تُعتبر الطائرة من أسرع وسائل النقل التي يُفضلها الكثيرون على بقية الطرق البحرية والبرية بالرغم من الشائعات الكثيرة عن مستوى الأمان المنخفض الذي تؤمنه الطائرات لمسافريها والمخاوف المتزايدة (خاصةً مع تكرار الحوادث التي أودت بحياة الكثيرين والتي بدأت بمعظمها في مرحلة اقلاع الطائرة عن المدرج) والناتجة عن جهل الناس بالطائرات وعدم معرفتهم بأجزائها وطريقة عملها وتقنيات الأمان الموجودة فيها وطريقة إقلاعها وهبوطها.

الأجزاء المسؤولة عن اقلاع الطائرة

يتفقّد المختصون عادةً الوضع العام قبل اقلاع الطائرة ليتأكدوا من جاهزية كافة مكوناتها بما فيها قمرة القيادة التي تضم أجهزة الملاحة والمعدّات اللازمة لتشغيل الطائرة والتحكم بها.

  • نظام الأجنحة: وهو المسؤول عن إقلاع الطائرة وتوازنها أثناء الطيران.
  • الذيل: المسؤول عن تثبيت الأجنحة واستقرارها.
  • الألواح المتحركة: وتكون مثبّتة على الأجنحة حيث تُساعد في الإقلاع والتحكم في ارتفاع الطائرة.
  • مولدات الطاقة: وهي المحركات المسؤولة عن تأمين قوة الدفع التي تحتاجها الطائرة للاندفاع للأمام.1

العوامل الفيزيائية المؤثرة على اقلاع الطائرة

تتعدد العوامل المؤثرة على الطائرة وسنذكر منها:

  • السرعة الهوائية

يتطلب اقلاع الطائرة سرعةً جويةً وهي مقياسٌ لسرعة تدفق الهواء على جسم الطائرة وليست مقياسًا لسرعة الطائرة نفسها.

فإن كانت الطائرة تطير بعكس اتجاه الرياح ستزداد سرعتها الجوية وهذا ما يُفسر اقلاع الطائرة بعكس اتجاه الريح.

  • تأثير برنولي
كيفية اقلاع الطائرة

تُطبّق السرعة الجوية قوةً رافعةً على الأجنحة التي تحتوي على انحناءات لزيادة المساحة التي سيتحرك فيها الهواء فوق الجناح، فينشأ ما يُدعى بتأثير برنولي الذي ينص على تناقص ضغط الهواء مع زيادة سرعته.

فوجود هواء أسرع فوق الجناح سيُقلل الضغط وبالتالي ينتج عن اختلاف الضغط بين أعلى الجناح وأسفله القوة اللازمة لرفع الطائرة عند الإقلاع.

مراحل اقلاع الطائرة

حتى ترتفع الطائرة من مدرجها الأرضي وتنساب في الجو لا بدّ لها من المرور بالمراحل الأساسية بالغة الدقّة كما هو موضّح أدناه:2

خطوات إقلاع الطائرة:

  1. تموضع الطائرة

    توضع الطائرة على المدرج الذي سيمنحها أفضل رياح معاكسة، حيث تُخفّض الألواح المتحركة الموجودة على الحافة الخلفية للأجنحة بالقرب من جسم الطائرة مما يزيد من الإنحناءات التي تزيد بدورها من تأثير برنولي لتنشأ القوة الرافعة اللازمة للإقلاع.

  2. تشغيل المحركات

    تُشغَّل محركات الطائرة حتى تصل لسرعةٍ معيّنة من القوة الكاملة والتي تتناسب مع حجم الطائرة ووزنها ونوعها.

  3. الوصول إلى القوة الكاملة

    حالما تصل المحركات إلى تلك السرعة تُحرّر الفرامل لتبدأ الطائرة بالتحرك إلى الأمام واكتساب السرعة بشكلٍ متزايد، عندها تصل أذرع الخانق وبثبات إلى القوة الكاملة اللازمة للإقلاع.

  4. الإقلاع

    عند الوصول إلى سرعة الإقلاع المناسبة سترتفع مقدمة الطائرة عن الأرض بزاويةٍ معينةٍ تُدعى أحيانًا (زاوية الإقلاع) فتتغير زاوية تقاطع الأجنحة مع الرياح وتتغير بذلك السرعة الهوائية المُطبقة على الأجنحة حتى تصل إلى المستوى المناسب عندها ترتفع الطائرة عن الأرض.

  5. إجراءات بعد الإقلاع

    ما إن ترتفع الطائرة عن الأرض حتى تُسحب الألواح المُثبتة على الأجنحة لأنها ستخلق قوة سحبٍ كبيرةٍ على الطائرة أثناء الطيران، إضافةً لسحب مُعدّات الإقلاع كالإطارات.

تعليمات هامة قبل اقلاع الطائرة

سنقدم بعض التعليمات الهامة لضمان أمن المسافرين وخاصةً أثناء إقلاع الطائرة وهبوطها:

  • قراءة كُتيب تعليمات الأمن والسلامة الذي تُقدمه شركات الطيران للاضطلاع على بعض الإجراءات التي قد تختلف بحسب نوع الطائرة.
  • وضع الأمتعة في المكان المخصص لها في الطائرة، وتجنُّب وضعها في الرفوف فوق المقاعد أو تحتها لأنها قد تُعيق حركة المسافرين في حالات الطوارئ.
  • البحث عن أقرب مخرج طوارئ وتحديد مكانه لسهولة الوصول إليه في الحالات الطارئة فقد تسود أجواءٌ من الفوضى والذعر في تلك اللحظات.
  • عدم استخدام الأجهزة الإلكترونية وخاصةً الهواتف الخلوية لأنها قد تُشوّش على بعض الأجهزة والمعدات في قمرة القيادة، حيث يوجد في كل طائرة مكانٌ مُخصص لاستخدام تلك الأجهزة وفي أوقاتٍ مُحددة.
  • وضع حزام الأمان والجلوس على المقعد ريثما تنتهي مرحلة اقلاع الطائرة وتصل إلى الارتفاع المحدد.3

المراجع