ما الفرق بين الحت والتآكل

الموسوعة » ظواهر طبيعية » ما الفرق بين الحت والتآكل

قد يجده البعض أمرًا غريبًا، وقد يختلط برمّته على البعض الآخر، لكنّ الشيء الصريح هنا هو أنّ الحت لا يكافئ التآكل، ولا يعبّر عنه. فلنتعرّف على الفرق بين الحت والتآكل بالضبط.

مفهوم التعرية والحت (Erosion)

تعرف هذه العملية أيضًا باسم التعرية، وهي عبارةٌ عن تعرّض القشرة الأرضية للتعرية من المواد السطحية بفعلِ العديد من العوامل الطبيعية كالرياح، ليتبقى الحطام وبقايا الصخور والتربة التي تعرضت للحت، ويفضي الأمر في نهاية المطاف إلى تشكيل معالم أرضية جديدة بعد إحداث تغيير في التضاريس الأصلية للمنطقة. يحدث الحت عادةً بعد تعرض الصخور للحت والتعرية والتفكك تحت تأثير عوامل التعرية؛ فتُنقل المواد الناجمة عن حت الصخور إلى أماكنَ أخرى بعيدًا عن الموقع الأصلي لها. §

كما يمكن تعريف الحت بالعملية الجيولوجية التي تتعرض فيها التضاريس إلى الهدم والنقل بواسطة القوى الطبيعية منها الماء والرياح والثلوج أيضًا، ويطلق على المواد المحمولة مع القوى الطبيعية مسمى الرواسب.

عوامل التعرية (الحت)

تنقسم عوامل الحت إلى عدةِ أنواعٍ على النحوِ الآتي:§

  • الحت الفيزيائي: هي عمليةٌ تُحدث تغييرًا ملموسًا على الخصائص الفيزيائية الأصلية للصخور دون إحداث أي تغييرٍ في التركيبة الكيميائية نهائيًّا، فيحدث تقلصٌ في أحجام الصخور والانهيارات الأرضية وإزاحتها من القمم العالية ونقلها إلى المنحدرات، كما يظهر الأثر على نمو النباتات في حدوث الحت الفيزيائي من خلال تفكيك مكونات التربة وتسهيل انتقالها.
  • الحت بواسطة الرياح: تعتبر التضاريس الموجودة في المناطق القاحلة والجرداء هي الأكثر عرضةً للحت بواسطة الرياح، وذلك نظرًا لكثرة الكثبان الرملية التي تفتقر للتماسك بين مكونات التربة، وما يزيد من حدة الأمر قلة وجود الغطاء النباتي هناك؛ فتنقل الرياح الجزيئات الصغيرة المفككة بكل سهولةٍ، وتزداد كمية المواد المحمولة كلما ازدادت سرعة الرياح أكثر.
  • الحت بواسطة الماء: تعد المياه من العوامل الأساسية في حت وتعرية الأرض، حيث تحمل مختلف أشكال المياه من بحيراتٍ وأمطارٍ وأنهارٍ وبحيراتٍ وفيضاناتٍ معها أجزاء من الرمال والتربة والرواسب.
  • الحت بواسطة الثلوج: تساهم الأنهار الجليدية في إعادة تشكيل التضاريس في أرضٍ ما نتيجة الحت والتعرية بفعلها، ففي حال بدء تدفق الأنهار الجليدية من أعالي القمم الجبلية ببطء نحو القاعدة؛ فإنها ستحمل في طريقها الحبيبات الرملية والصخور الضخمة، وتتراكم الصخور الضخمة في نهاية المطاف في المناطق المنخفضة بعد تعرضها للهدم والحت وتخلصها من التربة تمامًا، ويذكر بأن المناطق الموجودة في الشطر الشمالي من الأرض قد عاشت فترةً تعرف باسم العصر الجليدي، وكان للأنهار الجليدية الأثر العظيم في نحت التضاريس والمناظر الطبيعية في المنطقة كما هو الحال أيضًا في أمريكا الشمالية. §

التآكل (Corrosion)

ظاهرةٌ تحدث تحت تأثير التفاعلات الكيميائية ومنها الأكسدة على وجه الخصوص، حيث يطرأ تسارعٌ في الأكسدة والتآكل للأسطح المعدنية المكشوفة فور تعرضها للغازات والسوائل الكيميائية، مع وفرة الحرارة والأملاح والأحماض التي تفاقم حدة الأمر، ومن أهم ما يترتب عليها احتمالية انهيار المباني والجسور وتسرب المواد الكيميائية وتفجر أنابيب النفط وغيرها الكثير، وما يؤكد على حدوث التآكل مثلًا حدوث الصدأ نتيجة التعرض للرطوبة أو الماء والهواء معًا. §

الفرق بين الحت والتآكل

يكمن الفرق بين الحت والتآكل بأن الأولى عملية طبيعية تغزو الصخور والتربة لتعريها من الجزيئات الخارجية، وحملها إلى أماكنَ أخرى تحت تأثير العوامل الطبيعية كالجليد والماء والرياح، أما التآكل فهو إلحاق الضرر بالأسطح المعدنية نتيجة تفاعلات كيميائية نشأت بين المعدن والعوامل البيئية المحيطة بها، ويظهر شكل التآكل كحُفَر وشقوق مثلًا. §

كما أن التآكل يطرأ نتيجة توفر قوى طبيعية وتفاعلات كيميائية، حيث أن الأسطح تفقد الإلكترونات الموجودة في الأسطح المعدنية فور ملامستها للرطوبة والأكسجين، كما أن للأمطار الحمضية والأملاح والأكسدة دورًا في ذلك، بينما الحت لا يتطلب سوى وفرة العديد من العوامل الطبيعية كالرياح والمياه المتحركة مثلًا.§

الوقاية من الحت والتآكل

الوقاية من التعرية (الحت)

  • التحكم بجريان الماء والسيطرة عليه.
  • الحد من استنزاف الأراضي.
  • استخدام الجدران والحدود لمنع انجراف التربة وتعريتها.
  • الاستعانة بالحواجز والأغطية السطحية للتقليل من حدة تأثير الأمطار والرياح.
  • اتباع أنظمة رعي صحيحة والتخلي عن الرعي الجائر الذي يقلل الغطاء النباتي. §
  • توسيع نطاق الغطاء النباتي وزراعة المزيد من الأشجار.

الوقاية من التّآكل

  • طلاء الحواجز بموادٍ مقاومةٍ لعوامل التآكل وتعد من أرخص وأسهل الطرق على الإطلاق.
  • استخدام الجلفنة الساخنة لوقاية الأسطح المعدنية من التآكل، ويتمثل ذلك بغمس المعدن بكميةٍ من الزنك المصهور؛ فيحدث تفاعلٌ بين الحديد المتوفر في الفولاذ مع مادة الزنك؛ فتنشأ طبقةُ طلاءٍ شديدة الحماية.
  • اسستخدام سبائك الصب المقاومة (Stainless).
  • تطبيق أسلوب الحماية الكاثودية أو المهبطية، وتعد من أكثر الطرق فاعليةً. §
216 مشاهدة