بجودة 121 مليون ميجابكسل: صور تحبس الأنفاس للأرض من قمر صناعي روسي!!

إبراهيم العوضي
إبراهيم العوضي

1 د

من على ارتفاع 36,000 كيلومتر التقط القمر الصناعي الروسي Electro-L صوراً مدهشة للأرض كما لم نشاهدها من قبل، والسبب في ذلك هو جودة الصور التي تصل لـ121 مليون ميجابكسل !!


الأرض

الأرض

صحيح أننا نشاهد بين الحين الآخر صوراً عالية الجودة من ناسا ووكالات الفضاء الأخرى، لكنها المرة الأولى التي نشاهد فيها صورة واحدة للأرض بهذا الحجم المدهش!

فإليكم الصورة بحجم أكبر:


الأرض

صورة عالية الدقة للأرض

تم التقاط هذه الصورة المدهشة بواسطة القمر الصناعي Electro-L وهو قمر روسي حديث مخصص للأرصاد الجوية، ويقوم Electro-L بالتقاط صورة مدهشة كتلك كل نصف ساعة لمراقبة الأرصاد الجوية، وفي حال حدوث ظاهرة استثنائية يمكن لمن يتحكم في القمر ضبطه ليلتقط صورة كل 10 دقائق لمتابعة الظاهرة عن كثب!

ومن الجدير بالذكر أن الألوان التي تشاهدونها في الصورة ليست حقيقية، بل هي صور ملتقطة بواسطة عدة أطياف ضوئية، لذا يعبر اللون الأحمر مثلاً عن الخُضرة والنباتات (عكس ما تتوقعون).

وإليكم هاتين الصورتين للأرض بالألوان الحقيقية:


الأرض

الصورة الأولى عالية الدقة
ذو صلة

الأرض

الصورة الثانية عالية الدقة

وختاماً أترككم مع هذا الفيديو المدهش الذي أدعوكم لتكبيره أولاً ليملأ الشاشة لتستمتعوا بدقيقتين تصفان منزلنا الكبير “الأرض” بأبهى صورها:

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.