أفضل أفلام الحروب الأمريكية
0

تتنوع أفضل أفلام الحروب الأمريكية بشدة بين التي خاضتها أمريكا بالفعل أو التي حدثت في دول بعيدة عنها، فضخت الحياة فيها وجعلتها قريبة من المشاهدين في جميع أنحاء العالم، وهذا ليس غريبًا تمامًا، فمنذ قرون طويلة واُستخدم الفن لتصوير الحرب وتمجيدها أو حتى الاحتجاج ضدها، بدءًا من اللوحات الجدارية وحتى الرسومات الفنية العادية وانتهاء بالشعر والأدب والرواية.

ويعتبر الفيلم من أقوى الطرق الفنية لتصوير الحرب خصوصًا مع الميزانيات الضخمة التي تُرصد لهذه النوعية من الأفلام ومحاولة نقل الأحداث بطريقة شيِّقة تجعلك تشعر أنك كنت هناك، صحيح أن وجهة النظر الشخصية للمنتج والمخرج تتدخل في الكثير من الأحيان ولكن يكفي إثارة الشغف للاطلاع على تاريخ الحروب التي خاضتها الدول المختلفة والتعرف عليها والاستفادة منها، وسنتعرف معًا في السطور القادمة عن أهم أفلام الحروب الأمريكية المميزة التي خطفت أنظار المشاهدين حول العالم.

أفضل أفلام الحروب الأمريكية

فيلم Apocalypse Now

  • تأليف: جون ميليوس وفرانسيس كوبولا
  • إخراج: فرانسيس فورد كوبولا
  • بطولة: مارلون براندو، وروبرت دوفال، ومارتن شين، وفريدريك فورست، وألبرت هول
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 8.4
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 98%
  • إنتاج: فرانسيس كوبولا
  • الميزانية: 31 مليون دولار أمريكي

صدر هذا الفيلم عام 1979، ولكنه يعتبر من العلامات الأكثر أهمية ويستحق عن جدارة أن يكون من أفضل أفلام الحروب الأمريكية التي أُنتجت على الإطلاق، ويرى الكثيرون أن طاقم الممثلين فقط كافيًا للاستمتاع التام بالفيلم رغم قصته الكئيبة، حيث أبدع كل من مارتن شين وروبرت دوفال ودينيس هوبر وبالطبع مارلون براندو في إبهار الجمهور.

وبعد إبداعه في The Godfather أثبت كوبولا مقدرته الفذة في الإخراج ليكون على رأس قائمة المخرجين الأهم في أمريكا، الفيلم مأخوذ عن رواية قلب الظلام لجوزيف كونراد، ولكن تم تصويرها أثناء حرب فيتنام، وتروي قصة قائد للجيش أُرسل إلى كمبوديا للسيطرة على ضابط مارق استولى على قبيلة محلية.

تضاربت آراء النقاد بشأن التزام الفيلم بنص الرواية واحترام تسلسل الأحداث فيها، فعلى حين يؤكد كوبولا أن هجوم الرمح والسهام على القارب من المشاهد التي تحترم الرواية تمامًا، إلا أن الكثيرين أكدوا أن رؤية كوبولا لشخصية الضابط كورتيز جاءت متأثرة بضابط من قسم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية هو توني بو وما اشتهر به من أساليب غير تقليدية ووحشية خلال حرب فيتنام.

وفي حين أنه ليس من الضروري للفيلم المقتبس من الرواية أن يلتزم بها تمامًا، إلا أنه يبدو أن رؤية كوبولا تأثرت بالحرب في فيتنام والتي كانت تدور رحاها خلال التصوير.

فيلم The Hurt Locker

  • تأليف: مارك بوال
  • إخراج: كاثرين بيجلو
  • بطولة: جيرمي رينر، وأنتوني ماكي، وبريان جيراغتي، ورالف فاينز.
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 7.5/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 97%
  • إنتاج: كاثرين بيجلو، مارك بوال، ونيكولاس شارتييه، وجريج شابيرو.
  • الميزانية: 15 مليون دولار

تمكنت كاثرين بيجلو مخرجة فيلم The Hurt Locker من دخول التاريخ كأول امرأة تفوز بأوسكار أفضل مخرج عام 2010، كما فاز فيلمها أيضًا بجائزة أفضل فيلم وأصبح نقطة تحول كبيرة في مسيرة بطله جيريمي رينر ليكون من نجوم الصف الأول وترتفع شهرته لدرجة كبيرة.

يدور The Hurt Locker حول جندي أمريكي من فرقة القنابل خلال الحرب في العراق ويخالف بروتوكول الجيش القياشي في أوقات نزع فتيل القنابل وينعزل عن زملائه الجنود في تجربة نفسية عميقة عن تأثير الحرب عليه.

الفيلم من إنتاج عام 2008، وحصل على إشاجة شبه عالمية من النقاد وخصوصًا فيما يتعلق بأداء رينر وإخراج بيجلو بالإضافة إلى تسلسلات الحركة، وفي عام 2020 اختير The Hurt Locker للحفظ في السجل الوطني للأفلام في مكتبة الكونجرس باعتبارة مهمًا ثقافيًا وفنيًا وتاريخيًا.

فيلم Zero Dark Thirty

  • تأليف: مارك بوال
  • إخراج: كاثرين بيجلو
  • بطولة: جيسيكا شاستين، وجايسون كلارك، وجويل إدجيرتون
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 7.4/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 91%
  • إنتاج: كاثرين بيجلو، ومارك بوال، وميغان أليسون
  • الميزانية: 40 مليون دولار أمريكي

رائعة أخرى من روائع كاثرين بيجلو ومن إنتاج عام 2012 بعد سنوات قليلة من The Hurt Locker وكأنما أرادت بيجلو أن تؤكد على أحقيتها للأوسكار وتفوقها في هذا المضمار لتنجح في ذلك بالفعل.

يدور Zero Dark Thirty هذه المرة عن المطاردة الأمريكية التي استمرت لأكثر من عقد من الزمان لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة والتي أكدت أمريكا أنه المسؤول عن تفجيرات 11 سبتمبر، حيث تلعب جيسيكا تشاستين دور مايا المحلل الاستخباراتي الخيالي في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والتي تُكلف بمهمة البحث عن بن لادن وتقوم في سبيل هذا بتعذيب عدة محتجزين بشكل شنيع للوصول إلى مكانه.

تعرض Zero Dark Thirty إلى الكثير من الانتقادات عند إطلاقه في السينمات لتصويره المبالغ فيه لمشاهد التعذيب والتي تجعله مصنفًا للكبار فقط من فرط قوّة المشاهد فيه، بينما دافع عنه آخرون على أساس أن هذه المشاهد تعكس الواقع وتبرهن على مصداقية الفيلم، في حين اعترض المسؤولون الأمريكيون على الفيلم لأنه ينقل وجهة نظر أن التعذيب كان مفتاح العثور على بن لادن.

ولكن على الناحية الفنية والجماهيرية والنقدية تلقى الإخراج إشادة خاصة على المشاهد الختامية والتي تصور غارة وحدة البحرية الخاصة على مجمع بن لادن والتي تستند إلى معلومات بالغة السرية تم الكشف عنها عبر مدير وكالة المخابرات المركزية الأميريكية السابق ليون بانيتا في حفل أقيم عام 2011، وتعرض صانعو الفيلم لانتقادات أيضًا بسبب الحصول على تلك المعلومات بطريقة غير صحيحة.

فيلم Lincoln

  • سيناريو: توني كوشنر استنادًا إلى رواية Team of Rivals لدوريس كيرنز جوديون
  • إخراج: ستيفن سبيلبرغ
  • بطولة: دانيال داي لويس، وسالي فيلد، وديفيد ستراثيرن، وجوزف غوردن، وهال هولبروك
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 89%
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 7.3/10
  • إنتاج: ستيفن سبيلبرغ، و كاثلين كينيدي
  • الميزانية: 65 مليون دولار

في سيرة ذاتية مبهرة عن واحد من أكثر رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية شعبية ليس فقط على المستوى الأمريكي ولكن العالمي أيضًا، يرصد سبيلبرغ فترة رئاسة إبراهام لنكولن خلال الأيام الأخيرة من الحرب الأهلية الأمريكية، ليبدع للغاية في تصوير طريقته في إدارة الأزمة والتغلب عليها، بالإضافة إلى جهودة في يناير 1865 لإلغاء العبودية والحصول على موافقة الكونجرس بشأن التعديل الـ13 في دستور الولايات المتحدة الأمريكية.

أُنتج الفيلم عام 2012 وفاز دانيات داي لويس بأوسكار أفضل ممثل، كما تميز بقية فريق العمل بإبهار شديد يجعل الفيلم يستحق أن يكون واحدًا من أفضل أفلام الحروب الأمريكية.

فيلم Full Metal Jacket

  • تأليف: ستانلي كوبريك، ومايكل هير، وجوستاف هاسفورد استنادًا إلى رواية The Short-Timers لجوستاف هاسفورد.
  • إخراج: ستانلي كوبريك
  • بطولة: ماثيو مودين، وآدم بالدوين، وفنسنت دونوفريو، ولي إرمي، ودوريان هاروود.
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 8.3/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 92%
  • إنتاج: ستانلي كوبريك
  • الميزانية: 30 مليون دولار أمريكي

على العكس من الأفلام التي ظهرت في منتصف القرن العشرين عن الحروب والتي كانت تمجد الاشتراك بها وتبرر أسبابها، أتى Full Metal Jacket ليعكس المحن الرهيبة والصعاب والأضرار النفسية والاجتماعية والسياسية والإنسانية للحروب وأنه بالكاد يمكن الاستشفاء منها سواء من المشاركين أو عائلاتهم.

فيلم Full Metal Jacket يعتبر قبل الأخير في مسيرة ستانلي كوبريك ويعرض تفاصيل واحدة من أهم عمليات مشاة البحرية الأمريكية خلال انتشارها في فيتنام، مع التركيز الشديد على اثنين من الجنود واللذين يعانيان من تعسف قائدهما، ويُشير عنوان الفيلم إلى السترة المعدنية الكاملة التي يرتديها العسكريون في الحروب.

تلقى الفيلم إشادة كبيرة من النقاد، وركزت معظم المراجعات على الطرق التي يتم بها غسل الدماغ في معسكرات التدريب لدرجة سيطرت على الفيلم بأكمله لتؤثر على القصة الرئيسية، وترشح لأوسكار أفضل سيناريو مقتبس.

فيلم Fury

  • تأليف: ديفيد آير
  • إخراج: ديفيد آير
  • بطولة: براد بيت، وشيع لابوف، ولوجان ليرمان، ومايكل بينيا، جايسون اسحق
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 7.6/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 76%
  • إنتاج: بيل بلوك، وديفيد آير، وإيثان سميث وجون ليشر
  • الميزانية: 68-80 مليون دولار
  • المنصة المعروض عليها: نتفلكس

دراما مميزة للغاية عن الحرب العالمية الثانية، ويقود فيها براد بيت وحدة دبابة أمريكية في عمق الأراضي النازية خلال الأيام الأخيرة من الحرب، وتأثر المخرج ديفيد آير بشدة بخدمة المحاربين القدامى في عائلته بالإضافة لقراءته مجموعة من الكتب التي تصوّر الوقائع التي دارت وقتها ومعدلات الإصابات المرتفعة التي عانت منها أطقم الدبابات في أوروبا.

حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا على المستويين النقدي والجماهيري وخصوصًا بشأن التصوير الذي تمكّن من رصد أهوال الحرب العالمية الثانية بمعارك عميقة وإن رأى البعض أنها تجاهلت فساد الإنسان ودوره في الفظائع التي وقعت.

فيلم Tropic Thunder

  • تأليف: جاستن ثيرو، وبن ستيلر، وإيثان كوهين
  • إخراج: بن ستيلر
  • بطولة: بن ستيلر، وروبرت داوني جونيور، ونيك نولت، وداني ماكبرايد وتوم كروز وماثيو ماكنوي.
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 7/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 82%
  • إنتاج: ستيورات كورنفيلد، وإريك ماكليود
  • الميزانية: 92 مليون دولار أميركي.
  • المنصة المعروض عليها: برايم فيديو

وهو من الأفلام المختلفة للغاية عن هذه السلسلة، فإذا كانت أفلام الحرب عمومًا تمزج بين المعارك والخسائر ومشاهد الأكشن وربما بعض الرومانسية، فإن هذا الفيلم يدخل فيه الكثير من الكوميديًا والتي عادة لا تجتمع مع مثل هذا النوع من الأفلام.

تمكّن بن ستيلر في Tropic Thunder من حل المعادلة الصعبة في تصوير الحروب دون الكثير من السوداوية والتركيز على القصص الإنسانية، ليروي في فيلمه قصة مجموعة من الممثلين الذين خرجوا إلى الغابة لتصوير فيلم عن حرب فيتنام ليكتشفوا أن عليهم أن يُصبحوا الجنود الذين يمثلون شخصياتهم والنجاة من مجموعة متنوعة من المخاطر مما يُفجِّر الكثير من المواقف الكوميدية مع مواقف إنسانية متعددة في محاكاة ساخرة لأهوال الحرب.

نشأت فكرة الفيلم لدى ستيلر خلال تصويره دور ثانوي في Empire of the Sun، وخضع للتصوير في جزيرة هاواي ليكون فيما بعد أكبر إنتاج فيلم في تاريخ الجزيرة، وصدر عام 2008.

تلقى الفيلم الكثير من المراجعات الإيجابية خصوصًا مع الكثير من المواقف الكوميدية المضحكة ومشاهد الرعب والإثارة والهروب من الخطر في الوقت ذاته، وكل هذا في مزيج رائع ومميز للغاية، وإن كانت طريقة تصويره لذوي الاحتياجات الخاصة أثارت انتقادًا كبيرًا، ترشح الفيلم لعدة جوائز أوسكار منها لروبرت داوني وتوم كروز بالإضافة لترشيحات البافتا.

فيلم A Private War

  • تأليف: أرش إيميل
  • إخراج: ماثيو هاينمان
  • بطولة: روزاموند بايك، وجيمي دورنان، وتوم هولاندر، وستانلي توتشي.
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 6.7/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 88%
  • إنتاج: ماثيو جورج، وماثيو هاينمان، ماريسا مكماهون، وباسل إيوانيك.
  • الميزانية: 18 مليون دولار

إذا كان الجنود والضباط وحتى العائلات لهم نصيب الأسد في مجمل أفضل أفلام الحروب الأمريكية والعالمية عمومًا، فإن تجاهل التغطية الصحافية لهذه الحروب قد يكون متعمدًا، إذ في الكثير من الأحيان قد تأتي تلك التغطية على عكس رغبة الزعماء المشتركين في الحرب.

ولكن في الواقع فإن المراسلين الصحافيين يواجهون مخاطر لا حصر لها في نقل أخبار الحرب خصوصًا أنهم مدنيين في الأول والآخر وليس لديهم علم بفن النجاة، وفي A Private War تقوم روزا موند بايك بدور ماري كولفين الصحافية الأمريكية التي كرست حياتها لتغطية الحروب الأهلية في بعض من أخطر دول العالم مع التركيز على الضحايا الأبرياء لتلك الصراعات والمخاطر المتنوعة التي يتعرض لها المراسلون.

الفيلم سيرة ذاتية مأخوذ عن مقال نُشر عام 2012 بعنوان “حرب ماري كولفين الخاصة، وصدر الفيلم عام 2018 زحقق الكثير من النجاحات مع التقييمات الإيجابية من النقاد، وترشحيات عدة من جوائز الغولدن غلوب، فهو يقدم تقييما رصينًا لمقدار التضحيات المطلوبة من الصحافيين في الخطوط الأمامية وشرف القيام بتلك التغطيات والتي لا يتمكّن من القيام بها إلا أقل القليلين.

فيلم Courage Under Fire

  • تأليف: باتريك شين دنكان
  • إخراج: إدوارد زويك
  • بطولة: دينزل واشنطن، وميج رايان، ولو دايموند فيليبس، ومايكل موريارتي، ومات ديمون
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 6.6/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 85%
  • إنتاج: جون ديفيس، وجوزيف إم.
  • الميزانية: 46 مليون دولار

وهو من أوائل الأفلام الأمريكية التي تناولت حرب الخليج، ولكن دون تبني وجهة النظر الأمريكية البحتة في الموضوع، فتدر القصة عن ضابط في الجيش مكلف بتحديد مدى استحقاق طيار هليكوبتر لوسام الشرف بعد وفاته وسقوط طائرته في قلب الخليج، وهل كان يقاتل بالفعل بشرف ونزاهة، ويضطر الضابط لمواجهة رؤسائه الذين يرغبون في إخفاء الحقائق.

الفيلم عميق للغاية وشديد الإنسانية والتميز مع الكثير من مشاهد الحركة والأكشن التي ميزت أفلام دينزل واشنطن، بالإضافة إلى تصوير أهوال الحروب ونتائجها المفجعة والتي تؤثر ليس فقط على المهزوم ولكن على المنتصر أيضًا.

الفيلم من إنتاج عام 1996 وحقق 100 مليون دولار من الأرباح حول العالم مع الكثير من التقييمات الإيجابية لمحاولة رصد الحرب بأسلوب مختلف وحيادي، مع التصوير المذهل لطرق اندلاع القتال، فهو يدعو للتأمل في الحياة بقدر المتعة التي تحظى بها في المشاهدة.

فيلم Cold Mountain

  • تأليف: أنتوني مينغيلا بناء على رواية تشارلز فرايزر
  • إخراج: أنتوني مينغيلا
  • بطولة: جود لو، ونيكول كيدمان، ورينيه زيلويغر، وإيلين اتكنز، وناتالي بورتمان
  • تقييم الفيلم على موقع imdb هو: 2/10
  • تقييم موقع rotten tomatoes هو: 70%
  • إنتاج: سيدني بولاك، ووليام هوربرج، وألبرت بيرجر
  • الميزانية: 79 مليون دولار أميركي

من الأفلام الحربية العاطفية المذهلة والدقيقة تاريخيًا بشكل مدهش، وهو مأخوذ من رواية تشارلز فرايزر الأكثر مبيعًا لعام 1997، ويروي قصة أحد الهاربين من الجيش الأمريكي مع اقتراب نهاية الحرب الأهلية الأمريكية وتدور الأحداث في نهاية التسعينات حيث هرب الجندي إلى منزل ليلتقي بالمرأة التي يحبها وفجأة يُصبح مطاردًا من جديد.

الفيلم من إنتاج عام 2003 وتلقى 7 ترشيحات أوسكار مع فوز زيلويغر بجائزة أفضل ممثلة مساعدة، وأشاد النقاد بالعمل الملحمي الدرامي الذي يُذكرك بالأوديسة ولكن على الطريقة الأمريكية.

وفي النهاية فإن أفضل أفلام الحروب الأمريكية قد تعكس بالطبع وجهة نظر السياسين في هذه الحروب، ولكنها من ناحية أخرى تعكس الكثير من الملامح الإنسانية خلف تلك الحروب وتأثيرها ليس فقط على أمريكا بل كل دول العالم.

0

شاركنا رأيك حول "أفضل أفلام الحروب الأمريكية: ما بين البروباجندا الأمريكية وأهم أفلام الأكشن"