أفلام حول أفغانستان
0

منذ عقود ونتيجة الحروب والأوضاع المتقلبة كانت أفغانستان في الواجهة إعلاميًا وإخباريًا، كما استثمرت الشركات المنتجة هذا الأمر في أفلامها، فقد سارعت الشركات والمخرجين لإنتاج أفلام تتحدث عن الوضع في أفغانستان، أو تجري أحداثها هناك. بالطبع اختلفت طرق طرح هذه الأفلام والفكرة التي تدور حولها، ومنها لم يستطع أن يصور إلا البؤس الذي آل إليه الوضع هناك دون أن يحاولوا تعريف الناس بما كان عليه الوضع قبل تلك الحروب. لكن ما يتفق عليه الجميع بأنه لطالما كانت أفغانستان مادة دسمة للأفلام الحربية وأفلام الآكشن وحتى الأفلام ذات الطابع السياسي. إذًا لنتعرف على أشهر الأفلام التي تحدثت عن أفغانستان أو جرت أحداثها فيها.

The outpost

  • المخرج: رود لوري
  • الكاتب: إريك جونسون، وبول تاماسي
  • بطولة: أورلاندو بلوم، وسكوت إيستوود، وألكسندر أرنولد، وسيلينا سندين، وكاليب لاندري جونس.
  • الشركة المنتجة: Fandango Now
  • تقييمه على IMDB هو: 6.5\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 93 %.
  • الميزانية: غير معروف

يعتبر فيلم المخفر الذي تم عرضه في 2020 من أكثر الأفلام المفاجئة في هذه السنة، فهو وبسبب ظروف تلك السنة لم يحقق الإيرادات المرجوة منه تجاريًا، لكن كان على مستوى عالٍ من الحرفية والذكاء. تقع أحداث الفيلم في عام 2009، مع تشكيل وتشييد مواقع عسكرية جديدة أمريكية على أرض أفغانستان. كانت الغاية آنذاك هي تأمين الحماية والأمان لسكان المنطقة، وتسهيل وضمان إيصال إمدادات لوجستية لهم، بالإضافة للتجهيز من أجل مواجهة قوات طالبان. لن يتطرق الفيلم لخلفيات كل شخصية، بل سنتعرف على أحلامهم وطموحاتهم بالعودة للوطن ولعائلاتهم. ومعاركهم أيضًا التي تم إخراجها بشكل حرفي ومتقن. كما سنشهد على أشرس المواجهات بين طالبان والقوات الأمريكية بقالب هوليوودي رائع. ما يزال الفيلم تحت المجهر فهو فيلم حديث إلى حدٍ ما، بالرغم من ذلك فقد لاقى ردود فعل إيجابية وتقييمات عالية كما صُنف أحد أهم أفلام المخرج.

12 Strong

  • المخرج: Nicolai Fuglsig
  • الكاتب: الكتاب لـ دوغ ستانتون، والسيناريو لـ بيتر كرايغ و Ted Tally
  • بطولة: كريس هيمسورث، مايكل شانون، مايكل بينيا، أوستن ستويل، تريفانت رودس وروب ريجل.
  • الشركة المنتجة: ألكون إنترتينمنت
  • تقييمه على IMDB هو: 6.6\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 51%
  • الميزانية:——

يُصنف هذا الفيلم ضمن أفلام الدراما والحرب الأمريكية، وهو أيضًا من الأعمال الحديثة إلى حدٍ ما، ويدور كما سابقه على أرض أفغانستان، في قالب من الحماس وبالاستناد لأحداث تاريخية، سنشاهد قصة فريق القوات الخاصة الأول الذي وصل لأفغانستان، والذي كان يسمى بأصحاب القبعات الخضراء. حيث تتجلى الأحداث منذ البداية عندما يبدأ ميتش ميلسون الكابتن في الجيش الأمريكي وابنته وزوجته حياة جديدة، لتتلاشى راحة باله بسبب أحداث 11 سبتمبر عام 2011، ليقرر العودة لصفوف الجيش مع كتيبته والقتال في أفغانستان. ينتقي الكابتن جنود فرقته باحترافية ليخوضوا معركتهم الأهم في مزار شريف لنشهد على المواجهات الأكثر حسمًا. تتمثل جمالية الفيلم بالصورة والدقة التي يقدمانها للمشاهد، بالرغم من بعض الانتقادات التي طالته بأنه تكرار لكثير من الأفلام التي وظفت ما يجري في ذلك البلد سينمائيًا.

The kite runner

  • المخرج: مارك فورستر
  • الكاتب: ديفيد بينيوف
  • بطولة: خالد عبد الله
  • الشركة المنتجة: Participant Productions،  Paramount Vantage
  • تقييمه على IMDB هو: 7.6\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 65%
  • الميزانية: 20 مليون دولار.

لا تخفى على أحد قصة الفيلم التي كانت في البداية أحد أشهر الكتب للكاتب الأفغاني خالد حسيني. يروي الفيلم قصة طفل ينتمي لإحدى العائلات العريقة في أفغانستان، وهو طفل وحيد يؤنسه في قصره طفل العامل المسؤول عن الحديقة والمنزل. سنرى بفضل الفيلم أفغانستان قبل الحرب وسنتعرف على جماليات العيش فيها، ثم سننتقل بطريقة درامية لنشهد على الانقلاب الذي حدث بعد نشوبها. كما سنشهد على حادثة اغتصاب ابن العامل من قبل أحد المراهقين. ينتقل الطفل ووالده بعد خسارة كل ما يملكون ويصلون لأمريكا لتبدأ مرحلة جديدة، يصبح الطفل شابًا وكاتبًا واعدًا ويعمل والده على تزويجه وبعد سنوات تصل له رسالة مفادها أن صديقه القديم بحاجته، فينطلق برحلة جنونية إلى أفغانستان ليكتشف أن صديقه مات وأن له ابن يستعبده أحد أمراء الحرب الجدد. يحاول ذلك الكاتب إنقاذ الطفل ويدخل في مغامرة غير محسوبة النتائج. بالرغم من نجاح الكتاب المبهر والترويج الكبير للفيلم، إلا أنه لم يكن على قدر التوقعات، بل ذهب بعض النقاد إلى أنه كان نسخة بصرية غير مكتملة بالمقارنة مع الكلمات.

Taxi to the dark side

  • المخرج: أليكس غيبني
  • الكاتب: أليكس غيبني
  • بطولة: أليكس غيبني
  • الشركة المنتجة: أليكس غيبني
  • تقييمه على IMDB هو: 7.4\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 100%
  • الميزانية: —–

يمكننا تصنيف الفيلم ضمن الأفلام الوثائقية الأمريكية، يحكي الفيلم قصة مقتل سائق سيارة الأجرة الأفغاني ديلاوار في شهر ديسمبر من عام 2002. سنعلم من خلال الفيلم بأن السائق قد استثمر كل ما تملكه عائلته ليعمل في إحدى المدن كسائق، لكن في وقت سابق للتاريخ المذكور يتم القبض عليه مع ثلاثة ركاب آخرين، ثم يتم تسليمهم للأمريكيين من قبل أمراء الحرب الأفغان هناك. كما سنعلم بأن أمير الحرب أُدين بنفسه بالهجوم، لكنه كان يكرّم نفسه مقابل 1000 دولار للفرد، من خلال تسليم الإرهابيين المزعومين. يُحتجز السائق في باغرام الجوية، ويحصل على رقم BT421. وهنا سيُعرض علينا أقسى أشكال العذاب التي تعرض لها هذا الشخص، كتعليقه بالسقف، وضربه وتعذيبه وتقطيع أوصاله حتى الموت. كان الفيلم بمثابة كشف لممارسات شائنة تسبب بها بعض الجنود الأمريكيين في فترة من الفترات. لاقى الفيلم تفاعلًا واسعًا، كما حصد العديد من الجوائز كان أهمها جائزة الأوسكار في عام 2008. كما اعتبرته أكاديمية الفنون وعلوم الصور أحد الأفلام الـ 15 التي تستحق الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير في نفس العام.

Rambo III

  • المخرج: بيتر ماكدونالد
  • الكاتب: سيلفستر ستالون
  • بطولة: سلفستر ستالون، وريتشارد كرينا
  • الشركة المنتجة: كارلوكو بيكشرز
  • تقييمه على IMDB هو: 5.8\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 40%
  • الميزانية:  62 مليون دولار.

هذا الفيلم هو الجزء الثالث من سلسلة أفلام رامبو المعروفة، والتي كانت بدايتها عام 1982. يبدأ الفيلم مع امتناع رامبو عن الذهاب مع صديقه لأفغانستان كي يقوموا بتدريب الأفغان من أجل حربهم ضد الاتحاد السوفييتي، ومحاولته الابتعاد عن المواجهات وعيش حياة هادئة. لكن يعلم رامبو فيما بعد أن صديقه قد وقع في أيدي كولونيل روسي ويتعرض لأقسى أنواع التعذيب. يسافر على إثر ذلك لأفغانستان مع أحد موردي الأسلحة الذي وافق على نقله إلى خوست. يعلم لاحقًا السوفييت بوصول رامبو، فيقوموا بهجوم كبير على المنطقة، وبالرغم من كل ما يواجهه سيتمكن رامبو ذلك البطل الهوليوودي من إنقاذ صديقه وإخراجه من هناك. وجد كثير من النقاد أن الفيلم تجاريًا فيلم ممتاز، لكن أفاد آخرون بأنه الأكثر عنفًا على الإطلاق فهو يحتوي على 70 انفجارًا وقتل أكثر من 180 شخصية.

Afghan breakdown

  • المخرج: فلاديمير بورتكو
  • الكاتب:    Leonid Bogachuk، Aleksandr Chervinsky، Mikhail Leshchinskiy، Ada Petrova
  • بطولة:    Michele Placido،  Mikhail Zhygalov، Aleksei Serebryakov، Yuri Kuznetsov، Tatyana Dogileva، Vladimir Yeryomin
  • الشركة المنتجة: Lenfilm
  • تقييمه على IMDB هو: 7.1\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: لا يوجد
  • الميزانية: غير معروف

تقع أحداث هذا الفيلم في فترة انسحاب قوات الاتحاد السوفيتي من أفغانستان وذلك عام 1988. حيث يتم تعيين ملازم وهو ابن أحد الألوية رفيعي المستوى في أفغانستان، يجمع هذا الملازم بين الشجاعة والخبرة القتالية العالية، كما نتعرف على رقيب على وشك إنهاء خدمته والعودة لعائلته. تتقاطع الشخصيات بتشاركها للقلق السائد حول ما ستؤول إليه الأمور في الاتحاد السوفييتي، في أثناء ذلك يحاول المسؤول عن القوات السوفيتية أن يؤمن بالاتفاق مع أمراء الحرب ممر آمن لانسحاب قواته، لكن تصطدم فرق الإمدادات بكمائن لمجاهدين، مما يؤدي لقتل عدد كبير من الجنود وكرد على ذلك يقرر الرقيب البقاء وقيادة عملية انتقامية ضد أولئك المجاهدين. لتتفاقم الأحداث ونتعرف على بعد مختلف تمامًا للحرب من وجهة نظر روسية بالكامل. لاقى العمل مراجعات إيجابية، كما تم تصنيفه بأنه أفضل الأفلام التي صورت واقع الحرب في أفغانستان، وأنه كان صورة واضحة عن أفغانستان فترة الثمانينات.

Charlie Wilson’s War

  • المخرج: مايك نيكولز
  • الكاتب: جورج كريل، آرون سوركين
  • بطولة: توم هانكس، جوليا روبرتس، فيليب سيمور هوفمان، وأرمي آدم
  • الشركة المنتجة: ريلاتيفتي ميديا
  • تقييمه على IMDB هو: 7\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 82 %
  • الميزانية: 75 مليون دولار

يعتبر هذا الفيلم من أشهر الأفلام التي تتحدث عن الحرب بأفغانستان، حيث يتحدث عن عضو في الكونغرس الأمريكي يتمكن من إقناع بلاده بالعمل على تمويل الأفغان ضد الاتحاد السوفييتي. سنرى حياة هذا الشخص وعلاقاته المتشعبة وحقيقة كونه زير نساء. بالإضافة لكونه صاحب الدور الكبير في تحويل الحرب الباردة بين بلاده والاتحاد السوفييتي إلى آخر مراحلها حتى سقوط الاتحاد. كما سنشهد على النوع الآخر من التهديدات التي فتحت مساعي تشارلز وأمثاله الباب على مصراعيه لإقحام طالبان بالحرب بقوة. وسنرى أيضًا جوانا هيرينج التي لا تتوانى عن إقامة علاقة مع أي شخصية مرموقة لتمرير ما تريده سياسيًا فيما يخص مساعدة الأفغان في حروبهم. أجمع النقاد على أن هذا الفيلم يستكمل عناصر نجاحه من حيث الترفيه والمعلومة الموثوقة والأداء الحرفي للممثلين. وهو ما جعله فيلمًا ذا شهرة واسعة عالميًا.

Kabuli Kid

  • المخرج: Barmak Akram
  • الكاتب: Barmak Akram
  • بطولة: Haji Gul Aser, Leena Alam, Valéry Schatz and Amélie Glenn.
  • الشركة المنتجة: Olivier Delbosc, David Mathieu-Mahias
  • تقييمه على IMDB هو: 6.6\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: لا يوجد
  • الميزانية: غير معروف

الفيلم هو فيلم درامي مشترك أفغاني فرنسي، تم إنتاجه عام 2008، تدور أحداث هذا الفيلم حول أحد سائقي التاكسي الذي كان يقيم في مدينة كابول. والذي قد وجد رضيعًا في مقعد سيارته الخلفي، قد تركته سيدة ترتدي البرقع الأزرق المعروف باللباس الأساسي للنساء خلال فترة حكم طالبان. حاز هذا الفيلم على عدد من الجوائز من مهرجانات عالمية بالإضافة لعدد من الترشيحات، كما حاز على استحسان النقاد، وذكروا بأن “الملاحظة والسرد متشابكان بمهارة لدرجة أن كل تفصيلة تشير إلى قصة كاملة محتملة وكل نقطة قصة مليئة بالتناقضات الثقافية”.

Brothers

  • المخرج: جيم شيريدان
  • الكاتب: ديفيد بينيوف، واندرس توماس جينسين، وسوزان بيير
  • بطولة: توبي ماغواير، جيك جيلنهال، ناتالي بورتمان، سام شيبارد، ماري ويننغهام
  • الشركة المنتجة:  ريلاتيفتي ميديا
  • تقييمه على IMDB هو: 7.1\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 64%
  • الميزانية: 26 مليون دولار.

يروي هذا الفيلم قصة مقاتل تابع لمشاة البحرية، وهو أب لطفلتين ورب أسرة مثالي، يتجهز هذا المقاتل ليدخل مع فرقته إلى منطلقة تحت سيطرة المجاهدين في أفغانستان. لكن تقع الفرقة بكمين ويموت جميع أفرادها ما عدا سام القائد ومقاتل آخر. في هذه الأثناء تعلن الولايات المتحدة عن موت جميع من كانوا بالمهمة دون علمهم بنجاة الاثنين. اللذين يقعان بالأسر ويتعرضان لشتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي تصل لأن يجبر المجاهدون سام على ضرب رفيقه حتى الموت. في تلك الأثناء وبعد إقامة جنازة للفرقة، يبدأ أخ سام بالاهتمام ببناته ومنزله لتتطور العلاقة بينه وبين زوجة أخيه وتتحول لانجذاب متبادل. عند تلك النقطة تتمكن القوات الأمريكية من تحرير سام وإخراجه وإعادته لعائلته، لكنه لن يعود أبدًا إنسانًا طبيعيًا، مما يدخله مع عائلته وأخيه في دوامة من الشك والأزمات تنتهي باعترافه باضطراره لقتل رفيقه وإدخاله لإحدى المصحات. كانت آراء النقاد حول الفيلم متباينة، لكن كتب البعض في أداء توبي ماغواير “بأنه وبوضوح فيلم توبي ماجواير للسيطرة، ولم أر هذه الأعماق المظلمة فيه من قبل”. كما صرح العض الآخر” الأخوة لم يتصرفوا بشكل سيئ، ولكن وفقًا لإخراج جيم شيريدان، إنه فيلم ثقيل وعنيف، يتراكم على التقلبات الدرامية المفرطة”.

Iron Man

  • المخرج: جون فافرو
  • الكاتب: مارك فيرغس، هوك أوستبي، آرثر ماركون، وماثيو هولاوي
  • بطولة: روبرت دوني جونير، تيرينس هاوارد، جوينيث بالترو، وجيف بريدجز
  • الشركة المنتجة: استوديوهات مارفل، وفيرفيو للترفيه.
  • تقييمه على IMDB هو: 7.9\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 94 %
  • الميزانية: 140  مليون دولار.

لا أعتقد أن هناك من محبي السينما وأفلام الآكشن من لا يعرف شخصية نيد ستارك الجدلية، ستارك هو مالك لأحد أكبر مصانع السلاح في العالم ومخترع فيه، وأسلحته موجهة بشكل رئيسي للجنود الأمريكيين في أفغانستان. لنشاهد حربًا تدور هناك بينهم وبين منظمة إرهابية شرسة، وبعد انتهاء عرض للأسلحة المنتجة في شركة ستارك على الأرض الأفغانية يتعرض لهجوم بصواريخ من تصنيعه ويقع في الأسر على يد الارهابيين الذين يحتجزون معه عالم آخر ويجبرانهم على تصنيع السلاح لهم. لكن ما كان يعمل عليه الاثنان لم يكن سلاحًا، بل بدلة حديدية متطورة قادرة على إخراجه من ذلك الكهف والعودة لوطنه. ونتيجة ذلك وبعد عودته يعمل نيد على تطوير البدلة وتحديثها وإطلاقها للعرض، دون علمه أن هناك من تقصد التخلص منه سابقًا في أفغانستان لتتعقد الأحداث مرة أخرى مما يهدد حياة نيد. لاقى هذا الفيلم مراجعات إيجابية واسعة، حيث قدم قصة جديدة عن البطل الخارق، فليس من الضروري أن يكون شخصية مثالية أو تحول بفعل قوى خارقة، بل بذكاء إنساني بحت، بالإضافة للمؤثرات الرائعة التي استخدمها صناع الفيلم.

War Machine

  • المخرج: ديفيد ميشود
  • الكاتب: ديفيد ميشود
  • بطولة: براد بيت، إيموري كوهين، وفر غريس، أنتوني مايكل هال، وسكوت مكنيري
  • الشركة المنتجة: نتفليكس
  • تقييمه على IMDB هو: 6\10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 49 %
  • الميزانية: 60  مليون دولار

تدور أحداث هذا الفيلم خلال صيف 2009، عندما يتم إرسال أحد الجنرالات المخضرمين إلى أفغانستان لتقييم الوضع العسكري للقوات هناك وحيثيات إنهاء الحرب الطويلة هناك. يعمل الجنرال مع مجموعته على تغيير موازين الأمور لصالح بلادهم، مما يتطلب قوات إضافية الشيء الذي يتأخر للغاية بسبب الانتخابات في بلاده، وبسبب ذلك يحاول الجنرال السفر لمقابلة الرئيس لكن لا ينجح بالحديث عما يريد. يعود للأرض الأفغانية وتبدأ المجموعة بشن هجومها الذي يسفر عنه موت عدد من المدنيين ليصطدم بعجرفة المجموعة وإساءتهم لشخص الرئيس وعدم الانصياع للأوامر بالشكل الأفضل. ينتهي الفيلم بطريقة ساخرة فبدل أن تنتهي الحرب تعين الحكومة الأمريكية جنرال جديد في أفغانستان. كانت المراجعات النقدية حول الفيلم متباينة فقد نعته البعض بأن تنفيذ الفكرة كان غير متكافئ، لكن غالبًا ما يتم تعويض هذه العيوب بالذكاء الحاد والتمثيل القوي.

The Road to Guantanamo

  • المخرج: مايكل وينتربوتوم، ومات وايتكروس.
  • الكاتب: مايكل وينتربوتوم
  • بطولة: ريز أحمد، فرهاد هارون، وعرفان عثمان.
  • الشركة المنتجة: Revolution Films
  • تقييمه على IMDB هو: 7.4 \10
  • تقييمه على Rotten Tomatoes هو: 86%
  • الميزانية: غير معروف

أُنتج هذا الفيلم في عام 2006، وهو فيلم وثائقي بريطاني، يركز خلال أحداثه حول ثلاثة من المواطنين البريطانيين الذين تم اعتقالهم في غوانتانامو. حيث قُبض عليهم قبل سنوات واحتجزوا في معسكرات تابعة للقاعدة البحرية في كوبا. تبدأ الأحداث عندما يسافر الثلاثة إلى باكستان لحضور حفل زفاف لصديق لهم، ليقرروا السفر لأفغانستان أيضًا. يصور لنا صناع العمل لحظات تمثيلية درامية عن لحظات الاعتقال واقتيادهم إلى مدينة مزار شريف، وهناك يتعرض الثلاثة للتعذيب على يد القوات الأمريكية ظنًا منهم أنهم إرهابيين. لينتقلوا أخيرًا إلى غوانتانامو في كوبا ويمضوا هناك عامين من الأسر والتعذيب. كانت مجمل التقييمات إيجابية حول الفيلم، لكن شكك قليل من النقاد في الأسباب التي جعلت الثلاثة يدخلون إلى بلد كأفغانستان في وقتها. حيث صرح أحد النقاد بأن “هناك افتقار مجنون للمنظور الرائع… الغباء المطلق لهؤلاء البريطانيين يسخر من صدق الفيلم”. لكن كان من أكثر الأفلام -باعتراف كثيرين- التي سلطت الضوء على الانتهاكات في المعتقلات وخاصةً غوانتانامو.

هناك أفلام حول أفغانستان تقدر بالعشرات منها ما لاحق الحرب والمتاهات السياسية ومنها ما عالج البعد الإنساني لشعبها، فماذا تابعت أنت من هذه الأفلام؟

0

شاركنا رأيك حول "أفلام حول أفغانستان التي عادت للواجهة من جديد: بلد منكوب ومادة دسمة في السينما"