هناك مجموعةٌ من المذاهب الفلسفية المختلفة، يعبر كل مذهبٍ على حدة عن أفكارٍ ومعتقداتٍ واتجاهاتٍ معينة خاصّة به. موضوعنا اليوم عن أحد أهم المذاهب الفلسفية الشهيرة ألا وهو البراغماتية؛ فما هو تعريف البراغماتية وما هي فلسفتها؟

تعاريف البراغماتية

تتضمن البراغماتية (Pragmatism) عدّة تعاريفَ، ومن أهم تعاريفها التي نجدُها في قاموس كولينز الإنجليزي هي كما يلي:

  • البراغماتية هي التعامل مع المشكلات بطريقةٍ عمليّةٍ بدلًا من الاعتماد على مجرد مبادئ نظرية.
  • هي عبارةٌ عن سلوكٍ أو سياسةٍ تنظر إلى العواقب العملية المباشرة بدلًا من مجرد اتباع نظرياتٍ.
  • هي اتجاهٌ أو تيارٌ فلسفيٌّ يحدد معنى وحقيقة جميع المفاهيم من خلال عواقبها العملية.  1   .

لمحةٌ عن الفلسفة البراغماتية

نشأت الفلسفة البراغماتية في الولايات المتحدة خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشر، تفضل أولوية العمل على المراقبة وأولوية التجربة على المبادئ والأفكار النظرية، وتضمّ أولئك الذين يعتقدون أنّ صحة مسألةٍ ما أو مذهبٍ معينٍ يعتمد على إمكانية تطبيقه عمليًّا، وأنّ الأفكار غير العملية مرفوضةٌ بالنسبةِ إليهم.

لقد أثرت البراغماتية بشكلٍ كبيرٍ ليس على الفلاسفة فحسب بل أيضًا على مجالاتٍ أخرى كالقانون والسياسة وعلم الاجتماع وعلم النفس والنقد الأدبي، كما ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بالعلوم الطبيعية والاجتماعية الحديثة.  2   .

أهم رواد الفلسفة البراغماتية

إنّ من أبرز وأهم الفلاسفة البراغماتيين الذين عملوا على تطور الفلسفة البراغماتية وتأثروا بها بشدةٍ هم:

  • ويليام جيمس (من 1842 إلى 1910): يعد من أبرز الدعاة إلى البراغماتية، وهو أول من استخدم مصطلح البراغماتية في الطباعة، كما ويعتبر مؤسس علم النفس الأمريكي. وحسب رأيه، تدور البراغماتية حول القيم والأخلاق، وقد زعم أنّ الأفكار والمعتقدات تستمد قيمتها من إمكانية عملها وتطبيقها.
  • شارل ساندرز بيرس (من 1839 إلى 1914): يعد مؤسس البراغماتية كما يُطلق عليه أحيانًا لقب (أب البراغماتية أو العَمَلانِيّة)، وهو الذي صاغَ مصطلح البراغماتية، واهتم بعلم المنطق، فشكلت مساهماته الفلسفية أساسًا في اختراع الكمبيوتر فيما بعد.
  • جورج هربرت ميد (من 1863 إلى 1931): يعتبر أحد مؤسسي علم النفس الاجتماعي، وقد اشتهر بلقب مؤسس البراغماتية الأمريكية. 
  • جون ديوي (من 1859 إلى 1952): إنّ جون ديوي هو من طوّر الفلسفة التجريبية العقلانية، والتي أصبحت مرتبطةً بالبراغماتية فيما بعد، وحاول الجمع بين فلسفات بيرس وجيمس المتعلقة بالبراغماتية.
  • ويلارد فان أورمان (من 1908 إلى 2000): فيلسوف وأحد أساتذة جامعة هارفارد وأحد أهم ممثلي الفلسفة التحليلية، آمن بأن الفلسفة ليست مجرد تحليلٍ مفاهيميٍّ، بل تشكل الفرع المجرد للعلوم التجريبية.
  • كلارنس إرفينغ لويس (من 1883 إلى 1964) : وهو من أبرز مؤيدي المنطق الفلسفي الحديث.  3   .

بعض مبادئ الفلسفة البراغماتية

هناك بعض المبادئ والمعتقدات التي تؤمن بها الفلسفة البراغماتية، أهمها:

طبيعة الواقع المتغيرة والمنفتحة

إنّ العالم الذي نعرفه من خلال التجربة الشخصية هو عالمٌ دائم التغير والتحول، أي أنه خالٍ تمامًا من الدوام والثبات المطلق، وتشكل الحوادث غير المتوقعة أو الصدف جزءًا لا يتجزأ من الحياة. أي أنّ العمليات الاجتماعية والسلوكية وحتى القوانين الطبيعية هي مجرد احتمالاتٍ، وليست حقيقةً مُطلقةً لا تحتمل أي استثناءاتٍ أو تغيّراتٍ مفاجئةٍ.

لذلك يعتقد البراغماتيون أنّ الحقائق ليست موجودةً لاكتشافها فقط، وإنما يصنعها النشاط البشري الذي يُمكن أن يكون ذا آثارٍ كبيرةٍ ليس فقط على العالم الاجتماعي بل أيضًا على البيئة الطبيعية. كما تُشجع فكرة العالم المنفتح والمتغير على حرية الإنسان في العمل الإيجابي في هذا العالم، وبذلك نجد البراغماتية تدعم فكرة أنّ الفلسفة لا ينبغي أن تكون عبارة عن نظرياتٍ ومفاهيمَ مجردةٍ بل أيضًا يعدّ التطبيق العملي ضروريًّا وأساسيًّا.

أولوية العمل الإنساني على المعرفة

بالنسبة للبراغماتية، نحن نسعى إلى المعرفة أولًا ليس من أجل الوصول إلى أهدافٍ عقلانيةٍ، وإنما بهدف اتخاذ قراراتٍ وإجراءاتٍ أكثر فاعليةً لتحقيق أهدافنا في الحياة، ومن هنا تقول البراغماتية أنّ تلبية احتياجاتنا تعتبر ضروريةً وأساسيةً أكثر من مفاهيم الحقيقة والمعرفة.  4   .

بالإضافة إلى مجموعةٍ من المبادئ الأخرى مثل:

  • من معتقدات البراغماتية أيضًا أنها تتخذ من المشاكل حافزًا للوصول إلى الحقيقة.
  • تؤكد على مبدأ المنفعة.
  • تُعارض البراغماتية المُثل والقيم المُطلقة التي دعا إليها المثاليون.
  • تركز على أهمية قوة الإنسان وتدعو إلى تطوير القيم الاجتماعية والديمقراطية.
  • تُعطي الكثير من الأهمية للتعلم القائم على النشاط.
  • تؤمن بالتعددية وتُعارض العادات والتقاليد الاجتماعية.  5   .