قبل الخوض في الفرق بين الجيولوجيا والجغرافيا، لنعرف كلاهما.

الجيولوجيا Geology، مصطلحٌ يشار به إلى ذلك العلم المختص بدراسة الأرض ومكوناتها وهيكلها وكل ما يمر بها من عملياتٍ تساهم في تشكيلها، وتشمل الدراسة أيضًا الكائنات الحية المستوطنة فوق هذا الكوكب، كما يهتم علم الجيولوجيا بدراسة التغيرات التي تطرأ على الأرض ومكوناتها وعملياتها على مرِّ الزمان لفهم تاريخ الكوكب منذ الأزل، فكلما ازدادت رقعة استيعاب التاريخ كان ذلك أفضل من ناحية الاعتمادِ على أحداث الماضي بالتنبؤ لعمليات المستقبل.

ومن أبرز الأمثلة على المجالات التي يهتم بها علم الجيولوجيا دراسة الانهيارات الأرضية والانفجارات البركانية والزلازل والفيضانات ومدى خطورتها على البشرية، إذ يُستدل من المعلومات الواردة حول المناطق المغمورة بالمياه في الماضي على المناطق المتوقع غمرها مستقبلًا.1
كما تعرف الجيولوجيا أيضًا بأنها حقلٌ من حقول دراسة الجزء الصلب من الأرض كما هو الحال في علم المعادن مثلًا، وتشمل الدراسة الطبقات الثلاث للصخور في الأرض الرسوبية والنارية والمتحولة، وقد برزت أهمية علم الجيولوجيا بشكلٍ أكبر في القرن الماضي عندما ارتفعت مستويات الطلب على الموارد المعدنية والطاقة بالتزامنِ مع ارتفاع أعداد السكان وتحسن المستوى المعيشي لهم؛ فبدأ علماء الجيولوجيا والجيوفيزياء باستكشاف مصادرَ جديدةٍ من الطاقة التي أفضت إلى استكشاف الوقود الأحفوري بمختلف أشكاله والطاقة الحرارية الأرضية.2

الجغرافيا

الجغرافيا علمٌ مختصٌ بدراسة الأماكن والبيئات التي تعيش بها البشرية واستكشاف الخواص الفيزيائية لسطح الأرض وما يقوم عليها من مجتمعاتٍ بشريةٍ، بالإضافة إلى تسليط الضوء على طبيعة العلاقة ومدى التفاعل بين البيئة الطبيعية والثقافة الإنسانية ونسبة التأثير بينهما، وقد اهتم الإنسان بالجغرافيا منذ القِدم حيث كان الجغرافيون اليونانيون القدماء من أوائل من اهتموا بمجال الجغرافيا.3
كما أن علم الجغرافيا علم يضع الأماكن والمساحات ومختلف أنواع البيئات الموجودة فوق سطح الأرض تحت مجهر الدراسة، ويأتي بإجاباتٍ شافيةٍ للعديد من التساؤلات التي توضح خصائص الأماكن الطبيعية وكل ما يمت لذلك بصلةٍ. ومن أبرز إنجازات علماء الجغرافيا على مرِّ الأزمان هو رسم الخريطة وتقديم مؤلفاتٍ ضخمةٍ منها دليلُ الجغرافيا لبطليموس، الذي عرّف به الجغرافيا أنها تجسيد الجوانب والظواهر الواردة للأرض على هيئة صورٍ للعالم بأسره.4

الفرق بين الجيولوجيا والجغرافيا

  • الفرق من حيث المفهوم

يكمن الفرق بين الجيولوجيا والجغرافيا بأن لكلٍّ منهما اهتمامات مختلفة عن الآخر بالرغم أن الرابط المشترك بينهما كوكب الأرض، فالجيولوجيا مثلًا دراسة تركيبة الأرض وتاريخها وعملياتها وحاضرها ومستقبلها أيضًا، ومن المجالات الهامة في الجيولوجيا دراسة الشواطئ والجبال والبراكين والأنهار والزلازل والحفريات والتربة والمعادن والصخور، أما الجغرافيا فهو علمٌ يحرص على مزج العلوم السلوكية والفيزيائية والإنسانية معًا، ويصبح كلًّا من المناخ وموارد المياه والأشكال الأرضية والطقس تحت الدراسة والاهتمام بالتزامنِ مع مدى تأثيرها جميعًا بالسلوك الإنساني.5

  • الفرق من حيث المجالات

أما الفرق بين الجيولوجيا والجغرافيا من حيث المجالات فإنها على النحو الآتي:

  • مجالات الجيولوجيا: الجيولوجيا الاقتصادية، الجيولوجيا البيئية، الجيولوجيا البحرية، علم المعادن، الجيوفيزياء، الجيولوجيا المائية، علم الحفريات، جيولوجيا التعدين، علم الرسوبيات، علم البترول، علم النفط، الجيوكيمياء، جيولوجيا الكواكب، النمذجة الجيولوجية، الجيوموروفولوجيا، الجيولوجيا الهيكلية.
  • مجالات الجغرافيا: ينقسم علم الجغرافيا بشكلٍ أساسيٍّ إلى قسمين رئيسيين هما الجغرافيا الطبيعية والجغرافيا البشرية، فيهتم الأخير بدراسة المجتمع البشري بمختلف جوانبه بما فيه من اقتصاداتٍ وثقافاتٍ ترتبط بعلاقةٍ وثيقةٍ بالبيئة، ويعتمد على الطرق النوعية والكمية لدراسة الأنماط البشرية وتوزعها، أما الجغرافيا الطبيعية فإنها ذلك الفرع المهتم بدراسةِ البيئة الطبيعية المحيطة بالإنسان بما فيها من مكوناتٍ من غلافٍ جويٍّ وغلافٍ مائيٍّ والمحيطات الحيوية وغيرها.
  • الفرق من حيث التقنيات

بالإضافةِ إلى ما تقدم، هناك فرقٌ بين الجيولوجيا والجغرافيا أيضًا من حيث التقنيات والطرق المستخدمة في دراسة وتحقيق أهداف كلٍّ منهما، ومن أبرز ما جاء في ذلك:

  • تقنيات الجيولوجيا: النمذجة العددية والمختبرات والمعلومات، وأيضًا استخدام الطرق الجيوفيزيائية لغاياتِ دراسة سطح الأرض عن قربٍ سواء من موضع للصخور، وما تتعرض له من تشوهاتٍ أو دراسة الصخور والطبقات ودراسة الطبقات الرسوبية وغيرها.
  • تقنيات الجغرافيا: من المؤكد أن الخرائط هي الأداة الرئيسية في علم الجغرافيا منذ القدم، إلا أن التطورات التي طرأت بالتزامنِ مع تقادم العهود كثيرةٌ، فقد ظهرت مؤخرًا طرقٌ حديثةٌ وتقنيةٌ منها نظم المعلومات الجغرافية، والتقنيات الكمية، والنوعية والاستشعار عن بعدٍ والتحليل الجغرافي وغيرها.

المراجع