تقنية SCAMPER… كيف تطرح أفكار مبتكرة لحل مشاكلك الدراسية؟

تقنية SCAMPER
0

بالإضافة إلى القيام بمجموعة من الأنشطة الترفيهية أو التعلمية، يمكن للطالب استغلال العطلة الصيفية من أجل تجاوز الكثير من المشاكل التي ربما واجهته خلال العام الدراسي أو بلورة مجموعة من الأفكار التي يمكن أن تفيده خلال الفصل القادم. في هذا الصدد، سنحاول أن نقدم من خلال هذا الموضوع تقنية SCAMPER مبرزين لكيفية استخدمها من أجل تحقيق المبتغى المُوَضَّح.

تقنية SCAMPER ما هي؟

تم طرح تقنية SCAMPER لأول مرة من قِبل Alex Osborn، وذلك عام 1953. منذ ذلك الحين، تم محاولة تحسين هذه الطريقة إلى أن تم الحصول على طبيعتها الحالية المقدمة في هذا الموضوع.

هي تقنية تهتم بعادات التفكير، وتستخدم غالبا في مجال الأعمال والتجارة من أجل حل المشاكل الموجودة من خلال بلورة طريقة تفكير مبتكرة ومنظمة تسمح بتدقيق مجموعة من الأفكار للخروج بأفضلها لحل المشكل المحدد. بعيدًا عن هذا المجال، ولأن المشكل لايرتبط دائمًا بمنتج أو خدمة، سنستغل أساسيات هذه التقنية لأجل حل المشاكل الدراسية وطرح أفكار مبتكرة مرتبطة بهذا الموضوع.

كيف تعمل SCAMPER؟

إن كلمة SCAMPER ترمز اختصارًا للحرف الأول من سبع كلمات أخرى تمثل الحلول التي تقترحها هذه التقنية والمعتمدة لحل المشاكل الدراسية التي تم تحديدها.

Substitute S / الاستبدال

الاستبدال يعتمد على تغيير لجزء مهم من المشكل. مثلًا، إن كان المشكل يخص عدم قدرتك على المذاكرة، فيمكن لاستبدال طرق المذاكرة أن يكون حلًا مناسبًا، أي أن خلال معالجة المشكل، يتضح أنه لا يرتبط بقدراتك الذهنية الخاصة أو بالتلقي وإنما بالوسائل المستخدمة. في هذه الحالة، يعتبر الاستبدال حلًّا مناسبًا.

للتأكد من ذلك، يمكن أن تطرح الأسئلة التالية :

  • هل يمكن تغيير شيء ما لأجل تجاوز المشكل؟ إن كان نعم، فما هو؟
  • أي طرق ووسائل بديلة يمكن استخدامها؟
  • ما الذي سيحدث إن أنت قمت بالتغيير من أجل حل المشكل؟

Combine C / الدمج

يقصد بالدمج هنا أن حل المشكل الدراسي قد لايتطلب فقط استبدال الطريقة التي تستخدمها وإنما الدمج بين أكثر من طريقة. مثلًا، وبالاحتفاظ بنفس مشكل صعوبة المذاكرة، يمكن أن يكون الحل هو الدمج بين الذاكرة البصرية والسمعية، أي أنك لاتستغل كليهما من أجل الحفظ أو التذكر. وبالتالي، فالمشكل لايخص تحديدًا التقنية التي تستخدمها وإنما فقط كونها غير كافية.

من أجل معرفة حاجتك للدمج، حاول الإجابة على الأسئلة التالية:

  • هل هناك طرق أخرى لحل المشكل؟ إن كان نعم قم بحصرها..
  • كيف يمكن دمج استخدام حلين أو وسيلتين أو أكثر لحل المشكل المُحدد؟
  • ما النتيجة التي يمكن الوصول إليها في حال تم دمج قدراتي الخاصة مع الوسائل المتاحة؟

Adapt A / التكيف

إن التكيف من بين الحلول التي يمكن استخدامها من أجل حل بعض المشاكل الدراسية، مثلًا، إن لم تستطع إيجاد حلول مبتكرة، يمكنك الاستفادة من تجارب سابقة أو حلول تقليدية، فربما كانت كافية لذلك. مثلًا، إن كنت تواجه مشكلة في الكتابة بخط مفهوم وواضح، فقد تستعين بطرق مبتكرة تخص تعلم الكتابة للأطفال، أو إن كنت تواجه مشكلة في الحفظ، ولم تنفعك التقنيات الحديثة، يمكن أن تستخدم الطرق التقليدية كالاستظهار أو الكتابة مع الترديد…

من الأسئلة التي يمكن طرحها للتأكد من إمكانية استخدام التكيف كوسيلة لحل المشاكل نجد:

  • هل هناك أفكار أخرى “خارج الصندوق” يمكن أن تحل المشكل؟
  • هل سبق وأن واجهت أنا أو غيري مشكلة مشابهة؟ إن كان الجواب نعم فكيف تصرفت حينها أو كيف تصرف غيري؟

ModifyM / التغيير

قد يمكن للتغيير أن يكون حلًّا جذريًّا لبعض المشاكل الدراسية، فقد تضطر إلى تغيير الجامعة أو التخصص إن كانت مشكلتك كبيرة كأن التخصص لايناسبك، أو ربما مشكلة بسيطة كأن تغير مقعدك إن كانت مشكلتك عدم الانتباه داخل المحاضرة ليتبين لك أن المشكل الأساسي يكمن في مكان جلوسك بحيث لاتستطيع الإنصات جيدًا…

من الأسئلة التي يمكن طرحها:

  • هل حقًا لايوجد حل سوى التغيير؟
  • ما الذي يستدعي التغيير؟ الموارد والوسائل المستخدمة، العادات والطباع الدراسية…؟
  • كيف يمكن تطبيق التغيير؟ بالتدرج، دفعة واحدة…؟

Put to other uses P / المزيد من الاستخدامات

هنا، يمكن للمشكل أن يكون عبارة عن تقنية لم تناسبك، مثلًا طريقة مذاكرة أو تعلم لغات أجنبية وجدت أنها غير مفيدة. قد يكون المشكل ليس في التقنية التي قد تستدعي الاستبدال كما أوضحنا سابقًا، وإنما في عدم تناسبها مع ما تقوم به. مثلًا، قد يكون مستواك ليس جيدًا كفاية لاستخدام مشاهدة الأفلام كوسيلة للتعلم، وبالتالي، يمكن أن تستخدم هذه الطريقة مثلًا لتقوية لغتك الأجنبية الأولى (الانجليزية) بينما ليست كافية لتعلم لغة ثانية… وبالتالي، بدل استبدال الطرق المستخدمة، حاول أن تجد الإطار المناسب لها.

الأسئلة المناسبة للتأكد من الأمر هي:

  • أي استخدامات أخرى للطرق التي أعتمدها؟
  • ما الذي سيحدث إن غيرت هذه الطريقة وحصرت استخدامها في كذا وكذا…؟

Eliminate E / الإزالة

قد يكون الحل الجذري لبعض المشاكل يكمن في إزالتها تمامًا بدل البحث عن حلول لفعل ذلك. مثلًا، إن لم تستطع أن تحقق أي تقدم في تعلم اللغة اليابانية، فربما يمكن أن تتركها تمامًا وتبحث عن لغة أخرى قد تراها أسهل لتعلمها. هنا يجب الإشارة إلى أن الإزالة ليس متاحًا تمامًا نظرًا للمشاكل التعليمية التي يمكن أن ترتبط بالجامعة أو النظام الدراسي المفروض. أيضًا، لايجب أن تفقد عزيمتك وحافزك إن أنت قمت بالأمر، فالأمر لايعني فشلك وإنما سعيك لإيجاد ما يناسبك.

الأسئلة المطروحة:

  • هل يمكن تجنب المشكل تمامًا وتغييره؟
  • ما النتائج التي يمكن أن تترتب عن إزالة المشكل دون حله فعليًّا؟
  • ما البديل الذي يمكن اقتراحه في حال تم إزالة المشكل وتجنبه؟

Rearrange R / إعادة الترتيب

قد يكون المشكل الأساسي يحتاج إلى إعادة ترتيب، سواء للأفكار أو للمشكل نفسه. مثلًا، قد تعاني من مشكل في تنظيم الوقت للمذاكرة، هنا قد يكون السبب عدم قدرتك على ترتيب ما يجب القيام بالشكل المناسب إما بسبب المواد الكثيرة أو لعدم إيجادك الوسيلة الأنسب للقيام بذلك. بين هذا وذاك، يمكن لإعادة الترتيب أن تكون حلًا بسيطًا لبعض المشاكل دونما اللجوء إلى الاستبدال أو غيره.

أسباب تجعلك تفكر جديًّا في تحسين خطك!

من الأسئلة التي يمكن أن تحدد لك حاجتك لإعادة الترتيب نقترح:

  • هل التنظيم أساسي في قيامك بمختلف الأنشطة الدراسية؟
  • هل التقنيات التي تقوم بها مناسبة لحل المشكل بحيث يبقى سببه الرئيسي هو عدم الترتيب؟
  • هل إعادة التنظيم كفيلة بحل المشكل؟ إن كان نعم فما نتائج القيام بها؟

بعد تحديدك للمشكل الدراسي الذي يواجهك، يمكن أن تعتمد على هذه النقاط السبعة من تقنية SCAMPER من أجل بلورة أنظمة تفكير كاملة حسب احتياجك لحل المشكل. بهذه الطريقة ستتمكن من أن تتعمق في تفكيرك من أجل الوصول إلى مكامن المشكل وأسبابه المتجذرة، وكذا اقتراح حلول مبتكرة ومناسبة تمامًا له.

0

شاركنا رأيك حول "تقنية SCAMPER… كيف تطرح أفكار مبتكرة لحل مشاكلك الدراسية؟"