هل القرآن والعلم الحديث متفقان؟!

0

سؤال يطرحه معظم الناس وهو

هل القرآن الذي اتى قبل 1400 عام متوافق مع علم الحديث؟

ونبدأ الآن…

في قديم الزمان كان عصر المعجزات والآن القرآن هو معجزة المعجزات، وبعدها عصر الكتابات الأدبية عندما نزل القرآن والمسلمين وغير المسلمين يشهدون أن القرآن أفضل كتاب أدبي على وجه الأرض. والله سبحانه وتعالى اعطى تحدي في القرآن في سورة البقرة:

وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَافَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ( 23 ) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ(24)

وهنا الله سبحانه وتعالى بالقرآن يتحدى ان يأتي أحد بسورة من مثله، ونسأل نفسنا لو أن أي كتاب ديني يقول أن الأرض مسطحة فهل سوفيصدقه الرجل في العصر الحديث!! طبعاً لا، لأن زمننا ليس زمن الأدب والشعر بالزمن التطور والتكنولوجيا.

ونسأل نفسنا هل القرآن متوافق مع هذا العصر؟

فطبقاً لألبرت أينشتاين الفزيائي المعروف وحاصل على جائزة نوبل: “إن العلم بدون دين ناقص وإن الدين بدون علم أعمى”

والقرآن ليس كتاب علم بالكتاب معجزات (كتاب آيات) يوجد فيه أكثر من 6000 آية من ضمنها 1000 آية تقريباً تتحدث عن العلم

وسوف أتحدث عن الأحداث التي تم الإقرار بها و لن أتحدث عن النظريات والافتراضات لأن العلم يثبت خطأ النظريات.

في مجال (علم الفضاء)

featured-space-policy

في عام 1973 كان هناك مجموعة العلماء الحاصلين على جائزة نوبل، هؤلاء العلماء قاموا بوصف خلق الكون وسموها

Big Bang (الانفجار العظيم) وقالوا أن الكون كان عبارة عن كتلة كبيرة حدث لها انفجار والذي أدى إلى ظهور المجرات والنجوم والكواكب والأرض التي نحن فيها.

  • والقرآن ذكر ذلك قبل 1400 عام في سورة الأنبياء:

أَوَ لَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ ﴿٣٠﴾

وهنا الآية تتكلم عن الانفجار العظيم الذي أكتشفه العلماء حديثاً، قبل 14 قرن قبل 35 سنة تقريبا ً!

  • القرآن الكريم يقول في سورة فصلت:

ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴿١١﴾

ويخبرنا علماء اليوم أن المادة الاولية للكون في هيئة غاز والكلمة المستخدمة هنا هي كلمة دخان، والدخان لا تعني الغاز فقط بل تعني ما ينتج عن الاحتراق والانفجار. واليوم العلماء يقولون أن الدخان أقرب إلى الحقيقة من كلمة غاز، لأنه في ذلك الوقت كانت الحرارة عالية.

  • الإنسان قديماً كان يعتقد أن الأرض مسطحه حتى عام 1577، عندما قام سير فرانسيس داريك بالإبحار وأثبت أن الأرض كروية.

والقرآن يقول في سورة لقمان:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (29)

ويولج هي عملية تدرجية وبطيئة بمعنى أن الليل يتحول إلى نهار، تدريجيا ً وببطئ والنهار يتحول إلى ليل تدريجياُ وببطئ

ولو كانت الأرض مسطحه لكان هذا التحول مفاجئ وليس تدريجي!

وقال الله تعالى في سورة الزمر:

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ۖ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۗ أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)

وهنا كلمة يكور وتعني لف أو تداخل، وتكور الليل على النهار وتكور النهار على الليل متاح في حالة واحدة: اذا كانت الأرض كروية ولو كانت مسطحه لكان أمر مستحيل.

وقال الله تعالى في سورة النازعات:

وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا (30)

وكلمة دحاها لها معنيان وهما التوسع أو الدحي أي الشكل البيضوي، ونعلم الآن أن الأرض التي نعيش عليها ليست على شكل كرة تماماً؛ ولكنها على شكل يشبه البيضة تقريبا ً. وكلمة دحي تعني بالعربية بيض النعام ولو نظرنا إلى شكل الأرض، لوجدناها تشبه شكل بيضة النعام إلى حد كبير.

والقرآن الكريم ذكر قبل 14 قرن أن الأرض كروية، وليست كروية فقط بل على شكل بيضوي.

  • وقديما كان يعتقد العلماء أن القمر مضيئ من ذاته

ولكن القرآن يقول في سورة الفرقان:

تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا (61)

والمنير أي أن ضوئه ليس منه بالانعكاس لغيره، ودائما ً ما يوصف ضوء الشمس بسراج – وهاج – ضياء، والتي تعني مصباح يضيئ من ذاته أو شعلة محترقة ولا يعكس الضوء. ودائما ً ما يوصف ضوء القمر بمنير – نور، والتي تعني أنها إضائة غير ذاتية أو انعكاس الإضاءة؛ ولا توجد آية في القرآن تذكر أن القرآن مضيئ من ذاته.

  • قديما كان يعتقد العلماء الأوروبيون أن الأرض هي مركز الشمس والكون، وأن القمر وكل الكواكب تدور حولها وتسمى المركزية الضوئية، وهذا ما كان يؤمن به من زمن بعيد بطليموس في القرن الثاني قبل الميلاد حتى القرن السادس عشر

حتى اتى نيكولاس كوبرنيكس عام 1512 وقام بوضع نظرية مركزية الشمس لحركة الكواكب وقال:

“أن الشمس هي مركز المجموعة الشمسية وأن الكواكب بالإضافة إلى الأرض تدور حول الشمس”

وبعد ذلك جاء العالم الالماني يوهانس كبلر في عام 1609، وكتب في كتاب المسمى (Astronomia Nova):

“أن الكواكب والأرض لا تدور حول الشمس فقط إنما تدور حول نفسها”

وقال الله تعالى في سورة الأنبياء:

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴿٣٣﴾

يقول القرآن الكريم أن الشمس والقمر بالإضافة حركتهما فإنهما يدوران حول محوريهما أيضا، وكلمة يسبحون مشتقه من كلمة سبح ولذي يصف حرك الجسم المتحرك، واذا استخدمه كلمه سبح لشخص يسبح فإنها لا تعني أنه يطفوا إنه يسبح. ولقد وصف الله تعالى الكواكب بهذا الوصف لا تعني أنها تطير في الهواء ولكنها تعني تحركها عن طريق دورانها الذاتي!

واليوم اكتشف العلماء ان الشمس تدور حول محورها ونحن لا نستطيع ان نر الشمس مباشر لأننا سوف نصاب بالعمى

ولكن توجد أدوات سمحت بذلك فلاحظ العلماء بقع على الشمس وهذه البقع تأخذ 25 يوم لكي تكمل دورة كاملة.

ويقول القرآن في سورة ياسين :

لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴿٤٠﴾

والآن العلماء يقولون أن مداري الشمس والقمر مختلفان، لذا لا يوجد احتمالية تصادم الشمس والقمر.

  • اليوم يقولون العلماء أن الشمس تتحرك في اتجاه في الكون في اتجاه ثابت يسمى القمة الشمسية والذي يسمى في كوكبة هرقل باسم النسر الواقع او الفاليرا بسرعة 12 ميل بالثانية. واليوم يخبرنا العلماء ان ضوء الشمس يعود الى تفاعلات

منذ بلايين السنيين وفي يوم هذا التفاعل سوف ينتهي وبهذا سوف ينتهي ضوء الشمس وتنتهي الحياه على الأرض، ويقول العلماء ان هذا سوف يأخذ ملايين السنين والقرآن يعطي نفس الرسالة في سورة ياسين:

وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38)

وكلمة مستقر لها معنيان اما تعني لفتره معينة او تعني لمكان محدد.

  • اعتقد العلماء قديما ً أن الفضاء خارج الأنظمة الفلكية في المجرة (الفضاء الخارجي) فارغ أو خالي وحديثا ً العلماء اكتشفوا ان هناك جسور للمادة في الفضاء ما بين النجوم، وانه ليس خالي وهي تسمى بلازما. هذه المادة بشكل غاز وتتكون من الكترونات سالبة وايونات موجبه.

والقرآن يقول في سورة الفرقان:

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا (59)

اذن القرآن يقول ان هناك مادة بين السماوات والأرض والعلماء اليوم يقولون ان البلازما تعتبر هي الرابعة للمادة.

  • واليوم أيضاً يقول العلماء ان الغلاف الجوي للأرض يعمل كمصفى يمنع الاشعاع الضار الخارج ان يأتي إلى سطح الأرض

و يمنع الأشعة السينية والفوق بنفسجية من الوصل إلى الأرض وهو مهم لغاية من أجل استمرار الحياة.

والقرآن يقول في سورة الأنبياء:

وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَّحْفُوظًا ۖ وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ (32)

واليوم يقول العلماء لولا هذا الغلاف لانعدمت الحياة على الأرض!

  • في عام 1925 عالم فضاء مشهور جدا ً باسم ايدون هابل قال “أن المجرات تتباعد” وهذا يعني أن الكون يتوسع، والقرآن يقول في سورة الذاريات:

وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ﴿٤٧﴾

ولقد ذكر القرآن الكريم هذا قبل 1400 عام ونحن لم نعرفها الا قبل ثمانين او تسعين سنة مضت!

  • وطبقا ً لستيف هوكنغ عالم مشهور جداً كتب في كتابة “التاريخ الموجز للزمن A Brief IIistory of time”، يقول أن اكتشاف توسع الزمن هو من اعظم الاكتشافات في هذا القرن وهذا الاكتشاف مذكور في القرآن قبل 14 قرن.
  • العرب كانوا متقدمين جدا في علم الفضاء لكن تقدم علم، العرب بعد نزول القرآن.

“القرآن هو من ساعد العرب في مجال علم الفضاء وليس العكس”

في مجال الفيزياء

Physics-1920x960

قبل قرون عديدة كانت هناك نظرية تدعى الذرية، هذه النظرية اتت عن طريق اليونانيون القدماء خصوصاً العالم ديموقراطيوس

الذي عاش قبل 23 قرن طبقا ً لهذه النظرية فإن الذرة اصغر جزء من المادة. ولو قرأت القرآن لرأيت أن القرآن يتحدث كثيرا ً عن الذرة. والآن بعد تقدم العلم في مجال الفيزياء نعرف أن الذرة لها صفات المادة ولكن نعرف أيضا ً أن الذرة يمكنها أن تنقسم.

والقرآن الكريم يقول في سورة سبأ:

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ ۖ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ ۖ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِيالسَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴿٣﴾

بكل وضوح ذكر القرآن الذرة وكذلك الأشياء الأصغر منها والأكبر، فالقرآن الكريم يقول قبل 1400 عام أن هناك أشياء أصغر من الذرة

والتي لم يكتشفها العلماء الا حديثا ً.

في مجال الهيدولوجيا (علم المياه)

Hydro_cycle_02

ما نعلمه عن دورة المياه اكتشف عام 1580 بواسطة العالم السير بيرنارد باليسي

“ان المياه تتبخر من المحيطات وتتشكل على هيئة سحب والسحب تتحرك ثم ترتفع ثم تتجمع وبعدها يسقط الماء على المحيط”

وبذلك تكون دورة المياه اكتملت قديما في القرن السابع قبل الميلاد قال العالم ثاليز ان الرذاذ الموجود على المحيط، تحمله الرياح ثم ينزل على هيئة امطار.

الناس لم يعرفوا كيفية سقوط الامطار ولم يعرفوا كيف تأتي الماه الجوفية، والناس كانت تعتقد حتى عصر افلاطون انه عندما تسقط المياه، فإنها تتجه بواسطة ممر سري الى محيط يسمى الجحيم. فالناس لم تعرف من ايت تأتي المياه الجوفية لذلك اعتقدوا انها تأتي من ضغط الرياح على الماء مما يدفع المياه الى باطن الارض. وحتى القرن السابع عشر اناس مفكرين كبار مثل ديسكارتز يؤمنون بهذه النظرية.

وفي القرن التاسع عشر كان الناس يؤمنون بنظرية ارسطو وهي:

“ان المياه المتبخرة من الارض يتم تبريدها في كهوف الجبال لتكون بحيرات المياه الجوفية التي تغذي الينابيع”

اما اليوم فنحن نعلم ان المياه الجوفية سببها هو تسرب مياه الامطار الى الارض.

والله يقول في القرآن في سورة الروم:

وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَلَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴿٢٤﴾

وفي سورة المؤمنون:

وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ ۖ وَإِنَّا عَلَىٰ ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ ﴿١٨﴾

ويقول الله تعالى في سورة الحجر:

وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)

وكلمة لواقح هي جمع لاقحة “بمعنى حاملة”، واليوم نعلم ان العلم يقول لنا ان البخار يجمع عن طريق الرياح ويغذي السحب

نفس الرسالة عن علم المياه في سورة النور:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَالسَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ ۖ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُبِالْأَبْصَارِ ﴿٤٣﴾

يقول الله في القرآن في سورة الروم:

للَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْخِلَالِهِ ۖ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ﴿٤٨﴾

فالقرآن يتحدث عن دورة المياه بأدق التفاصيل والودق هو (المطر)

في مجال علم الأرض (الجيولوجيا)

Geology

علماء الأرض المعاصرين يخبرونا بأن نصف قطر الأرض التي نعيش عليها هو 370 ميل تقريبا، والطبقات العميقة طبقات ساخنة وسائلة غير مناسبة للحياة وطبقة الأرض التي نعيش عليها سمكها بالكاد 30 ميل.

ويقول العلماء هناك احتمالية اهتزاز الطبقة التي نعيش عليها، واليوم علماء الأرض يتحدثون عن ظاهرة انطواء الأرض

والتي تعمل على تشكيل سلاسل الجبال، وسبب وجود هذه الجبال هناك ثبات في الأرض.

ويذكر القرآن في سورة النبأ:

أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6)وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7)

وكلمة اوتاد تعني وتد او الوتد المثبت للخيمة في الأرض الجزء الصغير منه في القمه ولكبير في الاسفل للتثبيت، والعلم المعاصر يخبرنا بأن الجبال لديها جذور عميقة في الأرض، والعلم يخبرنا بأن الجبال وضعت بقوة على الأرض.

وجاء القرآن قبل 1400 عام يخبرنا في سورة النازعات:

وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32)

وبما أني أتحدث عن علم الارض فهناك كتاب “الارض The Earth”، وهو معروف في مجال علم الارض ومرجع لكثير من الجامعات

واحد مؤلفين هذا الكتاب اسمه “فرانك بريس” صور في كتابه بأن الجبال لها جذور عميقة في الارض على شكل وتد، وترى الجبال من أعلى سطح الارض ماهي الا جزء صغير!

وقد ذكر القرآن هذا قبل 1400 عام في سورة الأنبياء:

وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ ﴿٣١﴾

والقرآن يذكر أن وظيفة الجبال هي منع الاهتزاز، وذلك يم اكتشافه مؤخرا ً

في علم المحيطات

في القرآن في سورة الفرقان:

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ﴿٥٣﴾

وفي سورة الرحمن:

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ ﴿الرحمن:19-20﴾

والبرزخ هو الحاجز الذي يفصل الماء العذب عن الماء المالح، وهذا ما تم اثباته والتحقق منه عندما عرضت هذه الآية على البروفسور وليام هي، وقد قال ان ما ذكره القرآن قبل 1400 سنة تم التحقق منه بواسطه العلماء حديثاً. وترى هذه الظاهرة بشكل واضح عند Cape point في جنوب افريقيا.

في مجال علم الأحياء

shutterstock_1006012991

يقول القرآن في سورة الأنبياء:

وَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)

اليوم بعد تقدم العلم بتنا نعرف ان كل مخلوق فيه خلايا وان المادة الاساسية للخلية هي السيتوبلازم وهو يتكون من 80% من ماء، ويخبرنا العلماء اليوم ان كل مخلوق حي يحتوي على 50-90% ماء!

ويقول القرآن في سورة النور:

وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِيعَلَىٰ أَرْبَعٍ ۚ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٤٥﴾

في مجال علم النبات

سابقا لم نكن نعلم ان هناك ذكر وانثى في النباتات ولقد عرفنا ذلك حديثاً منذ حوالي 100 او 200 او 300 سنة مضت

ويقول القرآن في سورة طه:

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّىٰ (53)

(ازواجاً) وتعني الذكر والانثى، واليوم يخبرنا العلماء ان لكل نبات ازواج من ذكر وانثى، حتى النباتات الاحادية الجنس تمتلك صفات من الذكر والأنثى.

ويقول القرآن في سورة الرعد:

وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا ۖ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ يُغْشِياللَّيْلَ النَّهَارَ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٣﴾

واليوم نعلم أنه في النباتات الراقية المرحلة النهائية هي الاثمار اما ما قبلها فهي مرحلة التزهير والتي فيها تمتلك الاسدية والبويضات ذكر وانثى، ثم يأتي اللقاح ويخصب البويضة لينتج الثمرة، مما يعني انها تمتلك خصائص ذكورية وانثوية مميزة.

يقول القرآن الكريم في سورة ياسين:

سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (36)

المصادر

  • القرآن الكريم
  • بعض كتب العلماء مثل: كتاب التاريخ الموجز للزمن A Brief IIistory of time وكتاب Astronomia Nova
  • وبعض مقالات العلماء مثل : انيشتاين – ايدون هابل- لستيف هوكنغ – يوهانس كبلر–بطليموس – نيكولاس كوبرنيكس- العالم ديموقراطيوس – افلاطون – ارسطو
  • كتاب The Earth الأرض لفرانك بريس رئيس أكاديمية العلوم الأمريكية
  • وليام هي: بروفسور في جامعة كولورادو الأمريكية
  • مقتطفات من محاضرة د. ذاكر نايك

Notice

0

شاركنا رأيك حول "هل القرآن والعلم الحديث متفقان؟!"