لا شك أن شاشة الهاتف الذكي هي بوابة التعامل مع الهاتف والتفاعل مع كل تطبيقاته ومكوناته، كما أن شاشات الجوالات هي الحل البديل والأنيق للوحة المفاتيح في هواتفنا المحمولة القديمة.

تأتي شاشات الهواتف الذكية بمقاسات مختلفة ودقة عرض مختلفة أيضًا، ولعل الكثيرين لا يدركون معاني بعض الاختصارات أو الأرقام التي تعبر عن مواصفات الشاشة عند اختيارهم لهاتفهم الجديد، لذا دعونا نتعرف على بعض خصائص شاشات الجوالات .1

أنواع شاشات الجوالات من حيث الدقة

  • الدقة Resolution

دقة الشاشة هي أحد أهم الاعتبارات عندما نتحدث عن شاشات الجوالات حيث يمكن تحديد دقة الشاشة بثلاثة معاملات أساسية هي: قياس الشاشة بالبوصة (الإنش) وعدد عناصر الصورة أي البكسل ضمن الشاشة، إضافةً لمدى كثافة تلك البكسلات ضمن الشاشة ويشار لها بـ  pixel per inch  واختصارًا ppi.

باعتبار دقة الشاشة Screen Resolution كمعيار مفاضلة بين شاشات العرض سنجد العديد من التصنيفات نستعرضها في مقالنا هذا.

شاشات الجوالات عالية الدقة High Definition HD

تتميز الشاشات عالية الدقة بقياس 1280 × 720 بكسل، وبغض النظر عن حجم الشاشة، فطالما حافظت الشاشة على عدد البيكسل هذا فهي شاشة عرض عالية الدقة HD.

وبالتالي كلما كانت الشاشة أصغر كلما زادت كثافة البيكسل ppi، وبالتالي كلما حصلنا على صورة أفضل، لكن في المقابل مع شاشات العرض الأكبر كما في الأجهزة اللوحية مثلًا، ستفقد شاشة العرض عالية الدقة ميزتها، فعلى سبيل المثال شاشة 4.3 بوصة لديها كثافة بكسل 342ppi، في حين ستكون الكثافة 312ppi في حالة شاشة 4.7 بوصة (ملحوظة: يتم قياس قطر الشاشة).

في كل الأحوال وحسب معايير شركة Apple فإن كثافة 300ppi هي الكثافة الحدية المقبولة بالنسبة لعين الإنسان ويطلق عليها Sweet Spot، حيث تتوقف العين البشرية عن تمييز البكسلات الفردية ضمن الشاشة، وبالتالي ترى الصور بشكلها الطبيعي دون تشوه.

شاشات العرض عالية الدقة بالقياس الكامل FULL HD

تأتي شاشات العرض عالية الدقة بالكامل بقياس 1920 × 1080 بكسل بغض النظر عن حجم شاشة الهاتف الذكي، فمثلًا في حالة شاشة قياسها 5 بوصة، تبلغ كثافة البكسل حوالي 440ppi، بينما تنخفض الكثافة في شاشة قياسها 5.5 بوصة إلى 400ppi .

شاشات الجوالات QHD أو 2K

تأتي أحرف الاختصار للدلالة على العبارة Quad High Definition أي أن الدقة هنا ستتضاعف أربع مرات عن حالة Full HD التي لها نفس العدد من البكسلات، أي أن قياس الشاشة سيكون 2560 × 1440 بكسل. وبالمقارنة مع الشاشة Full HD نجد أن كثافة البكسل في شاشة مقاسها 5.5 بوصة من النوع QHD تصل إلى 538ppi، بينما تبلغ كثافة البكسل لشاشة Full HD بنفس المقاس 400ppi.

شاشات الجوالات فائقة الدقة (Ultra HD (4K

يتضح من الاسم أننا سنحصل على عدد أعلى من البكسلات هذه المرة أيضًا، حيث يبلغ قياس هذا النوع من شاشات العرض 3860 × 2160 بكسل أو ربما 4096 × 2160 بكسل. نلاحظ هنا اختلاف في أعداد البكسل، وفي الحقيقة هنا يوجد اختلاف بسيط بين شاشات العرض Ultra HD وشاشات العرض 4K حيث تكون دقة الأولى أقل بقليل من الثانية (4K)، ولكن وفي معظم الأحيان يستخدم المصطلحان بشكلٍ متكافئ تمامًا.

ومن الجدير بالذكر أن أول هاتف ذكي يعمل بشاشة عرض فائقة الدقة 4K هو Xperia Z5 Premium من شركة SONY والذي يتميز بدقة فائقة الوضوح على شاشة 5.5 بوصة.

إلى أين ستكون الخطوة القادمة

رغم أن شاشات الجوالات تزداد حجمًا يومًا بعد يوم وتقدم الشركات المصنعة هواتف بشاشات أكبر، لكن يبدو أن الجميع توقف عند حد شاشات العرض 2K. ولا تزال شركة SONY تتربع على عرش الهواتف التي تعمل بشاشات عرض 4K.

ربما من الأسباب التي جعلت معظم الشركات تكتفي بشاشات 2K هو مخاوف المطورين من قضايا الطاقة Power، حيث تستهلك شاشات الجوالات عالية الدقة طاقة أكبر بشكلٍ واضح من غيرها ذات الدقة الأقل، إذ تبقى بطارية الهاتف الذكي وطول عمرها من الأمور الهامة والحساسة لدى المطورين والمستخدمين على حدٍّ سواء، لكن من يدري لعل حلول الطاقة إن قدمت ستأتي مع قفزةٍ كبيرةٍ فيما يتعلق بشاشات العرض.

المراجع