الأفلام الأجنبية
0

يلعب النقاد السينمائيين دورًا مهمًا في صناعة الأفلام خصوصًا للأفلام الأجنبية، حيث أن دورهم يكمن في تقييم الفيلم وكتابة مراجعات فنية عنه يعرض فيها نقاط القوة والضعف بالفيلم. ومن هذا المنطلق يمكن للمراجعات التي يكتبها النقاد أن تؤثر بشكل كبير على سمعة الفيلم وانجذاب المشاهدين نحو مشاهدته أو عدمه. وعلى الجانب الآخر، في بعض الأوقات تتعارض آراء النقاد وتقييماتهم مع إعجاب الجمهور بالفيلم.

وهنالك العديد من النقاد حول العالم ويختلف الوسيط الذي تُنشر به مراجعاتهم بين الصحف والمجلات أو المدونات الشخصية والمواقع الإلكترونية. ويعتبر موقع Rotten Tomatoes المنصة الأشمل، حيث أنه يجمع كل تلك المراجعات من جميع الوسائط ويقوم بفرزها وعرض التقييم الإجمالي للفيلم. وسنعرض لكم في هذا المقال قائمة أفضل الأفلام الأجنبية بحسب النقاد.

It Happened One Night

  • سنة الإنتاج: 1934.
  • إخراج: فرانك كابرا.
  • سيناريو: روبرت ريسكين.
  • بطولة: كلارك جيبل، كلاوديت كولبيرت، والتر كونلي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.1.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 99%.
  • إنتاج: كولومبيا بيكتشرز.
  • الميزانية: 325 ألف دولار.

إيلي أندروز ابنة رجل غني لكنه متحكم، حيث يجبرها على الزواج من الطيار المغرور كينج ويستلي بدون رغبة منها. تقرر إيلي الهروب من ذلك المصير وتقفز من على متن يخت أبيها وتسبح إلى الشاطئ وترهن ساعتها لتشتري ملابس جديدة وتذكرة باص إلى نيويورك لتقابل حبيبها هناك. يعين أبيها محققًا خاصًا للبحث عنها ويضع مكافأة تقدر بعشرة آلاف دولار لمن يدلي بأي معلومات عن مكانها.

تجلس إيلي في الباص بجانب الصحفي بيتر وارن الذي يلاحظ هويتها الحقيقية من طريقتها. وفي إحدى المحطات يسرق لص حقيبة إيلي بما فيها من أموال قليلة، ليستغل بيتر الموقف خصوصًا مع عدم إيجاده لعمل ويعقد معها اتفاق بأن تسافر معه ويحميها مقابل أن يكتب قصتها وينشرها، وألا سيبلغ عن مكانها لوالدها. وأثناء رحلتهما يقع بيتر وإيلي في حب بعضهما البعض.

تلقى الفيلم نقدًا إيجابيًا كبيرًا للغاية يفسر وضعه على قمة قائمتنا لأفضل الأفلام الأجنبية بحسب النقاد، حيث يعتبرونه أحد أفضل الأفلام في التاريخ. وهو أول فيلم يحقق جوائز الأوسكار الخمس الكبرى: أفضل فيلم، ممثل رئيسي، ممثلة رئيسية، مخرج، سيناريو مقتبس، في إنجاز لم يحققه سوى فيلمين آخرين لاحقًا. واختير الفيلم ليتم حفظه في السجل الوطني الأمريكي للأفلام لأهميته الثقافية والتاريخية والجمالية.

قال نقاد موقع الطماطم الفاسدة أن الفيلم أظهر مخرجه وأبطاله في أفضل حالاتهم، وأنه سابق للعديد من الأفلام الرومانسية الكوميدية. وعلى الرغم من هذا، لم يتوقع طاقم الفيلم ولا الشركة المنتجة نجاح الفيلم من الأساس، فلم تهتم شركة كولومبيا بحملات الدعايا للفيلم وكانت البطلة كلاوديت كولبيرت تشتكى لصديقتها “أنها انتهت من تصوير أسوأ فيلم في العالم”.

Modern Times

  • سنة الإنتاج: 1936.
  • إخراج: تشارلي شابلن.
  • سيناريو: تشارلي شابلن.
  • بطولة: تشارلي شابلن، بوليت جودارد، هنري بيرجمان، تيني ساندفورد.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.5.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 98%.
  • إنتاج: يونايتد آرتستس.
  • الميزانية: 1.5 مليون دولار.

يعرض الفيلم قصة الشارد الذي يشعر بالاختناق وسط المجتمع المهووس بالصناعة الذي يعيش به، فهو يعمل بخط التجميع في مصنع ويشعر بالتوتر والضغط بسبب الروتين اليومي للعمل الذي لا يتغير بنفس سرعته. وفي أحد الأيام يصل إلى نقطة الانهيار العصبي وينشر حالة من الفوضى بالمصنع، مما يجعل مدير المصنع يرسله إلى المستشفى ويطرده من الوظيفة.

ثم تبدأ حياته في التحول إلى مجموعة من الأحداث الغريبة التي توقعه في المشاكل، بداية من القبض عليه بالخطأ في مظاهرة شيوعية ودخوله السجن. ويُطلَق سراحه رغم رغبته بالبقاء في السجن لأنه يرى أن الحياة أفضل بداخله من العالم الخارجي، ليقوم بمحاولات كوميدية بين الحصول على وظيفة جديدة أو جعل الشرطة تقبض عليه وتضعه بالسجن مرة أخرى. كما يقابل فتاة يتيمة تدعى إيلين يساعدها ويقع بحبها.

في ظل خروج الجميع من عصر السينما الصامتة وصناعة الأفلام المتكلمة، صنع تشارلي شابلن هذا الفيلم، آخر أفلامه الصامتة. الذي ثار فيه على المجتمع الحديث وعصر الآلات وعبر عن الضغط الشديد الذي يوضع به الإنسان خصوصًا بعد تأثير الكساد العظيم. وظهر شابلن بشخصيتة الشارد الشهيرة والمحبوبة للمرة الأخيرة أيضًا.
عُرِضَ الفيلم بمهرجان كان ولكن خارج إطار المسابقات، كما كان من أول خمسة وعشرون فيلمًا يتم اختيارهم للحفظ من قبل مكتبة الكونجرس لأهميتهم، ويُعتبر أحد أفضل أفلام شابلن وأشهرها. وجاء تعليق نقاد موقع الطماطم الفاسدة: الفيلم سخرية هزلية من أمريكا الصناعية، كما أنه سياسي إلى جانب كونه مضحك للغاية. كما كانت المراجعات الحديثة إيجابية أيضًا، مثل جريدة فيلم ديلي التي وصفته بأنه ممتع جدًا وترفيهي.

Citizen Kane

  • سنة الإنتاج: 1941.
  • إخراج: أورسون ويليز.
  • سيناريو: أورسون ويليز وهيرمان مانكويتز.
  • بطولة: أورسون ويليز، جوسيف كوتين، دوروثي كومينجور، راي كولينز.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.3.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 99%.
  • إنتاج: أر كي أو راديو بيكتشرز، ميركري برودكشنز.
  • الميزانية: 839 ألف دولار.

عندما يموت تشارلز فوستر كين أحد أهم الرجال وأكبر الصحفيين بأمريكا، تصبح حياته هي الاهتمام الأول للإعلام، خصوصًا لتفسير آخر الكلمات غير المفهومة التي نطق بها قبل موته. ويغوصون بعمق في تاريخه عن طريق مقابلة الشخصيات التي عمل أو عاش معها المواطن كين، ونقل حكاياتهم معه في صورة فلاش باك وقصة صعوده بداية من طفولته والظروف الصعبة التي مر بها، وحتى نجاحه وتحقيقه لثروة وشرائه جريدة. حيث أن ذلك المال والمركز الاجتماعي لم يستطيعا تأمين السعادة له.

يعتبره الكثير من النقاد وصناع الأفلام أنه أفضل فيلم في التاريخ، بالإضافة إلى اعتلائه صدارة العديد من قوائم أفضل الأفلام من قبل بعض المؤسسات الفنية. وصدر العام الماضي فيلم Mank من إخراج ديفيد فينشر وبطولة جاري أولدمان، الذي يروي قصة العمل على فيلم المواطن كين وإنتاجه.

تمت الإشادة بالفيلم من حيث التصوير والمونتاج والموسيقى والبناء الروائي، وانعكس ذلك على ترشحه لتسع جوائز من الأكاديمية: أفضل فيلم وسيناريو أصلي وممثل ومخرج وتصوير وتصميم إنتاج وصوت ومونتاج وموسيقى تصويرية، ولكنه استطاع الفوز بجائزة أفضل سيناريو مقتبس فقط.

الفيلم مبني على شخصية حقيقية من الصحافة الأمريكية تدعى ويليام راندولف هيرست، الذي بدوره منع ذكر الفيلم في جريدته بعد صدوره. ولم يكن الفيلم ناجحًا على مستوى التذاكر بتحقيقه لإيرادات لا تجاوز ميزانيتيه، على الرغم من نجاحه الهائل بالنسبة للنقاد. وجاء تعليق نقاد موقع الطماطام الفاسدة: أورسون ويليز يروي قصة ملحمية بطريقة ممتعة ومؤثرة ومبتكرة في السرد واستطاع أن يجعل الفيلم علامة في تاريخ السينما.

The Wizard of Oz

  • سنة الإنتاج: 1939.
  • إخراج: فيكتور فليمنج.
  • سيناريو: نويل لانجلي، فلورينس ريرسون، إدجار ألان وولف.
  • بطولة: جودي جارلاند، فرانك مورجان، راي بولجار، جاك هالي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 99%.
  • إنتاج: إم جي إم.
  • الميزانية: 2.8 مليون دولار.

تضرب عاصفة قوية ولاية كنساس وتطيح بدوروثي جيل وكلبها توتو إلى مدينة أوز الخيالية المفعمة بالألوان والحياة. وهناك تقابل دوروثي فزاعة تريد أن يكون لها عقل، ورجل من صفيح يرغب في قلب، وأسد جبان يبحث عن بعض الشجاعة، ليصحبوها في رحلتها إلى ساحر مدينة أوز ليلبى لهم كل رغباتهم. ويوافق الساحر على مساعدتهم وإعادة دوروثي لمنزلها وإعطاء كلِّ منهم ما ينقصه، ولكن عليهم أن يجلبوا إليه مكنسة الساحرة الشريرة أولًا.

الفيلم الخيالي الموسيقي هو أحد أفضل الأفلام الجماهيرية وأيقونة في تاريخ السينما الأمريكية بكل عناصره من استخدامه لتقنية الألوان، وقصته، وموسيقاه، وشخصياته التي علقت بالأذهان. كما أنه يُعتبر أكثر الأفلام مشاهدةً في التاريخ، وأضخم إنتاجات الشركة العملاقة إم جي مي وقتها. ولا زالت سيرة الفيلم ممتدة إلى يومنا هذا، حيث أنه تم الاقتباس منه وذكره في العديد من الأعمال الفنية الحديثة.

فاز الفيلم بجائزتي الأوسكار لأفضل موسيقى تصويرية وأفضل أغنية “Over the Rainbow” كما ترشح لثلاثة جوائز أخرى من الأكاديمية: أفضل فيلم وتصميم إنتاج ومؤثرات خاصة. ووصفه نقاد موقع الطماطم الفاسدة بأنه تحفة فنية كبيرة صداها مستمر من حيث الصورة والسرد الرائعين. واختاره الناقد روجر إيبرت ضمن أفلامه المفضلة وقال أنه عمل مذهل من الكوميديا والموسيقى والمؤثرات الخاصة والإثارة، ولا زال نشاهده بعد ستة عقود بسبب قصته العميقة التي تذكرنا بطفولتنا ومخاوفنا وتطمئنا تجاهها.

Parasite

  • سنة الإنتاج: 2019.
  • إخراج: بونج جون هو.
  • سيناريو: بونج جون هو وهان جين وون.
  • بطولة: سونج كانج هو، لي صن كيون، تشو يو جيونج، تشوي وو شيك.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.6.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 98%.
  • إنتاج: بارونسون إي اند أيه.
  • الميزانية: 15.5 مليون دولار.

تعيش أسرة كيم الفقيرة المكونة من الأب والأم وابنهما وابنتهما في منزل ضيق وقديم وأشبه بالقبو، ويحاولون كسب المال ولو عن طريق عمليات الاحتيال المشتركة بينهم. ويبدأ التغيير الكبير الذي سيحدث لتلك العائلة عندما يعرض صديق الابن عليه أن يحل محله في وظيفة التدريس لفتاة من عائلة غنية، عائلة بارك فاحشة الثراء التي تعيش في منزل فخم للغاية.

تستغل عائلة كيم سذاجة السيد والسيدة بارك وسرعة اتخاذهم للقرارت، ويبدأون بالتسلل إلى منزلهم في وظائف مختلفة، حيث أن الابنة تم تقديمها من قبل أخيها على أساس أنها خبيرة خاصة تستطيع التعامل مع الابن الصغير، وقاموا باستبعاد السائق والخادمة المنزلية ليحل محلهما الأب والأم، مع عدم علم عائلة بارك بهويتهم الحقيقية أو كونهم أسرة واحدة. ولكن الظروف لا تستسمر في مساعدة تلك العائلة الطفيلية على استكمال خداعهم لوقت طويل.

عُرِضَ الفيلم لأول مرة بمهرجان كان السينمائي واستطاع الفوز بأكبر جوائزه “البالم دور”، ليصبح أول فيلم من كوريا الجنوبية يحققها. كما أنه في إنجاز غير مسبوق للأفلام الأجنبية أستطاع الفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم، بالإضافة إلى حصوله على جوائز أفضل مخرج وسيناريو أصلي وفيلم أجنبي.

واعتبره العديد من النقاد أفضل أفلام سنة 2019 وضمن أفضل أفلام القرن الواحد والعشرين بلا شك. وأشاد نقاد موقع الطماطم الفاسدة بالفيلم وبالقضية الاجتماعية التي يناقشها وكيف استطاع المخرج بونج جون هو بسيطرة كاملة على عناصر الفيلم عرض الصراع الطبقي بعبقرية.

The Godfather

  • سنة الإنتاج: 1972.
  • إخراج: فرانسيس فورد كوبولا.
  • سيناريو: ماريو بوزو، فرانسيس فورد كوبولا.
  • بطولة: مارلون براندو، ال باتشينو، جيمس كان، ريتشارد كاستيلانو.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 9.2.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 97%.
  • إنتاج: باراماونت بيكتشرز، ألفران برودكشنز.
  • الميزانية: 6 – 7.2 مليون دولار.

عائلة كورليوني هي أكبر عائلات المافيا بنيو يورك تحت قيادة الدون العجوز فيتو كورليوني، الذي يتعامل برفق وطيبة مع كل مَن يُظهر له الاحترام والتقدير، ويقسو بلا رحمة على مَن يبدي له عكس ذلك. تحتفل العائلة بحفل زفاف “كوني” ابنة الدون في حضور أخيها مايكل الذي عاد من الحرب العالمية الثانية ويرغب بأن يعيش حياة عادية بعيدًا عن أعمال العائلة.

يظهر تاجر مخدرات جديد يسمى سولزو ويعقد صفقة مع عائلات المافيا بأن يوفروا له الحماية مقابل نسبة من الأرباح، لكنه الدون فيتو يرفض هذه الصفقة لأنه ضد استخدام المخدرات. ويرد سولزو على هذا الرفض بإطلاق النار على الدون، مما يضطر مايكل إلى التخلي عن رغبته وشن حرب عصابات عنيفة على سولزو.

حاز الفيلم على الإعجاب الشديد من النقاد والجمهور ورسخ نفسه كأيقونة سينمائية بأداء مارلون براندو وآل باتشينو والإخراج والتصوير والقصة والسيناريو والمونتاج والموسيقى التصويرية. كما استطاع الفوز بجوائز الأوسكار لأفضل فيلم وممثل رئيسي لمارلون براندو وسيناريو مقتبس من أصل إحدى عشرة جائزة ترشح لها. وقال نقاد موقع الطماطم الفاسدة أن الفيلم أحد أكبر نجاحات هوليوود تجاريًا ونقديًا، كما أنه فاق كل التوقعات ووضع معايير جديدة للسينما الأمريكية.

The Philadelphia Story

  • سنة الإنتاج: 1940.
  • إخراج: جورج كيوكر.
  • سيناريو: دونالد أودجين ستيوارت.
  • بطولة: جيمس ستيوارت، كاري جرانت، كاثرين هيبورن، روث هاسي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.9.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 100%.
  • إنتاج: إم جي إم.
  • الميزانية: 914 ألف دولار.

في قصة معقدة ومستوحاة من الواقع، تترك تريسي السيدة الغنية زوجها ديكستر بسبب سلوكه وتصرفاته ثم تنوي الزواج بعدها بسنتين من رجل ثري للغاية وذي مكانة كبيرة في المجتمع. وفي يوم الزفاف تفاجئ تريسي بضيوف غير مرغوب فيهم، زوجها السابق وبصحبته مصورة وصحفي يعملون لجريدة شعبية من أجل تغطية هذا الزفاف الكبير، ولكن ديكستر لا ينوي الخير. وتتعقد الأحداث وتتشابك الشخصيات وتراجع قراراتها خصوصًا تريسي التي تقع في حب الصحفي.

يعتبر النقاد الفيلم أحد أفضل الأفلام الكوميدية التي تعرض الزواج مرة أخرى -التي كانت شائعة في تلك الفترة-. وفاز الفيلم بجائزتي الأكاديمية لأفضل سيناريو وأفضل ممثل لجيمس ستيوارت، كما ترشح لأربع جوائز أخرى: أفضل فيلم، مخرج، ممثلة رئيسية، ممثلة مساعدة. وحاز الفيلم على إجماع نقاد موقع الطماطم الفاسدة بتقييم 100% وصنفوه كأفضل الأفلام الرومانسية الكوميدية وقالوا إن النص رائع والإخراج جميل والأداء مذهل. وقال صحفي جريدة نيو يورك تايمز: الفيلم لديه كل ما يجب أن تحتويه الكوميديا الممتازة من نص ذكي ونكهة المجتمع الراقي وطاقم تمثيل مبدع.

Lady Bird

  • سنة الإنتاج: 2017.
  • إخراج: جريتا جيروج.
  • سيناريو: جريتا جيروج.
  • بطولة: سيرشا رونان، لوري ميتكاف، تريسي ليتس، لوكاس هيدجز.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.4.
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes: 99%.
  • إنتاج: اي ايه سي فيلمز، سكوت رودين برودكشنز.
  • الميزانية: 10 مليون دولار.

تدور أحداث الفيلم عام 2002 بمدينة ساكرامنتو حول كريستين المشهورة بلقب “الدعسوقة” طالبة المدرسة الثانوية الكاثوليكية ونضوجها. لدى كريستين أحلام كبيرة عن الخروج إلى العالم والمغامرة والبحث عن الفرص بذهابها إلى جامعة بنيويورك. لكن كل تلك الطموح يقابلها المدرسة المحدودة وخوف الأم الشديد عليها. يركز الفيلم على السنة الأخيرة لكريستين بالمدرسة وأهم الأحداث بها مثل علاقتها الغرامية ومشاركتها بمسرحية المدرسة وتقدمها إلى الجامعات والصراعات الأخرى.

نال الفيلم الإشادات من النقاد بسيناريو وإخراج جريتا جيروج في عملها الأول وبأداء سيرشا رونان ولوري ميتكاف، وصنفه العديد كأحد أفضل أفلام عام 2017 والعقد الثاني من القرن العشرين. كما ترشح الفيلم إلى خمس جوائز أوسكار: أفضل فيلم، ممثلة رئيسية، ممثلة مساعدة، إخراج، سيناريو أصلي، ولكن لم يحقق أي منهم.

بالإضافة إلى أنه ظل طويلًا محافظًا على تقييم 100%، علق نقاد موقع الطماطم الفاسدة: الفيلم يقدم رؤية جديدة حول صراعات المراهقين، وتقدم جريتا جيروج نفسها من خلاله كموهبة كبيرة في صناعة الأفلام. ووصفته جريدة الواشنطن بوست بأنه انتصار للأسلوب والعاطفة والروح مع الإشادة بأداء سيرشا رونان وإخراج جريتا.

0

شاركنا رأيك حول "أفضل الأفلام الأجنبية بحسب النقاد: شاهد هذه الأعمال التي ستجدها على قوائم الأفضل دومًا"