كيف تكون شخصية ناجحة

الرئيسية » موسوعة أراجيك » ثقافة عامة » كيف تكون شخصية ناجحة

الشخص الناجح هو بمثابة محرِّك الدمى، فكل مشروع أو عمل هو كالدمية يحركها بأصابعه كيف ومتى ما شاء، وأحيانًا يتعدى الأمر لتحريك من حوله أيضًا، وقد يصل الأمر لأن يكون المكان والزمان دُماه أيضًا. يُقال، إن لم تجد أي طريق إلى النجاح فاصنع أنت الطريق، ربما حان الوقت لتصنع هذا الطريق وحان الوقت لتكون أنت محرِّك الدمى ، لكن الناجح ليس مجرد شخص جدَّ وثابر واجتهد، إنما هناك الكثير من الصفات التي تجعل من صاحبها شخصية ناجحة.

كيف تكون شخصية ناجحة

هناك الكثير من الأمور أو الإرشادات الواجب عليك إدراكها والقيام بها لتحقيق هدفك في الحياة أو لتكون إنسانًا ناجحًا، وأهم تلك الإرشادات:§ §

  1. ابحث عن مرشد

    المرشد هنا هو دليلك المهني، هو شخص سار في نفس مشوارك المهني ولديه الخبرة الكافية في هذا المجال، لذلك لا بد من اتخاذك أحدهم مرشدًا لك، فقد يساعدك في تقديم النصائح والمعلومات في مشروعك، وقد يجنبك الكثير من الخسائر المحتملة ويعلمك كيفية التعامل مع مشروعك المهني ويختصر الكثير من الوقت عليك، وغير ذلك الكثير من النصائح، فهو باختصار يعمل على تعزيز حياتك المهنية.
    معظم الأشخاص الناجحين والمميزين كان لديهم مرشد.

  2. ضع روتينًا مناسبًا والتزم به

    التكرار يُعلمك، قيامك المتكرر بشيء ما سيجعلك تعتاد على القيام به وبالتالي ستتعلمه، لذلك يجب عليك القيام ببرمجة روتينك اليومي، بحيث تستبعد العادات السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية، فمثلًا أمور كتصفح تويتر أو فيسبوك يجب الحد منها قدر المستطاع أو إبقائهم تحت السيطرة، نسِّق روتينك اليومي بما يتناسب مع مستقبلك وليس مع متعتك، الأمر لن يكون سهلًا في البداية لكنك ستعتاد عليه شيئًا فشيئًا، وهذا من شأنه أن يدفعك أسرع لهدفك المهني.

  3. تعلم كيف تقول لا

    الاعتياد على رفض الأمور غير المناسبة لك شيء مهم جدًا لتحقيق النجاح، هو ليس أمرًا سهلًا خاصة وأنه غالبًا غير مُرضٍ لمن حولك، لكن الموافقة على على كل شيء قد يُلزمك بمشاريع والتزامات غير مناسبة لك أو ربما بعد موافقتك عليها سيتغير رأيك في اللحظة الأخيرة وكلا الأمرين يعيق تقدمك المهني.
    يقول الكاتب هربرت بايارد سووب: لا يمكنني أن أعطيك صيغة مؤكدة للنجاح، لكن يمكنني أن أعطيك صيغة للفشل: حاول إرضاء الجميع طوال الوقت.

  4. كن ذكيا في الأمور المالية

    أهم ما يمكنك التقيد به عند بداية مشروعك المهني هو أن تكون حكيم وصارم بخصوص الأمور المالية، ليس أن تكون بخيلًا لكن أحيانًا يجب أن تكون مستعدًا لتوفير المال من أجل كسب المزيد، كما أن تصرفك بحكمة في الأمور المالية وقيامك بتوفيرها في بعض الأحيان سيعطيك حالة من الأمان أثناء مشوارك المهني، كما ستكون قادرًا على القيام بمشروع استثماري آخر دون كسر الميزانية.

  5. تعلم من أخطائك

    الفشل هو البهار الذي يعطي النجاح نكهته، هذا ما قاله الكاتب ترومان كابوتي. خروجك من شخصية والتزامات رائد الأعمال ستزيد وقوعك في المشاكل، كما أن كل مشروع مهما كان مدروسًا فهو معرّض للخطأ لذلك يجب عدم الوقوف عند هذه الاخطاء والاستسلام، بدلًا من ذلك يمكن اعتبارها درسًا يصقل موهبتك ويساعدك على تجاوز الأخطاء المستقبلية بكل بساطة. الموضوع سيستغرق وقتًا وجهدًا أكبر، لكنه سيعيد هيكلة شخصيتك المهنية ويعزز القوة والذكاء لديك.

  6. كن متفائلًا

    يتميز الشخص الإيجابي عن غيره بالتمتع بحياة صحية وسعيدة، خالية من القلق والاكتئاب أو على الأقل بمستويات قليلة مقارنة مع غيرهم من الأشخاص ذوي التفكير السلبي.

  7. كن واثقًا

    من الناحية العلمية تعمل الثقة على تعزيز الإيمان بالنفس وتعزيز الشخصية، وهذا أكثر ما يفيد في أي مشروع. فالثقة تحفزك وتدفعك إلى العمل وتجعلك تدرك قدراتك الداخلية وتنميها.

  8. لا تستسلم أبدًا

    أول ما يفكر به الناس عندما تتغلب عليهم مشاعر اليأس هو الاستقالة، وهذا التفكير من أسوأ ما قد يفكر به أي أحد أثناء مسيرته المهنية، فيجب التروّي والتفكير كثيرًا قبل اتخاذ هكذا إجراء، وفكّر في سبب قيامك بالمشروع ولماذا بدأت كما قال أحد الحكماء.

  9. لا تقارن نفسك بالآخرين

    كثيرًا ما نهمل نجاحنا ونلتفت لما حققه الآخرون دون النظر إلى المدى الذي وصلنا إليه، كل شخص لديه حياته الخاصة المليئة بالعراقيل والدوافع والقدرات والمختلفة عن غيره لذلك لا تقارن نفسك بأحد، فلا يوجد إصبعان متطابقان وهكذا هم الأشخاص.

  10. لا تسعَ وراء الكمال

    لا وجود لشخصية ناجحة كاملة في هذه الحياة فالكمال لله فقط، لذلك لا تجعل النقد يعيق تقدمك فإن كان إيجابيًّا تقبله وإن كان سلبيًا تجاوزه. تعلم أن تتقبل عيوبك وتطورها، فهدفك التطور وليس الكمال.

  11. حافظ على تركيزك

    التركيز مهم جدًا في كل أمور الحياة لا سيما في العمل، فمن خلاله ستتمكن من توجيه جهودك إلى مكانها المناسب أي الجوانب الأكثر أهمية، لذلك لا بد لك من تحديد أولوياتك والتركيز عليها والابتعاد عن كل ما يشتت انتباهك.

الشخصية الناجحة

لا يوجد تعريف محدد للنجاح فالموضوع عائد لكل شخص، فكل منا يرى النجاح من منظور مختلف ويعرِّفه بطريقته الخاصة وتبعًا لحياته وإنجازاته.§

البعض يربط النجاح بوجود الكثير من المال أو بالشهرة وربما بالمناصب المرموقة، زعيم أو رئيس مثلًا، لكن إذا ما سألنا أصحاب النجاح أنفسهم، فستكون إجاباتهم مختلفة تمامًا، هناك الكثير من الأمور الحياتية المرتبطة بالنجاح عندهم غير المال والمناصب، وفيما يلي تعريفات عن النجاح لبعض الشخصيات البارزة التي حققت إنجازات في حياتها:

  • ريتشارد برانسون: يجب قياس النجاح الحقيقي بمدى سعادتك.
  • أوبرا وينفري: النجاح بالنسبة لها مرتبط بالشعور بالرضا.
  • باراك أوباما: يرى أن النجاح لا يتعلق بحجم الأموال التي تجنيها، الأمر يعود للفرق الذي تحدثه في حياة الناس.
  • ستيفن كوفي: يقول إذا فكرت مليًّا في ما تريد أن يقال عنك في الجنازة، ستجد تعريفك للنجاح.
  • أريانا هافين تون: ترى أنّه لاستحقاقك الحياة التي تريدها وتستحقها حقًا، فإنك بحاجة إلى مقياس ثالث للنجاح يتجاوز مقياسَي المال والسلطة يتكون من أربع ركائز (الرفاهية والحكمة والعجب والعطاء).
  • بيل جيتس: يربط النجاح بقدرتك على شعورك بأنك أحدثت فرقًا كاختراع شيء ما أو تربية الأطفال أو مساعدة المحتاجين.
  • وارن بافيت: مقياس النجاح لديه هو عدد الأشخاص الذين يحبوه.
  • مارك كوبان: بالنسبة لي النجاح هو الاستيقاظ في الصباح بابتسامة على وجهك، مدركًا أنه سيكون يومًا رائعًا.
  • جون وودن: يقول تتحقق راحة البال فقط من خلال الرضا عن النفس بمعرفة أنك بذلت قصارى جهدك.
  • مايا أنجلو: ترى النجاح بأنه الإعجاب بنفسك وبما تفعله وبالطريقة التي تقوم بها.
  • توماس أديسون: النجاح هو 1% إلهام ، 99% جهد.
  • ونستون تشرشل: النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل دون فقدان الحماس.§