هل فاتتك دراسة الطب؟ ما زال بإمكانك دراسة الطب في هذه الدول

2

دراسة الطب كانت ولا زالت حلم الكثيرين من الطلاب الذين لم يستطيعوا تحقيق حلمهم إما بسبب ارتفاع الدرجات أو ارتفاع كلفة دراسة الطب مما اضطرهم لدراسة تخصص آخر وقد انطفأ حلم الطبّ بالنسبة لهم.

لكنّ ماذا لو كان هناك فرصة لإكمال هذا الحلم!

تقدم العديد من الدول كالسعودية والفلبين وأميركا وأستراليا وكندا وباكستان وبريطانيا فرصًا لإكمال دراسة الطب بعد درجة البكالوريوس  في الكليات المشابهة للطبّ في برنامج يسمى: “الطب كمسار ثانٍ medicine as a second degree” أو الطبّ لحملة شهادة البكالوريوس وتتراوح مدة الدراسة في هذه البرامج من أربع إلى خمس سنوات ونصف بحسب الدول المستضيفة ويتم القبول بحسب معدل الشهادة الجامعية وبعضها يطلب امتحان قبول جامعي.

اقرأ أيضاً: تخصصات الطب ومجالات العمل والدراسة فيه 

السعودية

تقدم جامعة الملك سعود في كلٍّ من مدينتي الرياض وجدة فرصًا لدراسة الطب بعد اجتياز برنامج البكالوريوس في إحدى الكليات التالية (الصيدلة، العلوم الطبيّة التطبيقية، العلوم) ويشترط ألا تزيد مدة التخرج عن 5 أعوام، وأن لا يقل معدل التخرج عن “جيد”، يجدر بالذكر أنه يسمح فقط للسعوديين بالتقدم لهذا البرنامج أو أي برنامج طبيّ آخر.

أميركا وكندا

دراسة الطب بعد البكالوريوس هي الطريقة الوحيدة لدراسة الطب في أميركا، ويشترط أن يكون البكالوريوس في برنامج مشابه كالأحياء والكيمياء و الكيمياء العضوية ويجب أيضًا اجتياز امتحان MCAT” THE MEDICAL ADDMISSON TEST” وهو امتحان في المهارات التفكير النقدي والمهارات الفيزيائية والعلوم البيولوجية والأسس النفسية والاجتماعية ودرجته العظمى هي 528 لمزيد من المعلومات في الرابط هنا.

أما في كندا

تتطلب الدراسة في كندا أيضًا لامتحان “MACT” بالإضافة لاختبار إجادة اللغة الانجليزية TOEFL OR IELTS.

تتراوح مدة الدراسة في كندا من ثلاثة إلى أربع سنوات بحسب نظام الجامعات، ويتم إضافة سنة تحضيرية للطلاب الذين لا يملكون شهادة بكالوريوس في تخصصات شبيهة.

الفلبين

تقدم الفلبين أيضًا فرصًا لمتابعة الطب بعد أي حصول الطالب على درجة بكالوريوس  في أيّ تخصص في 50 جامعة على مستوى الفلبين “قائمة الجامعات الطبية”، لكنها تشترط اجتياز امتحانها الطبي الوطني NMAT والذي يقام في أميركا وفي عدة مدن فلبينية. وهو عبارة عن جزئين الجزء الأول يقيس المهارات الذهنية والعقلية، أما الجزء الثاني فهو امتحان في بعض المواد الأكاديمية كالفيزياء وعلم الأحياء والعلوم الاجتماعية مثل علم النفس وعلم الاجتماع. تتراوح كلفة الدراسة في الجامعات الفلبينية بين 15ألف إلى 23 ألف بيزو خلال سنوات الدراسة.

المملكة المتحدة

تتم دراسة الطب في المملكة المتحدة على شكل برنامجين الأول وهو البرنامج المعتاد والذي يكون بعد الشهادة الثانوية مباشرة، أما الآخر فيكون بعد التخرج من بكالوريوس في كلية شبيهة لكلية الطب ويكون لمدة خمس أو أربع سنوات.

في بريطانيا وعلى غرار الدول الأخرى يوجد عدة امتحانات قبول منها

  • “UKCAT ” -UK CLINICAL APITUDE TEST

وهو امتحان لمدة ساعتين على الكمبيوتر مقسمة على خمسة اختبارات التي تقيس القدرات الذهنية والعلمية

وهو امتحان قبول للكلية الطب وطب الأسنان والكليات الطبية الحيوية وهو صالح لمدة سنة واحدة فقط.

كما أن الجامعات تشترط اجتياز امتحان IELTS بدرجة 6 على الأقل ولكن بعضها قد يتغاضى عن هذه الدرجة بشرط أن يقوم بدارسة صفوف اللغة الانجليزية في الجامعة.

سوريا

تعتمد  الجامعات السورية على نظام السنة التحضيرية للكليات الطبيّة في الجامعات الحكومية لكن يمكن للطلبة متابعة الدراسة بعد البكالوريوس في الكليات المشابهة للطب البشري ويتم الاعتماد إما على معدل الشهادة الجامعية التي يجب أن لا يكون أقل من “جيد” أو أن يكون معدله مساويًا لمعدل القبول في الكلية بشرط أن لا تتم معادلة  أكثر سنتين في الجامعات التي تعتمد نظام السنوات أو أكثر من 50% من عدد الساعات المعتمدة في الجامعات التي تعتمد على نظام الساعات.

يمكنك الاطلاع على القرار 167 لتنظيم الجامعات السورية

بعض الدول العربية كالسودان مثلًا  ألغت العمل  بنظام التجسير لكليات الطبّ وطب الأسنان، في حين بعضها مازال يوفر هذا النظام في الجامعات الخاصّة فقط كما يجدر الإشارة أيضًا ان الأردن كانت تتيح هذا النظام قبل اعتماد نظام السنة التحضيرية للكليات الطبية وكان يتم التسجيل عن طريق معدل الشهادة الثانوية وبعدها تُعادل المواد المشابهة.

لكن ماذا لو لم يستطع أحدنا السفر خارج نطاق الدولة التي يقيم فيها وما زال يحلم بمتابعة دراسته؟

بالنسبة لي فأنا من أنصار اللامستحيل ومتابعة تحقيق الأحلام، وقد صادفت مؤخرًا قصصًا ملهمة تتعلق بتحقيق حلم دراسة الطب:

القصة الأولى تتعلق بفتاةٍ لم تستطع الالتحاق بكلية الطبّ بسبب عدم تحقيقها للدرجة المطلوبة، فدرست في قسم التغذية وتخرجت منه، أعادت امتحان الثانوية لكنها لم تحقق الدرجة أيضًا للمرة الثانية في حياتها فتابعت عملها في عيادتها. وفي السنة التي تليها تقدمت لكلية الطب واستطاعت تحقيق حلمها. اليوم هي مع طلاب يصغرونها بثمان سنوات!

أما القصة الثانية فهي لرجلٍ درس في كليةِ الصيدلة لكنه كان يحلم بالدراسة في كلية الطبّ، تخرج من كلية الصيدلة وعمل بها مدةً طويلة لكنه أدرك أنه لا يستطيع الاستمرار في نفس المهنة، فتقدم لامتحان الثانوية العامّة مرّة أخرى، وحقق معدل الدخول لكلية الطبّ واليوم هو طالب في كلية الطب في السنة الخامسة وهو بعمر 44!

2

شاركنا رأيك حول "هل فاتتك دراسة الطب؟ ما زال بإمكانك دراسة الطب في هذه الدول"