إن عالم الشبكات واسعٌ للغايةٍ ويزداد اتساعًا يومًا بعد آخر، لذا كان علينا الدخول والتعمق في هذا المجال ساعين لتطويره قدر الإمكان لنحقق الاستفادة القصوى. ومن هذه الفكرة بدأ استخدام الشبكات المختلفة كالشبكات المحلية LAN والشبكات الواسعة WAN. فما الفرق بينهما؟ هذا ما سنتعرف عليه في الآن.

ما هي شبكة LAN

هي الشبكة المحلية Local Area Network وتمثل شبكة الحاسب التي تغطي منطقةً جغرافيةً صغيرةً كالمنزل أو المكتب أو المدرسة أو مجموعة صغيرة من المباني. وتتيح هذه الشبكة للحواسيب والأجهزة القريبة من بعضها البعض الاتصال ومشاركة المهام وإتمامها. وتتألف فقط من الأجهزة اليومية (كأجهزة الحواسيب المنزلية والمحمولة والأقراص والطابعات) بالإضافة إلى أجهزة الراوتر وكابلات الإنترنت أو البطاقات اللاسلكية. أي يمكن القول أن استخدامها يتركز بشكلٍ غالبٍ في المنازل.1

ما هي شبكة WAN

هي اختصار Wide Area Network والتي تعني شبكة المناطق الواسعة أو الشبكة العريضة. وتستخدم لتوصيل أجهزة الحاسب غير القريبة من بعضها. ويمكن أن تكون الشبكات الإلكترونية متصلةً بشبكاتٍ مفتوحةٍ مما يتيح للشبكات المنزلية أو المكتبية الصغيرة الاتصال بشبكاتٍ أوسع كتلك الموجودة بين البلدان أو الولايات. وتتصل معظم الشبكات الواسعة بشبكاتٍ عامةٍ كنظام الهاتف أو عبر خطوط الاتصال.

الفرق بين LAN وWAN

  1. التغطية الجغرافية: تغطي الشبكة المحلية منطقةً صغيرةً كالحرم الجامعي أو المباني التجارية أو الشبكة المنزلية. بينما تغطي الشبكة الواسعة نطاقًا جغرافيًا أكبر بكثيرٍ كالبلدان والدول. وإن الشبكات الواسعة عبارةً عن مجموعةٍ من الشبكات المحلية المتصلة مع بعضها بواسطة مجموعةٍ من الأجهزة والتقنيات الخاصة.
  2. الاتصال: لإنشاء شبكةٍ محليةٍ توصل محطات العمل والطابعات بمفتاح تبديل باستخدام كابلات إيثرنت عن طريق خوارزمياتٍ للكشف عن وتخزين الأجهزة المتصلة. يمكن للكابلات المستخدمة لتوصيل محطات العمل أن تكون محوريةً أو نحاسيةً أو ألياف. ويمكن مشاركة ملحقات الحاسب كالطابعات في نفس الشبكة المحلية، لكن ليس على شبكاتٍ محليةٍ أخرى، لذا ستحتاج كل شبكةٍ محليةٍ ضمن الشبكة الواسعة إلى مجموعةٍ منفصلةٍ من موارد الأجهزة. بينما تعتبر الشبكة الواسعة WAN عبارةً عن نظامٍ مترابطٍ من الشبكات المحلية. ولإنشاء الشبكة الواسعة فإننا بحاجةٍ إلى أجهزةٍ إضافيةٍ كجهاز التوجيه لتوجيه الرزم التي يتم تسليمها إليه عن طريق جهاز التبديل. أما فيما يخص بديل الواي فاي في الشبكات المحلية؛ فإن الشبكات الواسعة تستخدم تقنية الواي ماكس.
  3. السرعة: تعتمد سرعة نقل البيانات عبر شبكتي LAN وWAN على قدرات نقل البيانات وجودة الجهاز والكابلات. ويعتبر وجود الحواسيب ضمن نطاق شبكةٍ محليةٍ متصلةٍ فعليًا بجهاز توجيه (راوتر) أسرع طريقة لنقل البيانات بين أجهزة الحاسب في الشبكة المحلية. وعلاوةً على ذلك فإن استخدام الكابلات الحديثة يضمن سرعةً أفضل في نقل البيانات.
    أما سرعة النقل في الشبكة الواسعة فتتأثر بعددٍ من العوامل المختلفة كالمعدات المختلفة في الشبكات المحلية المتصلة بالشبكة الواسعة، بالإضافة إلى نوع الكابلات المستخدمة في الشبكة نفسها. وعادةً ما تكون هذه الشبكات أبطأ من المحلية نتيجة مسافة النقل الكبيرة، وتستخدم كابلات النحاس البحرية عالية الجودة للمساعد في نقل البيانات بين الدول.
  4. النقل السلكي واللاسلكي: يؤدي نقل البيانات لاسلكيًا عبر الواي فاي إلى التقليل من سرعة النقل بشكلٍ كبيرٍ، حيث أن سرعة النقل اللاسلكي محدودةٌ وأقل من سرعة النقل السلكي. كما أن النقل اللاسلكي أقل موثوقيةً حيث تتعرض الإشارة إلى بعض التداخلات كالموجات الراديوية وغيرها. لذا وإن كان هنالك حاجةٌ إلى سرعاتٍ عاليةٍ داخل الشبكات المحلية أو الواسعة وخاصةً لأغراض الأعمال والألعاب فيفضل أن يكون الشخص متصلًا فعليًا بالشبكة.
  5. الأمان والحماية: تزداد حماية الحاسب في حال عدم اتصاله بأي شبكةٍ. إلا أن الشبكات المحلية أكثر أمانًا من الواسعة، وكلما ازداد عدد الأشخاص المتصلين بالشبكة ازدادت معهم إمكانية تشكيل تهديد أو خطر في الشبكة.
  6. التوسيع: لإضافة محطة عملٍ أو طابعةٍ إلى الشبكة المحلية فإن كل ما هو مطلوبٌ هو بطاقة الشبكة التي توصل بكبل الإيثرنت ومنفذ مفتاح التبديل الذي يلتقط تلقائيًا محطة العمل الجديدة.
    أما توسيع الشبكة العريضة فيتضمن إضافة شبكةٍ محليةٍ جديدةٍ، وشراء جهاز توجيهٍ آخر إن لم تكن أجهزة التوجيه الموجودة تحوي منافذ تسلسلية إضافية. كما يلزم الاستعانة بوصلة اتصالاتٍ إضافيةٍ من مزود الخدمة، كما أن الاستثمار الإضافي في أجهزة الاستقبال والإرسال القوية مطلوب إن كان الاتصال المحلي الجديد من مسافة مئات الأميال لأن هذا الطول يمكن أن يترك الاتصال عرضةً للتشويش والضجيج.
  7. التكلفة: بسبب بساطة التكوين وإضافة محطات العمل إلى الشبكة المحلية فإن متطلبات الأجهزة أقل بكثيرٍ عند إعداد الشبكة المحلية، وبالتالي تكون أقل تكلفةً من الشبكة العريضة التي تستلزم العديد من المتطلبات والأجهزة. 2

المراجع