فيلم حسن وبقلظ .. حينما يفصلك “الاقتباس” عن المتعة

فيلم حسن وبقلظ
0

غالباً ما لا يتم الحكم على الأفلام الكوميدية، والتدقيق على الأخطاء التي يقع فيها الفيلم كغيرها من الأعمال المختلفة، ولعل ذلك يأتي بسبب طبيعة تلك الأفلام، والتي لا تهتم سوى برسم الإبتسامة على وجوه المشاهدين.

اليوم سيكون حديثنا عن فيلم حسن وبقلظ وهي التجربة الثانية لعلي ربيع في البطولة الجماعية، ومعه اس اسومصطفى خاطر، وكريم فهمي، ويسرا اللوزي، ولعلذ الفيلم نجح في إضحاك المشاهدين، ولكن لن يدوم الضحك طالما توقف هولاء الشباب عند هذا المنعطف.

السيناريو

كتابة سيناريو كوميدي هو أمر يسير، ويستطع حتى من لا يمتلك حس الفكاهة أن يصنع عمل فني مُضحك من الدرجة الأولى بإمتياز ولكن عن طريق استخدام عوامل مختلفة، كوميديا الزمان والمكان، والملابس، والموقف.

في عملنا لم يعتمد كاتب السيناريو على أي من الخيارات السابقة، فكان سيناريو كوميدي متهاوي من الدرجة الأولى، ولولا بعض الإجتهادات والتي أكاد أجزم إنها من صناعة أبطال العمل لبات عمل بلا طعم.

أعتاد شباب مسرح مصرعلى إطلاق الإفيهاتمن خلال عملهم على خشبة المسرح، وهو ما ساند العمل وجعله يرتكز على تلك النقطة، ولم يساندهم السيناريو سوى في خلق حالة الإلتصاق التي ولدوا عليها، والتي تُعدّ بالتأكيد محروقةفي العديد من الأعمال الفنية الغربية.

فيلم حسن وبقلظ - بوستر

الإخراج

سأكون ظالمًا إن أخبرتكم عن أخطاء إخراجية فجة، ولكن العمل أعتمد على كادرات متوسطة بكثرة لقطات متوسطة أمريكيةوعلى الرغم من اعتماد الأمريكان على تلك الطريقة في حجم اللقطات إلا أنها تضعف إظهار الحالة النفسية.

وإن كانت تلك الطريقة مقبولة في مشاهد الأكشن التي ظهرت في العمل، والتي تجبر المخرج على استخدمها لتصوير المشهد مرة واحدة، إلا أن الكوميديا تعتمد على ردود الفعل، وهو ما لم ينجح المخرج في إبرازه.

الاقتباس

لا يمكن ابتعاد كلمة مقتبس عن الفيلم فالعديد تحدث عن اقتباس الفيلم من Stuck on You والذي صدر عام 2003، فهو يتشابه في الخطوط الدرامية للعمل، والفكرة بشكل عام.

ولكن لم يلتفت البعض أن العمل أيضًا استعان بفيلم “The Tuxedo” للنجم العالمي جاكي شان، فلو شاهدت العملان بتمعّن، سترى أن فيلم حسن وبقلظ أقتبس الخط الدرامي كاملًا لمشاهد الأكشن، وتلك السقطة الاقتباسية الثانية للعمل.

فيلم حسن وبقلظ - اقتباس

أداء الفنانين

لم يكن الأداء على قدر كبير من الإمتاع، إلا أن نجوم مسرح مصر وهم علي ربيع، ومصطفى خاطر، وأس أس، اعتمدوا على الإضحاك من خلال الجمل و الإفيهاتالمضحكة، ولكن لم يكن لها توظيف في السيناريو بل كانت مجرد اجتهادات فردية.

أما الفنان كريم فهمي، لم يعرف كيف يقدّم كوميديا تساعد على الإضحاك، فحاول خلق كوميديا الموقف، ونجح فيها في أكثر من موضع فقط، فلم يكن صاحب أداء مبهر، ولا يمكن وصفه بالسيئ.

لم تكن يسرا اللوزي تنتمي لعالم الفيلم الكوميدي، بل دأبت على تقديم أداء فني، ولكن أدائها لم يكن موظف في الإطار العام للعمل، فهي تريد أن تقدم أداء فني، ولكن العمل ينتمي لأفلام الكوميديا، لذلك كانت في واد مختلف عن العمل.

الموسيقى

حاول مخرج العمل أن يضفي روح الحزن تارةً، والمرح تارةً أخرى فقدّم العديد من الأغاني داخل العمل، وبعض الموسيقى التصويرية التي تساند الإيقاع الذي يقدّمه، إلا أنه سقط في توليفة المغني الشعبي غير الضرورية.

فمن يتابع السينما المصرية بشكل عام يعرف أن هناك توليفة تعتمد على مطرب شعبي وراقصة، ومؤخرًا مطرب شعبي فقط أو راقصة فقط، وقدم الليثي أغنية شعبية في العمل، ولكن لو أردنا حذفها من الفيلم فلن يحدث أي تأثير على القصة، ولن يكون هناك خلال، وحين ننظر لأحد المشاهد تلك النظرة يعني أن المخرج أخطـأ حين زج بمثل هذة المشاهد والتي لا يوجد لها مبرر درامي.

فيلم حسن وبقلظ - ألفاظ

ألفاظ ليس لها داعي

لم يخلُ فيلم حسن وبقلظ من بعض الألفاظ والتي تُصنّف بالطبع “للكبار فقط”، وعلى الرغم من واقعيتها فالجميع يستخدمها، إلا إننا لا يجب أن ننسى الدور التثقيفي للسينما، وهو الرقي بذوق المشاهد، وتقديم له المثل والقدوة.

ومع تحقيق على ربيع نجاحات، فالأطفال، والمراهقين حرصوا على حضور فيلمه، مما يضع على عاتقه عدم التأثير في المشاهد بشكل سلبي.

لا تيأسوا

نحن لا نتكلم بشكل نقدي عن تلك الأعمال رغبة منا في إندثارها، بالطبع لا فهي ضروري تواجدها في السينما العربية والمصرية، والتي تتوافق مع طبيعة مجتمعنا الساخر، ولكن التحسين من جودة الأعمال هو مطلب جماهيري بالتأكيد.

فيلم حسن وبقلظ - لا تيأسوا

في النهاية.. العمل كان ممتعاً، ولكنه وقع في فخ الاقتباس الأعمى، فأصبحت أعمالنا لا حيلة لها ولا قصة، على الرغم من الكوادر الفنية ذات الموهبة المميزة في عالمنا العربي.

إعلان فيلم حسن وبقلظ
0

شاركنا رأيك حول "فيلم حسن وبقلظ .. حينما يفصلك “الاقتباس” عن المتعة"