ألعاب المونتيسوري
0

منهج مونتيسوري يرجع لصاحبته الدكتورة ماريا مونتيسوري، ويعد من أشهر المناهج المتعلقة بالتربية وشؤون الأطفال، فقد أثبت نجاحه وصلاحيته منذ أن أسسته مونتيسوري فى نهايات القرن الماضي. فقد لاحظت مونتيسوري التوغل في الحياة المادية وأن انشغال الأمهات بالعمل أدى إلى إبعاد الأطفال عن التعامل المباشر مع البيئة والذي أدى بالنهاية لتأثيرات سلبية على الأطفال. ولما كانت مونتيسوري تعرف أهمية اللعب بالنسبة للأطفال فقد وضعت ضمن أسس منهجها أساسيات للعب تشتمل التواصل المباشر مع البيئة.

أهمية اللعب بالنسبة للأطفال

يولد الطفل بعد اكتمال تكوين جسده والذي يحدث في مرحلة وجوده في رحم أمه، تلك المرحلة تسمى المرحلة الجنينية. أما بالنسبة للعقل فإن الطفل يولد وعقله ما زال لا يدرك ما يدور حوله لذا فهو يعتبر ما زال في مرحلة التكوين والتي تستمر حتى العام الثالث من عمره.

بالرغم من أن الطفل عند ولادته لا يمكنه التواصل باللغة ولكن الدراسات أوجدت أن التشابكات العصبية في مخه تزداد منذ ولادته حتى تصل ذروتها في العام الثاني من عمره، بحيث تقارب عدد التشابكات العصبية لدى البالغين وهذا يدل على أنه هناك عملية تعليمية تحدث داخل عقل الطفل حتى ولو لم تكن بالصورة التقليدية التي نعلمها عن طريق التلقين من المعلم للطالب. لذا فإنه من البديهي أن ذلك التعليم قد حدث عن طريق النشاط الأعظم الذي يقوم به الطفل في هذا العمر، وهو اللعب.

يعتمد منهج مونتيسوري فى اللعب على الألعاب التي تقوي الحواس الخمسة لدى الأطفال بالإضافة إلى الحث على التفكير بما يتناسب مع قدرات الطفل العقلية

بعض الأنشطة على منهج المونتيسوري

نشاط الحلقات أو اللضم

عبارة عن مجموعة من الحلقات ودوبارة يحاول الطفل تمريرها من الفتحات. يمكن استخدام حلقات واسعة في البداية كحلقات الستائر ثم استخدام حلقات أضيق فأضيق كالأزرار أو حتى حبات مكرونة على حسب عمر الطفل وقدرته على التحكم. هذا النشاط يساعد في تقوية عضلات اليد التي تساعد فيما بعد في استخدام القلم، وهو مناسب من عمر السنتين تقريباً.

أنشطة باستخدام الملعقة

يبدأ الطفل من عمر سبعة أشهر تقريباً من محاولاته في الإمساك بالأشياء باستخدام اليدين. لذا فعند نهاية العام يمكنه مسك الملعقة بشكل جيد، لذا يمكن أن يستخدم الملعقة في خلط الفواكه بالزبادي. هذا النشاط يساعد في تقوية عضلات اليد.

علب الشامبو الفارغة

يمكنك غسلها جيداً والتأكد من عدم وجود بقايا بداخلها والطلب من الطفل فتحها باستخدام المكابس الموجودة بها.

أنشطة الأقمشة

مجموعة من الإيشاربات المختلفة في الملمس أو حتى بعض الأوراق كأوراق الصنفرة متدرجة في درجة الخشونة. هذا النشاط يعزز حاسة اللمس عند الطفل.

أنشطة باستخدام الماء

من أكثر ما يثير شغف الأطفال المياه واللعب بها وهذا ما ترفضه كثيرا من الأمهات خوفاً على الأطفال.. لكن صب الماء وإدراك صوته والإحساس بكثافته من أكثر ما يزيد إدراك الطفل.

البرج الوردي

البرج الوردي من أشهر ألعاب مونتيسوري وتتكون من عشر مكعبات خشبية تتراوح مقاساتها من 1 سم إلى 10 سم يرتبها الطفل فوق بعضها من الأكبر إلى الأصغر.

يمكن تطبيق هذا البرج منزلياً باستخدام علب الثلاجة، فيمكن مساعدة الطفل في البداية توفيق كل غطاء مع العلبة الخاصة به، ثم ترتيبها فوق بعضها من الأكبر إلى الأصغر. يمكن أيضاً استخدام أطقم الصواني لأنها مكونة من أحجام مختلفة بشكل ولون واحد. ينمي هذا النشاط عضلات اليد ويساعد الطفل في إدراك فروقات الأحجام كما يساعد على ربط الإحساس البصري باليدوي. هذا النشاط مناسب للأطفال من عمر سنة ونصف حتى ثلاث سنوات.

لعبة الاختفاء والظهور

تشكو كل الأمهات تقريباً من صراخ أطفالهن ذوات الشهور عند دخول التواليت، هذا لأن الطفل في هذا العمر لا يفهم معنى الاختفاء والظهور، فهو لا يدرك أن الأيام حين تختفي هي ما زالت موجودة فيفهم اختفاء الأم من عالمه. لذا فإن هذا النشاط يساعد الطفل في إدراك هذا المعنى. النشاط عبارة عن صندوق به فتحة علوية نلقي بداخلها كرة صغيرة فتختفي لثواني ثم تظهر منزلقة من الجانب الآخر من الصندوق.

ألعاب الصوتية

يجب توجيه انتباه الطفل لمعرفة الأصوات وتعريفه الفرق بينهم حتى من بين الأجهزة المنزلية كالغسالة والخلاط مثلًا. يمكن استخدام بعض الطيور المنزلية لتعزيز حاسة السمع فمثلاً صوت العصافير يختلف عن صوت الحمام عن صوت الدجاج.

طبق الحبوب والخضراوات

طبق كبير به عدد من القطع الصغيرة من مختلف المأكولات كالخيار والبصل والجزر، وطبق آخر به حبات من الفاصوليا والمكرونة وبعض الحبوب، وتغمية عين الطفل ومساعدته فى التمييز بين هذه الأشياء عن طريق اللمس.

أنشطة تعزز حاسة التذوق

عدد من الكاسات بها عصائر كثيرة ومساعدة الطفل في التعرف عليها عن طريق التذوق. هذا النشاط للأطفال من عمر الثلاث سنوات وما يزيد.

اللوحة التفاعلية

لوحة كارتونية تعلق على الحائط وعليها ورق مقصوص لأشكال هندسية مختلفة أو شرائط متسلسلة حسب الحجم، الكبير ثم الأصغر فالأصغر، أو أشكال متطابقة في الشكل مختلفة في الألوان.

بالنهاية، الأعمار المذكورة في الأنشطة نسبية وأسماء اللعب المذكورة أيضاً خاصة بالكاتبة وليست مذكورة بتلك الأسماء داخل كتب المونتيسوري ما عدا البرج الوردي.

0

شاركنا رأيك حول "بأدوات بسيطة من المنزل.. اصنع ألعاب مونتيسوري Montessori بنفسك"