اهتم الإنسان منذ العصور القديمة وخاصةً عند اليونانيين بشكل الأرض وطبيعتها ومما تتكون وكيف تشكلت المواد الموجودة فيها من صخورٍ ومعادنٍ ومياهٍ وغيرها، ليظهر ما يدعى بعلم الجيولوجيا .

مع تقدم العلوم وتطورها انصبّ اهتمام العاملين في مجال الجيولوجيا على طرق الوصول إلى تلك المواد واستخراجها للاستفادة منها إضافةً لمحاولة معرفة بداية الحياة على هذا الكوكب للاستفادة في توقع المستقبل والعمل على تغييره قدر الإمكان بما يتماشى مع مصلحة البشرية جمعاء.

تعريف الجيولوجيا

يتكون مصطلح جيولوجيا من كلمة جيو؛ والتي تعني الأرض، وكلمة لوجيا؛ وتعني دراسة، ليصبح معنى المصطلح دراسة الأرض بكافة مكوناتها كالمواد التي تتكون منها والخصائص والهيكليات الموجودة، عليها إضافةً لمختلف العمليات التي تحدث على الأرض.

يتعامل علم الجيولوجيا مع دراسة تاريخ كافة أشكال الحياة التي عاشت سابقًا والموجودة حاليًّا واكتشاف التغييرات التي طرأت على الحياة والأرض مع مرور الزمن.1

فروع علم الجيولوجيا

يهتم علم الجيولوجيا بمجالاتٍ كثيرةٍ تتعلق بكوكب الأرض الأمر الذي فرض على علماء الجيولوجيا الاختصاص في أحدها مما أدى إلى ظهور فروعٍ للجيولوجيا مثل علم المعادن الذي يبحث عن المعادن الموجودة في باطن الأرض، وعلم الزلازل الذي يراقب حدوث الزلازل والهزات ضمن طبقات الأرض ليؤمن حماية الناس والممتلكات منها قدر الإمكان، أما علم البراكين فيختص بدراسة حركة البراكين والحمم التي تطلقها، إضافةً لفرعٍ مختصٍ بدراسة البترول وآخر للتربة والصخور…

فلا يكاد يوجد شيء متعلقًا بالأرض إلا وقد اعتبره علم الجيولوجيا فرعًا قائمًا بمفرده كلُّ ذلك يُضاف إليه الفروع الثانوية التالية:

  • علم كيمياء الأرض

وهو دراسة العمليات الكيميائية الحيوية بالنسبة لتركيبة الأرض وشكلها، كدورات المادة والطاقة التي تنقل مكونات الأرض الكيميائية وطريقة تفاعلها مع كلٍ من الغلاف المائي والجوي.

يُعتبر علم كيمياء الأرض أحد فروع الكيمياء العضوية التي تهتم بدراسة خصائص العناصر الموجودة في الجدول الدوري.

  • علم المحيطات

يدرس هذا العلم من الجيولوجيا تكوين الغلاف المائي والعمليات التي تساهم في حركة التيارات المائية كالمد والجزر والأمواج والتيارات المحيطة المختلفة المتعلقة بحركة الرياح مما يُؤثر إيجابًا في المجالات التالية:

  • تقييم البنية التحتية اللازمة لاستخراج النفط القريب من الشواطئ.
  • إنشاء خرائطٍ دقيقةٍ لقاع البحار وتحديد مواصفاتها للمساعدة في الأمور البيئية.
  • إجراء أبحاث خاصة بالتنوع البيولوجي في البحار.
  • إجراء تقييم للطاقة المتجددة.
  • علم المستحاثات

يتصف هذا العلم بدراسة المستحاثات والأحفورات للتعرف على طريقة حياة الكائنات في العصور القديمة للوصول إلى دلائلٍ توضح بداية الحياة على كوكبنا.2

أهمية علم الجيولوجيا

تكمن أهمية علم الجيولوجيا في الخدمات التي يُقدمها حيث يعمل عالم الجيولوجيا دائمًا للوصول إلى حقائقٍ توضح تاريخ كوكب الأرض ليتمكن من تفسير طريقة تأثير الأحداث التي وقعت في الماضي على المستقبل.

  • دراسة الأحداث على الأرض

قد تشكل مختلف الأحداث والظواهر الطبيعية على كوكب الأرض كانهيارات التربة، والزلازل، والفيضانات، والبراكين، خطرًا على حياة البشر، لذلك يُحاول علماء الجيولوجيا فهم طبيعة هذه الأحداث بشكلٍ يتمكنوا من خلاله ضمان سلامة الناس وإنشاء أبنيةٍ ذات هيكلٍ قويٍّ قادر على الصمود دون أن يلحقها أي ضرر.

فإن تمكن الجيولوجيون مثلًا من وضع خرائط للمناطق التي تعرضت للفيضانات في الماضي سيتمكنون من تحديد المناطق التي ستتعرض للفيضانات مستقبلًا.

  • دراسة المواد الموجودة في الأرض

يستخدم الإنسان المواد المختلفة الموجودة في باطن الأرض كالنفط المستخرج من المعادن والماء المستخرجة جميعها من باطن الأرض لكن بوسائلٍ مختلفةٍ، لكن يكمن دور عالم الجيولوجيا في تحديد مواقع الصخور التي تتضمن تلك المواد ووضع الطرق المناسبة لاستخراجها.

  • دراسة تاريخ الأرض

يهتم الجميع بالمناخ السائد على الأرض ودراسته وهذا ما يعمل عليه عالم الجيولوجيا عن طريق دراسة المناخ في الماضي والتغييرات التي طرأت عليه حتى وصل إلى ما هو عليه في الوقت الحاضر ومعرفة طريقة ذلك التغيير لتوقُّع المناخ المستقبلي.3

مجالات العمل بالجيولوجيا

يمكن لمن يختص في مجال الجيولوجيا أن يعمل في مجالاتٍ كثيرةٍ نذكر منها:

  • تدريس علم الأرض في المدارس والمعاهد المختصة بهذا المجال.
  • العمل كجيولوجي اقتصادي حيث يساعد في استخراج المعادن كالذهب، والنحاس، والفضة، إضافةً للفحم والحجر، والصخور، وغيرها من الثروات الباطنية.
  • العمل كجيولوجي هندسي حيث يساعد في البحث والاستقصاء حول الخصائص الهندسية للصخور والرواسب والأتربة للأماكن التي ستبنى فيها الجسور والأبنية الشاهقة وتشق الطرق.
  • العمل كجيولوجي بيئي حيث يهتم بدراسة تأثيرات التلوث البيئة على الأرض والمياه السطحية والثروات الباطنية ويضع الحلول لها، إضافةً لوضع تصورٍ شاملٍ وواضحٍ عن سلوك الطبيعة، والمتمثل بالظواهر المختلفة والخطر المحتمل على حياة البشر.
  • العمل كاختصاصي في الكيمياء الجيولوجية؛ حيث يهتم بدراسة التركيبة الكيميائية للمواد الموجودة في الأرض وخصائصها، كالمياه السطحية الجوفية الملوثة والوقود الأحفوري ذات القيمة الاقتصادية العالية.4

المراجع