مسلسلات مصرية عن العائلة بين الماضي والحاضر: أبرز الأعمال التي لا نزال نذكرها

مسلسلات مصرية - مسلسل ليالي الحلمية
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

الدراما… الزائر الذي يطرق باب كل بيت، يحمل معه أفكار وأخلاق عصره، وكما إختلفت العصور وطباع الناس، اختلفت معه أشكال الدراما، التي جاءت تعبر عنه -أو هكذا برر صناعها- ورغم بعض التشوهات التي طرأت على نطاق مسلسلات مصرية بعد الثورات المتلاحقة، ودخول صُناع السينما لعالم الدراما بعد فترة توقف إنتاج الأفلام السينمائية التي حدثت في تلك الفترة، بدأ في الظهور نوع مختلف من الدراما غير المألوف.

مسلسلات مصرية للكبار فقط و +18 وأشياء لم نعتد مشاهدتها فى الدراما التي كانت تُقدم (للعائلة)، واعتدنا معها على دقات الساعة الثامنة، أن نترك جميعاً كل ما نقوم به، ونتجمع حول (التلفاز) في موعد اجتماعي يومي مُقدّس، لنشاهد مسلسل الساعة الثامنة على القناة المصرية، والذي يجمع أفراد الأسرة في جو يمتلئ بالدفء العائلي والسعادة، وكأن المسلسل هو مكافأة يوم عمل أو دراسة طويل، في تلك الساعة التي يسرقها أفراد البيت الواحد للتجمّع والحديث، الضحك أحياناً، والبكاء أحياناً أخرى.

محتوى مسلسلات مصرية نفسه كان محتوى لجميع أفراد البيت بلا إقصاء، لا يخدش من يشاهده، ليس صعباً مستعصياً على الصغير، ولا مُبتذل يجعل الكبير يشعر وكأنه أصبح غريب وخارج إطار الزمن.

وإن كان صناع الدراما الحاليين قد عملوا جاهدين لتغيير معالم هذا الفن المحبب لنا جميعاً، اللهم إلا بعض المحاولات القليلة في استعادة هذا النوع من الدراما، خاصةً الدراما التي يكون البطل فيها الأسرة المصرية، بكل مفارقاتها وأوجاعها وفرحها، وفي هذا المقال نسترجع معاً أبرز الأعمال الدرامية التي تناولت حياة العائلة المصرية في مختلف طبقاتها وظروفها وفي فترات زمنية مختلفة.

بالطبع لن نستطيع أن نذكرهم جميعاً، ولكن هذه أشهر تلك المسلسلات، وأقربها لحياة العائلة المصرية وتفاصيلها اليومية.

أقرأ أيضًا: جولة في أهم المسلسلات المصرية في رمضان 2018

مسلسلات مصرية عن العائلة 

يوميات ونيس

واحد من أشهر مسلسلات مصرية ترسخت بأجزائه الثمانية في وجداننا، وإن كان أقربها لقلوبنا جميعاً الأجزاء الأولى منه، لما زرعه بداخل جيل كامل من قيم وأخلاقيات افتقدنا الكثير منها فى العصر الحالي، مع الثورة التكنولوجية وسيطرة السوشيال ميديا على حياتنا.

وصُور الجزء الأول منه عام 1994، حيث تدور أحداثه حول ونيس، الذي يريد تربية أبنائه تربية صالحة، ويواجه في سبيل ذلك العديد من المشاكل من قبل المجتمع الذي يكتشف أن فيه من يحتاج إلي التربية أولاً.

حاز المسلسل على إعجاب الكثير من المصريين والعرب، وبعد نجاح المسلسل تلفزيونياً تم تحويله إلي مسرحية شارك فيها نفس أبطال المسلسل، من تأليف “مهدي يوسف”، و”محمد صبحي”، وإخراج ” أحمد بدر الدين” ، و”محمد صبحي”.

يوميات ونيس

الوتد

المسلسل الحائز على جائزة الدولة التشجيعية، وتدور كل أحداثه حول عائلة مصرية من الريف تعيش بإحدى قرى محافظة كفر الشيخ، بطلته سيدة مصرية هى (فاطمة تعلبة)، الأم لتسعة أبناء التي تربيهم بأسلوبها الخاص ولديها هدف وهو تكوين عائلة مترابطة قوية.

قام ببطولة المسلسل كل من”هدى سلطان”، “يوسف شعبان”، “هالة فاخر”، و”فادية عبد الغني” وغيرهم، وهو من تأليف “خيري شلبي”، وإخراج “أحمد النحاس”، وهو إنتاج عام 1996، وهو من أشهر مسلسلات مصرية وضحت قواعد العائلة بالريف والترابط التي يجمعها.

مسلسل الوتد

ليالي الحلمية

من أشهر وأهم مسلسلات مصرية فى تاريخ الدراما، وإن كان يتخلله الأحداث السياسية والتاريخية فى تلك الحقبة الهامة من تاريخ مصر، إلا أنه يرتكز فى الأساس على العائلة المصرية فى مختلف ثقافاتها وحالتها الإجتماعية بين ولاد الحارة وولاد الذوات.

دراما كتبها “أسامة انور عكاشة”، وأخرجها “إسماعيل عبد الحافظ”، وأنتج الجزء الأول منه عام 1987، ويحكي تاريخ حي الحلمية والطبقات الأرستقراطية وأبناء الحارة الشعبية، وشارك فيه نحو 300 ممثل، وقام ببطولته: “يحيى الفخراني“، “صلاح السعدني”، “صفية العمري”، “ممدوح عبدالعليم”، و”آثار الحكيم”.

ليالي الحلمية مسلسلات مصرية

عائلة الأستاذ شلش

دراما مصرية تتحدث عن أسرة الأستاذ (شلش) وزوجته وأبنائه، ومواقف الحياة اليومية المختلفة التى يمرون بها، والكثير من المواقف والمفارقات الكوميدية التي تنشأ بين أفراد الأسرة، أو بينهم وبين الجيران وزملاء العمل.

المسلسل بطولة “صلاح ذو الفقار”، “ليلى طاهر”، “أحمد سلامة”، و “تحية الأنصاري”، كتبه “محمد نبيه” و “أحمد عوض” ، وأخرجه “محمد نبيه”، وهو إنتاج عام 1990، وهو من المسلسلات المصرية الكوميدية التي لا تُنسى.

عائلة شلش

لن أعيش فى جلباب أبي

هى رحلة صعود لـ (عبد الغفور البرعي) الرجل الفقير المُعدم، والذى أصبح من الأثرياء، ونرى حياته وزواجه والمشكلات التي تحدث مع أبنائه، ومواقف حياتية مختلفة.

واحد من مسلسلات مصرية حققت نجاحاً كبيراً وأحيته (السوشيال ميديا) مؤخراً، ليصبح حديث أجيال تعقبها أجيال، من خلال تداولهم لأشهر جمله الحوارية، وما أدى لنجاحه هى التلقائية الشديدة لشخصيات العمل، وخاصة أبطاله بشكل يجعلك تشعر بأنك قد رأيتهم من قبل، بل إنهم يشبهون أحد أفراد عائلتك، وهذا ما جعل الكثيرين يتابعونه كلما عُرض على إحدى القنوات مرات أخرى.

من بطولة “نور الشريف”، “عبلة كامل”، و”محمد رياض”، مأخوذ عن رواية الكاتب “إحسان عبد القدوس“، سيناريو وحوار “مصطفى محرم” ، وإخراج “أحمد توفيق”، من إنتاج عام 1996.

أقرأ أيضًا: سألنا متابعي أراجيك عن أفضل المسلسلات المصرية بالنسبة لهم… وهذه القائمة كاملة

لن اعيش في جلباب ابي

عائلة الحاج متولي

أشهر المسلسلات المصرية لجيل التسعينات وبداية الألفية، مسلسل تابعناه كثيراً يحكي عن (متولي) الذي تزوج 4 سيدات، ونرى معهم مواقف حياتية كوميدية ومفارقات كثيرة.

من إنتاج قطاع الإنتاج بالتليفزيون المصري، عُرض في شهر رمضان عام 2001، من تأليف “مصطفى محرم”، وإخراج “أحمد النقلي”، وأشهر الأدوار التي قدمها “نور الشريف” على الشاشة الصغيرة، وشاركه البطولة “ماجدة زكي”، “غادة عبد الرازق”، و “سمية الخشاب”.

عائلة الحاج متولي

ساكن قصادي

أحد أهم المسلسلات المصرية في التسعينات الساخرة، التي تحكي قصة أسرتين متجاورتين، ويرصد المواقف والمشاكل التي تحدث للعائلة والمجتمع في تلك الفترة بشكل كوميدي ساخر.

المسلسل كتبه الراحل “يوسف عوف”، وإخراج “إبراهيم الشقنقيري”، إنتاج عام 1995، ظهر في البداية على هيئة سهرة تليفزيونية مكونة من حلقتين بعنوان (صباح الخير يا جاري)، ثم تحول لمسلسل من جزأين.

من بطولة “عمر الحريري”، “سناء جميل”، “محمد رضا”، و”خيرية أحمد”.

أقرأ أيضًا: مسلسل The Handmaid’s Tale وموسم جديد: استكمال لحكاية الذل والألم.. حكاية أَمَة..

ساكن قصادي مسلسلات مصرية

0

شاركنا رأيك حول "مسلسلات مصرية عن العائلة بين الماضي والحاضر: أبرز الأعمال التي لا نزال نذكرها"

أضف تعليقًا