تعريف البستنة وأدواتها

الرئيسية » موسوعة أراجيك » مفاهيم أساسية » تعريف البستنة وأدواتها

تُعتبر علوم البستنة وأدواتها فروعًا من أفرع العلوم الزراعية التي تضم أيضًا عددًا من العلوم مثل وقاية النباتات وعلوم التربة والآلات الزراعية، ويتفاعل مع العديد من العلوم مثل علوم المناخ والأرصاد الجوية والوراثة وغيرها الكثير.

تعريف علم البستنة

علم البستنة (Horticulture) هو أحد العلوم الزراعية الذي يُعنى بتربية وإكثار النباتات المختلفة سواء لأغراض اقتصاديةٍ تتضمن زراعة الخضراوات والفواكه، أو لأغراض الزينة حيث يهتم بزراعة وتربية نباتات الزينة على مختلف أشكالها.

أنماط البستنة

بحسب الغرض من الزراعة، يمكن أن تقسم البستنة إلى:

البستنة المنزلية

 تُعرّف على أنها فنّ رعاية الحدائق المنزلية أو زراعة وتنسيق نباتات الزينة في الحدائق المنزلية، وتتعامل بشكلٍ رئيسيٍ مع أزهار القطف ونباتات الزينة وأشجار وشجيرات التشكيل الخارجي وتشكيل وصيانة المسطّحات العشبية الخضراء.

البستنة الزراعية

تهتم بزراعة وإكثار النباتات التي تدخل في تغذية الإنسان من خضرواتٍ وفواكه بطريقةٍ تهدف للحصول على أكبر قدرٍ من الانتاج من وحدة المساحة، وتُقسم إلى قسمين بدورها، يتعامل القسم الأول مع انتاج الفواكه من الأشجار المثمرة على اختلاف أنواعها، فيما يتعامل الفرع الثاني مع نباتات الخضار سواء الثمريّة أو الورقية أو غيرها ومع المحاصيل الحقلية.§

أدوات البستنة

أدوات البستنة المنزلية

تساعدك هذه الأدوات على القيام بكلّ مهامك بالشكل الأمثل، وتختلف الأدوات التي يتطلّبها عمل الحديقة المنزلية والمحافظة عليها بالاعتماد على حجم الحديقة ومدى تنوع النباتات فيها، لكن من المؤكد أنك ستحتاج بعضًا من الادوات التالية:

المجرفة (Trowel)

هي من أكثر الأدوات استخدامًا في أعمال صيانة الحدائق المنزلية والعناية بها، تساعدك المجرفة على تحريك التربة وخلطها مع الأسمدة وإزالة الأعشاب الضّارة وحفر الحفر الصغيرة وتساعدك على زراعة البذور وغيرها الكثير من الأعمال، لها العديد من الأشكال والأحجام وعادةً ما تتكوّن من مقبضٍ بلاستيكيٍ أو خشبيٍ مع نصلٍ صغير يُشبه الملعقة الكبيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ.

المسحاة (Spade)

هي أداةٌ كبيرةٌ نسبيًا تُشبه الرفش إلى حدٍ بعيدٍ لكنها تختلف في كون مقبضها أقصر وغالبا ما يُصنع من الخشب وفي نهايته توجد قبضةٌ على شكل حرف D مقلوبةٌ متعامدةٌ مع المقبض، وتتميز بنصلها المستطيل الشكل، تُستخدم عادةً مثل استخدام المجرفة لكن للأعمال الأكبر كما تُستخدم في تقطيع الجذور الكبيرة.

العزّاقة (Bow rake)

عبارةٌ عن أداة معدنيةٍ على شكل أسنان المشط المقوّسة، أسنانها قصيرة الطول وعادةً ما تكون من الفولاذ المُقسّى، ذات مقبضٍ خشبيٍ طويلٍ تُستخدم في أعمال جمع البقايا النباتية من فوق التربة وتمشيط التربة وتنعيمها من خلال إزالة الحصى الموجود فيها، كما تُستخدم لإزالة الأعشاب الضارة وعمل نوعٍ بسيطٍ من الحراثة السطحية للتربة.

المعول (Hoe)

أداةٌ تقليديّة قديمةٌ من أقدم أدوات البستنة التي استخدمها الإنسان منذ القدم، عبارةٌ عن نصلٍ معدنيٍ بأحجامٍ وأشكالٍ مختلفةٍ متعامدٌ مع المقبض الذي يكون عادةً خشبيًا مما يُسهّل استخدامها لأغراض الحفر وإزالة الأعشاب الضارة وتحريك التربة وتجهيز الخنادق الصغيرة لزراعة النباتات.

مقصّ التقليم (Pruning shears)

ولها العديد من الأشكال أكثرها شيوعًا واستخدامًا هو مقصّ التقليم اليدوي الصغير الذي يتميز بقبضاته المتينة المُغطاة بطبقةٍ مطاطيةٍ لتقليل الضغط على اليد، وشفراته المتقابلة والحادّة، يُستخدم غالبًا لإزالة بعض الأغصان التالفة أو لتقليم النباتات الخشبيّة وتشكيلها بإزالة الفروع بثخاناتٍ بسيطةٍ لا تتجاوز 3 سم.

المنشار (Saw)

تُستخدم المناشير المختلفة لإزالة الأغصان الكبيرة نسبيًا التي لا يُمكن إزالتها بمقصات التقليم وخصوصًا التي تقع على ارتفاعٍ متوسطٍ عن الأرض، لها نوعان رئيسيان يشتركان في النصل الذي يكون على شكل شفرةٍ حادةٍ مُسننةٍ بأسنان مُتباعدةٍ عن محور النصل باتجاهين متعاكسين بالتناوب بحيث تُسهّل عملية النشر، وتختلفان في الشّكل بحسب المقبض فمنها المناشير القوسيّة التي تكون على شكل قوسٍ ويُشد النصل بين طرفي القوس أو المناشير ذات القبضة العادية التي يتصل فيها النصل مباشرةً في نهاية المقبض.§

جزازة العشب (Lawn Mower)

تُستخدم هذه الأداة لقصّ الأعشاب في المروج الخضراء لتحافظ عليها بطولٍ ثابتٍ مضبوطٍ، ما يزيد من جماليّة منظرها ويزيد تفرّعات الأعشاب المالئة للمساحات الخضراء ويزيد من كثافتها، يقوم مبدأ العمل في جزّازة العشب على وجود شفراتٍ متموضعةٍ حول محورٍ وموصولةٍ مع بعضها على شكل اسطوانةٍ بحيث تكون الشفرة الأقرب من سطح الأرض موازية لها، من خلال التحكم بارتفاع المحور يتم التحكم في طول العشب الناتج، عندما تدور الشفرات حول محورها تقوم بفرم وقصّ الأعشاب فوق طولٍ مُحددٍ. ظهرت أولى نماذجها في أوروبا في القرن الثامن عشر.§

أدوات البستنة الزراعية

تختلف بستنة الزراعة عن البستنة المنزلية بالدرجة الأولى في المساحة المزروعة، وغالبًا ما تحوي الزراعة لإنتاج الخُضار أو الفواكه على أنواع أقل من الحديقة المنزلية التي تتنوع فيها النباتات كثيرًا كون الهدف من الزراعة هو انتاجيٌ وليس بهدف الزينة وهو ما يفرض تنوعًا في الأدوات ودخول الميكنة الزراعية في عمليات البستنة الزراعية تماشيًا مع المساحات الكبيرة المزروعة ومن أهم أدوات البستنة:

الجرار الزراعي (Tractor)

هي أهم الآلات الزراعية على الإطلاق وتأتي بالعديد من الأحجام والاستطاعات والمواصفات وحتى التعديلات والملحقات، منها مُتعددة الاستخدام في الحراثة والزراعة والتسميد الآلي ودرس محاصيل الحبوب، ومنها ما يأتي بغرضٍ واحدٍ محددٍ.

تُثبّت العديد من الآلات الزراعية على الجرارات مثل آلات التقليم والنقل، والحراثة بمختلف أنواع وأشكال المحاريث التي تختلف عن بعضها في أعماق الحراثة وعرض شفرات المحراث، وباذرات البذور، والمُسمدات وغيرها الكثير.

تُربط مختلف الآلات الزراعية بالجرار من خلال وصلة ربطٍ ثلاثية النقط على شكل مثلثٍ، مقاومةٌ للوزن وفعالةٌ للغاية، وتستمد بعض الأليات حركتها من الجرّار بطرقٍ مختلفةٍ§

الحصادات الآلية (Harvester)

هي واحدةٌ من أهم الآلات في زراعة المحاصيل الحقلية خصوصًا في المساحات الشاسعة، فهي توفر الجهد والوقت بشكلٍ كبيرٍ، وتأتي بتصاميم ومبادئ عملٍ مختلفةٍ بحسب نوعها والمحصول المُستهدف، فمنها ما يؤدي وظيفةً ثنائيةً من خلال الحصاد ودرس المزروعات لفصل الحبوب عن قشورها، ومنها ما يُستخدم فقط في حصد المحاصيل وتجميعها وتحضيرها لمرحلة الدرس، بعضها ذاتيّ الحركة مزودٌ بمحركه الخاص ومنها ما يستمد حركته من الجرار بعد وصلها به.§