طريقة عمل الصابون البلدي

الموسوعة » كيف تصنع » طريقة عمل الصابون البلدي

هناك نوع من الصابون يمكن تصنيعه في المنزل، ويستخدم على نطاق واسع، وهو مفضل لدى الكثير من الأمهات خاصة، حيث يمكن توفيره بسهولة، كما له عددًا من المميزات الأخرى. ما هو الصابون البلدي، وما طريقة عمل الصابون البلدي في المنزل. لنتعرف على ذلك سويًا في المقال التالي. 

الصابون البلدي

الصابون البلدي، هو نوع من الصابون يمكن تصنيعه يدويًا أو في المنزل. يتميز بأنه مزيج من العلم والفن، فهو يجمع بين المعرفة العلمية لآخر 150 عامًا والإبداع الفني في صنع وتشكيل الصابون. ويمكن تصنيعه بكلتا الطريقتين: الباردة أو الساخنة. كما نستطيع استخدام صابون جاهز كقاعدة أساسية لبدء عملية التصنيع. 

يتميز الصابون اليدوي أو البلدي، بأنّ مكوناته طبيعية، منها الزيوت النباتية كزيت الزيتون أو النخيل أو زيت جوز الهند، بالإضافة إلى الشحوم النقية، ويمكن أيضًا إضافة أصباغ ومكونات أخرى لتحسين الملمس واللون. من مميزات الصابون البلدي أيضًا أنه يأتي بأشكال وأحجام مختلفة، ويرجع ذلك لأنه يكون في الأصل سائلًا أثناء صنعه، ثم يوضع في القوالب المختارة ليتّخذ شكلها.§

فوائد استخدام الصابون البلدي

  • معرفة ما يُوضع على البشرة: يمكن القول إنّ الجلد خز أكبر عضو لدى الإنسان، وهو الحامي الأول لأعضاء الجسم الأخرى ضد الأمراض. لذا، يفضل اختيار المنتجات التي توضع على الجلد بعناية، ومن أفضلها الصابون البلدي، فهو يتكون من مواد طبيعية، بالإضافة إلى كونه صديقًا للبيئة. إذ يتركّب من الزيوت الطبيعية وغسول وإضافات أخرى من مصادر طبيعية. كما يقلل استخدام المواد الكيميائية. من ناحية أخرى، يساعد الصابون البلدي في تخفيف تهيج الجلد. 
  • غير مؤذٍ للكائنات الأخرى: يصنع الصابون البلدي غالبًا في متاجر صغيرة، لذا، يصعب اختبار تأثيره على الحيوانات والكائنات الأخرى. لكن لأنه خالٍ من المواد الكيميائية، فهو لا يسبب ضررًا للنظام البيئي بما يحتويه من كائنات مختلفة. 
  • يحتوي على الجلسرين: وهو مادة مرطبة طبيعية، تتكون أثناء عملية التصبن، وتساعد الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة لفترات طويلة. تقوم الشركات الكبرى بإزالة الجلسرين أثناء عملية تصنيع الصابون، وتبيعه بشكلٍ منفردٍ للشركات التي تعمل في مجال مستحضرات التجميل، مما يحرم المستهلك من التمتع به. وهذا من مميزات الصابون البلدي الذي يمدنا بهذا الجلسرين الطبيعي.
  • تدعيم الشركات المحلية: لا تحتاج صناعة الصابون البلدي إلى خبرة أو كيميائي متخصص، فقط تنفيذ الخطوات المطلوبة بدقة، وتعتمد الكثير من الشركات المحلية على هذا النوع في المشاريع، كما يمكن لأي شخص بدء مشروعه اعتمادًا عليه. 
  • التنوع: يتميز هذا النوع من الصابون بأنّ هناك خلطات كثيرة متنوعة، وهذا يساعد كثيرًا في إرضاء رغبات مجموعة أكبر من الناس. ويناسب بشراتٍ كثيرة، فليس هناك عدد محدد من وصفات صناعة الصابون البلدي.§ §

طريقة عمل الصابون البلدي

قد يبدو الأمر مرهقًا في بداية الأمر، لكن بمجرد إنهاء أول دفعة من الصابون، ستتَحمس لإكمال العمل مرة أخرى، كما سترتاح لأنك تصنع شيئًا بيديك وتضمن خلوه من المواد الكيميائية التي تشكل خوفًا لدى الكثير من الناس، خاصةً في وقتنا هذا. 

في البداية، يجب جمع المواد الأساسية لتصنيع الصابون من مواد قوية وماء ودهون أو زيوتٍ، وغالبًا ما يستخدم هيدركسيد الصوديوم ويطلق عليه الغسول، لكن يجب الحذر عند التعامل معه، فهو مادة كاوية، ويُضاف إلى الخليط وليس العكس، ومن الممكن أن يسبب أبخرة في المكان. لذا، ينبغي التأكد من عدم وجود أطفال لا يعبثون به، وإذا وقع على يديك أثناء العمل، اغسل يديك على الفور بكميات وفيرة من المياه. أما عن الحروق الكبيرة أو عند دخولها في مكان حساس كالعين، ينبغي الذهاب للطبيب بسرعة. كما يجب قياس جميع المواد المستخدمة بالوزن، حتى تستطيع حساب النسب المطلوبة ولا يؤثر المنتج فيما بعد على البشرة. 

الأدوات اللازمة

  • المقياس الرقمي: يستخدم لقياس مكونات صنع الصابون بدقة، خاصة هيدركسيد الصوديوم، ويجب أن يكون المقياس دقيقًا. 
  • المقياس الحراري: مناسب لقياس درجة حرارة محلول الغسول والزيوت أو الدهون. 
  • حاوية صغيرة للقياس: تستخدم في قياس الغسول في الحالة الجافة. 
  • إبريق عازل للحرارة: لخلط الغسول والماء، ويجب أن يكون شديد التحمل، ومقاومًا للصدأ. 
  • وعاء كبير: يجب أن يكون مصنوعًا من الفولاذ المقاوم للصدأ أو بلاستيك ذو كثافة عالية، لاستيعاب كل المكونات. 
  • معدات الحماية: استخدام قفازات مطاطية ونظارات واقية، وأكمام طويلة لحماية الجلد والعينين. 
  • خلاط عصا: ويوصى به بشدة عند الخلط. 
  • أواني خلط مقاومة للحرارة: استخدم ملاعق من السليكون أو البلاستيك شديد التحمل للحرارة.
  • قوالب الصابون: ويتم شراؤها من المتجر بالأحجام والأشكال المطلوبة حسب الحاجة. 

خطوات التحضير

تتمثّل طريقة عمل الصابون البلدي في الخطوات البسيطة التالية:

  1. اجمع المعدات اللازمة – كما ذكرناها – وارتد الأشياء الواقية، ثم ضع بعضًا من الورق المشمع فوق الطاولة التي ستعمل عليها، حفاظًا عليها. وجهز القالب الذي ستعمل عليه. 

  2. قم بوزن الماء في وعاء عازل للحرارة وضعه في مكانٍ فيه هواء نقي من الغرفة، ثم زن الغسول في وعاء آخر. 

  3. صب الغسول على الماء، ثم حرك برفق، باستخدام ملعقة عاملة للحرارة، حتى يختلط الغسول بالماء تمامًا ويتكون محلول الغسول. ويجب إضافة الغسول إلى الماء وليس العكس، حتى لا يحدث ثوران. ثم ضع المحلول في مكانٍ ما بعيدًا عن متناول الأطفال لمدة تتراوح ما بين 30 إلى 40 دقيقة ليبرد، ومن المقرر أن تصل درجة الحرارة إلى 100 درجة مئوية.

  4. أثناء تبريد محلول الغسيل، اوزن الزيوت والزبدة التي ستحتاجها، ويجب إذابة الزبدة الصلبة في غلاية قبل خلطها بالزيوت الأخرى في وعاء كبير. ويجب تسخين الزيوت في درجة حرارة تتراوح ما بين 32 إلى 38 درجة مئوية. 

  5. صب محلول الغسول في الوعاء المحتوي على الزيوت، ثم يتم تحريكه يدويًا باستخدام خلاط العصا لمدة 20 ثانية، ثم تشغيله لمدة 15 ثانية، وهكذا بالتناوب بين الخلط اليدوي والخلط باستخدام الخلاط لمدة تتراوح ما بين 2 إلى 10 دقائق. 

  6. البدء في عملية معالجة الصابون على البارد أو الساخن. أما عن البارد، فيها يتم صب مكونات الصابون في القالب، وتغطيته بورق مقوى للاحتفاظ بالحرارة. ووضعه في مكان بعيد لمدة بين 24 إلى 48 ساعة. ثم إزالة الصابون وتقطيعه إلى قطع ووضعها في الهواء الطلق لمدة 4 أسابيع على الأقل قبل الاستخدام. وفي حالة المعالجة الساخنة، يُوضع الخليط على نارٍ هادئة، ويتم تحريكه كل 15 دقيقة، وبعد مرور ساعة، يأخذ الخليط قوام البطاطس المهروسة، ثم يُصب إلى قالب، ويوضع فيه لبضعة أسابيع قبل الاستخدام.§