أنمي 2021 Shaman King.. اجترار ماضي السباق نحو الروح العليا

انمي Shaman King 2021
زينب حسن
زينب حسن

4 د

أنمي 2021 Shaman King عمل محبوب له تاريخ حافل، ويعد جزءاً كبيراً من طفولة من تابع المانغا أو الانمي في بداية الألفية الثانية، بل وكان مقدمة الكثير منهم للغوص في عالم الأنمي بشكل عام، لذا كان لإعلان إعادة إنتاجه وقع كبير على من شاهده، و قوبل بكثير من التوقعات والآمال، بأن الأنمي الجديد سيعطي المانغا حقها، على عكس سابقه الذي عرض سنة 2001، أي منذ عشرين سنة بالضبط.

المانغا من تأليف "Hiroyuki Takei"، و استمر نشرها بمجلة Shounen Jump منذ عام 1998 وحتى 2004، مع أعمال عملاقة كـ"ناروتو" "ون بيس". عاد الكاتب مجدداً عام 2009 لينهيها كلياً، و حصدت أكثر من 38 مليون نسخة مباعة حتى الآن. الأنمي الجديد من إنتاج استديو "Bridge"، حيث سينتج المانغا كاملة على مدار 52 حلقة بدأ عرضها على نيتفلكس أغسطس 2021، وسيستمر غالباً حتى نهاية سنة 2022.

تقليد ديني للتواصل مع الأرواح 

كفكرة مبتكرة آنذاك و لرغبته بخلق قصة عن موضوع لم يدخل قبل إلى عالم المانغا، الشامانية هو تقليد ديني أصلي لشعوب أوروبا وآسيا الشماليتين للتواصل مع الأرواح ووصل طاقاتها بعالمنا الفيزيائي للشفاء و لأغراض أخرى. يحكي "Takaei" عن شخصيتنا الأساسية "آساكورا يوه" كشامان متدرب ماهر، ينحدر من عائلة مرموقة في عالم يعيش فيه الشامانز كأفراد استثنائيين، يستطيعون التواصل مع الأرواح والأشباح التي هي غير مرئية بالحالة العادية لدى البشر، و الاتصال معها لتعاونهم على القتال.

فيديو يوتيوب

 إدخال مبدأ المسابقات هو شائع جداً بأعمال الشونين (قتال الشامان)، هي مسابقة فخمة تقام كل 500 عام يشارك بها الكثير والكثير من الشامانز حول العالم، يتوج فائزها بلقب "ملك الشامان" و يصبح بمقدوره أن يتصل بالروح العليا، وأن يغير العالم كما يريد. نرى الكثير من التمثيل بالعمل لشخصيات من مناطق مختلفة بالعالم، من مصر للصين وألمانيا على سبيل المثال، جميعها تشارك في تلك المسابقة، و نشاهد "يوه" في رحلة مميزة ليصبح ملك الشامان، لهدفه بتحقيق حياة مريحة كما يحب و خالية من أي نزاعات.

اجترار في انتاج الماضي 

بالنسبة للمتابعين القدامى منهم، رؤية واحد من مسلسلاتهم السابقة تعود للحياة مجدداً بعد 20 سنة، كان كفيلاً بأن يجعل الأنمي في أولويات قائمة مشاهداتهم هذه السنة، خصوصاً بعد أن أتى وعد الاستديو، بأن الإنتاج الجديد لن يغطي المانغا بالكامل فحسب، بل سيعيد أغلب مؤديي الأصوات الأصليين للعمل أيضاً. ولكن هل التزم فعلاً بهذا الوعد؟

على عكس سابقه الذي عرض عام 2001 وقبل انتهاء المانغا بـ3 سنوات، اضطر القائمون على الأنمي آنذاك لحشوه بحلقات filler واضطر "Takei" لكتابة نهاية مخصصة للأنمي، كانت غير مرضية أبداً لمشاهديه، الذين شعروا أن القصة تستطيع أن تقدم المزيد.

أول 13 حلقة التي نراجعها الآن هي نفسها أنتجت في الأنمي القديم، و بدلاً من أن يركز الاستديو على النوستالجيا لدى محبيه، وأن ينتج تلك الحلقات بجودة تساعدهم على استرجاع القصة و الشخصيات، وأن يكون الإنتاج جيداً لدرجة تجذب متابعين جدد، اعتمد على الإسراع بالقسم الذي أنتج سابقاً، وأن يعطي أهمية أكبر لفصول المانغا التي لم تنتج بعد، أي تلك التي بعد الموسم الأول.

أنمي 2021 Shaman King.. مُشاهدة مُتعبة  

للأسف، تحديد عدد حلقات الأنمي الجديد لـ52 فقط لا أكثر، جعله من المستحيل أن تكون كافية لتغطية ما يقارب 300 فصل من المانغا. نرى إنتاج 7 فصول أحياناً بالحلقة الواحدة، مع الذكر بأن الإنتاج الملتزم بمتابعة المانغا ينتج فصلين أو ثلاثة كل حلقة لا أكثر. حذف بعض الحوارات و التسريع الزائد بالأحداث منع استكشاف الشخصيات بالشكل المناسب، وجعل صعبا أن تتصل بتلك الشخصيات عاطفياً، كما صعّب على المشاهد أن يتشرب القصة ببطء و تأن، وهناك تراكم متتالي للمعلومات أثناء الحلقة قد يجعل المشاهدة لدى البعض متعبة بشكل عام.

 مراجعة أنمي Shaman King 2021

أما عن المتابعين الجدد الذين لا يعرفون شيئاً عن العمل، نرى صعوبة تميزه مع وجود مجموعة هائلة من أعمال الشونين المعاصرة والمنتجة بشكل ممتاز كـ "My Hero Academia" أو "Jujutsu Kaisen" على سبيل المثال، أو "Hunter x Hunter" الذي أيضاً يعتمد مبدأ المسابقة في قصصه، ولكن بمستوى يفوق "Shaman King" بكثير، نرى أنه لا يقدم شيئاً جديداً يشد المشاهد و خصوصاً الجديد الذي لا يحن مثلاً لاسترجاع ذكرياته أو ما شابه ذلك. لأنه عمل قديم، لا نراه.

إذا أردنا ذكر أكثر ما لم ينجح مع المسلسل فهو حتماً التحريك و الرسم، الذي كان بجودة سيئة نوعاً ما، بدا شبيهاً بلقطات المانغا ما جعل مشاهدة القتال مملة و غير حماسية أبداً، والمانغا بشكل عام تركز أكثر على الحديث الذي يدور بين الشخصيات أثناء القتال.

اقرأ أيضا: ديث نوت تعود مع مانغا جديدة .. ماذا أحضر لنا “ريوك” هذه المرة؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة