فيلم Se7en.. ملحمة الخطايا السبع

بوستر مراجعة فيلم Se7en
3

كم هي جميلة تلك الأفلام التي تجعلك ترغب في معرفة النهاية وأنت مازلت في منتصفها، تلك الأفلام التي تصيبك بالدهشة والصدمة فور انتهائها ولا تخرج أحداثها من عقلك بسهولة.

أرنست همنغواي قال ذات مرة (العالم مكان جميل، ويستحق المقاتلة من اجله) حسناً أنا اتفق مع الجزء الثاني فقط؛ بهذه الكلمات تم رسم مشهد النهاية لأحد أعظم أفلام الجريمة والغموض التي أبدعت هوليوود في أنتاجها.

Se7en فيلم الدراما والتشويق الذي تم عرضه عام 1995 والذي استطاع عمل مزيج رائع من عدة مكونات منها أسلوب العرض ألظلامي الذي يتناسق مع أحداث الفيلم، الحبكة المكثفة والمركزة وتطورها من البداية إلى النهاية والتمثيل المصقول ، كل تلك العوامل كانت تلبية لرغبات المخرج العبقري ديفيد فينشر حيث يعد هذا الفيلم نقطة مضيئة لكل العاملين عليه.

قصة الفيلم

مورجان فريمان و براد بيت فيلم Se7en

يروي الفيلم قصة محقق شاب يدعى ديفيد ميلز، ينتقل هو وزوجته إلى مدينة جديدة لكي يحل محل محقق الجرائم ويليام سوميريست الذي يفصله أسبوع واحد فقط عن تقاعده من عمله بعد أن قضى 34 سنة فيه رأى فيها قدراً كافياً من أهوال هذا العالم.

لكن قبل أن يحصل المحقق ويليام على تقاعده عليه إنهاء مهمة أخيرة وهي القبض على قاتل مُلهم بدانتي اليغيري ، يختار ضحاياه بطريقة مستوحى من الخطايا السبع المميتة ( الغرور ، الجشع ، الشهوة ، الحسد ، الشراهة ، الغضب والكسل ) التي ذكرها دانتي في عمله الكوميديا الإلهية.

الجريمة الأولى كانت أجبار رجل يعاني من السمنة المفرطة على الأكل حتى انفجرت معدته حيث يمثل هذا الرجل في هذا المشهد خطيئة الشراهة، أما الجريمة الثانية فتتمثل في قتل محامي دفاع غني مشهور في شقته حيث يمثل خطيئة الجشع، ثم تستمر الجرائم تباعاً بطريقة غامضة ومحيرة تشد المشاهد.

في البداية يرفض المحقق ويليام استلام القضية لأنه لاحظ بأنهُ سوف تكون هناك خمس جرائم أخرى لكي تكتمل الخطايا السبع، ولكن جزء منه رفض ترك القضية مما جعله يشكل فريقاً مع المحقق الشاب ديفيد ميلز، ثم تبدأ مطاردة شبيهة بمطاردة القط والفأر من اجل القبض على ذلك المجرم.

الإخراج والكتابة

فيلم Se7en

الفيلم من إخراج ديفيد فينشر وكتابة اندرو كيفن والكر الذي لابد من وجود شياطين رائعة تعيش في داخله ليتمكن من كتابة هكذا سيناريو عظيم، الحوار العميق وتسلسل الأحداث والحبكة الضيقة بالإضافة إلى الكوميديا الخفيفة في بعض المقاطع التي أضافت رونق خاص وجمالية للفلم.

التمثيل

ابطال فيلم Se7en

الفيلم من بطولة كل من النجم الأمريكي براد بيت بدور المحقق ديفيد والممثل العظيم الذي يمكنك الاعتماد دائما عليه في أدواره مورغان فريمان بدور المحقق الحكيم ويليام والمبدع كيفن سبيسي بدور المجرم جون بالإضافة إلى الجميلة جوينيث بالترو بدور الزوجة تريسي.

نذهب الأن للأوسكار حيث ترشح الفيلم لجائزة واحدة فقط كأفضل مونتاج وهذا ما يعتبر إجحاف في حقه؛ برأيي الشخصي أعتقد بأن الفيلم كان يستحق ما لا يقل عن أربعة ترشيحات للأوسكار، ترشح الفيلم أيضاً لجائزة البافاتا لأفضل سيناريو أصلي.

كيفين سباسي فيلم Se7en

*العديد من الجثث تدفن من دون أن يتم الانتقام لها.

ظهور كيفن سبيسي بصورة مفاجئة ومخيفة بشخصية القاتل ذو الوجه الإنساني أضاف المزيد من الإثارة والتشويق لمجريات الفيلم، ومن الغريب أن يتم تلقيب مجرم بصاحب الوجه الإنساني والسبب في ذلك لأن ارتكابه لجرائمه كانت غايتها هي تحويل كل خطيئة ضد مخطئها .

“ثم المحامي ، كان يجب أن تشكرني لأني قتلته ، هذا الرجل الذي كرس حياته لجمع المال عن طريق الكذب “المجرم جون دو مخاطباً المحقق ديفيد .

لو سألتني ما هو أفضل شيء في الفيلم فإجابتي سوف تكون هذا المجرم العبقري الذي تحدى الشرطة من اجل أكمال جريمته الشبيهة بالتحفة الفنية التي لا تشوبها أي شائبة، ولأنني لم أشاهد مجرم بهذا الشر وخطة إجرامية بهذا الكمال، أعدك عزيزي المشاهد بأنك سوف تصاب بالدهشة من ذكاء هذا المجرم وسوف تصلي من اجل عدم الالتقاء بشخص مثله في حياتك.

قبل أن انتهي من مقالي لابد من تفسير ما هي الخطايا السبع المميتة، والمعروفة أيضاً بالذنوب الكاردينالية، وهي تصنيف لبعض الشرور التي استخدمت منذ بداية المسيحية من اجل توعية أتباعها لكل ما هو غير أخلاقي وما قد يجعل الإنسان يقع في الخطيئة.

تم تفريق الخطايا إلى فئتين أساسيتين، الفئة الأولى تمثل الخطايا الطفيفة الصغيرة نسبياً أما الفئة الثانية فهي الخطايا المميتة.

ازدادت شعبية الخطايا المميتة منذ أوائل القرن الرابع عشر باعتبارها موضوعاً ملهماً بين فناني أوربا، حيث ذكرها دانتي اليغيري في عمله الكوميديا الإلهية التي تتكون من ثلاث أجزاء.

في الختام، هذا الفيلم سوف يعرض لك عزيزي المشاهد عالمٌ تحطم بسبب خطاياه الخاصة؛ عالمٌ يحتوي على العديد من المذنبين.

على أي حال، تمر أحداث الفيلم بصورة سريعة يبدأ الفيلم بعرض جريمة قتل وبإضاءة سوداوية وتشدك أحداث الفيلم بسبب الغموض الذي يكتنفه إلى أن يصدمك في نهايته، الفيلم متكامل من جميع نواحيه التي تشمل الحوار العميق بين الشخصيات والتمثيل والتصوير السينمائي والإضاءة والموسيقى التي كانت في محلها الصحيح في كل مشهد.

كل تلك العوامل رسمت لنا صورة صلبة وأخرجت فلماً عظيماً أنصحك بمشاهدته وعدم تجاهله.

3