لغات البرمجة العربية

لغات البرمجة العربية

سعيد العمودي
سعيد العمودي

تم التدقيق بواسطة: فريق أراجيك

5 د

"هل يوجد لغات برمجة عربية؟" سؤالٌ لا بدّ أنه خطر في ذهن كل مستخدم مُقدِم على مجال البرمجة، والجواب هو نعم، يوجد العديد من لغات البرمجة العربية، بعضها أبصر النور واستمر في التطور والتعديل، وبعضها الآخر لم يتجاوز المستويات البدائية، لذا تابع معنا القراءة لتتعرف على ثلاثة من لغات البرمجة العربية تُعتبر الأشهر في العالم الرقمي العربي.


أكثر لغات البرمجة العربية تطوّراً

تُعتبر "قلب" أو Qalb هي اللغة البرمجية العربية الوحيدة التي تمّ تطويرها على الإطلاق. مثلها مثل كل لغات البرمجة، تمتلك قواعد ترميز وخوارزمية معينة بترتيب معين، يمكن تشبيهها ب Lisp و Scheme لكن الفرق هو اللغة، ففي اللغة البرمجية قلب لا يُكتَب الترميز باللغة الإنجليزية بل بدلاً من ذلك ستقوم عزيزي المستخدم باستخدام اللغة العربية، وهذا هو سبب تفرّدها وخصوصيتها. فعلى الرغم من وجود العديد من لغات البرمجة التي تستخدم عدد من اللغات الأخرى غير العربية، إلا أن قلب لديها مميزات يجب التنويه عليها.


بداية قلب

لغة برمجة عربية وظيفية جديدة تم تطويرها سنة 2012 من خلال المبرمج العربي "رمزي ناصر"، ففي مقابلة خاصة معه ذكر السيد ناصر أن تطوير لغة برمجية أخرى بلغة غير الإنجليزية هو أمر شبه مستحيل، ونتيجة لذلك فكّر في اتجاه جديد حيث عمل على تطوير مزيج من الفن والتكنولوجيا في لغة برمجيّة واحدة. على الرغم من أن قلب هو تطبيق سهل ولكن من الصعب التعامل معه بالطريقة بالطريقة التي تستخدم بها C ++ أو C.

تركز لغة البرمجة قلب على استخدام قواعد اللغة العربية، فقد ذكر السيد ناصر في مقابلته أن ملايين الأشخاص والطلاب مهتمون بالبرمجة لكنهم يفتقرون إلى المهارة في اللغة الإنجليزية ولذلك تم اختراع قلب. سيسمح هذا الأمر بفتح باب لمبرمجين جدد ليختبروا  مهاراتهم البرمجية و يتأكدوا من شغفهم بعالم البرمجة بغض النظر عن صعوبات اللغة الإنجليزية.

ذو صلة

صرّح السيد ناصر أن الشعب العربي لديه علاقة قوية مع لغته الأم فجزء كبير من الثقافة العربية يعتمد على اللغة نفسها، لذا عمل ناصر على إدخال تقاليد اللغة والخط العربي في عالم الكمبيوتر الرقمي للنصوص ذات المصدر الرقمي والبرمجي.


المزايا التي تقدمها قلب

إذا كنت تعتقد أن اللغة البرمجية قلب هي لغة ضعيفة خالية من المزايا فأنت مخطئ، تُعتبر قلب لغة برمجة عربية حديثة ومتطورة تقدم ميزات لا توجد في لغات البرمجة الأخرى:

اقرأ أيضًا: رماز .. الطريقة الجديدة لتعلّم البرمجة بالعربية!


أرلوجو - أقدم لغات البرمجة العربية

"لوغر العربي" برنامج بسيط قليل الأوامر مفرداته تشبه الى حد ما البرنامج الذي تمّ إنشاؤه باللغة الإنجليزية، لكن ما هذه إلا البداية فقد انتقل المطورون إلى مستويات متقدمة تسمح للمبرمج بفهم الأمور الأساسية في البرمجة، فالإصدار الأول للوغو العربي كان سنة ١٩٩٩ وقد كانت هذه اللغة تعمل على ويندوز، أما لاحقاً فقد تم العمل على مشروع لغة برمجية يسمى "أرلوجو" أو ARLOGO من أجل إنشاء لغة برمجيّة عربية مفتوحة المصدر تكون مناسبة للطلاب والمبتدئين والذي يعتبر من أقدم مشاريع اللغة البرمجية العربية.

إن التوزيع البرمجي للغة أرلوجو  خاضع لرخصة البرمجيات الحرة GPL لمطوره الرئيسي  "مصطفى الشيخ".

<elsheikhmh (at) hotmail (dot) com>

تعمل أرلوغو على إنشاء لغة برمجة عربية باسم "الشعار العربي" استناداً إلى اللغة المترجمة للشعار، وبما أن  UCBLogo هو الإصدار الأكثر شعبية لمترجمي الشعار بدأت لغة البرمجة أرلوغو بواسطة UCBLogo وهذا ما أدى إلى إنشاء Arabic Beta 1،أما خطوات البدء فهي:

  • أضف دعماً باللغة العربية إلى المترجم الفوري.
  • ترجمة الكلمات الأساسية والأولية للغة.
  • ترجمة ملفات المساعدة.
  •  ترجمة الوثائق.
  •  تقديم أمثلة باللغة العربية.


لغة ج أو "جيم" من أفضل لغات البرمجة العربية

ج هي أول لغة برمجة عربية عالية المستوى تستخدم اللغة العربية مع عدد كبير من الميزات التي تسمح لها بمجاراة اللغات البرمجية المتطورة مثل C و Pascal، حيث أن الكتابة البرمجية متاحة الآن باللغة العربية .

تعتبر هذه اللغة الأكثر ملاءمة بالنسبة للطلاب الذين بدؤوا سنوات تعليمهم الأولى، وبخاصة أولئك الذين يفتقرون إلى معرفة باللغة الإنجليزية لكنهم يهتمون بأجهزة الكمبيوتر والبرمجة  بشكل عام. مطور لغة البرمجة "جيم" هو الدكتور "محمد عامر السلكا" الذي استغرق  سبع سنوات في إطلاق هذا المشروع، وما زال قيد التطوير.يتميز جيم بمجموعة من المصطلحات تسمى "الكلمات المحجوزة" وهذه الكلمات لا يجوز للمبرمج استخدامها كمفاهيم التوابع التي يرغب بتعريفها في برنامج ما أو أسماء الخوارزميات والمتحولات، حيث تعمل الكلمات المحجوزة على التمييز بين الكلمات المُعرّفة من قبل المبرمج والكلمات الأصيّلة التي تقوم عليها لغة ج.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرّفت على أشهر لغات البرمجة العربية وعلمت أنها في متناول اليد، أصبح نشرها والتعريف بها واجب علينا، فعلى الرغم من أن استخدام اللغات المتطورة أكثر مثالية في أداء المهام مثل C ++  و Java و  Pythonو Ruby، لكن بمجرد أن تبدأ المؤسسات في العالم العربي في استخدام لغات البرمجة العربية سيصبح استخدامها أمراً اعتيادياً ومعروفاً لدى الجميع وبالتالي عملية تطويرها هي تحصيل حاصل.

هل أعجبك المقال؟