من هو سام غامجي - Sam Gamgee؟

الاسم الكامل
ساموايز غامجي
الوظائف
مزارع ، مغامر
تاريخ الميلاد
1380 - 04-06 (العمر 639 عامًا)
الجنسية
هوبيتية
مكان الولادة
ميدل إرث, شاير
البرج
الحمل

شخصيّةٌ خياليّةٌ في السلسلة الشهيرة سيّد الخواتم، يعتبره الكثيرون من أبطال هذه السلسلة وذلك لمواقفه الداعمة ومساعدته المتفاينة لصديقه فرودو باغنز في تدمير الخاتم وإنقاذ العالم من شر سارومان.

نبذة عن سام غامجي

سامسوايز غامجي أو كما يلقب من قبل أفراد بلدته باغشوت رو بـ(سام) هو شخصيّةٌ خياليّةٌ من الهوبيت وأحد الشخصيات الرئيسيَّة في سلسلة سيّد الخواتم Lord of the Rings التي كتبها المؤلف جون. ر. تولكين.

هو مجرّد فلاحٍ بسيط، وهو الصديق المقرب لفرودو باغنز. استطاع أن يثبت بأنّه صديقٌ جديرٌ بالثقة ويمكن الاعتماد عليه، كما أنّه من أكثر الأشخاص وفاءً في جماعة تحالف الخاتم بسبب تفانيه في مساعدة فرودو على إتمام مهمته في تدمير الخاتم. ولولا جهوده وإنقاذه لفرودو في عدة مواقف كادت تودي بحياته، لما تمكن فرودو من تدمير الخاتم وإنقاذ العالم من شرّ الساحر الأبيض سارومان.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات سام غامجي

وُلد ساموايز غامجي في السادس من نيسان/ أبريل عام 1380 وهو الابن الأصغر لعائلة غامجي. عاش مع والده هامفاست غامجي الملقب بغافر والذي أورث ابنه لقب المزارع، ووالدته بيل غودتشايلد. لديه خمسة أشقاء هم هامسون، هالفريد، دايزي، ماي وماريغولد.

يعيش في بلدةٍ للهوبيت، وهم أناسٌ قصار القامة، اسمها باغيت رو. يبدو في بادئ الأمر كرجلٍ بسيط ذي كلام منمق. وبالرغم من ذلك فإن حبَّه للجني إلفيس وقدرته على كتابة الشعر واعتقاده بأنّ العالم يحتوي على العديد من الأشياء، هو في الواقع أعظم بكثيرٍ ممّا يعتقد أهل البلدة، وهذا كُلَّه بفضل معلمه بيلبو باغنز.

جُعل سام منفيًا بعض الشيء من قبل أهل البلدة، ويُعرف سام بأنَه أول من تمَّ تقديمه في روايات تولكين والتي كان موضوعها يتحدث عن إبحار الجن من ميدل إرث، وهو يعتبر استشرافًا دقيقًا جدًا لرحلة بيلبو وفرودو الأخيرة عبر البحر من غراي هيفينز.

إنجازات سام غامجي

كعقابٍ على تنصته على المحادثة التي جرت مابين غاندالف (الساحر الأبيض الخيّر) وفرودو، واعتبارًا لمخاطر الرحلة من أجل تدمير الخاتم الأوحد، اختار غاندالف سام كرفيقٍ لفرودو في رحلته إلى جبلٍ في ريفينديل (مدينة الجن) من أجل تدمير الخاتم المذكور. قام سام بإنقاذ فرودو عدّة مرّات خلال السعي إلى تدمير الخاتم.

رافقه طوال الطريق إلى جبل دووم، ولم يتخلَّ عنه أبدًا لدرجة أنَه في بعض المواقف يقوم سام بحمل فرودو على ظهره خلال طرقٍ جبليّةٍ وعرةٍ وشاقّة. وبعد أنّ هاجم شيلوب (عنكبوتٌ ضخٌم جدًّا) فرودو، بدا لسام بأنّ شيلوب قتل صديقه فلم يرَ سام إلّا أنّ يحمل على عاتقه إكمال الرحلة لوحده، فأخذ الخاتم عازمًا أن يصل إلى الجبل ويدمر الخاتم.

كونه حمل الخاتم لفترة، تم اعتباره كأحد حملة الخاتم الأوحد، كما بدأ الخاتم الشرير بإغراء سام بالعديد من الرؤى الكاذبة ومنها حديقةٌ كبيرة كان يحلم سام بأن تكون ملكه وحده، ولكونه هوبيتيًّا متواضعًا، لم يستسلم سام لهذه الرؤى الغادرة وأكمل رحلته، إلّا أنّه عاد أدراجه عندما علم بأنّ فرودو مازال على قيد الحياة في برج سيريث أونغول.

عندما أخذ الأوركس جسد فرودو إلى البرج، سمع سام أحد الأوركس يقول بأنّ فرودو ما زال حيًّا فأصرّ سام بأنّه لن يغادر إلّا وفرودو معه. ثمّ استغل سام وجود عراكٍ فيما بين الأوركس وأنقذ فرودو مستخدمًا سيفه فهربا سويًّا من البرج. شقّ سام وفرودو طريقهما ليكملا الرحلة إلى جبل دووم متنكرَين في زي الأورك على طول الطريق الذي كان مليئًا بالصخور الناريَّة، وانهار فرودو من الضعف فحمله سام على ظهره إلى أعلى المنحدرات على جبل دووم، إلّا أنّ غولوم سميغل الذي خدعهما في بداية الرحلة وتسبب بمشاكل فيما بين فرودو وسام من أجل الحصول على الخاتم الأوحد أوقفهما، فقام سام بتأخير سميغل بينما أسرع فرودو على الرغم من وهنه إلى قمّة الجبل، وتبعه سميغل بدوره راكضًا لأخذ الخاتم.

وقع نزاعٌ فيما بين سميغل وفرودو وبين فرودو وسلطة الخاتم، إلّا أنّ فرودو تغلب على الخاتم ورماه في قعر الجبل المشتعل بعد أن قضم سميغل أحد أصابع فرودو، لكنّه تمكن من التخلص من كليهما سميغل والخاتم.

تمكّن الهوبيتيّان من الهروب من الجبل المشتعل، إلَّا أنّ الصديقين تداعيا من شدّة التعب وبسبب محاصرة الحمم البركانية لهما، ثمّ تمّ إنقاذ الموقف على يد النسرين لاندروفال وميلندور، وحلّقا بهما إلى ميناس تريث، حيث جرى الترحيب بالبطلين من قبل باقي أعضاء المجموعة بعد تعافيهما من الجراح الخطيرة التي أصيبا بها. وفي حفل تتويج أراغورن ملكًا للجوندور، انحنت المدينة بأكملها لسام وفرودو إجلالًا للأعمال الشجاعة التي قاما بها ولإنقاذ العالم من الظلام الدامس الذي كان سيدوم إلى الأبد.

بعد وفاة زوجته روز، قرر سام الاجتماع من جديد مع صديقه فرودو الذي غادر إلى الأراضي المجاورة، الأرض الوسطى. سلَّم سام الكتاب الأحمر، وهو من تأليف بيلبو باغنز، إلى فرودو قبل سفره إلى ابنته إلانور.
يعتبره الكثيرون ليس مجرد شخصيّةٍ رئيسيّة، إنّما بطل السلسلة، فلولا جهوده لما استطاع فرودو تحمّل مشاقّ الرحلة لوحده ولكان فقد الخاتم من أول مواجهة.

أكبر دليلٍ بأنّه كان يصدق كلام سميغل المخادع علمًا منه بنوايا سميغل تجاه السيد فرودو كما كان يحب سام أن يناديه. فهو الذي أنقذ فرودو من الأوركس، وقام بحمله على ظهره طيلة الطريق الوعرة صعودًا إلى جبل دووم. ولولا إصراره على فرودو بأن يرمي الخاتم لاستطاعت سلطة الخاتم السيطرة على عقل فرودو وإقناعه بعدم رميه. إضافةً إلى العديد من المواقف الأخرى التي أثبت فيها سام بأنّه بطلٌ حقيقي بالرغم من أنّه لم يكن حاملًا الخاتم إلّا لفترةٍ وجيزة.

أشهر أقوال سام غامجي

حياة سام غامجي الشخصية

تزوج سام من روز كوتون ولديهما ثلاثة عشر طفلًا: إلانور ،فرودو، روز ،فيري، بيبين ، جولديلوكس، هامفاست، دايزي، بريمروز، ببلبو، روبي، روبين وتولمان.

توفيت روز في السنة ال61 من عصر مابعد الحرب، العصر الرابع عصر أراغورن عام 1482.

حقائق سريعة عن سام غامجي

  • كان عمر سام عندما قام بالرحلة برفقة فرودو تقريبًا 102 عام.
  • سام أصغر من فرودو ب12 عام.
  • تزوّجت ابنته جوليداكس بابن بيبين فارامير.
  • انتُخب سام كعمدةٍ لشاير لمدة سبع سنوات.

فيديوهات ووثائقيات عن سام غامجي

المصادر

info آخر تحديث: 2018/06/30