التعليم بالغمر: الطريقة المثلى ليصبح طفلك متعدد اللغات

6

هل تذكر فيديو الطفلة الروسية بيلا دفياتكينا التي تتقن 7 لغات من ضمنها العربية وهي بعمر الرابعة وحسب؟ الفيديو مبهر أليس كذلك؟ الكثير يعتقد انها معجزة، ولكن هل فكرت يومًا ما السر أن يصبح الطفل متعدد اللغات ويتقنها جميعًا؟ ما هي طريقة التعلم التي يتبعها والديه، لدينا العديد من الطرق لتعلم اللغات ولكن أكثرها فاعلية هي طريقة التعليم بالغمر (language immersion)، في عام 2009 في كندا تم تسجيل 300 ألف طالب في برامج تعليم اللغات بالغمر وأثبتت فاعليتها الكبيرة، والتي تبدأ من السنة الأولى لعمر الطفل، وهذا ما سنتحدث عنه في المقال، كيفية تطبيقها مع طفلك والشروط الواجب توافرها لضمان نجاح الطريقة والحصول على أفضل النتائج مع طفلك.

ما هو التعليم بالغمر؟

الغمر كمصطلح يعني الغوص في الشيء والدخول فيه بشكل كامل، وفيما يخص طريقة تعلّم اللغات بالغمر، فهي طريقة أو استراتيجية تعني التعامل مع الأشخاص الذين يتقنون اللغة التي ترغب تعلمها بشكل متقن، ويفضل أن يكونوا native speakers، وليس مجرد حديث فحسب بل معايشة تامة في كافة المواقف الحياتية وعدم إدخال اللغة الأم او الترجمة من اللغة التي يتعلمها الطفل إلى لغته الأم، بل يكون الحديث كله باللغة الأخرى، وبالرغم من تعدد النظريات التي تحث على إتقان الطفل لغته الأولى أولًا حتى لا يحدث له اضطرابات لغوية، إلا أن هناك دراسات أن تعدد اللغات مفيد للطفل أيضًا ويوسع إدراكه.

ما أنواع التعليم بالغمر؟

1- الغمر الكامل

أن يشمل المحتوى التعليمي كاملًا باللغة الثانية، وبالنسبة لطفل في السنة الأولى يتم التحدث باللغة المرغوب فيها 100% من اليوم وهذا طبعًا غير مرغوب فيه والنتيجة طفل يتحدث لغة واحدة فقط غير لغته الأم.

2- الغمر الجزئي

أن يتم في جزء من المحتوى التعليمي فقط باللغة الثانية، أو في جزء فقط من اليوم مثل الاستعانة بشخص متقن للغة الثانية يقوم بعمل جلسات مع الطفل بشكل مستمر ويقوموا بعدد من الأنشطة سويًا.

3- الغمر ثنائي الاتجاه

وهذا في الغرف التعليمية يكون بالتحدث باللغتين معًا، بينما في إطار الأسرة أن يتحدث أحد الوالدين باللغة الأم والآخر باللغة الثانية بشكل مستمر، هذا لا يسبب التشتت ويجعل الطفل يتقن اللغتين معًا، وهذه الطريقة هي المفضلة في الفصول التعليمية متعددة اللغات في أمريكا.

كيفية تطبيق التعليم بالغمر

يمكن تطبيقه بأكثر من طريقة، حسب إمكانيات الأسرة وخطتها في تعليم الطفل وترتيب الأولويات، ولكن يجب توافر بعض الشروط:

  • أولًا: أن يكون الشخص المنوط بتعليم الطفل لغته الأصلية هي اللغة التي ترغب في تعليمها لطفلك، ولكن هذا الشرط يمكن التغاضي عنه بعد السنة الأولى ونكتفي بأن يتحدث اللغة بطلاقة fluent speaker حيث أن الطفل في سنته الأولى يكون حساسًا بشكل أكبر في التعرض للأصوات البشرية؟
  • ثانيًا: العبرة ليست بالبدء مبكرًا بقدر الاستمرارية فهي الأهم، فإذا كنت ترغب بأن بكون طفلك متعدد اللغات وقد تعدى سنته الأولى فالوقت لم يتأخر أبدًا، التعلم بالغمر يتم تطبيقه حتى مع الأطفال بعد العاشرة وثبتت فاعليته في العديد من الدول.
  • ثالثًا: يجب أن يكون الشخص تربويًا أو على الأقل يستطيع التعامل مع الأطفال بشكل سلس وجذاب لهم، لأن الجلسة لا تقتصر على مجرد الحديث فقط، ولكن القيام بأنشطة وقراءة القصص وغيرها مما يجذب الطفل ولا يصاب بالملل.
  • رابعًا: التوازن بين اللغة الأم واللغة المراد تعلمها، بحيث لا تتعدى الجلسة ساعة إلى ساعة ونصف، حتى لا يفقد الطفل شغفه وتركيزه، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للمخ بفهرسة ما تعلمه، وأيضًا القيام بأمور مختلفة خلال يومه.
  • خامسًا: يمكنك تعليم طفلك من خلال الشاشات ولكن في عمر أكبر من 3 سنوات، من خلال القصص المصورة بلغة واضحة وسليمة، أو الأفلام الوثائقية عن الحيوانات مثلًا أو أي موضوع يجذب انتباه الطفل ويكون باللغة التي تريد تعليمها له، بشرط ألا يتعدى تعرض الطفل للشاشات من نصف ساعة إلى ساعة في اليوم حسب عمره، بالإضافة لبعض الألعاب والتطبيقات التي تساعد على الطفل على تعلم اللغة بطريقة جذابة.

كيف يمكنك إيجاد متحدث لغته الأم هي اللغة التي تريد تعليمها لطفلك native speaker؟

يمكنك أولًا البحث بهذه الكلمة المفتاحية في محيطك (native speaker teaching kids)، وقد يفرحك إذا علمت أن بعض المراكز التعليمة أصبحت توفر معلمين بلغات متعددة يمكنك الاستعانة بهم في محيطك.

والبحث من خلال مواقع التواصل الاجتماعي في المجموعات المهتمة بالتعليم المبكر أو التعليم المرن، حيث يقوم أولياء الأمور بعمل مجموعات تعليمية لأطفالهم بالاتفاق مع الشخص الذي يقوم بالجلات ويكون تكلفتها أقل بالطبع في حال وجود مجموعة صغيرة من الأطفال، ويمكنهم القيام بنزهات في الحدائق أو القيام بأنشطة حياتية مختلفة، لأن الهدف تعليم الطفل اللغات الآنية للتواصل وليس بشكل أكاديمي.

مواقع تساعدك على جعل طفلك متعدد اللغات

1- Muzzy BBC

يعد البرنامج الأفضل على مستوى العالم في تعليم اللغات للأطفال، بشكل جذاب للطفل، حيث يعتمد على شخصيات الأنمي الملونة في تقديم محتوى تعليمي من الفيديو والألعاب من خلال لقطات متتالية مرتبطة ببعضها، وتدرج المعلومات للطفل بشكل سلس، ويقدم هذا البرنامج العديد من اللغات، منها: لغة الماندارين الصينية، الإسبانية، الإنجليزية، الألمانية، الإيطالية والكورية، وبنهاية البرنامج يتعرف الطفل على أكثر من 600 كلمة عن اساسيات كل لغة والتواصل بها كالسؤال عن الوقت، والأماكن والناس، الأزمنة، أيام الأسبوع، وغيرها الكثير، ويمكن الوصول إليه على هذا الرابط.

2- Dino Lingo

يعد من أنجح برامج تعليم اللغات للطفل ويوفر حوالي 40 لغة، وبمجرد الاشتراك به يتم إرسال أقراص DVD تعليمية شاملة للمحتوى بالكامل، الكروت التعليمية، اللوحات الملونة وأيضًا الكتب، ويكون الاشتراك بشكل سنوي والتعلم عن بعد، وقد سمي Dino لأن الشخصية الكارتونية التي تحفز الأطفال وتقوم بتقديم المحتوى شخصية ديناصور لطيف أخضر اللون، في كافة الموضوعات عن أفراد الأسرة، أجزاء الجسم، الملابس، الطبيعة، وكذلك الأفعال.

كما يقدم ألعابًا تعليمية بشكل مشوّق ولطيف، ويمكنك متابعة طفلك من خلال طباعة أوراق العمل وكتب الأنشطة التي يقدمها الموقع لتكون فعالًا وتسير مع طفلك خطوة بخطوة في رحلة تعلّمه، ويوجد الموقع على هذا الرابط.

3- Languagenut

يساعد الموقع على تطوير مهارات اللغة الأربعة: التحدث، القراءة، الكتابة والاستماع، كما يقدم عدة ألعاب تعليمية توصل المعلومة للطفل بشكل غير مباشر، ويُستخدم كأداة تعليمية في المدارس في نحو 23 دولة وفُعّل أيضًا للأطفال الذين يتعلمون منزليًا، ويتم شرح المعلومات من خلال شخصيات كارتونية جذّابة من خلال اللعب والأغاني والحكايات، كما أن اشتراكه الثانوي بمبلغ زهيد، وتجد الموقع على هذا الرابط.

4- Little Pim

إذا كان حيوان طفلك المفضل هو دب الباندا المحبوب، سيجد هذا الموقع ممتعًا لتعلّم اللغات، فحيوان الباندا هو مرشد طفلك في هذا الموقع ويقدم المحتوى التعليمي بشكل محبب للطفل، وتم عمل المحتوى التعليمي من كبار معلمين اللغات بشكل علمي وسلس للأطفال، كما تتنوع عروض الفيديو بين شخصيات الأنمي وعروض حية لأطفال حقيقيين، وتكون مدتها قصيرة لا تتعدى الخمس دقائق لتحافظ على تركيز وجذب الأطفال من سن 0- 5 سنوات، ويمكن إيجاده على هذا الرابط.

في نهاية الأمر الطفل هو الأساس، فإذا وجدت في طفلك الرغبة والشغف ليكون متعدد اللغات عليك أن تقوم بتوجيهه وتوفير الوسائل المناسبة لتطوير قدراته، وتذكر أن كل طفلٍ مميزٌ مهما كانت قدراته، العبرة ليست بكم المعلومات التي يتعلمها الطفل، ولكن بمدى سعادته واستقراره النفسي بما يتعلمه.

6

شاركنا رأيك حول "التعليم بالغمر: الطريقة المثلى ليصبح طفلك متعدد اللغات"