يمكث الكثيرون أمام شاشات الكمبيوتر لساعات طويلة لأداء بعض المهام تارةً، وللترفيه، واللهو تارةً أخرى، وجلوسهم هذا يؤثر على صحتهم ويسبب أمراضًا عديدةً، سنعرض لك في هذا المقال اضرار الحاسوب لتحاول تجنبها مستقبلًا.

ما هو الحاسوب

هو جهاز إلكتروني متطور يتكون من مجموعة من القطع الإلكترونية التي تعمل معًا، ويُبرمج بطريقة معينة لتنفيذ العمليات، والحسابات، والعمليات بأخذ البيانات الأولية من المستخدم وإدخالها ثم معالجتها وإخراجها.1

فوائد الحاسوب

على الرغم من اضرار الحاسوب التي يسببها إلا أنه يقدم العديد من المزايا والفوائد، ومنها:

  • تستخدم الحواسيب في كل قطاعات الأعمال ومجال الصناعات لتنفيذ مجموعة عديدة من المهام والعمليات بدقةٍ وبشكلٍ أسرع، وذلك لزيادة الإنتاجية وتوفير الوقت.
  • يستخدم الحاسوب في مجال الاتصالات، حيث أصبح بإمكان الأشخاص في جميع أنحاء العالم التواصل والتفاعل فيما بينهم عن طريق المراسلات الفورية، والبريد الإلكتروني، وتطبيقات التواصل الاجتماعي.
  • تأمين فرص العمل لملايين الأشخاص بسبب الانتشار الواسع لأجهزة الكمبيوتر، مما أدى لظهور صناعات ومهن جديدة خاصة بالتكنولوجيا.
  • الترفيه والتسلية من خلال متابعة الأفلام، والمسلسلات، والمباريات، والبرامج الإخبارية، والتواصل الاجتماعي، وتنزيل مقاطع الفيديو، وتشغيل الألعاب، والاستماع لموسيقاك المفضلة، والتسوق من داخل منزلك.
  • يُستخدم الحاسوب في المجال التعليمي في المدارس والجامعات، حيث قامت أجهزة الحاسوب بتبسيط عملية التعليم لملايين الشباب والطلاب الجامعيين والخريجين.2

اضرار الحاسوب

بالرغم من المزايا العديدة للحاسوب إلا أن هناك الكثير من الأضرار التي يسببها، والتي تجعلك تعيد التفكير من جديد بالتقليل من استخدامه، ومن هذه الأضرار:

  • يتطلب الكمبيوتر الكثير من الحركة المتكررة، كنقل يدك من لوحة المفاتيح إلى الماوس والكتابة مما يسبب لك تشنجات قد تصبح مزمنة، ولتجنب هذه الإصابات أو التقليل منها عليك أخذ فترات راحة مناسبة، والتفهم الجيد لبيئة عمل الكمبيوتر.
  • الجلوس لفترات طويلة يؤدي للعديد من المشاكل الصحية، فهو يحرق كميات قليلة من الدهون، كما أن الدم سيجري ببطء في الأوعية الدموية، مما يحرّض تشكل الخثرات الدموية ويقلل من نشاط القلب، والحل الأفضل أخذ فترات استراحة متكررة.
  • تعدد المهام على الكمبيوتر يزيد من الأخطاء ويقلل الإنتاجية.
  • الحد من القدرة على التعلم والشعور بالعجز؛ فجهاز الكمبيوتر المتصل بالإنترنت من أسهل الطرق التي تمكنك من القيام بكل ما تريده ببساطة، ولكن الاعتماد المفرط على الكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية الأخرى يحد من قدرتنا الفكرية، فمثلًا العثور على الأخطاء الإملائية بواسطة المدقق الإملائي يعتبر أمرًا رائعًا، ولكن الاعتماد عليه دائمًا في تدقيق وتصحيح أخطائك الإملائية سيجعلك عرضةً لارتكاب الأخطاء وعدم قدرتك على تصحيحها بمفردك، وكذلك الأمر بالنسبة للآلة الحاسبة ونظام وتحديد المواقع وغيرها من الأدوات المساعدة.
  • إمكانية فقدان الخصوصية، وهو من أكثر اضرار الحاسوب خطورة، فعند احتفاظك بمعلوماتك الشخصية على الكمبيوتر فأنت تعطي القراصنة فرصةً كبيرةً للاستيلاء على معلوماتك وبياناتك واستخدامها ضدك.
  • هدر الوقت وتشتيت الانتباه؛ يعد الكمبيوتر سلاح ذو حدين، فمثلما يساعد في توفير الوقت وزيادة الإنتاجية فإنه بالمقابل يضيع الكثير من الوقت أحيانًا، فعند رغبتك بمعرفة المزيد عن أجهزة الكمبيوتر سيظهر لك صفحة أخرى عن فوائد الطعام الصحي، وعند القراءة لبضع دقائق ستنتقل إلى صفحة أخرى، وهكذا وبعد مضيّ الوقت ستستنتج أنك لم تحقق الهدف المرجو من تصفحك، بالإضافة لذلك قد تهدر الكثير من الوقت أثناء العمل، لرغبتك برؤية الإشعارات التي تصلك من وسائل التواصل الاجتماعي.
  • التقليل من فرص العمل، بسبب تطور الأجهزة الإلكترونية ونقل الذكاء الإنساني إليها، أصبحت تقوم بالعديد من الوظائف والمهام التي تتطلب السرعة والدقة، مما يهدد الإنسان مستقبلًا بالاستغناء عن خدماته.
  • العزلة الاجتماعية والانطواء؛ فقد تصبح مهووسًا بالكمبيوتر مما يجعلك تستغني عن وسطك الاجتماعي المحيط ويفقدك القدرة على التواصل مع الآخرين، حيث تم تصميم الكثير من الألعاب التي تسبب الإدمان وهدر الكثير من وقتك على هذه الألعاب، أو رغبتك بالهروب من الواقع والاتجاه لتطبيقات التواصل الاجتماعي، كالفيسبوك الذي يمكنك من العثور على أصدقاء جدد، ولكن هذه التطبيقات قد تسبب لك الإحباط في كثير من الأوقات لإظهارها الأشياء الجيدة التي يقوم بها الأصدقاء والعائلة، مما يجعلك تظن أن للآخرين حياة أفضل من حياتك.3

المراجع