صحيح أنها حيوانات، لكنها.. أمهات تعشق صغارها!

0

أظن أن أول ما يخطر على بالنا جميعاً عندما نسمع كلمة حيوانات، هو الهمجية وقانون الغاب الذي لا رحمة فيه ولا شفقة، لكن من بديع صنع الخالق سبحانه وتعالى أن أودع في هذا العالم القاسي أسمى آيات الرحمة والحنان، متمثلة في غريزة الأمومة التي ستفاجئكم بأنها لا تقل روعة عما نعرفه في عالمنا نحن البشر!

فحتى الأم في عالم الحيوان تتسم بحنانها ورحمتها وتضحيتها من أجل صغارها، حتى لو وصل الأمر إلى أن تضحي بنفسها من أجلهم!

وبما أن الصورة أبلغ من ألف كلمة، لن أتحدث كثيراً في هذا الموضوع ولندع الصور تحكي لنا قصة أمهات تعشق صغارها:

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

أمهات حيوانات تعشق صغارها

(فكرة الموضوع الأصلي من خِلال: boston.com والصور من flickr ومصادر أخرى)

شاركنا رأيك حول "صحيح أنها حيوانات، لكنها.. أمهات تعشق صغارها!"

أضف تعليقًا