كيفية تدوير الورق

الرئيسية » لبيبة » منوعات » كيفية تدوير الورق
تدوير الورق

تدوير الورق من أسهل عمليات التدوير في العالم ومن الأنشطة المهمة والضرورية للحد من النفايات المتزايدة وضررها على صحة الإنسان والبيئة.

ما هو تدوير الورق

تدوير الورق هو عمليةٌ ودودةٌ للطبيعة، تهدف إلى جمع نفايات الورق بعد أن تم استهلاكه، وإعادة إنتاجه من جديدٍ ليصبح صالحًا للاستخدام مرةً أخرى. أهمية هذه العملية تأتي من أطنان الورق التي يتم رميها يوميًا بعد استخدامها لأغراضٍ مختلفةٍ من الكتابة والطباعة والأرشفة وغيره، جميعه يلقى في النهاية حتفه عند سلة القمامة.1

تاريخ تدوير الورق

أول عملية تدويرٍ للورق على ناطقٍ واسعٍ وكبيرٍ يُعتقد أنها جرت خلال الحرب العالمية الأولى في الولايات المتحدة، وتطورت وسائل التدوير في الحرب العالمية الثانية بسبب الحاجة الماسة إلى المواد المختلفة.

استمر تطور التدوير مع مرور الزمن، وتشير التقارير إلى أن 75% من مصانع الورق والورق المقوى في الولايات المتحدة تستخدم نفاياتٍ وبقايا الورق لإنتاجه من جديدٍ، ونفس التقارير تؤكد أن 40% من المصانع في المنطقة تعتمد بالكامل على الورق المعاد تكريره أو تدويره.

هذا ومن الجدير بالذكر أن تطور فكرة التدوير ساعد على معرفة تصنيف الورق الصالحة لإعادة استخدامها من تلك التي لا أمل منها، وتقريبًا كافة أنواع الورق صالحة لإعادة الإنتاج والاستخدام ولكن في العادة يتم تجنب تدوير المناشف الورقية وأغلفة الحلوى وصناديق البيتزا وورق الكربون والمناديل الورقية، أما الأوراق المفضلة لعملية التدوير فهي أوراق الصحف والمجلات والكتيبات والكرتون والأنواع المختلفة من الأوراق المكتبية.2

فوائد التدوير

دائمًا ما يكون لعملية تدوير الورق فوائدٌ عديدةٌ عندما تتم بالشكل الصحيح، ونذكر لكم أهمها كما يلي:

  • إنقاذ الأشجار وحمايتها عبر التقليل من حاجة قطعها لصناعة الورق.
  • حماية الأشجار تعني حماية الطبيعة ومخلوقاتها مثل العصافير والحشرات والحيوانات البرية العديدة التي تعيش في الأشجار.
  • الورق المعاد تدويره أرخص من الورق الجديد بالكامل.
  • التقليل من استهلاك المياه، حيث أن صناعة ورقٍ جديدٍ بالكامل يتطلب كمياتٍ كبيرةً من المياه، عكس الورق المعاد تكريره الذي يتطلب نسبةً أقل من المياه.
  • توفير الطاقة الكهربائية، فعند تدوير الورق يتم توفير 400 كيلوواط من الطاقة الكهربائية حسب التقديرات عند صناعة طونٍ واحدٍ من الورق.
  • التقليل من الاعتماد على النفط ومشتقاته، فجميعًا ندرك مدى خطورة هذه المواد على الطبيعة والضرر السلبي الذي تسببه للطبيعة ولصحة الإنسان، ويمكن توفير برميلين من النفط عند صناعة طنٍ واحدٍ من الورق باستخدام عملية التدوير.
  • التخفيض من معدل التلوث، وهذا لأن استغلال نفايات الورق يقلل من الحاجة إلى حرقها للتخلص منها وسنحصل جميعًا على هواءٍ نظيفٍ أو على الأقل أنظف من العادة، فعند اللجوء إلى الحرق سوف يتم بث دخان سام في الهواء.
  • منح فرص عمل جديدة بما أنها عمليةٌ ضخمةٌ تتطلب عددًا كبيرًا من اليد العاملة والمشرفة وما إلى ذلك، ولا شك أن هذه الفرص سوف تزداد بالظهور كلما ازداد لجوء العالم إلى مصانع التدوير.
  • التشجيع على فكرة التدوير بشكلٍ عام وتحفيز الناس على التعاون مع هذه الفكرة أكثر، فالورق من أسهل المواد التي يمكن تدويرها وإعادة إنتاجها، ومن الطبيعي أن يكون من أوائل المواد المساعدة في نشر هذه الفكرة.3

كيف يتم تدوير الورق

  1. الجمع

    تبدأ عملية التدوير مع جمع كافة نفايات الورق الممكن جمعها، وتلجأ المعامل إلى جمعها من مصانع ومحلات الورق وحتى سلات المهملات وغيره من المصادر الممكنة، ولاحقًا يتم قياس جودة النفايات ودراسة إمكانية تكريرها.

  2. الفرز

    عندما ينتهي فحص الجودة ويتم قبول المواد المجموعة، يتم فرز أنواع الورق المختلفة واستنادًا لمعاييرٍ عديدةٍ مثل الجودة والهيكل وأهم المواد الداخلة في صناعة ورقٍ جديدٍ.

  3. التقطيع

    الخطوة التالية هي قطع الورق إلى قطعٍ صغيرةٍ للغاية، وبعد الانتهاء منها يتم خلط القطع الصغيرة مع المياه مواد كيميائية لفصل وتحليل مركبات الألياف في الورق، وينتج عن هذه المرحلة تحول مواد الورق إلى موادٍ لزجةٍ طينية الهيئة، ويتم خلطها مع مادةٍ أخرى مشابهة بعد تنظيفها من الملوثات المختلفة وذلك من أجل إنتاج مادةٍ متماسكةٍ أكثر.

  4. التصفية

    تقوم المصانع المختصة في هذه المرحلة بتصفية المادة الناتجة عن المرحلة السابقة وضمان التخلص من كافة المواد غير الليفية أو شوائب، وثم يتم نقل المادة لمرحلة تنظيفٍ جديدةٍ من الملوثات وخصوصًا البلاستيك والمعادن، والمرحلة التالية هي وضع المادة في جهازٍ مكونٍ من موادٍ كيميائيةٍ وفقاعات هواءٍ، ويقوم هذا الجهاز بمص أي حبرٍ أو صبغٍ ملتصق بمادة الورق لنحصل عليها بنقائها الأبيض، وقد يُستخدم بيروكسيد الهيدروجين لتعزيز وزيادة التبييض، وتشتمل هذه الخطوة على تنظيفٍ إضافيٍّ للمادة.

  5. التجهيز

    المرحلة الأخيرة من تدوير الورق هي تجهيز المادة لتصبح جاهزةً للاستخدام في إعادة الإنتاج، حيث يتم مزجها مع موادٍ إنتاجيةٍ أخرى وتجفيفها، ثم يتم تمرير المادة على آلةٍ لاستخلاص الماء الزائد منها، وعند امتلاك المادة ما يكفي من القساوة والمتانة، يتم تمريرها على أسطواناتٍ مسخنةٍ بالبخار لتسهيل تشكيل ورق طويل ومسطح.4

المراجع