذي حققه الفيلم تحولت صناعة الأفلام بالكامل إلى الأفلام الناطقة والموسيقية.
لعل أبرز ما يميز أفلام بوليوود هو الرقص والغناء أثناء عرض الفيلم، فمن النادر في أيامنا هذه أن نشاهد فيلمًا لا يحتوي على الأقل أغنيتين، ففي أغاني بوليوود يتحول الجميع إلى راقصين موهوبين فتراهم يتحركون بخفة ورشاقة لا مثيل لها، فلوهلة تعتقد أن الشعب الهندي بأكمله يجيد الرقص والشعب بأكمله مشارك في هذه الرقصة بسبب كثرة الراقصين.

أفلام هندية

وطبعًا أول ما يخطر في بالك عندما نقول بوليوود هو بعض اللقطات المبالغ بها قليلًا، أو دعونا نقول المبالغ بها كثيرًا، ففي أفلام بوليوود كل شيء ممكن، فمثلًا يمكن للبطل أن يقضي على ما يقارب العشرين رجلًا دون أن يُخدش، أو يمكنه التسلسل والتخفي بين المئات من عناصر الأمن لسرقة ألماسة من متحف لها حراسة مكثفة والهروب بسهولة، على أي حال، قال بعض النجوم عن المبالغة في الأفلام أنها ما يميز بوليوود عن هوليوود، ولا ضرر من هذه المشاهد فنحن نشاهد الأفلام بغرض التسلية وقضاء الوقت مع الأصدقاء.

ومن أكثر الاختلافات بين هوليوود وبوليوود هو عناصر الفيلم، فمثلًا تجد أفلام هوليوود تكون إما دراما أو أكشن أو مغامرة، أما بوليوود في المقابل تجمع كل هذه العناصر في فيلم واحد.
إن كنت من الأشخاص الذين لا يتابعون الأفلام الهندية أنصحك بمشاهدة دوم 3 ودانجال بطولة النجم الكبير عامر خان، بعد مشاهدة هذين العملين ستجد أن هذا النمط من الأفلام يختلف عن نمط الأفلام الهندية القديمة، حيث عمل النجوم على إخراج السينما الهندية عن القالب القديم الذي اعتدنا عليه، ولكن مع ذلك في هذه الأيام تتراجع نسب مشاهدة أفلام بوليوود أمام هوليوود، وإن عُرض في صالات السينما الهندية فيلمين أحداهما من إنتاج هوليوود والآخر بوليوود ستجد أن معظم التذاكر ستكون لصالح هوليوود.

ماذا عن هوليوود؟

هوليوود هي حي يقع في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، وهي أيضًا المكان المرادف لسحر ومال وقوة الصناعة السينمائية. باعتبارها عاصمة الأعمال التجارية في العالم، تعد هوليوود موطنًا للعديد من استوديوهات التلفزيون والأفلام الشهيرة وشركات التسجيل. ومع ذلك، على الرغم من مكانتها الجذابة، إلا أن جذور هوليوود متواضعة، فقد بدأت كمجتمع زراعي صغير وتطورت المدينة وأصبحت متنوعة ومزدهرة وهي مكان إنشاء النجوم وتحقيق الأحلام.

هوليود

وكان أول عمل لهوليوود عام 1908 لـ كونت أوف مونت كريستو، على الرغم من أن إنتاج الفيلم بدأ في شيكاغو. أول فيلم أُنتج بالكامل في هوليوود كان فيلمًا قصيرًا في عام 1910 بعنوان إن أولد كاليفورنيا. بحلول عام 1911، ظهر أول استوديو أفلام من خلال عمل سانسيت بوليفارد. بحلول عام 1915، انتقلت العديد من شركات الصور المتحركة الكبرى إلى هوليوود من الساحل الشرقي.

كانت هوليوود مكانًا مثاليًا لإنتاج الأفلام حيث لم يكن من الممكن مقاضاة صانعي الأفلام هناك لانتهاكهم براءات اختراع أفلام الصور المتحركة التي يملكها توماس إديسون وشركة براءات الاختراع السينمائية التابعة له. كما كان الطقس دافئًا ومشمسًا بشكل متوقع وتضاريس متنوعة مثالية لخلفيات الأفلام.

بدأ العصر الذهبي في هوليوود مع الأفلام الصامتة مثل فيلم ذا كيد (1922) بطولة شارلي شابلن، كان الفيلم معروفًا في جميع أنحاء البلاد. وبعدها انتشرت أفلام بطولة شارلي شابلن مثل ماركس بروزيرس وتالولاه بانكهيد حيث لقت استحسانًا في جميع أنحاء البلاد.

مع إدخال الأفلام الصوتية، قام منتجو هوليوود بإخراج الأفلام والمسرحيات الموسيقية والدراما الرومانسية وأفلام الرعب والأفلام الوثائقية، حيث ازدادت شهرة نجوم السينما في الاستوديو، وزادت هوليوود من سمعتها كأرض الثراء والشهرة. ومع تطور التكنولوجيا ازدادت أعمال هوليوود مع زيادة تأثيراتها الجذابة.

أقرأ أيضًا: قضايا هامة تطرحها الأفلام العربية المشاركة بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

من أقوى هوليوود أم بوليوود؟

هوليود وبوليود

من حيث عدد الأفلام سنويًا والجمهور في جميع أنحاء العالم، من الواضح أن بوليوود أكبر، حيث تنتج ما يقارب 1000 فيلم خلال العام ويشاهد هذه الأفلام جمهور عالمي يبلغ 3 مليارات، مقارنة بـ 500 فيلم في هوليوود يشاهدها سنويًا 2.6 مليار مشاهد حول العالم. تخطت بوليوود هوليوود في عام 2004 من حيث نسبة المشاهدة على مستوى العالم، ولا تزال رائدة عالميًا بالنسبة لجمهور الأفلام.

كما أن بوليوود أقدم من هوليوود، فقد بدأت في عام 1899 أي قبل 11 عامًا من ولادة هوليوود. ومن حيث الإيرادات، تهيمن هوليوود بشكل واضح على بوليوود، حيث بلغت الإيرادات السنوية في عام 2006 ما يقارب 9.2 مليار دولار، مقابل 1.75 مليار دولار لبوليوود. أخبرنا في التعليقات أيهما تفضل، أفلام بوليوود أم هوليوود؟

0

شاركنا رأيك حول "بوليوود وهوليوود وكيف يختلفان عن بعضهما البعض ..إيهما تفضل؟"