النفتالين واستخداماته وكيفية الحصول عليه

الموسوعة » مركبات كيميائية » النفتالين واستخداماته وكيفية الحصول عليه

النفتالين أو النفثالين (Naphthalene)، مادةٌ كيميائيةٌ صلبةٌ بيضاءُ اللون، تتبخر بسهولةٍ، ولها رائحةٌ قويةٌ، تسمى القطران الأبيض أو الكافور، أشهر استخدماته صناعة كرات ورقائق العث. يحتوي قطران الفحم والبترول على ما يصل إلى 11% و1.3% من النفثالين على التوالي.

التركيب الكيميائي

أبسط المركبات الهيدروكربونية ذات الحلقة المنصهرة أو المكثفة، مكونة من حلقتي بنزين تشتركان في ذرتي كربون متجاورتين، الصيغة الكيميائية لها C10H8. كمادة هيدروكربونية خام، يؤدي النفتالين إلى إنتاج العديد من المواد البديلة المستخدمة في صناعة الأصباغ والراتنجات الاصطناعية.

رسم يوضح الصيغة الكيميائية لمركب النفتالين
رسم يوضح الصيغة الكيميائية لمركب النفتالين

يُظهِر النفثالين السلوك الكيميائي للمركبات العطرية كالبنزين ومشتقاته البسيطة، تفاعلاته بشكلٍ أساسيٍّ تفاعلات استبدال ذرات الهيدروجين بذرات الهالوجين، مجموعات النيترو، ومجموعات حمض السلفونيك، ومجموعات الألكيل. يتم تحويل كمياتٍ كبيرةٍ من النفثالين إلى النفثالينامين (Naphthylamines) والنفتول (Naphthols)، لاستخدامها كموادٍّ وسيطةٍ لصناعة الأصباغ. §.

كيف نحصل على النفتالين

هناك طريقتان:

  • إنتاج النفثالين من قطران الفحم: إن تقطير وتجزئة قطران الفحم هي طريقة الإنتاج الأكثر شيوعًا للنفتالين، حيث تتم بلورة الجزء المتوسط (والذي يحتوي على معظم النفثالين) بعد تبريده، كما يمكن تكرير النفتالين الخام الناتج بالتقطير والغسيل والتسامي.
  • إنتاج النفثالين من النفط: منذ عام 1960، بات استخلاص النفثالين من النفط عن طريق ألكلة ميثيل النفثالين (Methyl Naphthalenes)، في جوٍّ من الهيدروجين عند درجة حرارةٍ عاليةٍ وضغطٍ مرتفعٍ، عمليةَ إنتاجٍ تجارية، على أن يلي ذلك عمليات التجزئة، إزالة اللون، وتنقيته عن طريق التبلور، ويعتبر النفثالين المنتج من البترول نقيًّا بنسبة 99%.§.

ما هي أهم استخداماته

يستخدم النفثالين بشكلٍ أساسيٍّ لإنتاج أنهيدريد الفثاليك (Phthalic Anhydride)، كما يتوسط تصنيع كلوريد البوليفينيل (Polyvinyl Chloride) وبعض المستحضرات الصيدلانية والعديد من المواد الطاردة للحشرات.

 يعمل النفثالين أيضًا كمذيبٍ ويستخدم لإنتاج طلاء السيارات، ومواد مانعة للتسرب، والمواد كيميائية المستخدمة في دباغة الجلود وصبغها، المواد الخافضة للتوتر السطحي، والأدوية البيطرية، ومواد التشحيم، وقود المحركات، ومزيلات الروائح الكريهة للمراحيض.§.

ولعل أبرز استخداماته وأكثرها شيوعًا صناعة كرات النفتالين (Mothballs) والتي تُستخدم كطاردٍ للعث عن طريق قتله أو تثبيطه، إذ يرعى العث قماش الملابس، ومن الممكن أن تسبب تلفًا كبيرًا في الملابس والشراشف وأغطية الأرضيات، وغيرها من المنتجات الليفية.

تتسامى الكرات الطاردة للعث أي أنها ستتحول من مادةٍ صلبةٍ إلى غازٍ، وتطلق أبخرةً سامةً للعث واليرقات، وبذلك تقتلها أو تبعدها عن المنطقة. يجب تخزينها في بيئةٍ مغلقةٍ حيث يتم حجز العث مع الأبخرة المنطلقة، إذ قد يكون للأبخرة تأثيرٌ ضئيلٌ على العث إذا لم تكن الكرات على مقربةٍ منه.§.

رعي العث لقماش الملابس
رعي العث لقماش الملابس

الآثار الجانبية لاستخدام النفتالين

يؤدي التعرض لكمياتٍ كبيرةٍ جدًا من النفثالين إلى تلف خلايا الدم، وبالتالي الإصابة بحالةٍ تسمى فقر الدم الانحلالي، وتشمل الأعراض التعب وفقدان الشهية والغثيان والقيء والإسهال، كما يصبح الجلد شاحبًا أو أصفر اللون، وقد لوحظت هذه الحالة عند بعض الأشخاص وخاصةً الأطفال، بعد تناولهم كرات العثة التي تحتوي على النفثالين.

يتعرض الأطفال حديثي الولادة بشكلٍ خاصٍّ لخطر تلف خلايا الدم في حال تعرضهم للنفتالين، مما يؤدي إلى إطلاق مادة البيليروبين (Bilirubin) في الجسم، حيث يصبح الطفل أصفر اللون، وفي الحالات الشديدة جدًا قد يسبب تلفًا في الدماغ.

يكون الأشخاص المصابين بأنيميا الفول (نقص أنزيم G6PD)، أكثر عرضةً لتأثيرات النفثالين، لذلك يمكن ملاحظة الأعراض لديهم بعد التعرض لكمياتٍ صغيرةٍ من النفثالين. في حالة حدوث أي من الأعراض المذكورة سابقًا بعد التعرض للنفتالين، لا بد من استشارة الطبيب مباشرةً.

كيف يمكن أن يتعرّض الناس للنفتالين

  • استنشاق دخان المصانع حيث يتم إنتاج طاردات العثة، أو منتجات قطران الفحم أو الأصباغ أو الأحبار، يمكن أن يحدث التعرض أيضًا من استنشاق الدخان الناتج عن حرق الخشب أو التبغ أو الفحم أو الغاز الطبيعي.
  • لمس الأقمشة المعالجة بموادٍ طاردة للحشرات تحتوي على النفثالين.
  • ملامسة العين عن طريق الأبخرة الحاوية على النفثالين أو عن طريق لمس العينين بأيدي ملوثة فيه.
  • تم العثور على مستوياتٍ منخفضةٍ من النفثالين في بعض عينات الأنسجة الدهنية وحليب الثدي، يقوم الجسم بإذابة النفثالين في الدم والذي يحمله إلى الكبد والأعضاء الأخرى. ثم يمر عبر الجسم ويخرج مع البول والمخلفات الأخرى. يغادر معظم النفثالين الجسم خلال ثلاثة أيامٍ.§.

التعامل مع النفتالين بأمان

تكون كرات العث التي تحتوي على النفثالين آمنةً بشكلٍ عام للاستخدام للبالغين والأطفال، إذا تم ذلك بشكلٍ صحيحٍ وبالكمية الصحيحة، مع تقييد استخدام النفثالين في حال وجود أطفال تقل أعمارهم عن ثلاث سنواتٍ، ولذلك يجب تجنب تخزين بطانيات وملابس الأطفال باستخدام كرات عثة الحاوية على النفثالين، وعدم استخدامها في غرفهم أو في المناطق التي يمكنهم الوصول إليها، وفي حال حدوث ذلك، فيجب تهويتها في الهواء الطلق لإزالة أي رائحةٍ منها أو غسلها قبل استخدامها. في حال تشخيص أحد أفراد العائلة باضطراب دم وراثي، فيجب تجنب المنتجات التي تحتوي على النفثالين تمامًا.§.

856 مشاهدة