فيلم Bullet Train.. تحفة جديدة لبراد بيت أم فيلم أكشن أجوف سريع ببلاهة؟

محمد الوتار
محمد الوتار

4 د

بوليت ترين أو القطار السريع Bullet Train.. فيلم كوميدي أمريكي إنتاج عام 2022، من إخراج الغني عن التعريف ديفيد ليتش وإنتاج أنطوان فوكوا. الفيلم مُقتبس من رواية ماريا بيتل لعام 2010 تحت عنوان Bullet Train والتي تم إصدارها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

يلعب بطولة الفيلم براد بيت بشخصية قاتل يجب عليه أن يُقاتل زملائه القتلة. وبالإضافة إلى براد بيت، يشارك في بطولة الفيلم رعيل كبير من الممثلين؛ إذ يضم أيضًا جوي كينج، وآرون تايلور جونسون، وبريان تايري هنري، وأندرو كوجي، وهيرويوكي سانادا، ومايكل شانون، وباد باني، وساندرا بولوك.

بدأ تصوير الفيلم في لوس أنجلوس في نوفمبر 2020 واستمرَ حتى مارس 2021. عُرضَ Bullet Train لأول مرة في باريس في 18 يوليو 2022، وتم إصداره في الولايات المتحدة في 5 أغسطس 2022 بواسطة Sony Pictures Releasing. حققَ الفيلم 212 مليون دولار في جميع أنحاء العالم بميزانية إنتاج تبلغ حوالي 90 مليون دولار، وتلقى آراء متباينة من النقاد؛ إذ نالَ تقييم 7.5 على منصة IMDB و54% على الطماطم الفاسدة.

اقرأ أيضاً: أفضل أفلام الأكشن في آخر 10 سنوات


قصة فيلم Bullet Train

فيديو يوتيوب
ذو صلة

في طوكيو، يسعى الأب المكلوم يويتشي كيمورا للانتقام بعد أن دفع مهاجم مجهول ابنه من فوق سطح أحد المنازل. في غضون ذلك، يتم تكليف القاتل السابق "ليدي باغ" (براد بيت) باستعادة حقيبة من قطار سريع متجه إلى كيوتو. ويوجد أيضًا ضمن القطار يويتشي، وهي امرأة شابة تُدعى "الأمير" بالإضافة إلى أخوين قتلة يُدعى كل منهما "ليمون" و"تانجرين" الذين تم تكليفهم بمرافقة الحقيبة وابن رئيس عصابة الياكوزا؛ روسي المولد والمعروف باسم "الموت الأبيض".

يسترجع الليدي باغ الحقيبة، لكنهُ يتعرض لهجوم من قاتل آخر يُدعى "الذئب"، الذي يلقي باللوم على الليدي باغ في تسميم حفل زفافه بالكامل وقتل زوجته المتزوجة حديثًا. إلا أن هجوم سكين الذئب يأتي بنتائج عكسية ويؤدي إلى وفاته!


يحاول الليدي باغ إخفاء الحقيبة بعيدًا. وخلال تلك الأثناء، يكشف الأمير يويتشي أنها دفعت ابنه من السطح لإغرائه بالصعود إلى القطار كجزء من خطة مفصلة لاغتيال الموت الأبيض، إضافةً لحقيقة أن لديها أتباعًا يحتجزون ابنهُ كرهينة في المستشفى، ويملكون أوامر بقتله في حالة حدوث أي شيء لها! بينما يبحث ليمون ويانجيرين عن الحقيبة المفقودة، قُتل ابن الموت الأبيض بنفس الطريقة التي قُتل بها ضيوف حفل زفاف "الذئب"!

يقدم الليدي باغ الحقيبة إلى "ليمون" مقابل نزولها من القطار. يشتبه ليمون في أن الليدي باغ قتل نجل "الموت الأبيض" مما أدى إلى مشاجرة يُفقد فيها ليمون وعيه. يجد الأمير ويويتشي الحقيبة ويفخخانها بالمتفجرات لقتل الموت الأبيض بالإضافة إلى بندقية مزورة كإجراء احترازي ثان!

يواجه الليدي باغ يانجيرين ويطرده من القطار، لكن يانجيرين يتمكن من الصعود مرة أخرى على متنه. يطلق ليمون النار ويصيب يويتشي، لكنه ينهار بعد شربه من زجاجة ماء مسمومة. يطلق الأمير النار على ليمون ويخفيه هو ويويتشي في الحمام. يصادف الليدي باغ قاتلًا آخر يدعى "الدبور"، الذي سمم ابن الموت الأبيض وحفل زفاف "الذئب".

يركب والد يويتشي "الأكبر" القطار ويرى أن الأمير تكذب ويخبرها أن ابن يويتشي بأمان (بعد أن عين حارسًا شخصيًا سريًا له تمكن من قتل قاتل الأمير). بعد هروبها، أخبر الليدي باغ أنه يسعى للانتقام من الموت الأبيض الذي قتل زوجته أثناء استيلائه على عشيرة ياكوزا. ليكتشفوا بعدها أن يويتشي وليمون ما زالا على قيد الحياة، ويعمل الأربعة معًا لمواجهة الموت الأبيض.. أما في كيوتو، يسلم الليدي باغ الحقيبة إلى الموت الأبيض!


آراء نقدية عن Bullet Train


وصفت Variety أن Bullet Train فيلم "معقد للغاية" و"معركة مَلكية عالية السرعة ومثقلة بالبهجة". كما كتب بيتر ديبروج أن الفيلم:


يبدو وكأنه يأتي من نفس دماغ Snatch [فيلم براد بيت الذي قام ببطولته Guy Ritchie]، مرتديًا أسلوب البوب على غلافه، فيلم عبارة عن مزيج من فيلم Kill Bill وفنون الدفاع عن النفس والمانجا، بالإضافة لتأثيرات معقدة ضمن هيكل ضمني من الذكاء والفطنة".


فيلم Bullet Train في البوكس أوفيس


أُطلق الفيلم في الولايات المتحدة وكندا جنبًا إلى جنب مع عيد الفصح، وكان من المتوقع أن يصل إجمالي إيراداته إلى 26-30 مليون دولار من 4357 مسرحًا في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية. حققَ الفيلم 12.6 مليون دولار في أول يوم له، بما في ذلك 4.6 مليون دولار من المعاينات المُسبقة في ليلة الخميس.

استمر في صعوده حتى 30 مليون دولار، وتصدر شباك التذاكر. حققَ الفيلم 13.4 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع. أما في الأسبوع الثاني فقد تصدر المركز الأول. حقق الفيلم 8 ملايين دولار في عطلة نهاية الأسبوع الثالثة، لكنه انخفض إلى المركز الثالث.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة